:: TRAIDNT FORUM :: - Powered by vBulletin



منتديات همس القلوب


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

منتديات همس القلوب :: المنتدى الترفيهي :: قصص و روايات

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
شاطر
الأحد يونيو 30, 2013 9:22 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
فيصل:شغل شئ
ماجد:شوف الدرج عندك شغل
اللي تبغاه
فيصل:نسأل البنات
فيصل بدون لايلف وجهه للبنات:بنات إيش تبغون تسمعون
ريم:أي شئ
فيصل:والباقي ماسمعنا رايهم..تدللوا
أمل بتقهره:قالت لك ريم أي شئ
فيصل رفع حاجبه:ماشاءالله أمل موجوده
أمل:أيوه ماتشوف السياره منوره
فيصل ابتسم:وأنا أشهد
حمر وجهها وماقدرت تقول شئ
والبنات حسوا إن فيه شئ وصاروا يناظروا أمل وفيصل بشك..
داليا منحرجه من ماجد وساكته
ماحكت مع البنات..وتفكيرها
للي صار..أمها تلمح لها إن فيه
أحد خطبها وطبعا أم عبدالإله
لأنها سمعتها تحاكيها...وخايفه مرره تخاف ترفض ومايقبلوا
رفضها وخصوصا أبوها...وبنفس
الوقت خايفه تكون تمني نفسها
أحلام مو حقيقه يكون ماجد ما
يفكر فيها ....
قطع تفكيرها صوت فيصل:أنا بحط إهداء
سميه بلقافه:لمين
فيصل:ملقوفه
ريم:أجل مارح نسمع بنسد آذاننا
لازم نعرف لمين
فيصل طنشهم وهو يحوس بالأشرطه ..طلع واحد وحطه
وصار يقدم ويرجع يدور ع الأغنيه والبنات متحمسات بس حظه ردي لأنهم وصلوا للمجمع
أمل تحس بخوف وقلبها يضرب
خايفه يكون اللي في بالها صح
بس لماشافت إنهم وصلوا إرتاحت..
أمل ضحكت:مالك حظ مسكين
فيصل مارد عليها ونزل..أمل
تضايقت وبنفس الوقت طنشت
تحس كذا أحسن
الشباب راحوا يتمشوا بجهه مخلين البنات ياخذوا راحتهم..
:بســــــــام
لف بسام خلفه وشاف فيصل:هلا فيصل
سلموا ع بعض وقال فيصل:شعندك هنا
بسام إبتسم:جايب الأهل
سلموا عليه الشباب وأصروا يروح معاهم لين يخلصوا أهله
فيصل شاف البنات واقفين وقرب منهم بيقول لريم إن إخت بسام في المجمع ..
بس وقف مكانه لماسمع حكيهم ..
سميه:إعترفي إيش بينك وبين فصول ها
أمل طاح قلبها:شقاعده تقولين
مابينا شئ يعني إيش بيكون بيننا
ناظرتها سميه من طرف عينها:واضح مانشوف إحنا ولانسمع
ناظرتها بشك:بنــــت لايكون تحبينه ويحبك وماقلتي لي
أمل:نعم نعم أحبه لاطبعا لاأحبه ولا يحبني ..
سميه:إعترفي إعترفي أكيد تحبينه ومخبيه علي وأنا اللي دايما أقولك كل شئ
أمل:غصب يعني (وبغرور)أنا إذا حبيت موأحب أي أحد
سميه شهقت:يعني فيصل مو مالي عينك
أمل:فيصل ولدعمي وبس غير كذا لا ..لا أحبه ولا شئ زيه زي
عادل ورعد عيال عم وبس
ولاعمري فكرت فيه غير كذا
سميه:مالت عليك.
سديم:بنات تعالوا ندخل المحل هذا
ريم عجبها فستان ليلكي وأخذته تجربه..
البنات عجبهم مره عليها وأصروا
عليها تاخذه..
طلعوا بعد ماأخذت ريم الفستان
وفي طريقهم..
ريم شهقت والبنات التفتوا لها:شفيك
ريم:نسيت شنطتي في المحل
سميه:روحي جيبيها بسرعه
ريم:وحده تروح معاي
سميه:مافيني أروح بنجلس هنا نرتاح وأنتي روحي جيبيه المحل مو بعيد..
عطتهم أكياسها وراحت بسرعه تجيب شنطتها وهي تدعي ربها
تلاقيها بطاقاتها كلها فيها وصوره
لها ياويلها لو ياخذها أحد..
حمدت ربها لما لقتها فتحتها بسرعه ولقت كل شئ فيها..
طلعت وهي تمشي مبسوطه رايحه للبنات..مر شاب جنبها وضرب كتفه بكتفها..
ريم ماتت من الخوف لأن الشاب واضح إنه قاصدها..
رجع لها وصار يمشي جنبها
ضمت شنطتها بخوف وتسمعه
يقول لها:أول مره أشوف قمر
يمشي ع الأرض
حاولت تسرع بخطواتها ولاردت عليه وهي ميته خوف خصوصا
إنه صار يقرب منها وهي تحاول
تبعد عنه..
غرقت عيونها دموع وقلبها بيوقف لماشافت اثنين شكلهم
معاه يقربوا ويضحكوا ويقول لصاحبهم:ميشو والله وطحت في قمر حولها لنا تكفى
عند الشباب..
دق جواله ورد وكانت أمه تخبره
إنهم خلصوا..
فيصل:خير خلصوا أهلك
بسام:أيوه ولازم أروح لهم اللحين
عبدالله شهق:ريــــم
لفوا وشافوا ريم والشباب اللي
يعاكسوها
فيصل راح ركض وبسام خلفه
اللي النار بدت تاكل فيه..
هجم ع الشاب ومسكه من ياقة ثوبه وصرخ فيه:أيا الحقير
ياللي ماتربيت
الشاب خاف لماشاف غضب فيصل وقال وهو يحاول يبعد إيدين فيصل القويه:ابعد عني إيش دخلك روح دور لك ع غيرها
هنا فيصل وصل حده وضربه بكل قوته :أيا الحقيــــر
بسام هجم عليه مع فيصل والشابين أبعدوا بسام وتضاربوا معاه ..دخلوا الشباب معاهم وصارت هوشه كبيره..
ريم أبعدت وهي تبكي من الخوف
الناس تحمعت وحاولوا يفكوهم
لين هربوا الثلاثه لماماقدروا عليهم
البنات شافوا التجمع وراحوا يشوفوا إيش فيه وانصدموا لماشافوا المضاربه ولمحوا ريم
واقفه بعيد وتبكي قربوا منها بسرعه:ريــــم
ضمت ريم أمل وبكت وترتجف خوف
فيصل يلهث بقهر:آآخ بس لومافكوهم من إيدي كان دفنتهم في مكانهم
بسام شاف ريم اللي حاضنه وحده وتبكي.."آآه يابعدأهلي كلهم"
بسام:فيصل خلاص روح شوف أختك كيفها
فيصل تذكر ريم وشافها في حضن وحده وماركز إنها أمل
راح لها ووقف قريب منها:ريومه
حبيبتي خلاص اهدي
أمل متوتره لقرب فيصل
فيصل:خلاص ريومه هذاني غسلت شراعهم لك وعلمتهم قدرهم ولو تبغيني أذبحهم ذبحتهم
ريم كانت دافنه وجهها في حضن أمل لفت له بخوف:لا لا
رفعت أمل راسها وشهقت مع ريم بنفس الوقت...
فيصل ماعرف إنها أمل وقال:إيش فيه
بعدت ريم عن أمل:فيصل راسك
فيصل حط إيده ع جبينه وكان فيه دم من جرح خفيف شاف إيده وقال بيطمن ريم:وشو عادي جرح بسيط
ريم التفتت لأمل:أمل معاك منديل
فيصل انصدم ورفع نظره لأمل ماكان منتبه إنها أمل..
أمل نزلت راسها وفتحت شنطتها
وإيدها ترتجف وطلعت باكيت صغير منديل وعطته ريم..
سحبت منه واحد ورفعت شعر
فيصل عن جبينه وحطته ع جرحه
حط إيده ع المنديل يمسكه وقال لأمل ببرود وصوت أبرد:شكرا
ولف عنها أمل انصدمت من نظراته وبروده..
فيصل يطالع ريم وخوفها ع فيصل"ويلوموني فيك"
ريم انحنت تاخذ شنطتها من الأرض ولمارفعت راسها تجمدت وهي تشوف بسام واقف قدامها وأبتسم..
ماكانت عارفه إنه موجود ولا انتبهت له ...يالله صار هالموقف قدامه فشيــــله ولابعد أبكي قدامه..
انصدمت لماشافت شكله..
شعره مبعثر وتي شيرته مبهدل وكان ماسك إيده وحست إنها متأذيه..
بسام كأنه عرف اللي تفكرفيه
رفع إيده ورتب شعره وأبتسامته ع وجهه يطمنها..
ماكانوا منتبهين لعيون عبدالله
اللي لاحظت نظراتهم لأنه كان يناظر ريم وينتظرها تنتبه له بس لاحظ نظراتها لبسام وانصدم..
بسام رتب تي شيرته وهو يقول
لفيصل:فيصل أنا ماشي
فيصل إبتسم:مشكور بسام ع الفزعه
بسام ضحك ضحكه طيرت عقل ريم:ولايهمك حاضرين
سلم عليهم وراح..
البنات ضحكوا لماشافوا شكل
الشباب
أمل:رائد عدل شكلك
رائد عدل شكله وهويقول:خربتوا شكلي خلاص ماعاد ناخذكم معانا تجيبون المشاكل
أمل:والله عاد ماقلنا لك افزع
رائد:إيش أسوي أنا راعي فزعات ماقدر أمسك نفسي
ضحكوا وقرروا يطلعوا من المجمع بس البنات أصروا يتعشوا قبل..
تعشوا وطلعوا..
في السياره
فيصل هالمره هو اللي يسوق وجنبه ماجد كان ساكت طول الوقت وأمل مستغربه ومقهوره
من نظراته لها..
لفت أمل للشباك وفيصل شغل شريط وأغنيه محدده
يابعــدهالدنيا ليــه صاحبك
تقســــى عليه
اللي أهدى لك حياته وأنــــت
مستكثــــرتجيــــه
ارخص الدنيـــا لغلاتــــك
واشترى فرحة حياتك
لوطلبته عيونه جاتك
وإنت تتغلى عليــــه
لك حبيــب يمــوت فيك
حس به الله يهديـــك
هو منشغل باله عليــك
وإنت مافكــــرت فيه
وإنت حلمه في الحياه
وإنت كل اللي يبيــــه
أمل سمعت الأغنيه ورفعت عيونها وتعلقت بعيون فيصل من المرايه وكأنه يوجه لها الكلام
بعدت عيونها وقلبها يدق بقوه
وحست إنها محتره..معقوله يقصد هالكلام ويحبني مستحيل
**************
صحت بفزعه ع صوت رعد وهي تتنفس بقوه ودموعها تنزل بخوف..
رعد أبعد خصل شعرها عن وجهها:لميس بسم الله عليك اهدي
انفجرت تبكي وغطت وجهها بإيديها وللحين تحس إنها تحلم
قلبها للحين تحس بدقاته المرعوبه ..
جلس جنبها ع طرف السرير يهديها كان متفاجأ من بكاها وخوفها عارف إنها تحلم من سمع صراخها وهي نايمه لين شاف شكلها المرعوب مستغرب إيش هالحلم اللي مرعبها وقالب حالها كذا..
قام بجيب لها مويه وتصنم مكانه لما حس بإيديها المرتجفه
تلتف حول ظهره وراسها ع صدره العاري تضمه بقوه وتقول بصوت باكي خايف:لا تتركنــــــــي لا تتركنــــي أنا خايفــــــــه

حط إيده ع ظهرها وهوللحين بصدمته يحس بدفا إحتضانها له
ورجفتها ودموعها ..قلبه يدق بقوه لدرجة خاف تسمع دقاته
والجو حار...حضنها له وغمض
عيونه وريحة عطرها غرقته...
***************
طلع من الصاله وشاف إخته لابسه عباتها وتسلم ع أمها..
ماجد:ميمي وين رايحه
مي راحت له بتسلم عليه:بروح بيتي
ماجد:زوجك رجع
مي:أيوه
أم ماجد:خليكي يمه عندي يوم
قربت ولادتك تروحي
مي:لازم أروح يمه مومعقوله أجلس هنا وزوجي خلاص رجع
هنا واشترى بيت وبعدين البيت قريب من عندكم بجيك كل يوم
سميه:لا الله يعافيك ماصدقنا
نرتاح من لجت وصراخ بنتك
خلينا نرتاح شوي
شهد مطيره عيونها:من زينك إنتي ووجهك ..حنا بنروح بيتنا الجديد أحسن من بيتكم هذا
وبرتاح من لعانتس
شهقت سميه:لعانتي ووجع إن
شاءالله يام لسان
ناظرتها شهد بغرور وشالت شنطتها:يالله يمه نروح بيتنا الحلو
سميه:يعني بيتنا مو حلو ..خليني
بس أشوفك جايه عندنا والله لأطردك من كشتك دام بيتنا مو عاجبك
شهد بعناد:ما ا ا ا اتقدرين وبجي
بكره وأنام عندكم عنا ا ا ا اد
ماجد ضحك وشالها يبوسها:والله ياعليك لسان وشطوله
ماتخلين حقك
سلمت عليهم مي وطلعت وطلع معاها ماجد يسلم ع زوجها
****************
جالس ع مكتبه ومسند راسه ع
المكتب يفكر باللي صاراليوم..
نظراتهم المتبادله اللي لها أكثرمن معنى بينهم..معقوله تحبه ..
رفع راسه بسرعه:مستحيــــل
ريم لي أنا وبس ومستحيل أسمح لأحد ياخذها مني
بس يمكن أنا اللي أتوهم إن نظراتهم لبعض لها معنى
إبتسامته لها ونظراته تقول شئ
ثاني آآآخ يالقهر
مارح أسمح لها تناظر أحد غيري
أو تفكر فيه مجرد تفكير لأنها
لي أنا وبس وغصب عنها
أنا لازم أقول لأمي تخطبها لي
بسرعه وبأقرب وقت..
قطع تفكيره صوت جواله
قام واخذه من ع السرير:ألو
جاله صوت ريان:هلا عبود
عبدالله:هلا ريان
سمع صوت الأغاني والإزعاج اللي عنده:إنت وين
ريان ضحك:في الإستراحه مانت ناوي تشرفنا ترى السهره
اليوم من اللي يحبها قلبك لاتفوتك
إبتسم وقام:طبعا مارح تفوتني
أنا جاي اللحين
سكر جواله ولبس وطلع
*****************
فتحت عيونها وشافت نفسها نايمه بحضن رعد العاري..
رفعت راسها عن صدره بسرعه وطاحت نظراتها عليه كان متمدد ع السرير جنبها ولاف إيده ع خصرها ونايم..
بغى يغمى عليها بعدت عنه ونزلت من السرير بصدمه..وقلبها
بيطلع من قوة دقاته ..إيش جابه
عندها وكيف سمحت لنفسها تنام بحضنه ..
دخلت الحمام بسرعه وكأنها خايفه يصحى ويشوفها..
ناظرت في وجهها في المرايه
وانصدمت لماشافت عيونها المنتفخه من البكا وآثار الدموع
عليها تذكرت اللي صار وشهقت
وإيدها ع فمها والدموع تجمعت
في عيونها...مستحيــــل
رعد شافها وهي تبكي ومفزوعه من الحلم اللي صار
يراودها كثير..
حطت إيدها ع راسها والصداع يضرب فيه ..رعد شاف ضعفها
ودموعها ..بس كيف جا لها وكيف
نام عندها..
غسلت وجهها بمويه بارده تحس
إنها بحلم ولازم تصحى منه..
إخترق أنفها ريحة عطره اللي
تدوخها عالقه في بدي بيجامتها
الوردي وبرمودتها الورديه الكاروهات..
نايمه بحضنه ولبسها كذا ..
نزعت ملابسها كأنها تبعده عنها
وتبعد ريحته اللي تقلبها..
أخذت شور سريع ولبست روبها
الأبيض وترددت تطلع تخاف تشوفه ..بس لازم تطلع وإلا بتموت من البرد
فتحت الباب بشويش تحاول ماتطلع صوت وطلعت شافت السرير
فاضي ومافيه أحد..يعني صحى
راحت لباب غرفتها بتسكره وشافت باب غرفته مسكر..
سكرت الباب ولبست ملابسها
وسمعت صوت جوالها..
شافت المتصل ريم ردت عليها
وقالت لها ريم تجي عندها..
قررت تروح لها لبست بنطلون جينز أزرق وبلوزه طويله حمرا
جففت شعرها الكستنائي وتركته مفتوح حطت مكياج خفيف ولبست عباتها وطلعت من البيت رايحه لبيت عمها دخلت من البوابه الزجاجيه ودخلت القصر استقبلتها ريم
حطت لهم فطور الخدامه وجلست تفطر مع ريم اللي تسولف لها عن اللي صار لهم
في السوق..
لميس ضحكت بخبث:حركات ويدافعون بعد
حمر وجهها ريم:شفتي كيف ما
يرضى علي
لميس:هههههههه
****************
كانت جالسه في غرفتها لما
دخلت عليها أمها:السلام عليكم
قامت وباست راس أمها:هلا يمه
نورت الغرفه
إبتسمت أمها:ماشوفك جالسه
تحت عندي وجالسه بروحي قلت
أجي عندك بغرفتك
إبتسمت:والله كنت بنزل بس قلت أرتب غرفتي قبل وأنزل
جلست أمها ع طرف السرير:كان خليتي الخدامه ترتبها
جلست جنب أمها:لا ماحب الخدامه تدخلها
ناظرتها أمها بحنان:يمه داليا عندي موضوع بكلمك فيه
داليا تفاجأت وبنفس الوقت
طاح قلبها لما خمنت إنه موضوع
خطبتها من عبدالإله
قالت بصوت حاولت تخليه طبيعي:تفضلي يمه
أم محمد بابتسامه وإيدها ع تمسح ع شعربنتها:بسم الله عليك يمه كبرتي وصرتي عروس والناس صارت تخطبك من أبوك
غمضت عيونها وقلبها تسارعت
دقاته اللي كانت خايفه منه صار
عبدالإله خطبها ومن فرحة عيون أمهاإنهم موافقين عليه
معقوله أحلامها تلاشت..معقوله حبها لماجد ضاع وصار
سراب ..معقول الشخص اللي
تمنته صار مستحيل..دمعت عيونها بحزن وألم..
فتحت عيونها ونزلت راسها
علشان ماتشوف أمها دموعها
وسمعتها تقول:في ناس خطبوك من أبوك والولد ماشاء
الله إحنا عارفينه مافيه أحسن منه أخلاق وسمعه طيبه وأبوك
موافق عليه بس طبعا لازم نعرف ردك قبل
غمضت عيونها ..خلاص الولد
أبوها موافق عليه وأمها فرحانه
وشكلها موافقه عليه آآه ياربي
أم محمد:ماتبين تعرفي مين
قالت بصوت مرتجف:مين
أم محمد بفرحه:ماجــــد ولد
بدر ال.......
****************
:هههههههههههههههه
ريم منحرجه:البندري خلاص عاد
البندري:ماصدقت لماقالي بسام
ريم بدهشه:بسام
البندري:أيوه طلب مني أدق وأسال عنك خايف عليك الأخ
ريم ابتسمت بحب:الحمدلله بخير
البندري تحاكي بسام اللي جالس جنبها:أبشرك ريم بأتم الصحه والعافيه
ريم إنصدمت:جنبك
البندري:ههههههه أيوه
ريم:البندري اشكريه عني واسأليه عن يده وإعتذري له عني
قالت له اللي قالت ريم وضحك
بسام:حاضرين للحلوين ويدي
تمام وتقول إن شاءالله أنكسر
لعيونها..




توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:22 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
ريم سمعته وماتت حيا ووجهها
ألوان
البندري:سمعتيه
ريم منحرجه:البندري أمي تناديني مع السلامه
سكرت منها وعيون لميس تراقبها:شفيه وجهك Red
ريم قالت لها ولميس ضحكت
بس إختفت ضحكتها لماشافته
داخل عليهم
**************
رفعت راسها بصدمه ومومصدقه اللي سمعته ...ماجــــد خطبها...ماجــــد..
حلمــــها أصبح حقيقه موسراب
أم محمد:هايمه إيش رايك
داليا من صدمتها وفرحتها ماقدرت تقول شئ..
أم محمد:فكري واستخيري وردي علينا...ماحدبيغصبك ع شئ ماتبينه.....
طلعت أمها وتركتها...كان بتصرخ
وبتنادي أمها وتقول لها إنها
موافقــــــــه...
بس بدل من هذا إرتمت ع سريرها تبكي من الفرحه مو
مصدقه...ماجد فكر فيها ويبيها
مثل ماسهرت الليالي تفكرفيه
وتبيه وتحبه...
*******************
:والله إنك بايخه وماتستاهلين
الحب اللي معطيك إياه سالم
هدى :ليــــش
دلال:المفروض أي شئ يقوله
لك توافقين لأنه يحبك ياغبيه
إنتي ناويه تخلينه يتركك
هدى بخوف:لا
دلال:أجل إسمعي كلامي وسوي اللي يطلبه
دلال وحده خبيثه وحقوده صارت تلعب ع هدى بكلامها و
سمومها ..وهدى بعقلها الصغير
صدقتها ومشت وراها..
ماكانت عارفه إن دلال مافيه
أخبث منها وبتضيعها..
مافهمت إن العلاقه بينها وبين
سالم محرمه ونهايتها الضياع
والموت حتى لو أيقنها إنه يحبها
ويعشقها لأن مافيه شخص يحب وحده تحاكيه من ورى أهلها وتطلع معاه..
***************
شافته يدخل وعيونه عليها..ماكانت عارفه إذا هو معصب
لأنها طلعت بدون لاتقوله أولا
نظراته غريبه وحاده..
بعدت نظراتها عنه وجلست بثقه
وهي تحاول تنسى اللي صار بينهم..وقلبها يخفق لماتذكرت
قربها منه ودفا حضنه..
سمعت ريم تسولف معاه وهي
التزمت الصمت..
دخلت خالتها أم رعد وسلمت عليها وجلست جنب ريم..
أصرت عليهم يتغدوا عندهم
ورعد ماقدر يقول لها لا..
تغطت لماسمعت صوت فيصل
وعادل ودخلوا..
شافتهم سلموا ع رعد..وجا لها
وجلس جنبها..تحسه جلس جنبها
علشان يراقبها...
سولفوا شوي وقاموا يتغدوا
بعد الغدا
كانت واقفه عند المغاسل
تغسل إيديها وهي سرحانه..
إنتبهت عليه دخل ..وسكرت المويه أخذت مناديل تنشف إيديها بتطلع بس وقفها صوته
رعد:من سمح لك تطلعي من
البيت من غير إذني
ناظرته ببرود وقالت:ماطلعت
للشارع أولبيت غريب..بيت عمي
قرب منها:ولو إن شاءالله حتى
بيت أهلك ماتطلعين من غير إذني
ناظرت فيه وقالت بصوت صدمه
أكثر من نظرت عيونها:أهلي ماتوا وبيتهم أحترق..
طلعت وهوتجمد مكانه يستوعب حكيها...
جلست جنب ريم بهدوء عكس
عاصفة الحزن اللي داخلها..
شافته طلع وهويناظرها نظرات
غريبه وعاقد حاجبه...
بعدت نظراتها عنه ببرود وسمعته يقول لها:يالله نمشي
ريم:خلها تجلس عندي..إنت بتروح للشركه اللحين
ناظرتها أمها يعني مالك دخل
قامت لميس بتلبس عباتها
ريم:لاتلبسينها مايحتاج فيصل
وعادل صعدوا فوق
مالبستها أخذتها بإيدها وطلعت
معاه يمشون بصمت..
كانت تحس إنه بيقول شئ بس
متردد وهي أول مادخلت للبيت
ماعطته فرصه يحاكيها ودخلت
غرفتها
*****************
دخل الصاله:السلام عليكم
نقزت من مكانها بفرحه وراحت
له..ضمته وسلمت عليه..
سلم ع زوجته وجلس:وين رنا
والعيال
ريم قامت:بروح أناديهم
صعدت فوق ودقت باب غرفة
فيصل وسمعت صوته..
فتحت الباب شافته جالس ع
مكتبه واللابتوب قدامه وبإيده
أوراق:هلا ريم
ريم:أبوي تحت ويبغاكم
قام فيصل وطلع معاها نزل
وهي راحت تنادي عادل اللي
كان متمدد ع سريره بينام..
دخل فيصل الصاله وسلم ع أبوه وجلس..
دخلت بعده ريم معاها عادل
وخلفهم رنا..سلموا وجلسوا..
سولفوا شوي ثم قال أبورعد:بكره معزومين كلنا
أم رعد ماستغربت لأنها كانت تروح معاه لحفلات وعزايم
في قصور رجال الأعمال أصحاب زوجها واللي بينه وبينهم أعمال وتجاره..وبما
أنهاسيدة أعمال كانت تحب تهتم
في عمل زوجها ودعمه..
ريم:وين
أبورعد:في بيت سامي ال....
ريم بدهشه:أبو مــــرام
أبورعد:أيوه إنتي تعرفي بنته
ريم:أيوه
أم رعد:الحفله كبيره
أبورعد:أيوه كبيره...كسبنا صفقات مشتركه بيننا الأسبوع
اللي راح وحب أبومرام نحتفل
في بيته...
أم رعد:رعد عارف
أبو رعد:طبعا عنده خبر هو اللي
كان ماسك الصفقات والحمدلله
ولدي ذيب بيض وجهي قدام الناس
فيصل:أحم..أحم..نحن هنا ياعرب
ضحكت ريم:ههههههههه أنا شامه ريحة غيره
أبورعد أبتسم:بس فيصل لويشيل العناد عنه ويداوم مع
أخوه كان مافيه أحسن منه
فيصل:لايبه الله يطولي في عمرك أخوي ماشاءالله عليه
ماسك المجموعه كلها والحمد
لله ماشيه زي ماتحب وأكثر أنا ليش أرز فيسي عنده وبعدين
يبه أنا أبغى أشتغل في مجال
دراستي هندسه
أبورعد:هذا حلالك ولازم تعرف
كل صغيره وكبيره فيه...وإذا ع مجال دراستك ميخالف إشتغل
في مجال دراستك كل شئ متوفر مالك عذر..
فيصل:إن شاء الله مايصير خاطرك إلا طيب...
***************
كانت متمدده ع سريرها ومغمضه عيونها بهدوء والسكون يعم حولها...
تعودت ع الهدوء والوحده من صغرها لدرجة ماصارت تقدر
تتخيل نفسها عايشه مع أحد
أو عندها أحد طول الوقت..
تحس هالشئ خلق منها إنسانه
غير إجتماعيه..غيرمباليه..متبلده..
وأوقات لا.. تحس هالتبلد واللامبالاه يختفي ويذوووب لما
تشوف موقف حاني أبوي بين
أبوها وإختها..يخلق منها كتله من
الأحزان والآلآم شعورها وإحساسها يختلف ويفيض...
الوحده اللي تعودت عليها تقتلها
تحطمها في ذيك اللحظات..
قطع السكون والهدوء أصوات
مزعجه تنبعث من خارج الغرفه..
نزلت من سريرها وطلت من الشباك للحديقه..
انصدمت لماشافت الحديقه مقلوبه فوق تحت وطالعه روعه
الأنوار في كل مكان والطاولات متوزعه بشكل منسق ومرتب
والورد موزع في كل بقعه..
كل شئ متغير ميه وثمانين درجه..
عرفت وأيقنت إن بكره بيعم القصر الضجه والإزعاج وأصوات
الضيوف ..بيرجع فيه الحياة وبيرجع ألمها وقهرها يكبر داخلها..عرفت بكره تكبر وحدتها..بكره حبسها من كل شئ
كالعاده..
*******************
دخلت البيت ومالقت أحد في الصاله...والTV‏ شغال ..
نادت بصوت عالي:لموووووس..
ياأهل البيــــت
طلعت من غرفتها بفرحه لما
سمعت صوتها:ريــــم
سلمت عليها:ويــــنك
لميس:كنت أصلي..إيش المفاجأه الحلوه
ضحكت ريم وجلست:إشتقت
لك وتسحبت زي الفار وجيتك
لميس ضحكت:إيش تشربي
ريم:إممم أي شئ با ا ا ارد
راحت لميس للمطبخ ولحقتها
ريم..
صبت لهم عصير فراوله في
كاسات...وأخذت صينية فطاير..
وطلعوا في الحديقه وجلسوا ع
الكراسي عند الشلال اللي كله أنوار خافته رومانسيه
وطالع المكان ساحر ...
ريم:إيش راح تلبسي بكره
لميس حطت الكاسه ع الطاوله باستغراب:For what
ريم بتعجب:ليه رعد ماقالك إن
بكره فيه حفله في بيت أبومرام
سامي ال.....
لميس بهمس:لا
إنقهرت ريم من أخوها اللي مهمشها وشكله مايجلس معاها
أبدا ..رق قلبها ع لميس وقالت
بمرح:أووبس شكلي سبقته...
لميس:الحفله كبيره
ريم وهي تشرب:يب
لميس باستغراب:غريبه...إنتو
رحتوا لهم قبل...
ريم:لا أول مره نروح لهم...
ها ماقلتي لي إيش راح تلبسي
لمس:‎ I dont know you surprise me
ريم:حتى مافي وقت نروح للسوق.....إيش هالحفله إلامانعرف عنها إلا بالوقت الضائع
قامت ريم ومسكت إيد لميس
وسحبتها معاها:تعالي نشوف
إيش راح تلبسي عاد إنتي عروس لازم تصيري نجمة الحفله وتغطي ع بنته مرام
ضحكت لميس واختفت ضحكتها لمادخلت ريم غرفة رعد........
*****************
طلع من المجلس.ومعاه جواله
توه مسكر من المستشفى طالبينه بعد مااستأذن من عمه ...
سمع حركه ورفع راسه وانصدم....
دق قلبه بوله وشوق لماشاف
اللي حرمت عيونه النوم...
لماشاف حبه من طفولته وقلبه
طالعه من بوابة المدخل..
ببنطلون جينز أزرق وبلوزه أنيقه
فوشي ...وشعرها الأسود اللامع منسدل ع أكتافها بنعومه
ودلع...
سماعات الآيبود في أذانها ..وتمشي بدلع ع أنغام الموسيقى...ومانتبهت له كعادتها
بس هالمره رفعت عيونها الناعسه لعيونه وتفاجأت لماشافته ...
لفت بسرعه ودخلت داخل بعد
ماأخذت قلبه وعقله معاها..
دخل جواله في جيب ثوبه الأبيض وطلع ..
*************
تأففت بلامبالاة وعدلت السماعات ع أذانها.....
فجأه إنسحبت السماعات عن
أذانها والتفتت شافت فيصل واقف وفي إيده السماعات.....
رنا:خيــــر
فيصل دخل السماعات في جيب
بنطلونه الأسود :إرحمي نفسك
واتقي الله أربع وعشرين ساعه
السماعات في أذانك
رنا:وإنت إيش دخلك... كيفي أنا
حره
فيصل:لا مانتي حره...الظاهر
إنك تبغي خاتمتك ع أغاني...

رنا طنشته وقالت:عطني سماعاتي
فيصل:لا هالمره أخذت السماعات المره الثانيه الآيبود
مشى وطنشها ..إنقهرت منه
مووت ..شافت أمها طالعه من
الصاله:يمه شوفي ولدك
أخذ سماعاتي
أم رعد:ميخالف أخوك يبغى مصلحتك
سمعت ضحكة فيصل وإنقهرت
لفت معصبه وشافته واقف يحكي في الجوال..
سكر الجوال وقال:يمه وين أبوي
أم رعد:في المجلس مع خالــــد ولد عمــــك
رفعت حاجبها رنا ...وسمعت نغمة جوالها اللي حاطتها لبندر
وطلعت جوالها بكريستالاته الفوشيه وإبتسمت بفرحه وصعدت فوق لغرفتها تحاكيه.....
أم رعد عقدت حواجبها بحيره:إلا وين إختك ريم
فيصل بحيره:مادري....(ثم ضحك)...أكيد في بيت رعد عند لميس
أم رعد عصبت ودقت عليها وسمعت صوت جوالها في الصاله يعني ماخذته معاها
**************
سحبتها من إيدهابتطلعها من غرفته:تعالي مولازم
البس أي فستان
ريم:لا لا وشو أي فستان...إنتي عروس ماتلبسي أي فستان
لميس ماقدرت إلا تقولها :طيب
تعالي ملابسي مو هنا
ريم :أجل وين
لميس:في الغرفه الثانيه...
إنصفــــق وجه ريم لمااستوعبت وضعهم...
وطلعت بدون لا تقول شئ
وهي مقهوره منهم وبالأخص رعد ...
لميس ماقالت شئ لأنها لاحظت
صدمة ريم ع وجهها لأنها أكيد
ماتوقعت وضعهم كذا ....
دخلت غرفتها وبدت ريم مهمة
البحث عن فستان يليق بعروس..
طلعت فستان أخضر فاتح ممسوك بكريستالات برتقاليه وموديله فخم وغريب :هذا يجنن
بيطلع عليك
عجبها لميس الفستان وقررت
تلبسه..
طلعوا وجلسوا في الصاله..
ريم:شفتي الدور اللي فوق
لميس:لا مسكر
ريم:أيوه رعد مسكره يقول ماله داعي يفتحه البيت كبير ودور واحد يكفينا يقول إذا صار
عندي عيال فتحته
إختقت إبتسامة لميس لماسمعت حكيها....
:أووووو ريومي عندنا
وأنا أقول البيت منور
قامت ريم وسلمت عليه
رعدإبتسم:اللحين ليه تسلمي
وإنتي شايفتني الظهر
ضحكت:إشتقت لك ...خلاص بسحب سلامي
إبتسم وجلس ناظر في لميس:تعشيتوا
لميس طاح قلبها لأنها ماسوت عشا إنشغلت مع ريم
لميس:لا
رفع حاجبه وعرفت إنه معصب
ريم:شبعانين ...إلاصح رعد ليه
ماجبت خدامه
رعد بخز:وليه أجيب وعندي لميس دامها تعرف تطبخ وتغسل مايحتاج أعتقد إنها متعوده ع الشغل والخدمه...
إنصدمت لميس وكبتت دموعها
عرفت قصده.....
طلعت ريم من عندهم...
ودخلت لميس للمطبخ وطلعت
خضار تقطعها ودموعها متحجره في عيونها...
سمعت صوته واقف ع باب المطبخ:إيش قاعده تسوين
ماردت عليه لأنها لوبترد بتبكي...
لاحظ إرتجاف يدها وحست فيه
خلفها وإيده تاخذ السكين من يدها:أنا متعشي ماله داعي تسوين
فار دمها بقوه بقهر ودمعتها نزلت ع خدها ومسحتها بكل قهروألم..إذا متعشي ليه يخزها
في الحكي عند ريم؟؟ليه يجرحــها؟؟ريم واضح إنها
فهمت قصده لأنها تعودت تسمع

الخز بالحكي عليها من رنا...
ليه لازم تنهــــان؟؟؟
كانت لسى معطيته ظهرها وعيونهاآلمتها من حبسها لدموعها ..وهو لازال واقف خلفها بدون حركه ..تحسه يستمتع لمايجرحها ويهينها..ويشوف دموعها...
تماسكت بقوه ماتبغى تفرحه
في ضعفها....
فتحت المويه وغسلت إيدها
وهي تحس فيه واقف مكانه
إنقهرت وفار دمها وتفجرت دموعها لماشافته واقف و ع وجهه إبتسامة سخريه ونظرة عيونه المستهزأه...
ضربته بكل قوتها ع صدره وهي
خلا ا ا ا ا ا اص ماعاد هي متحمله حياتها....
إنهارت تبكي وهي تضربه ع صدره:ليــــــــه تسوي فيني كذا...ليــــــــه إذبحنــــــــي...إذبحنــــي وريحنــــي من تجريحك...
ضمهــــا لصدره وهي تحاول
تبعد عنه وتضربه وهو ماتحرك
من مكانه ضمها بقوه ...
لميس ببكا لماستسلمت لحضنه:ليــــــــه تعذبنــــي ليــــــــه
مارد عليها وظل ضامها ثم أبعدها عنه وأشر ع صدره:مثل
ماعذبتي هذا
تركها وراح لغرفته...
*****************
أمل منسدحه ع سريرها تفكر
في فيصل..
معقوله يحبني..لا فيصل مستحيل يحبني....
إنقلبت للجهه الثانيه....طيب إيش
معنى تصرفاتها واهدائــــه..
تصرفاته غريبه معاها مرات يحسسها إنه يحبها ومرات لا
يحب يقهرها...
غمضت عيونها وضمت مخدتها
لها وابتسمت لماتذكرت الإهداء
فيصل يحبها مثل ماهي تحبه..
فتحت عيونها ..أحبه..أيوه أحبه
ساره تراقبها:أمول
أمل انتبهت لها:نعم
ساره تعدلت بجلستها ع السرير
:شفيك تبتسمين
أمل:ها...عادي شفيها
ساره بخبث:لاموعادي...يالله
قولي إيش قصة الإهداء ها..
أمل انهبلت:ا...أي إهداء
ساره ضحكت:هههههههه لا
تحاولين تسوي نفسك ماتعرفين
لأنك واضحه وفصول واضح
أمل:فيصل
ساره:هههههه أيوه فيصل حبيب
القلب
أمل تفاجأت وسكتت ماتدري
إيش تقول ووجهها قلب أحمر
ساره تستهبل:حرام عليك حسي
فيه وفكري فيه تراكي حلمه
أمل انحرجت وأخذت المخده
ورمتها ع ساره:بايخــــــــه
ساره مسكت المخده قبل
تضرب في وجهها وهي تضحك
أمل غطت نفسها باللحاف كلها
وقالت:تصبحي ع خير
ساره:هههههههه وإنتي من أهله
ياجولييت
وقامت تسكر النور..
أمل وجهها محترق إحراج..معقوله أنا واضحه بس أنا عمري ماوضحت أني أحبه بالعكس أنا وفيصل دايما نتهاوش سبحان الله ساره دايما
فاهمتني....
*****************
صحت الصباح ع نغمة جوالها
وردت وهي يالله تفتح عيونها
:هلا ريم
ريم بشهقه:للحيــــن نايمــــه
لميس بنعاس:أيوه
ريم :اصحــــي يالله مافي وقت
الساعه ثلاث اللحين..
انصدمت وناظرت الساعه قامت
بسرعه وهي خايفه نامت كل
هالوقت ياويلها من رعد ...أوووو
وووو ماصلت الظهر ياربــــي
سكرت من ريم بسرعه ودخلت
الحمام ...غسلت وجهها وتوضت
وطلعت وهي تستغفر لأنها أخرت الصلاة وضاق صدرها..
صلت وطلعت من غرفتها شافت
غرفة رعد مفتوحه وشكله مو
موجود ..
تفاجأت فيه جالس في الصاله
لابس بنطلون جينز أبيض وتي شيرت أسود وقدامه اللاب يشتغل فيه وجنبه
ملفات...
رفع راسه وناظرها رفع حاجبه:صح النوم
مشت للمطبخ وقلبها يرقع خافت
يكون هذا هدوء ماقبل العاصفه
سوت لها كوب نسكافيه وناظرت
فيه مستغربه من هدوءه ..
طنشته ودخلت غرفتها ..
*******************
قامت بطفش:يعني لازم نروح
أم خالد:أيوه لازم..أبوك مارح
يرد عمك
تأففت بضيق:والله مالي خلق
دخل لابس بنطلون أسود وتي شيرت بحري وفي إيده كيس:شفيها السندريلا أمل ماتبغى تحضر حفلة الأمير تشارلي
وإلا مالقت لها فستان...
أمل رفعت حاجبها:أيوه خفف دمك وإنت بس ماعليك إلاتلبس
الثوب وتمشي..لاوراك فستان ولا شعر ولامكياج...
ضحك:خلاص بس هذا اللي شايله همه جيبي عدتك وأنا أحط لك مكياج وازين شعرك
أمل:لاوالله بايعه عمري أنا
والله ماني ناقصه بعد تدخل الكحل
في عيني زي الخبله ساره مادري وش اللي خلاها تخليك
تحط لها
رفع حاجبه بضحكه: بلاها مطفوقه
أم خالد:رائد جبت اللي وصيتك عليه
رائد:آفا آفا بس..الغاليه توصيني
ع شئ ولا أجيبه طبعا جبته
عطاها الكيس وأمل قالت:إيش
فيه الكيس
رائد جلس جنب أمه وضمها:يمه لاتقولين لها أسرار بين الأم وولدها
أمل:إمحق أسرار
حرك حواجبه بغيضها وهمس
في إذن أمه بحكي وأمه تضحك
ع هبال ولدها..
قامت أمل:الحمدلله والشكر
طلعت من الصاله ودخل خالد
:السلام عليكم
:وعليكم السلام
باس راس أمه وجلس بتعب
أم خالد بحنان:شفيك يمه..تعبان
تبغى أحط لك غداك
خالد نزل شماغه :لايمه أكلت
في المستشفى ..
رائد:اليوم شكلك تافل العافيه
خالد:مرره ..اليوم عندي عمليتين
وكلها إستغرقت وقت طويل
هذا غير الحالات الثانيه
أم خالد:يعطيك ألف عافيه يمه
خالد:الله يعافيك
رائد:بترجع للمستشفى بعد
خالد قام:أكيد بروح أنام شوي
وصحوني الساعه ثمان





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:23 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
رائد:مارح تحضر العزيمه اليوم
خالد:إلا إن شاء الله بحضر
إستأذن منهم وطلع لغرفته ..
تمدد ع سريره وغمض عيونه
جت في باله حبيبته وأخذ المخده
وحطها ع راسه مايبغى يفكر
هلكان ويبغى ينام ...
****************
لبست فستانها بعد ماطلعت من
عندها الكوفيره وخلصت مكياجها وشعرها...
كانت حاطه لها ميك أب ناعم
وشعرها مخليته مفكوك ويفي
وماسكه خصل منه ع جنب
بكريستال برتقالي ع أخضر..
تعطرت ولبست صندلها العالي
وتذكرت طقمها الألماس الناعم
وطلعته من علبته ...
هاجمتها ريحة عطره ورفعت عيونها شافت صورته المنعكسه
ع المرايه واقف ع باب الغرفه لابس ثوب أبيض وغتره بيضاء
كان كشششخه بساعته جفنشي السودا وجزمه السود
ناظرها بتأمل:خلصتي
نزلت عيونها لماأربكتها عيونه
وهي تحاول تسكر العقد ماتدري شفيها ماقدرت تسكره
حست فيه واقف خلفها وإيديه
تبعد إيديها يسكر لها العقد...
حبست أنفاسها لمامرت أصابعه
ع رقبتها وخصل شعرها...
رفعت عيونها وتجمدت كل خليه
فيها وقلبها دقاته تحس إنه يسمعها من قوتها لماشافت
نظرة عيونه اللي قلبتها ....
حط إيديه ع أكتافها ولفها ناحيته
توسعت عيونها بصدمه لما
باس جبينها وظل للحظات...
وهي ماقدرت تتحرك أو تبعده
تحس بحراره أنفاسه اللي حرقتها..
أبعد عنها وكأنه ندم مافهمت عليه ولا ع نظرته..
مشى بيطلع من الغرفه وهو
يقول ببحه:أنتظرك في السياره
حطت إيدها ع وجهها وغمضت
عيونها وهي تحس بحرارة
وجهها..تنهدت بضيق..
ليــــه ترتبك وينقلب حالها لما
يقرب منها...
ليــــه تتجمد وماتقدر تتحرك
لمايحط عيونه في عيونها وآآآآآه
من عيونــــه..
لبست عباتها وطلعت ...
فتح لها السواق الباب وركبت
جنبه وهي ساكته..حتى هو
جالس في صمت...
*****************
ناظرت في شكلها تتأكد من إنها
Perfect ..
كانت لابسه فستان أحمر بذهبي
قصير مرره روعه وحاطه ميك
أب نعوم وشعرها فاكته بحيويه
ع أكتافها بشكل ملفت ...
إبتسمت برضا وطلعت من غرفتها
فتحت باب غرفة إختها بقوه وشافتها جالسه ع سريرها بصمت..
ناظرتها باحتقار ورفعت أنفها
بغرور وتكبروقالت:أعتقد إنك عارفه إن اليوم حفله في بيتــــي فمايحتاج أقولك ماأشوف
رقعة وجهك القبيح هذا فيها
أوحتى أسمع لك نفس سامعه
وإلا حسابك معاي بيكون عسير
مشت بغرور ودلع وقالت:لأن
مايشرف سامي ال.... يكون
عنده بنت مثلك..سامي ال..
ماعنده بنت غيري أنا..أنا اللي
أشرفه أنا وبس...
طلعت من الغرفه وسكرت الباب...
عيونها ظلت تناظرفي الفراغ
نزلت عيونها وضمت إيديها ...
نزلت دموعها بدون لاتلامس خدها....
**************
نزلت تحت وهي تبتسم بانتصار
شافت زياد وريان واقفين ع
باب المدخل يحكوا مع أبوها...
إنجنت ع أشكالهم كانوا مرره
وسامه وكشخه....
ناظرت في زياد اللي كان متعمد
مايناظر فيها بعكس ريان اللي
بياكلها بنظراته....
وقفت عند أبوها اللي لماشافها
ضمها له:ياهلا والله بحبيبة أبوها
إبتسمت بدلع:هلافيك يالغالي ....
زياد عاقد حاجبه بقهر من عمه
اللي ماكأن عنده بنت غيرها
هي الكل بالكل عنده لوتطلب
القمرجابه لها...والمسكينه اللي
فوق مومعترف حتى بوجودها
مرام طرطعت من القهر لماشافته يناظر في الدرج وعرفت إن عقله مع تولين
قالت بصوت كله غنج ودلع:زيــــاد
ناظرفيها:نعم
دلال بنفس الغنج وهي تلعب بخصل شعرها: مارح تروح للمستشفى اليوم صح
ناظرفيها رافع حاجبه:أيوه ليه
ناظرت ريان بنفس الخبث والوضع:لأن بابا بيكون لوحده مع ريان حرام تعب ع ريان فلازم تصير معاه وبعدين هذي
حفله ضروري تحضرها..
ريان خق عندها بعكس زياد
اللي وده يخنقها عارف حركاتها
الخبيثه...
أبومرام حط إيده ع كتف مرام:
طبعا حبيبتي ماراح يداوم لأنهم
مثل عيالي ولازم يوقفون معاي
زياد موقادر يتحمل خاله وبنته
اللحين إعترف ببنتك اللي راميها
بدون ماتسأل عنها بعدين إعتبرنا
مثل عيالك..
أستأذن وطلع وطلع خلفه أبومرام ....وطبعا فضى الجو لمرام وريان...
قرب منها ولف إيده ع خصرها
:إيش هالحلا والجمال هذا كله
ياقلبي..
بعدت عنه وهي تقول بدلع:ريــــان مو وقته تبغى أبوي
يشوفنا...
ريان:آآآآخ بس والله إشتقت لك
متى بس نجتمع في بيت واحد
باست خده بسرعه وهي تقول:
لسى بدري حبيبي...
مشت بسرعه وتركته ...
ناظرت في شكلها في المرايه
وقالت:لسى بدري ع الحكي
أنا مصره أجيب راس زياد وبجيبه هو اللي أبغاه وبجيبه مثل ماجبتك...
*****************
في الحفلــــه:
لميس جالسه مع بنات عمها
وتفكيرها كله عند رعد....
نفضت أفكارها...مايستاهل أفكر فيه....
التفتت تناظرالناس ووقفت نظراتها ع مرام وظلت تناظرفيها
هالبنت هذي أبدا مارتحت لها
:إيش عندك تبحلقي فيها لايكون
بتخطبيها لأحد
التفتت لأمل وقالت:ومين أخطب له
أمل لاحظت الحزن كسى وجهها
وقالت بسرعه وهي تسحبها
معاها:تعالي نرقص
ريم شافت أمل ماسكه يد لميس وترقص معاها وإنقهرت:
الخــــونه مانادوني معاهم
ساره ضحكت:روحي لازم
يعني دعوه
أمل:تقومي معاي
ساره:لا مالي خلق أبي أجلس
ريم حركت حواجبها:أجل إنتي
ناويه تعنسي قومي وترززي
علشان تخطبك وحده من هالعجز لولدها
ساره:لا ا ا ا اوالله ليــــه جالسه
فوق راسك
ضحكت ريم:أيوه أبغى أتطمن
عليك
ساره:تطمني ع نفسك قبل وبعدين فكري فينا
ضحكت ريم:لاتخافين متطمنه
ساره رفعت حاجبها بشك:بنــــت
ضحكت ريم:إلا صدق ليه جايبين عجز في الحفله
ساره:وإنتي وش عليك قومي
طلعيهم أحسن
ريم:يمــــه منك ماحد يقولك
شئ أروح أتمشى أحسن
قامت وساره ضحكت عليها...
****************
عند الشباب...
جلس رائد جنب فيصل وبسام
وقال فيصل:أشوفك رجعت مو
كأنك قبل شوي تقول مابيكم
رائد كشر:من زين سوالف خالد
وزياد أجلس معاهم كل حكيهم
عن العمليات والأمراض والله
أحس بغثيان منهم مادري كيف يتحملوا هالمناظر...
بسام ضحك:والله عاد هذي
مهنتهم ومتعودين عليها...
ومادخلوها إلا قلوبهم قويه..
رائد ناظره من طرف عينه:وش
قصدك يعني وش قصدك..أنا قلبي ضعيف وخواف..
بسام ضحك:إذا بس سمعتهم
يحكوا حسيت بغثيان أجل لو
إنت مثلهم تشوف وش بتسوي
رائدبهبال:أغمــــض
:هههههههههههه
رائد إتكى ع المركى وإيده ع دقنه:إلا الأخ عبدالله شعنده لاصق في الأخ ريان ماشاءالله
من متى المعرفه..
فيصل:صاحبــــه
رائد رفع حاجبه:من متى ماشاءالله أمداه يصاحبه
فيصل:عاد روح إسأله
رائد:قوموا قوموا خلونا نطلع
صكني راسي من إزعاجهم
بسام:مين
رائد:مشافيح السوق

بسام ضحك لماعرف قصده..
رجال الأعمال..
قاموا وطلعوا برى...
****************
ماقدرت تقاوم فضولها ورغبتها
وقامت للشباك.....
أبعدت الستاره وطلت..
وكان شباك غرفتها ع الحديقه الرئيسيه اللي قريبه للرجال وبعيده عن حديقة الحريم...
دورت بعيونها ع زياد مالقته
موجود. أكيد داخل...
كان يضحك ورفع راسه فجأه
وشافها ...
تولين لماانتبهت له يناظرها وعاقد حواجبه أبعدت بسرعه عن الشباك...
جلست ع السرير وقلبها يدق بقوه خافت مرره ..
وبنفس الوقت ودها تعرف من
يكون ..
**************
كانت تتمشى وتتفرج ع الناس
شافت مرام جالسه مع رنا
وتسولف معاها بكل غرور
كانت جالسه في مكان بارز
وكأنها نجمة الحفله....
كشرت من غرورها وكملت
طريقها...
لفت إنتباهها الخدامه تمشي
معاها صينيه فيها أكل..
ذبحها الفضول لأن الصينيه
اللي معاها تختلف عن صنايا
التقديم وفيها أكل يعني مو شي
يقدم...
راحت لها ووقفتها:execus me
:أيوه
حلو تحكي عربي أشوه :أ...كيف
حالك
:كويس
ريم:هذا أكل حق مين
:هادا هق تولين.....
قطعت حكيها لماشافت خدامه
ثانيه تخزها بنظراتها بتوعد وتحذير..
جت الخدامه الثانيه:سووري
روهي يالله
راحت الخدامه اللي معاها الصينيه وقالت الثانيه:يبغى شئ
مدام
ريم انقهرت..مدام في عينك إنتي وهالخشه:لا
مشت مقهوره ووقفت فجأه....
مين تكون تولين هذي وليه
ماجت هنا...
حطت إيدها ع فمها تكتم شهقتها ونظراتها ع مرام....
معقــــــــولــــه...
*****************
صحى من النوم وراسه مصدع
أخذ له شور ينشطه...
ولبس بنطلون أسود وتي شيرت
كت أبيض فيه صورة سفينه
مشط شعره المبلول ع ورى
ونزل تحت شاف أمه جالسه
تتقهوى مع إخته ..
جلس معاهم وصبت له أمه
قهوه...
منى:صح النوم مارح تداوم
اليوم...
راكان:لا ماخذ إجازه
منى:ليه سلامات
راكان:برتاح لي شوي الأيام
اللي فاتت مضغوطين مرره
بالشغل...
رفع راسه وناظرأمه:يمه
بسافر بكره مع الشباب..
أم راكان:وين
راكان:بنروح لدبي وبنجلس
كم يوم ونرجع يعني مارح أطول
أم راكان وشكلها ماتقبلت السالفه:اللي يريحك يمه..
سولفوا شوي وقالت منى:يمه
دريتي ماجد ولد عمي
خطب دلال بنت محمدال....
أم راكان بفرحه:ماشاءالله وإنتي مين
قالك
منى ناظرت في أخوها اللي
يناظر في جواله:سميه قالت لي
أمس..أول ماعرفت علطول خبرتني بس لسى ماقالوا لأحد
حست فيه صارمو ع بعضه لما
سمعت إسمها...
أم راكان:الله يوفقه إن شاءالله
منى :آمين عقبال ماتفرحي
إنتي في راكان
رفع راسه وناظرها بقوه...
أم راكان:آمين ياربي أفرح فيكم
كلكم....
منى ماهمها راكان وأصلا
قاصده قالت:وفيه ناس متكلمين
ع سميه بنت عمي وشكلهم
بيخطبوها..
وكأن عقرب لسعته ناظر في
إخته نظرات أرعبتها وعروق وجهه إنشدت والجوال تحس إنه
بيتهشم في إيده من قوة ضغطه
عليه..ولا فاتتها نظرة الصدمه
والألم...
قام ورمى الفنجان ع الصينيه
وطلع ...
ركب سيارته وضرب في الباب
بكل قوته..
حط إيديه ع راسه وسنده ع
الدركسون..
وطلعت منه آآآهه من قلبه...
مستحيل سميه تصير لغيري
مستحيل...معقوله توافق إذا
إنخطبت لغيري ...معقوله..
وليش ما توافق وأنا اللي تركتها
آآآآآآآآآه ياربي آآآآآآآه...
دمعت عيونه يحس نفسه
بيبكي ...ليــــه يصير فيه كذا
ليــــه...إستغفرالله....ياليــــته ماكتشف
حقيقته وظل ع عماه ياليته
ولا خسرها....غصب عنه خسرها مايبي يظلمها معاه
مايبي يظلمها مع واحد ..
لا أصــــــــل ولا فصــــل
مايدري من يكون أومن أبوه
آآآآآه ياربي ....أحبــــها أحبــــها
وماني قادر أنساها ولاني قادر
أقرب لها....
***********
:كللللوش
ألــــف ألــــف مبروووك
ياأخوي
ماجد ضحك بفرحه:الله يبارك
فيك يارب
شهد:اللحين إنتي ليه فرحانه
وش به...
سديم:خالك ماجد بيتزوج
طيرت عيونها فيه:بتا ا ا ا ا اخذ
أم عصاقيل الفاصخه..
سديم إنقلب لونها وخافت
لماعرفت إنها تقصد دلال..
وقالت بتسكتها لماشافت ماجد
عاقد حاجبه مستغربه وبحيره
سديم:بياخذ داليا اللي إختها دانه
شهد:إيــــه أشوه علبالي ذيك
أم عصاقيل المايعه وووع
والله لو تصير زوجتك لا أمصع
عصاقيلها....
سديم إنقهرت من لسان شهد
:إنقلعي روحي العبي هناك
شهد بحقران:كيــــفي وش دخلتس
ماجد ناظر في سديم ومي:إيش
تقول هذي مين تقصد
سديم:ماعليك منها هذي ثرثاره
أهم شئ خلنا فيك ياعريس..
إبتسم:خير
سديم:متى الملكه..
ماجد:لسى ماحددنا..بس
إن شاءالله قريب
في خلال الأسابيع الجايه
سديم:إخس حار يافول ماعندك
وقت....بعدين ليه إخترت داليا
بالذات ها ...
ماجد إبتسم:ليه ماتبغينها وإلا
موعاجبتك
سديم:بلى والله فرحت لما
عرفت إنك بتاخذ داليا ياحبيلها
بس ليه هي بالذات ماخليت
أمي تختار لك..لايكون شايفها
ماجد:ياكثر أسألتك ياسدوم
أنا عندي موعد اللحين مع السلامه
راح وتركها
سديم:مجــــو و و و و و ود
لا ا ا ا ا تتهــــرب...

دخل للصاله وشاف ريم جالسه
وشكلها سرحانه....
إبتسم بخبث وراح من خلفها:
بــــــــــــو و و و و و و و و
شهقت بروعه ولفت وشافته
واقف وميت ضحك ع شكلها
رمت عليه الخداده بعصبيه:
فصــــــــو و و ول و و و وجــــع
جلس جنبها يضحك:والله شكلك
مضحك
ضربته من كتفه:حرام عليك
والله خرعتني أففف
فيصل بابتسامه:إيش فيك سرحانه وفي عالم آخر
سكتت ريم لماتذكرت اللي
تفكر فيه....
فيصل:ريم
ريم ناظرته:تصدق أمس صار
شئ غريب في الحفله...
فيصل عقد حواجبه:وشو
دخل عادل الصاله:أوهايــــوا
جلس عندهم:إيش عندكم
فيصل:مادري عن إختك
ريم:والله جد
عادل:شفيكم
ريم قالت لهم اللي صار معاها
عادل عقد حاجبه:متأكده
ريم :والله
فيصل يفكر:أنا لمحت وحده
تطل من شباك غرفه ..
ريم شهقت:صدق..
فيصل:أيوه بس ماشفتها زين
بس لمحتها..
ريم:معقوله يكون اللي قالوه
صحيح
عادل:مين وإيش قالوا
ريم:سمعت إن أبومرام عنده
بنت ثانيه كان متزوج بالسر
فيصل:مين قالك
عادل:وبعدين لو كان عنده
بنت كان عرفنا أكيد إشاعات
ريم:ياسلام والبنت اللي شافها
فيصل وتقول عنها الخدامه
فيصل يفكر:أحس في الموضوع شئ بس إيش مادري
*************
دخلت الغرفه وعليها عباتها:كللللللللللللللللللللوش ألــــف ألــــف مبرو و و و وك
ضمتها:الله يبارك فيــــك...
حست فيها تبكي وبعدتها عنها:بنــــت إيش فيك
مسحت دموعها بكف يدها:والله
مانــــي مصدقه للحين
بكت وضمتها ..مسحت ع ظهرها
:داليــــا خلاص .. قولي الحمد
الله..
بعدتها عنها وضربت كتفها:والله
وتحقق حلمــــك يابنت..بتاخذي
حبيب الألب..
ضحكت داليا:والله ياأمل كنت
خايفه يكون عبدالإله اللي
خطبني لماقالت لي أمي..
كنت خايفه يكون ماجد مافكر
فيني..
ضحكت أمل:هههههه لا الحمد
لله جاك ع حصانه الأبيض يخطبك...المفروض روحي
تبوسي المطبخ اللي جمعك
فيه بعد الله...
ضحكت داليا:ههههههه تصدقين
إني كنت كارهته لأن تصير لي
مواقف بايخه مع ماجد..وصرت
ماحب أدخله...
أمل بأسف:لا لا لا حرام عليك
تكسرين في خاطره ...ترى
ماأرضى عليه...
داليا:ههههههههههههههههه
*****************
ريم:والله كان ودي أروح أبارك لها اليوم..
لميس:كلمتيها
ريم:يب كلمتها وباركت لها بس
لازم أبارك لها face to face
لميس:متى بيملكــوا
ريم:مادري ...المهم جهزتي
للجامعه..
لميس:لا إنتي متى بتروحي للسوق
ريم:إممم شرايك نروح بكره
لميس:مادري عن رعد إذا بيوافق أو لا
ريم:لا إن شاءالله بيرضى
قامت لميس:يالله باي بروح للبيت
ريم ناظرت الساعه:تونا بدري
لميس:لا يالله يمدي أسوي
العشى قبل يجي..
ريم:إيش بتسوين
لميس أحتارت:مادري أي شئ
ريم:أقولك سوي كبسه
لميس:كبسه بس أخاف مايحبها
ريم:لا لاتخافين الشباب السعودي يقدسون شئ إسمه
كبسه..بس إنتي تعرفين
لميس:يب أكيد أعرف
ريم:أوك خلاص سويها...تبين
أجي أساعدك
لميس:لاشكرا ....أخاف خالتي
تزعل ...يالله باي

ريم ماعارضت وهي ودها رعد
يجيب للميس خدامه تريحها..
طلعت وراحت بيتها بدلت لبسها
ولبست برمودا بيج وبلوزه ورديه
كت...لمت شعرها ذيل حصان...
دخلت للمطبخ وبدت تجهز اللي
تحتاجه...
****************
سكرت أم خالدالسماعه...
وقال رائد:يمه مين اللي تباركي
لها
أم خالد:عمتك أم ماجد تبشرنا
إن ماجد خطب داليا بنت أبومحمد
رائد:ماشاءالله الله يوفقه...
دخل خالد وسمع آخر حكيه:مين اللي تدعيله
رائد:ماجد ولد عمتي خطب
خالد:ماشاءالله ..بس أنا أراويه
يخطب ولا يعلمني
أم خالد:عقبال ماأفرح فيك
إن شاءالله..
خالد إبتسم:آمين
رائد رفع حاجبه:إحم إحم تراي
ولدك مو ولد البطه السودا
ضحكت أم ماجد:كلكم إن شاء
الله أفرح فيكم
رائد:إيييييه إنطر ياحمار لين
يجيك الربيع..هذا إذا تزوج ولدك
العانس
خالد رفع حاجبه:خير إيش هذي
عانس شايفني بنت
رائد:أول شئ عانس تتطلق
ع الولد والبنت ثانيا بصراحه
تنطبق عليك شوف كم عمرك
ولين اللحين مانتا راضي تعتق نفسك وتعتقنا لوجه الله
ضحك خالد:أول شئ أنا ماني كبير مره توني شباب مادخلت الثلاثين..ثانيا
إيه بين ع حقيقتك
تبغاني أتزوج علشان يفضى لك
الجو وتتزوج
رائد:أيوووه هذاك فهمتها
أم خالد ضحكت ع عيالها وناظرت خالد:هايمه ماتبي تفرحنا وتتزوج
قام خالد بابتسامه وباس راس أمه:قريب يمه قريب إن شاءالله
وطلع من الصاله....
****************
دخل للبيت بجيب بعض الأوراق
ياخذها لأبوه وانتبه للميس في
المطبخ معطيته ظهرها...
واستغرب لبسها هي متعمده
تلبس عنده جلابيات ولبس ساتر
واللحين شكلها خطيــــر بالبرمودا الضيقه وبلوزتها الماسكه ع جسمها ومحليته
أكثر....
إنتبهت عليه لميس وشافته واقف
ويناظرها أول ماشاف إنها أنتبهت له راح لمكتبه ..
أما لميس ناظرت الساعه...
غريبه جاي بدري حتى مارمى
السلام علطول لغرفته...
تذكرت لبسها وناظرته طنشت
ورجعت تكمل شغلها لأنها عارفه إنه بيطلع لأن هذا الوقت
في شركة عمها....
طلع من مكتبه معاه ملفات
ووقف للحظه ثم طلع جواله
ودق ع رقم:هلا عيسى تعال لي ع البيت...
في المطبخ
سمعت لميس صوت الباب وعرفت إنه طلع....
بعد دقايق ..
تفاجأت فيه يدخل للمطبخ
ولابس بنطلون جينز أزرق غامق
وقميص أبيض مفتوحه أزاريره
اللي عند صدره....
وتفاجأت أكثر لماجلس ع الطاوله ...
ناظرت فيه مستغربه:تبي شي
ناظرها من فوق لتحت:لازم
يعني أبي شئ إذا جلست عندك
في المطبخ
عطته ظهرها وقلبها يرقع سبت
نفسها لماماغيرت لبسها....
سمعت صوته:إيش قاعده تسوين...
حست فيه نزل من ع الطاوله
وقرب عندها ووقف جنبها..
بعدت عنه لماحست بريحة عطره بتخنقها من قوتها وشكله
جذبها ..
رفع حاجبه وناظرها:كبسه
ناظرته باستفهام:ماتحبها
ناظر في عيونها وهمس:بلى أحبها
بعدت عيونها عنه وقلبها بيطلع من مكانه ماتدري ليه حسته
مايقصد الكبسه من عيونه...
نفضت أفكارها ع صوته وهو
يتسند ع الطاوله قبالها:تعرفين
تسويها وإلا تجربين
رفعت حاجبها:طبعا أعرف
رعد:أساعدك
تفاجأت وناظرته باحتقار:ماأعتقد إنك تسوي شغل الخدم
رفع حاجبه من ردها ورجع جلس ع الطاوله:كيفك حبيت أعرض خدماتي
رجعت تكمل شغلها:لاشكرا
ماقدرت تشتغل وعيونه تراقبها
وتراقب كل تحركاتها ...
تمنت يطلع يشغل نفسه بأي
شي ويفكها من التوتر اللي عايشته.....
ماقدرت تتحمل ولفت له:رعد
ناظرها وع وجهه إبتسامه:هلا
إرتبكت زياده وقالت:ماعندك
شغل تسويه
رعد:ليه؟؟ مضايقك وجودي وبعدين أنا عرضت عليك خدماتي ومارضيتي
كلك ع بعضك مضايقني قالت بتفك نفسها:تعرف تسوي عصير
ناظرها باستغراب:وفيه أحد مايعرف
لميس فرحت ع الأقل لقت شئ يشغله عنها:خلاص صلحه إذا
للحين حاب تعرض خدماتك
ناظرها بنفس نظرتها:بس ع
ما أعتقد إنك رفضتيها...
سكتت وعطته ظهرها تكمل
شغلها:أجل إطلع برى المطبخ
لأني ماني عارفه أشتغل وفي
أحد يراقبني...
إبتسم داخله كان عارف إن نظراته مضايقتها من حركاتها
بس عاند وجلس ...
إنقهرت مرره وحاولت تستعجل
بسرعه....
سمعت صوت جواله وطلع يحكي برى ..
تنهدت بقوه...أخيــــرا..اففففف
***********
:متــــى يعنــــي تراني تعبت
من الإنتظار
رنا خافت بندر يمل منها فقالت
بسرعه:خلاص بشوف أقرب
يوم أكون فاضيه فيه وأقولك
بندر:متى يعني
رنا:مادري للحين لأني بصير
مشغوله الأيام هذي بالتجهيز
للجامعه..ماعاد بقى ع الدراسه
إلا أسبوع وبعدها نطلع للمكان
اللي تحب خلاص حبيبي
بندر إبتسم بخبث:أي مكان ..أوك
بنتظر علشان مع إني ميت من
الشوق علشان أشوفك ياقلبي..
من شفتك وأنتي موراضيه
تفارقي خيالي..
ضحكت براحه :أوك إتفقنا حبيبي
سكر منها وناظر صاحبه وع
وجهه إبتسامة خبث ونصر:
موعد الإنتقام قرب ..
ضحك صاحبه:والمكان موجود
بندر:حلو...أهم شئ الضربه
تصير قويه وأنزل راسهم للتراب
آآآخ بس لو يصير كل شئ زي
ماأبي أعطيك اللي تبيه
صاحبه:بس مانت خايف من رعد بعد اللي تسويــه...
بندر:طبعا لا ..مايهمني دامي
أشوف وجيهم مغموره بالتراب
أحلى يوم في حياتي...
صاحبه:شخبار أبوك
بندر:بخير للحين في استراليا
صاحبه:بيرجع هنا
بندر:ماعتقد أبدا بعد اللي سواه
مشاري وعياله ماعتقد يقدر
يحط رجله ع السعوديه..بس هيين إما وريتهم إن محمد جاب اللي ياخذ حقه ماكون بندر
**************
جلسوا يتعشوا في الحديقه
ساكتين.....
لميس:رعد
ناظرها:هلا
لميس شافت شكله وتصرفاته
اليوم وحست إنه رايق فشافتها
فرصه وقالت:بكره ريم بتروح
للسوق وأبي أروح معاها نجهز
للجامعه...
ظل ساكت ثم قال:متى..
لميس:ع المغرب
رعد:أوك أنا اللي باخذكم..
سكتت ولاقالت شئ تحسه يتعمد هو اللي ياخذها لكل شئ علشان يصير مراقب عليها
كرهت الطلعه بس علشان ريم
ماحبت تكنسل..
إنسدت نفسها وقامت ..
رعد:ع وين
لميس وهي ماشيه: شبعت
دخلت داخل وسمعت صوت
التلفون راحت له وردت:هالو
سمعت نفس الصوت الرجالي:
هلا والله حبيبتي
لميس خافت:مين معي
:أفا يالموس قلبي ماعرفتي
روحك
أظلم وجهها بخوف لماسمعت
إسمها وسكرت السماعه بخوف
وانتبهت لرعد..
وانقلب لونها...
ناظرها رعد بشك:مين تحاكين
ناظرت في بخوف وقالت:ما...حد
خافت من نظرته لأن حس إنها
مو ع بعضها لماشافته وزاد شكه والشك لعب براسه قرب منها وصرخ فيها وهو ماسك ذراعها بقوه:إحكــــي
إرتجفت من صراخه وقالت و
دموعها تهدد بالنزول ومقهوره من شكه:قلت لك
ماكنت أحاكي أحد...
دخلت غرفتها وسكرت الباب
بقوه وقفلته وبكت خوفها من
اللي يعرف إسمها وكل يوم يدق على التلفون ويعيد نفس الحكي ..وخوفها من رعد وقهرها من شكوكه فيها...





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:23 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
ماقدر أخطبها اللحين وإختها
اللي أكبر منها ماتزوجت أصلا
ماراح يرضوا
عبدالله:طيب حاكي خالتي وقولي لها إني أبيها علشان مايعطوها أحد غيري...
دلال باحتقار:الله وعاد اللي
الخطاب طابور عند باب بيتهم
يبونها...وبعدين هذا إذا وافقوا
ع واحد مايرجع إلا آخر الليل من
سهرته وهو.....
عبدالله قاطعها:دلا ا ا ا ا ال
سكتت وقامت مقهوره وطلعت
عبدالله:ها يمــــه إيش قلتي
أم عبدالله:خلاص بحاكيها إن شاءالله...
عبدالله إبتسم بفرحه لأنه بيضمن إنها له....
***********
جالسه بغرفتها كالعاده...
سمعت صوت دق ع باب غرفتها
وقامت قربت من الباب:مين
سمعت صوت الخدامه وفتحته:نعم
خبرتها إن زياد يبغاها تحت..
إستغربت وطلعت معاها..
شافته جالس ولماشافها وقف:هلا تولين
تولين:تقول الخدامه إنك تبغاني
زياد:أيوه تعالي إجلسي
كانت خايفه ومتردده قرب منها ومسك يدها وجلسها قريب منه
زياد:كيفك اليوم
تولين:عادي زي كل يوم...
ناظرها بحنان وفتح فمه بيتكلم
قطع حكيه صوت خاله..
:توليــــــــن
‏*‏*************
ريم:كيــــف
لميس:مارضى
ريم:أيوه بس كيف تجهزي للجامعه..
لميس:عادي عندي اللي يكفيني
ريم انقهرت من أخوها وماحبت تزيد عليها وغيرت السالفه...
شافوا رنا دخلت للبيت معاها أكياس توها جايه من السوق
ومعاها علبه كبيره حمرا وع
وجهها إبتسامه ....
أول ماشافت لميس كشرت وتأففت وصعدت فوق ...
ماعلقوا ع تصرفها لأنهم تعودوا.....
‏*‏*************
مسكها من يدها وطاح فيها ضرب قوي وسب وهو يصارخ عليها:أيــــا ال###### ‏....‎ ‎ ‎
حاول زياد يفكها من يدين أبوها
اللي حسه بيذبحها وسحب خاله
عنها:إتركها ياخال أرجوك..البنت
بتموت بين إيديك...
أبومرام تفل عليها ورفسها:خلها
تموت ال#### ولاتسود وجهي
قدام الناس ال#### أنا الغلطان اللي ماذبحتها من هي
صغيره وافتكيت من سوادها..
حاول زياد يهدي خاله ويبعده عن تولين اللي أغمى عليها من قوة ضربه بمقارنة جسمها الصغير والضعيف واللي ماتحمل قوة ضربه...
أبومرام نادى الخدم بصراخ
وجو يركضوا خوفا من صوته
وأشر ع تولين:ال#### هذي
ماأبــــي أشوفها طالعه من غرفتها وإلا معتبه بابه وإلا والله
لا تشوفوا شئ عمركم ماشفتوه خذوها عن وجهي واحبسوها في غرفتها وأبغى مفتاحها عندي اللحين
إنصدم زياد..وشالوها الخدم
لفوق ...
زياد:ليه خال إيش سوت تولين
علشان تسوي فيها كذا...
أبومرام صرخ عليه:إنت جــــب
ولا كلمــــه أنا ماقلت مابي أشوفك عندها إنت ماتفهم
جت الخدامه تركض وعطتها
المفتاح وأخذه وطلع..
زياد شاف مرام واقفه وتناظره
و ع وجهها إبتسامة خبث ونصر
والفرحه في عيونها..
ناظرها بقهر:أيش سويتي يالخبيثه إيش قلتي له وافتريتي
ع هالمسكينه وخليتيه يضربها زي الحيوان...
ناظرته بقهر وقالت:لأنها حيوان..
وإذا ع اللي قلته سالفة المجلس
أعتقد إنك تذكرها..وليه سويت
اللي سويته...
قربت منه وشوي تلصق فيه
وقالت وهي تلعب بأزرار قميصه:علشانك إنت..طول ماإنت قريب منها وإلا جبت طاريها...وما
نفذت اللي أبغاه منك...صدقني
بسوي اللي أعظم منه...
دفها بقوه بعيد عنه لين طاحت ع الأرض:إحلمــــي يال####
إنت وحده لاتعرفي الحيا ولا
الدين تبغيني أناظر فيك...
تفل عليها من القهر :إنتي ماتسوينها....
طلع وتركها مصدومــــــــه ....
*************
يــــوم ملكــــة ماجد وداليا...
البنات إجتمعوا عندها بدري فرحانين لها..
باستثناء لميس طبعا اللي من صار اللي صار ورعد حابسها في البيت...
داليا لبست فستان نيلي بفضي
روعه عليها وشعرها سوته تسريحه ناعمه ومكياجها ناعم..
كانت جالسه بغرفتها وحولها البنات ....
سديم بفرحه:ماني مصدقه
إنك بتصيري زوجة أخوي...
إبتسمت داليا ..والتفتت لريم
اللي كانت جالسه وفي إيدها جوالها وواضح إنها متضايقه..
داليا همست لها:ريم شفيك
ريم إبتسمت:سلامتك مافيني
شئ
داليا:وين لميس تأخرت
ريم تغير وجههابضيق وقالت
بابتسامه:لا تخافي إن شاءالله
بتجي بس يمكن رعد تأخر في
الشركه...
داليا:ماودي أنزف وهي مو موجوده...
سكتت ريم بضيق ..خايفه رعد
يرفض تروح منقهره من أخوها
ومعاملته للميس ..
تدق ع لميس وماترد عليها...
**********
تسحبت معاها جوالها للمجلس
وقفلت عليها الباب...
ومعاها النوته حقت الأرقام ودورت ع رقمه وإيدهاترتجف
خايفه تنكشف ودقت عليه...
مارد عليها ودقت عليه مره ثانيه
وسمعت صوته الخشن:ألو
:بابا زياد...
زياد عقد حواجبه:أيوه..مين معي
:أنا سووري خدامه هق بيت بابا
مرام
زياد باستغراب:أيوه
إيش فيه
:بابا أنا دقي باب هق بيبي تولين
مافيه ردي أنا خوف هو تأبان
تذكر زياد تولين وسكر الجوال
بسرعه وفسخ البالطو الأبيض
ورماه وأخذ مفاتيحه ونزل بسرعه لــparking المستشفى
وركب سيارته لبيت خاله***
*******
دخل البيت بسرعه وجاته الخدامه تركض:بابا
طنشها وصعد ركض ع غرفتها
قابلته مرام اللي عصبت لماشافته:خـيــــــــر
ماعطاها وجه ودق باب غرفة
تولين بقوه:توليــــــــن
توليــــــــن ردي علي....
سحبته من ذراعه بقهر:إطلــــع برى مالك دخل فيهــــا
مسكها من ذراعها بقوه آلمتها:إحكــــــــي ويــــن المفتــــاح
مرام بقهر صرخت فيه والنيران
بتاكلها أكل:إتركنــــــــي
زياد عصب والغضب أعماه وهو
مو عارف حالة تولين داخل
وهي ماترد عليه:إحكــــي
وإلا قســــم بالله مايصير لك
خيــــر
مرام أرعبها صوته العالي بخشونته وقالت بصراخ:إتركنــــي المفتــــاح مع أبوي
وأبوي مسافر
فتح عيونه بوسعها بصدمه من
خاله...مجنوووون ضاربها لين
تكسرت وفقدت وعيها وقافل
عليها باب غرفتها ومسافر ومعاه
المفتاح...لا هذا أكيد إنجن مو صاحي بيذبح البنت مستحيل يكون له قلب....
دفهــــا بكل قوته وهو مايشوف
قدامه وضرب ظهرها بالجدار
وصرخت:آ آ آ آ آ آه
راح ركض لمكتب عمه وفتحه
دخل وقعد يفتش بالأدراج بشكل جنونــــي.....
أما مرام طايحه ع الأرض وظهرها يآلمها ودموعها متحجره قهر وغضب وألم...
شافته جاي يركض وقعد يضرب
الباب بكتفه بكل قوته لما مالقى
المفتاح ومرام منصدمه من تصرفه ووجهه اللي صاير أحمر
من الخوف ع تولين والقهر..
يحبهــــــــــــا يحبهــــــــا...
كانت منصدمه ومقهوره...
كســــر الباب ودخل ووقف متجمد مكانــــه لماشــــاف
توليــــن جثــــــــه ع الأرض....
**************
جالسه ع سريرها مقهوره و
تناظر جوالها بعيون دامعه..
ريم أكثر من عشرين مره تدق
عليها ولاردت عليها ..
ترد عليها إيش تقول ..أخوك
مارضى أروح وحابسني في البيت....
غمضت عيونها وانسابت دموعها
بقهر وحزن...ليه يعاملها كأنها
حيوان حتى الحيوان يحس ..
بكت وضمت نفسها وهي تتذكر
حكيه اللامبالي والساخر..
يقول بكل عجرفه :دقي عليها
وإعتذري منها قولي لها أي
شئ بس روحه مانتي رايحه...
هذا غير الحكي اللي ماودها تتذكره..
تدق عليها إيش تقول إيش تعتذر
.......ماتدري إيش تقول لها
حرام البنت خلاص واثقه إنها
راح تحضر ياربــــي إيش أسوي
إرتمت في سريرها تبكي وتبكي
لين نامت...
***************
أخذت جوالها ودقت ع فيصل...
جاها صوته :هلا
ريم:هلافيصل...فيصل دق ع رعد شوف وينه أدق عليه مقفل
جواله...
فيصل باستغراب :رعد....رعد هنا موجود ..
إنصدمــــت ..يعني سواها وحبسها ..
قالت بقهر:عطني إياه بحاكيه..
فيصل:ماقدر أعطيه الجوال..جالس مع الرجال ..
ريم عصبت:أجل قوله يفتح جواله بحاكيه بسرعه...
ناظرفيصل في جواله بحيره من
عصبيتها ودخله في جيبه وراح لرعد لماشافه قام من عند الرجال..
فيصل:رعد
رعد:هلا فيصل
فيصل:ليه ماترد ع جوالك ريم
تدق عليك ..
طلع رعد جواله وناظر فيه لقاه
مغلق:مافيه‎ charge ‎
عطاه فيصل جواله :أجل دق عليها بغت تاكلني قبل شوي
الله يعينك..
أخذ رعد الجوال ورفع حاجبه
لماعرف ليه تبغاه..
راح فيصل للشباب ورعد طنش
ريم ماله خلق وجع راس..غير
الألم والصداع اللي يضرب في
راسه..
عقد حواجبه ولمس جبينه:مو وقتك..
***************
في المستشفـــــــــى...
طلع الدكتور من غرفتها ووجهه
متغير..
طاح قلبه بخوف لماشاف وجه
الدكتور..
قام له: ها دكتور كيفها...
فسخ الدكتور نظارته:والله ماأدري إيش أقول لك يادكتور
بس البنت حالتها خطيره..
زياد بخوف:كيف يعني
الدكتور:الظاهر إنها تعرضت
لإعتداء بالضرب وسبب لها كسور في يدها ورجلها ورضوض في جسمها هذا غير
النزيف اللي في راسها..
زياد بصدمه:نزيـــــــــف..
الدكتور باستغراب:إنت مالاحظت
النزيف وقميصك كله دم..
ناظر زياد في قميصه اللي كل
دم بصدمـــــــــه ورعـــــــــب
من خوفـــــــــه عليهـــــــــا وجنونـــــــــه إنها ممكن تكون
ماتت مالاحظ الدم اللي في راسها وفي قميصـــــــــه...
معقــــــــــــــــــولـــــــــه
خوفه عليها ماخلاه يلاحظ كل
هـــــــــذا...
الدكتور:لو كنت متأخر أكثر من
كذا كان فقدناها بس الحمدلله
ربك ستر ...وقدرنا بعد الله ننقذها...
زياد غطى وجهه في إيديه
وجلس ع الكرسي وقلبه يدق
بقوه وإيده ترتجف...
حط الدكتور إيده ع كتفه يطمنه
ويهديه...
ثم قال:أنا مضطر أبلغ الشرطه
رفع زياد راسه بسرعه:لا يادكتور
الدكتور:أعتقد إنك دكتور وفاهم
القوانين وهذا شئ ماينسكت عنه البنت كانت بتموت لولا لطف الله ورحمته..
زياد حاول يثنيه عن رايه لأن
خاله مارح يسكت وبيطلع منها..
وكل شئ بيجي ع راس هالمسكينه تولين..
هوماهمه نفسه يسوي خاله
اللي يسويه..
بس تولين لا والله مايتركها ويذبحها ...خاله وعارفه ينتظر أي
شئ علشان يتخلص منها..
وهو ماصدق إنها عايشه ماماتت..
**************
إنزفت داليا بعد ماوقعت ع العقد
والبنات فرحوا لها مع إنها كان
نفسها تكون لميس موجوده..
بس ريم قالت لها إن لميس
تعبانه وماقدرت..ماقدرت إلا تقول لها كذا ..
جت أم رعد لريم:ريم
ريم:هلايمه
أم رعد معصبه:زوجة أخوك ليه ماجت
ريم هذا اللي خايفه منه:تعبانه
يمه ماقدرت تجي..
أم رعد :حتى لوتعبانه تجي وتسلم وتبارك وتطلع ماقلنا تقعد
تدخلت أم عبدالله:تلاقينها مو تعبانه بس دلع ...
ريم منقهره من خالتها إلي بتزيد
النار حطب وقالت:تعبانه وأخذها رعد للمستشفى وقالوا
لها لازم ترتاح..
أم عبدالله:ولو مارح يضرها لو
جت شوي وراحت...واخزياه
الناس تسأل عنها تقول وين زوجة رعد ماشفناها فشلتنا وفشلت أمك...حتى ياكافي ما
إعتذرت لأم ماجد اللي بحسبة
أم زوجها إنها ماراح تجي لهدرجه
ماتعرف الأصول...
ريم شوي تخنق خالتها وتكفخها
لأن واضح إن أمها زاد غضبها
من حكي خالتها وعرفت تزيد
النار حطب...
ريم:يمكن تكون حامل وإنتي
تعرفين ياخاله الحامل في
شهورها الأولى ماتتعب نفسها
لاحظت ريم إنقلاب لون أم عبدالله وانكتامه لماسمعت حكيها وإبتسمت:عن أذنك يمه
بروح أشوف داليا...
راحت عند البنات وهي داخلها
ع خالتها...الله يسامحك يارعد..
دلال كانت مبسوطه لما ما
شافت لميس موجوده وباصمه
ع العشره إن خالتها بتعصب
ع لميس لأنها ماجت..
وطارت من الفرحه لماشافت
خالتها معصبه وسمعت حكي
أمها اللي زاد الطين بله...
بس تبخـــــــــر هذا كله
لماسمعت حكي ريم...
معقولـــــــــه تكون حامـــــــــل...
لا لا لا لا مستحيـــــــــل
تكون حامـــــــــل وتجيب ولد
رعد كذا بيروح عليها كل شـــــــــئ ....
إنقلب وجهها وتغير حالها بقهر
وخوف...
****************
عنـــــــــد داليـــــــــا **
اللي شعورها ماينوصف من
فرحتها وسعادتها بهاليوم**
حلمها تحقق وخلاص صار
من نصيبها وصارت من نصيبه
قامت مع أم ماجد وأمها لما
قالوا لها تروح للمجلس لأن ماجد مارضى يدخل عند الحريم...
دخلت وشافته جالس بثوبه الأبيض وغترته البيضا مرره
كان غيـــــــــر..
رفع راسه لما حس بأحد دخل
المجلس...
وارتسمت ع وجهه إبتسامه لما
شاف قلبـــــــــه بجمالها وفتنتها
قدامه...
وقف وراح لها لماشافها واقفه
بحيا وخوف ومنزله راسها...
مد إيده بيصافحها وما انتبهت
ليده..
إبتسم:ماتبين تسلمين..
رفعت راسها لماسمعت صوته
وقلبها يخفق وانتبهت لإيده...
مدت إيدها وصافحته وتجمدت
مكانها لماباس جبينها:مبروك ياقلبي...
غمضت عيونها وهي منزله راسها لماسمعت كلمته وهي تحس بالحر...
أم ماجد:مبروك ياولدي..
سلم ع أمه وباس راسها وسلم
ع خالته أم محمد ...
دخلوا البنات:أوووه العرسان ليه
واقفين...
مسك إيد داليا وجلس وجلسها
جنبه...
سلموا عليه البنات وباركوا له..
صورتهم سديم وهي تقول:تجننوا لايقين ع بعض...
شهد قربت من ماجد بفستانها
الوردي المنفوش وسلمت عليه
:أشوه ما أخذت أم عصاقيل
وإلا كان نتفت شوشتها...
رفعت داليا راسها باستغراب..
وماجد ضحك وهو مو فاهم شئ..
سحبتها سميه وطلعتها برى بالغصب وهي فتحت مناحتها
تبغى تدخل لين دخلتها أم ماجد
لاتفضحهم بالناس...
شهد ودموعها ع خدها تناظر
سميه بحقد:موب ع كيفك تطلعيني إذا صار عرستس ذيك الساعه تحكمي...
تغير وجهها سميه وناظرت في
ماجد وودها تذبح شهد وتقص
لسانها...شافته يناظرها ويبتسم
عطته أمه الشبكه وأخذ العقد
وقرب من داليا يلبسها إياه والبنات يصوروا..
لف إيديه حول رقبتها يسكره
وهو يبتسم ع إحمرار وجه داليا
وخوفها...
كانت حابسه أنفاسها من قربه
وبتمووت من الحيا ...
لبسها الخاتم وباس يدها..
البنات ضحكوا لما شافوا وجه
داليا ..
الله ياخذ بليسك مو قدام البنات
...أخذت الخاتم بيد مرتجفه ولبسته إياه ولفت وجهها عنه..
لبسوها البنات باقي الشبكه وباركوا لهم وطلعوا يتركونهم
لوحدهم...
*************
ضامه إيديها اللي تحسها ترتجف
وقلبها يدق بقوه ومستحيه منه
مرره...ودها تبعد عنه بس مو
قادره تتحرك...
حست فيه يناظرها ماتت من
الإرتباك..
ماجد بابتسامه:مبروك داليا
همست:الله يبارك فيك
إبتسم:وأنا مالي مبروك
شدت قبضتها ع إيدها وإبتسمت
بارتباك....
ضحك وهو يتأملها من الفرحه
نسى إيش بيقول..
رفع يده وأبعد خصل شعرها
عن وجهها وهي بعدت عنه لا
إرادي..ضحك ع حركتها وهي
تفشلت..
ماجد:لاتخافين ماراح آكلك..
نزلت راسها ووجهها يشع حراره
دخلت شهد :خالـــــــــو
همس:إنا لله جت البلشه
سمعته داليا وضحكت داخلها..
شهد وقفت عنده:تقووول أمي
خلاص إطلع..
فتح عيونه:أطلع
شهد وعيونهاتلمع شقاوه:إيييه
إطلع. خلاص شفتها خلاص..
دخلت لنا بفستانها الأبيض المنفوش مستحيه ...
ماجد همس:كملت
ماجد:ياهلا والله بالحلوه...
ناظرته شهد بقوه...وقربت
لنا منه وسلمت عليه..
باس خدها وقال:إيش الحلاوه
هذي يالنا فستانك مرره حلو
إبتسمت لنا بحيا....
وشهد طيرت عيونها :و و و و و و و و وع موب حلو فستاني أنا
أحلــــى منها...
ماجد مطنشها ويحكي مع لنا:مين مسوي شعرك مره حلو
لنا إبتسمت بطفوله:ماما...
عصبت شهد والغيره طلعت
من عيونها ...دفت لنا عن ماجد:
إنقلعــــــي صدقت عاد تراني
أحلى منك يا يا حليب لنا..
بكت لنا وإيدها الصغيره ع
وجهها ..
ماجد ناظر في شهد:شهـــد عيب عليك
مسكت لنا يسكتها ..
وشهد ناظرته بطرف عينها:هالدلوعه هذي علطول فتحت
كشرتها البزر
دخلت سميه:إيش فيها لنو
ماجد:خذيها لأمها..
لنا ببكا:آآه شهد ضربتني
شهد طارت عيونها وشهقت:يالكذابـــــــــه بس دفيتك لاتكذبين
سميه:وليه تدفينها ها...
شهد بلعانه:تستاهل أحسن
مشت بغرور وطلعت...
ضحكت سميه لماشافت أخوها
متأزم لأنهم خربوا عليه..
شالت لنا وقالت:ههههه خربوا
عليكم الجو..
ماجد إبتسم وناظر في داليا
اللي منحرجه..
ماجد:والله شكلي بطلع بكرامتي قبل تدخلون بزارين
العايلهم كلهم..
ضحكت سميه وطلعت..
ماجد أخذ رقمها ودق ع جوالها
دقه علشان تخزن رقمه...
سلم عليها وطلع....
***************
دخل للبيت وكان ظلام مافيه
شئ مفتوح وكأنه مهجور..
جلس ع الكنب وسند راسه ع
ورى وغمض عيونه وإيده ع
راسه...
رفع راسه وناظر في باب غرفتها...
قام وفتح الباب وشاف نايمه
بعرض السرير..
قرب منها وظل يناظرها للحظات..والصداع في راسه يزيد..
انحنى ورفعها ببطئ ومددها
زين وغطاها ..أبعد خصل
شعرها عن وجهها وتجمد إيده
ونظراته تتأمل وجهها الفاتن..
غمض عيونها وعقد حواجبه..
فتحها وقرب منها..
باس خدها وغطاها..
سكر النور وطلع ..
ودخل غرفته...
**************
تمددت ع سريرها وضمت مخدتها وعيونها تناظر في الفراغ...
من قالت لها منى إن راكان سافر وهي تحس بضيقه وكتمه...
غمضت عيونها وانسابت دموعها...
دفنت وجهها في مخدتها وشهقت...
آآآه بس لو تعرف ليه تركها
ليه هرب وخلاها...
معقولها مايحبنــــــي معقوله
كان يخدعنـــــــــي...
مستحيـــــــــل عيونــــه ماكانت تكذب ماكانت تكذب...
كنت أشوف الحب في عيونه
في حكيه في صوته في كل شئ...
طيب ليــــه تركها ليـــــــــه
بتنجن مستحيل تركها كذا..
أكيـــــــــد في شئ ولازم
تعرفه حتى لو كان يقتلها ويحطمها لازم تعرفـــــــــه
....
قامت وغسلت وجهها وتوضت
صلت ركعتي تهدي نفسها وتدعي ربها اللي أعلم بكل شئ
...
تمددت ع سجادتها وغمضت
عيونها..
اليوم لما شافت فرحة ماجد وداليا ..
تمنت لو هي مكانهم..تمنت
لو ماصار اللي صار...
تذكرت يوم ملكتها اللي ماتم...
كان ممكن يكون مثل هاليوم
أو أحلى منه...
كان ممكن فرحتها أكبر من فرحتهم...
كان اللحين هي زوجته وحبيبته...

كان أحلامها تحققـــــــــت
لكن أحلامها كانت تلاشـــــــــت***
*****************
واقفـــــــــه قدام شباك غرفتها
والنار تاكلها بكل قهر وغيظ
وجوالها في إيدها تضغط عليه
بقوه وكان بيتهشم ....
لماتتذكر اللي صار اليوم...
نظرات زياد الخايفه والعاشقه
لتولين ذبحتها...
خوفها لماشالها وركض فيها
لسيارته قهرتها وشبت النار
في جوفها...
إيش شايف فيها علشان يحبها
أنا أحلى منها وأجمل منها..
أنا متعلمه وهي جاهله..
أنا أرقى منها وأكشخ منهاوهي
بيئه وold fashing‏ ‏
أنا ألبس أحسن منها وهي لبسها
مثل عدمه ماتعرف حتى شئ
إسمه موضه...
ليـــــــــه يحبهـــــــــا هي
ليـــــــــه.....
أكرههـــــــــا أكرههـــــــــا...
*************
طلعت من غرفتها وشافت باب
غرفته مسكر...
راحت للمطبخ وسوت لها
كوب كوفي...
طلعت وجلست في الصاله
فتحت جوالها وشافت إتصالات ريم..
إنقهرت وزاد قهرها لماتذكرت
إنها ماحضرت حفلة الملكه..
ترددت تدق ع ريم وإلا تخليها
بعدين ..
دقت ع داليا ولاردت..أكيد نايمه
كل البنات في بعد حفلة الملكه
مايصحوا بدري..
يكونوا سهرانين يحاكوا أزواجهم
تكون هذي احلى أيام حياتهم......
إبتسمت باستهزاء لماتذكرت يوم ملكتها...
كان يوم عزى مو فرح...
إحساسها ماكان إحساس عروس وحب عروس ..
تشوف من زوجها الحب والحنان
والإحترام..
هي إنقلبت عندها الموازين كلها
شافت عكس هذا كله..
الله يوفقك ياداليا وجعلك ماتشوفي اللي شفته.....
ناظرت الشئ الأسود اللي لمسته إيدها ....
وشافت جوال رعد...إستغربت
معقوله ماراح للشركه.للحين..
أخذت جواله وناظرت فيه ...
أصابعها غصب فتحته...
وطلع لها الإستديوا مفتوح..
وعلى صوره معينه فتحتها...
وتوسعت عيونها بصدمه لما
شافت الشخص اللي بالصوره....
**************
دخلت غرفة إختها وشافتها
جالسه ترتب ملابسها...
قالت بضحكه:إحم إحم حبيب
القلب روميو تحت...
رفعت راسها وكبتت إبتسامتها
وتصنعت الغباء:أي حبيب
جلست ع السرير ورفعت حاجبها:هو فيه غيره فصولي
لفت وجهها وقالت ببرود:ومين
لعب عليك وقال لك إني أحبه...
ساره:العصفوره قالت لي إن
إختك عاشقه وتحب ولد عمك
بس تكابر...
أمل:إنقلعي إطلعي خليني أكمل
شغلي وبلا تفاهات..
ساره وقفت:كيفك أنا حبيت أعلمك بس...
طلعت من الغرفه..
وأمل كملت شغلها تشغل نفسها
ماقدرت وتركت أغراضها ونزلت
تحت...
قربت من المجلس تبغى تسمع
صوته من زمان عنه تحس للحين متضايق منها..
ماسمعت صوت أحد وطلت بشويش وشافت المجلس فاضي إنقهرت ...
:ماشاءالله أشوفك جيتي طايره
يا أم التفاهات
انهبلت ولفت شافت إختها ساره
واقفه ومتخصره وتناظرها بخبث..
تلخبطت وارتبكت وقالت:خير
إيش سويت بعد...حرام يعني
أروح للمجلس
ساره:عاد مالقيتي إلا المجلس
هذا
أمل تخصرت:وإيش فيه المجلس بعد
ساره:أبد مافيه شئ بس حبيب القلب كان جالس فيه..
أمل باندفاع:وأنا شدراني إنه
كان جالس فيه عدي كم مجلس
هنا..
ساره ضحكت لماطاحت إختها أمل في مطب:ههههههه
يعني تعترفين إنه حبيب القلب
أمل عصبت:أيـــوه عندك مانع
ساره ضحكت:لا ماعندي مانع
بس ليه تنكرين...عادي قولي
إنك تحبين فصول
أمل عصبت: أيوووه أحب فيصل
أحبه ....إرتحتي اللحين لماعرفتي
ساره رفعت حاجبها:ليه مو إنتي ماتحبين أي أحد وإلا نسيتي
أمل:وفيصل مو أي أحد
وطلعت من المجلس لغرفتها
مقهوره من إختها ...
ماانتبهـــــــــت لروميـــــــــو
اللي واقف بصدمه من اللي سمعه....






توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:25 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
أمـــــــــل تحبنـــــــــي.....

فتحت عيونها وغمضتها لماسطح ألم في راسها...
فتحتها ولفت وجهها لماضايقها النور..
تعلقت نظراتها فيه...
قرب منها وإبتسم:الحمدلله ع
السلامه...
لفت وجهها تناظر في الفراغ
ودموعها انسابت بصمت..
ناظرها بصمت و قلبه يآلمه عليها لماشاف دموعها
مو سهل أبدا اللي صار لها..
أبوها دخلها المستشفى بقسوته....
طلع من غرفتها وشاف خالد
جاي..
خالد:سلامات دكتور...
زياد:الله يسلمك...
خالد:الأهل فيهم شئ..
جلس زياد ع الكرسي وحط إيده ع راسه..
حس بإيد خالد ع كتفه:تعال معاي...
جلسوا في كافتيريا المستشفى
وأخذ لهم خالد كوب كوفي..
قاله زياد اللي صار وخالد متفاجأ...
خالد:لا حول ولا قوة إلا بالله..و
كيفها اللحين..
زياد:. جسديا أحسن ونفسيا
متدهوره..
خالد:مو سهل اللي صارلها..
معقوله فيه أب يسوي في بنته
كذا..ودخلها المستشفى ..
زياد :هي جت ع أبوها بس..
أنا أفكر أخليها في المستشفى
أبغى أبعدها عن إختها وعن البيت ..
خالد:بس مصيرها بترجع له
أبوها مارح يتركها هنا...
زياد:ع الأقل ترتاح نفسيتها كم
يوم وبعدها يصيرخير..
***********
للحين بصدمتها وإيدها ترتجف
ونظراتها متعلقه...
بصورتهــــــــــــــــــــــــا...
إيش جاب صورتها لجوالــــه..
وواضح إنه هو اللي مصورها..
كانت في اليوم اللي شافت فيه
البيت..
واقفه في الحديقه عند الورد
لابسه فستان وردي قصير وبإيدها ورده حمرا...
كيــــــف صورها ومانتبهت له؟؟
والسؤال الأهــــــــم...
ليــــــــــــــــــــــــــــــــه؟؟؟
إنتبهت ع نغمة جواله وشافت
الإسم...
عمــــــــــــــــي....
ناظرت في الساعه..أكيد بيعرف
ليه ماراح للشركه للحين...
كانت بترد بس خافت يقبرها...
قامت وقربت من باب غرفته..
ناظرت في صورتها بحيره..
ودقت الباب ماسمعت رد
فتحت الباب بشويش و إستقبلتها
ريحة عطره اللي تدوخها..
طلت وشافت الغرفه ظلام وبارده..
قربت من سريره وتفاجأت
لماشافته متمدد ع بطنه وماعليه بلوزته وحاط المخده
ع راسه ويشد عليها..
إستغربت من حالته حتى مانتبه لوجودها..
همست بخوف غريب:رعد
بعد المخده عنه ورفع راسه
وناظر فيها...
صنمت لماشافت شكله..
شعره الأسود مبعثر ع جبينه
وفاتح عيونه الناعسه بتعب و
يناظر فيها..
رفعت جواله بإيدها بارتباك
وقالت:عمي دق عليك....
تعدل وجلس ..أخذ منها الجوال
ولاحظت إنه عاقد حواجبه وكأن
نور الشاشه مضايقه..
مدلها الجوال وقال بصوت مبحوح:دقي ع أبوي...
أخذت منه الجوال وطلعت رقمه
من المكالمات وضغطت ع إتصال..
مدت له الجوال وأخذه..
لاحظت أصابع إيده اللي تضغط
ع جبينه وحاجبه المعقود وهو
يحاكي عمها ويقول إنه ماراح
يروح للشركه اليوم..سمعت
صوت عمها الخايف وهويسمع
صوت ولده التعبان...
سكرالجوال وحطه ع الكومدينه
جنبه..ورجع تمدد ع وضعه..
طلعت من الغرفه..
ووقفت في الصاله...ماطاوعها
قلبها تخليه..حتى لو قسى عليها
شئ داخلها خلاها تروح للمطبخ
...
سخنت مويه دافيه..وأخذت بنادول وراحت لغرفته...
دخلت وحطت المويه ع الكومدينه..
مدت يدهابتردد وأبعدت المخده
وهي تقول:رعد..
رفع راسه وناظرها ...
مدت له البنادول ..وناظرها باستغراب..
أخذه منها وصبت له كاسة مويه
..
مدتها له وتجمدت مكانها لماحست بدفا إيده ع إيدها..
حط إيده ع إيدها يمسك الكاس
وقربه من فمه وشربه...
ورجع تمدد هالمره ع ظهره
وعيونه متعلقه فيها...
مع إن نور الأباجوره خفيف إلا
إنها لاحظت نظرة عيونه اللي
أربكتها...
كانت بتطلع وتنسى اللي بتسويه..
جلست بتردد جنبه ع طرف السرير..وهوأبعد شوي علشان
تجلس وهولازال يناظرها...
قلبها يدق بقوه ووجهها تحسه
يشتعل وهي تشوفه متمدد جنبها وخالع بلوزته ونظراته الغريبه متعلقه فيها كان نفسها
ترفع اللحاف وتغطيه..
لفت وجهها وعيونها تروح للباب
تبغى تهرب منه وتهرب من المشاعرالغريبه اللي تحس فيها...
كانت مستغربه من نفسها
المفروض ماتناظرفيه وتتركه
بعد اللي سواه فيها بس الشئ
الغريب اللي داخلها مانعها...
سوت له مساج لرقبته وراسه..
لين حسته إسترخا ونام...
غطته وعيونها تناظر فيه ...
مدت أيدهابتردد وأبعدت خصل
شعره عن جبينه...
عقدت حواجبها...أنا إيـــــش
قاعده أســــــــوي...
طلعت من غرفته وسكرت الباب
...
دخلت غرفتها وإرتمت في سريرها وغمضت عيونها...
تحس بقهرمن نفسها ...ليــــــــه راحت له ؟؟ليـــــــــه
ماخلته يذوق العذاب اللي
ذوقها إياه ليـــــــــه؟؟...
أخذت المخده وحطتها ع راسها
تمنع تفكيرها ...وقلبهايدق كأنه
يسابق الزمن وهي تتذكر نظراته....
***************
من سمعها وهي تعترف في
حبه وهو طايرمن الفرحه...
كان متوقع إنهاماتحمل له أي
مشاعر...
من تصرفاتها وحكيهامعاه...
إبتسم وإيده تلعب بشعره
أجل كذا ياأمول هيـــــــن
والله لاأطلع هالحب من عيونك...
بطلع العذاب اللي عيشتيني إياه
بعد حكيك في السوق من
عيونـــــــــــك...
:إيـــــــش عنده الأخ غرقان
في التفكيروالإبتسامه شاق
الوجه.....ياعساها دوم.....
ترك شعره والتفت لها:حرام
الإبتسامه...الإبتسامه في وجه
أخيك صدقه...
رفعت حاجبها:أيوه بس ماشوف
قدامك أحد تبتسم له...
فيصل:خلاص بكشر ولا يهمك
ضحكت وراحت له وجلست جنبه:لا ليه تكشر...عسى البسمه دوم في شفاتك..بس
عاد قولي إيش سرحان فيه...
"إييييه هين أقولك علشان تجيبين
العيد"....
فيصل:سرحان في الدنيا...
رفعت حاجبها بخبث:متأكد..يعني
موسرحان في حلم حياتك اللي قست عليك ولافكرت فيك ..
تفاجأ منها وقال بيصرف:ما أشوفك رحتي للميس وإلا عرفتي معنى كلمة ياوجه
إستح..
حست بضيق لماتذكرت لميس
وقالت:حرام عليك أنا ماروح
لها إلا إذا رعد موموجود وإذا
رجع رجعت للبيت..
فيصل:أيوه حتى ولو تشغلينها
عن شغلها ..وبعدين يمكنها بتدق ع رعد وتتغزل فيه إيش عرفك
"أيوه مرره":أقول استح بس
ضحك وقام...
ريم:ويـــن ويــــن..
فيصل أخذ جواله:بمر بسام
وبروح للشركه...
إبتسمت لماسمعت إسمه..
وتذكرت لميس..
ناظرت في الساعه..أكيد رعد
موموجود اللحين في الشركه..
قامت وأخذت جوالها معاها وطلعت رايحه لبيت رعد...
***************
نزل تحت وهو يحاكي فرح
:أوك حبيبتي أنا جاي اللحين..
سكر الجوال ودخله في جيب
بنطلونه الجينز وناظر في شكله
في المرايا...
نزل نظارته اللي ع شعره ع
عيونه ومشى بيطلع..
سمع صوت أمل:ويــــــن
ع الله..
ناظر فيها:تبغين شئ..
أمل تكتفت:لا بس أشوفك كاشخ ومحلق وتقول معرس
إيش عندك...
رائد:الحمدلله من زمان وأنا
مهتم في شكلي موأول مره...
ناظرفي بيجامتها السودا وشعرها المرفوع بعشوائيه:
مومثل بعض الناس ...وبعدين
تعالي ...(مسك طرف بلوزتها)إيش هاللون الكئيب هذا رايحه
عزا إنتي...أنا أذكر البنات يلبسون
وردي ألوان بناتيه مو أسود إلعن
أبوالكآبه اللي عايشتها...
رفعت حاجبها:ها أخ رائد أشوفك كشخت وصرنا موعاجبينك...
رائد:من زمان ياعمري وإنتي
جايبه لي الكآبه بهاللون..
أمل:عناد فيك كل يوم بلبسها
ياتوم كروز أووو أقصد براد بيت...
رائد:لاتكفين ياكيتي هولمز أووو
أقصد أنجليناجولي...
دفهامن جبينها وطلع...
دخل خالد وشافها مكشره:خير
إيش فيه الحلو زعلان...
إبتسمت:يعني ماشفت رائد
توه طالع...
ضحك:وأنتو مستحيل تشوفوا
بعض وماتتناقروا...
أمل مسكت ذراعه:خلك منه
بس وقولي..إيش سويت في
الهوسبتل اليوم..
ضحك:إيش عندها الإخت تسأل
لايكون تبغين تصيري دكتوره..
أمل:وليش لا...
خالد:بروح أرتاح شوي بعدين
السوالف...إلا ويــن الوالده..
أمل:في المطبخ...
**********
سلمت عليها وجلسوا في الحديقه...
ريم تجنبت تسألها عن سبب
عدم حضورها للملكه علشان
ماتحرجها أو تضايقها...
وهي أصلا عارفه السبب....
سولفت معاها عن اللي صار
في الملكه....
دق جواله ريم وشافت المتصل
أمها...عرفت إنها تبغاها ترجع..
قامت ريم:لموس تعالي دام
رعد موموجود وإذا جا وقت
رجعته إرجعي...
لميس:لا ماقدر رعد ماداوم
اليوم في الشركه ...
ريم باستغراب:ماداوم ليه...
لميس:تعبان شوي ونايم اللحين
ريم بخوف:ليه إيش فيه..
لميس:لاتخافين مافيه شئ
بس صداع...
ريم:صداع هو رجع له...
لميس باستغراب:ليه هوكان يجيه صداع قبل..
ريم:أيوه من ضغط الشغل إذا
ضغط نفسه في الشغل يجيه
الصداع...
لميس سكتت...وريم قالت:سلامته مايشوف شر...أنا مضطره أروح اللحين إذا صحى
خبريني...
لميس:أوك...
طلعت ريم ولميس راحت للمطبخ تصلح له شئ ياكله إذا
صحى لأنه ماتغدى ولا أفطر...
**************
دخل ع صاحبه مبسوط:قرب
الموعد...
صاحبه:متى..
بندرغمزله:الخميس ...
صاحبه:حلو....
بندر:أهم شئ الشقه جاهزه
صاحبه:كل شئ جاهز بس لو
تشيل هالفكره المجنونه اللي
في راسك..تراك تسهل لهم
نفسك...
إبتسم باصرار:مايهمني أهم
شئ اللي في راسي بسويه..
أنا لو أشوف روسهم في التراب
أحلى يوم في حياتي...بوريهم
التربيه اللي فرحانين فيها...
صاحبه:كيفك بس أنا ترى مالي
دخل في شئ أنا موقدهم...
بندرباستهزا:لاتخاف عارفك
تخاف من ظلك...
صاحبه:من خاف سلم...بعدين
تعال إنت كيف أقنعتها تطلع
معاك للشقه...
بندر إبتسم:ياحبيبي أنا مايصعب
علي شئ....شوية غزل وتخويف
إني بتركها ..تجي معاك علطول
ماضيعت ثلاث سنين علشان
تروح هباء كان بإمكاني من أول
سنه أطلب منها هالطلب...
بس حبيت أزيد ثقتها فيني وتعلقها فيني وهذاها تموت فيني وماتستغنى وأنا واعدها
بالزواج بس قلت لها لين يرجع
الوالد وأخطبها عاد هي غبيه وتصدق كل شئ ....
صاحبه:مانت هيــــن...
*********
إنتبهت عليه واقف ع باب المطبخ
لابس بنطلون أسود تي شيرت
كت أسود وشعره مبلول
ويناظرفيها....
ظلت تناظرفيه ثم لفت وجهها
تكمل شغلها مطنشته ماتبغى
توضح له إنها مهتمه ....
حست فيه يقرب منها ولفها ناحيته...
حبست أنفاسها لما مد إيده
وابعد خصل شعرها عن وجهها
وهمس وعينه في عينها:ليه..
إستغربت منه وشافت نظرته
غريبه عقد حاجبه كأنه متألم
أو حزن أوقهر مافهمتها إيش بالضبط من هالثلاث.....
توسعت عيونها لماشافت نفسها
في حضنه وإيديه تحاوطها...
دفن وجهه في شعرها وهمس
بعذاب:ليه تعذبينــــي.......
سكتت بدهشه وغمضت عيونها
وقلبها يغوص داخل ضلوعها...
ماتدري ليه تمنت ماتبعد عن
حضنه وصورتها في جواله في
راسها....
كانت تحس بأصابعه تنغرس
فيها ...
بعدها عنه وباس جبينها وطلع
بدون لايناظر فيه...
دخل مكتبه وجلس ع الكنبه...
ضم راسه بإيديه وهمس:آآآآه
ياربــــي.....
***************
دخل ع أهله في الصاله وجلس
معاهم ....
سولفوا شوي وقال خالد فجأه:
إنتو تعرفون بنات سامي ال....
أمل:أيوه بس عنده بنت وحده
خالد :توليــــن
أمل:لا مرام..
خالد:أيوه بس هو عنده أصغر
منها إسمها تولين...
ناظروا ساره وأمل في بعض
باستغراب:من قالك..إحنا اللي
نعرفه إن عنده وحده وبس
قالهم خالد اللي عرفه والكل
مصدوم.....
أمل:معقــــــــوله
ساره:ياعمري كيفها اللحين...
خالد:بخير الحمدلله...
أمل ماقدرت تصبر وراحت تخبر
ريم.....
********
ريم:إحلفـــــــي..
أمل:أنامثلك ماصدقت لماقالنا
خالد..
ريم:يعني اللي سمعناه صحيح
والبنت اللي قالت عنها الخدامه
بنتهم
أمل:أيوه..والله كسرت خاطري
شرايك نروح نزورها بكره..
ريم:أوك مومشكله..
******
حطت العشا ع الطاوله..وراحت
تناديه ..
دقت باب المكتب وفتحته...
شافته جالس ع كرسي مكتبه
وقدامه ملفات وبإيده قلم يرسم
ع ورقه وشكله سرحان...
رفع راسه لماانتبه لها وناظرها..
لميس:العشا..
قام من كرسيه ورمى القلم
ع المكتب وطلع خلفها..
جلسوا يتعشوا بصمت..
وقطع صمتهم صوت جواله
قام ودخل غرفته..
طلع ومعاه الجوال يحكي..وعرفت إنه يحاكي عمها..
جلس بعد ماسكر الجوال وقال:
جهزي شنطنا بنروح بكره للمزرعه...
لميس باستغراب:مزرعه...
رعد:أيوه..
لميس:بنطول ..
رعد:لا يومين ونرجع لأن الأسبوع الجاي دراسه ..
سكتت وماعلقت..
ناظرها:ذكريني لمانرجع آخذك
للسوق علشان تجهزي للجامعه
..
لميس:أوك..
قام ودخل لمكتبه وهي دخلت
تنظف المطبخ...
سمعت صوت التلفون..وخافت
يكون المزعج اللي يدق عليها
وراحت بسرعه ترد قبل يرد
رعد وتصيرمصيبه..
لميس:هالو...
طاح قلبها من الخوف لماسمعت
صوته..وقلبها يرجف..عيونها
راحت لباب المكتب بخوف...
سكرت السماعه في وجهه..
وهي خايفه من هالشخص
مين هو إيش يبغى منها...ماهي
ناقصه مشاكل...
********
تأجلت زيارة البنات لتولين لبعد
مايرجعوا من المزرعه...
الشباب تجمعوا في الإستراحه
ومالاكأنهم بيصحوا بكره بدري
ووراهم طريق..
فيصل ورائد جالسين ع الأرض
متابعين المباراه ومتحمسين
وأصواتهم عاليـــــــه**
بسام يضحك ع أشكالهم المتحمسه:أعصابكم شوي تدخلون في الشاشه...
رائد:يا ا ا اليت كان وريتهم كيف
اللعب الصح...
بسام:ياواثق..
رائد:تراني في الكوره حريف..
بسام:كان دخلت في أحد الأنديه
دامك حريف..
رائد يتميلح:يـــــــو و وه كل
النوادي يبغوني ألعب عندهم
بس أنا اللي رافض تدري أخاف
ع عمري أتكسر...
بسام:أيوه بسم الله عليك..
موتقول حريف ومادري شنو
صرخ فيصل فجأه:قـــــــو و و و و و ول...
رائد نط من مكانه:شوي شوي
فيصل:ياخي تراك صجيتنا إذا
صارت الكوره ماتهمك قم وفكنا...
بسام:تهمني بس مومثلكم كذا
عصبيه...
رائد:خله بس هذا حق الفلسفه الزايده..
بسام:فلسفه بعينك..بعدين تعالوا مو وراكم بكره طريق







روحوا ناموا وريحوا روسكم..
ماردوا عليه لأنهم إندمجوا مع
المباراة لين خلصت والفوز من
نصيبهم
*********
وصل الكل للمزرعه ماعدا رعد
ولميس لأن رعد راح للشركه..
البنات جلسوا بجهه عند الحريم..
دلال لابسه برمودا أسود وبلوزه
حمرا أنيقه وفتحة ظهرها كبيره..
مع إن أمها قالت لها إن الجو راح
يكون بارد بس هي مارضت
إلا يشوفها رعد فيه كانت تظن
إنها تقدر تجذبه لها مادرت
إنها تخليه يستحقرها...
دلال همست لرنا:متى رعد بيجي
رنا:.مادري..
دلال تظنين هالزفته بتجي معاه
رنا:أكيد إيش هالسؤال..
دلال إنقهرت:أفف ياكرهها
جتهم أم رعدوخبرتهم إن زوجة
خالها وعيالها بيجونهم..
ريم شهقت:إيـــــــش..بس مالنا خلق تونا واصلين ليه مايجون بكره...
أم رعد:عيب ياريم..أبوك عازمهم
سميه:ياربيـــــــه ماصدقنا نطلع وناخذ راحتنا إلا يجون
سديم:وش هالحظ النحس..
أم رعد:روحي ياريم قولي للخدم يجهزوا قهوه وشاهي زياده
قامت ريم وهي متضايقه من
توقيتهم الخطأ..
أم رعد:وإنتي سديم الله يعافيك
روحي شيكي ع خيمة الرجال
وإذا مو مرتبه قولي للخدم يرتبوها..
سديم:بس أخاف الرجال موجودين فيها..
أم رعد:لا الشباب كلهم عند الإسطبلات..
قامت سديم وقالت سميه:أساعدك
سديم:لا إذا جيتي بجلس أرتب
وراك..
سميه.:مالت هذا وأنا أبغى أساعدك
ضحكت سديم وراحت للخيمه..
*****
دخلت للخيمه وراحت للتلفزيون
تقصره لأن صوته عالي..
قصرته ودقت ع الخدم يجيبوا
بخور يبخرونه..
ومانتبهت للعيون المصدومه
اللي تراقبها..
لفت بتطلع وشهقت بروعه
لماشافته...وركضت
طالعه من الخيمه....
************

دخلت للخيمه وهي تنادي:سديـــــــم
كانت بترجع لماشافته ..بس وقفت لماشافت إنه أخوها...
بس إستغربت لماشافته سرحان ولاانتبه لوجودها:رائد
انتبه عليها :هلا
أمل:إيش فيك جالس لوحدك...
رائد:جالس أنتظرجوالي يخلص
شحنه....إنتي اللي إيش جايبك
هنا افرضي الشباب هنا وإنتي
داخله كذا...
أمل:أصلا ماجيت هنا إلا إني
متأكده إن مافيه أحد..
رائد:لاوالله إيش عرفك...
أمل:لأن سديم كانت هنا...
رائد تفاجأ:سديم بنت عمتي...
أمل:أيوه...بس شكلها طلعت
من زمان...يالله تشاو
طلعت ورائد وإبتسم لأنه عرفها
....
سديم بنت عمتي..ياحليلها والله
طالعه قمر....
**************
لبست فستان ناعم أسود قصير
ولبست بوت أسود طويل ..
وشعرها تركته مفتوح ستريت
وكان مره روعه مناسبها..
رسمت عيونها بكحل أسود ثقيل
وقلوس لحمي...وبلاشرخوخي..
لبست عباتها وطلعت..
شافت رعد يحكي في الجوال لابس ثوب أسود وغتره بيضا...
بردت أطرافها لماشافته وماقدرت تشيل عيونها عنه...
رفع رعد عيونه وأشر لها وطلعوا....
طلعت جوالها من شنطتها
لماسمعته يدق وردت....
لميس:هالو......هلا هند...
لاحظت رعد التفت يناظره لما
سمع إسم هند وعرف إنها إخت
بدر...
لميس انقهرت لأنها عرفت اللي
يدور في راسه...
سولفت معاه شوي وسكرت
وتعمدت تشغل نفسها بشئ
علشان ماتعطيه فرصه يحاكيها
وتصير مشكله..
*********
همست لها:إيش فيك سرحانه..
سديم:مافيني شئ..
أمل:أشوفك مو لم الناس وش
تفكرين فيه...
سديم وواضح إنهامتضايقه:
قلتلك مافيني شئ...
إستغربت أمل وتركتها براحتها...
دلال تحاكي رنا:الجو بارد...
رنا:أكيد بيكون بارد وإنتي لابسه
كذا..البسي جاكيت..
دلال بردانه ومقهوره لأن رعد
تأخر:لامولازم..
رنا:كيفك علشان تمرضي ولاتنبسطي ...
أم رعد:دلال روحي البسي لك
شئ الجو بارد عليك...
دلال إستحت تقول لا وقامت:إن
شاءالله..
قامت تجيب لها جاكيت...وسميه
همست لريم:غريبه صايره مطيعه..
ريم:هههه لأن أمي اللي قالت
لها لوأمها كان طنشت...
**************
وصلوا للمزرعه وجت لهم ريم..
ريم:الحمدلله ع السلامه...
رعد وهو ينزل الشنط من السياره:وصلي لميس لغرفتنا..
أخذتها ريم ووصلتها للغرفه ..ورجعت للحريم...
دخلت لميس للغرفه وفسخت
عباتها ووقفت عند المرايه
تعدل شعرها وتتعطر..
إنتبهت للباب ينفتح وشافت رعد
داخل ومعاه الشنط...
حط رعد الشنط ع الأرض ورفع
راسه وانصدم لماشافها..
لميس إرتبكت من نظراته و
قلبها يدق بقوه رهيبه تسابق
دقات قلبه..
أثر شكلها بالفستان عليه..
من زمان ماشافها بفستان..
أخذت لميس شنطتها ومشت
ناحيته علشان تطلع وهي متعمده تشغل نفسها بشنطتها
علشان ماتناظره....
لما مرت من جنبه...مسك يدها
بخفه..
رفعت عيونها تناظره وتعلقت
بعيونه للحظه حستها دهر...
شد ع إيدها ونزلت عيونها وبلعت
ريقها بخوف من مشاعرها الغريبه لماتحط عينها في عينه...
وقالت بارتباك:بطلع...
إبتسم وقال بصوت دافي:إنتظريني بسلم ع جدتي وعماتي...
سحبت يدها وطلعت تنتظره برى...
أول ماطلعت زفرت بقوه وكأنها
كانت مكتومه...
طلع رعد ومشت معاه ...
دلال انهبلت لماشافته وإنقهرت
لماشافت لميس جايه معاه و
إبتسامتها ع وجهها...
نجلاء:ماشاءالله لايقين ع بعض
ضحكت سميه لماشافت وجه
دلال...
سلم رعد ع جدته أم محمد"أم
أمه"الجايه من الرياض...
وطبعا أم محمد الجده..تصير
إخت أبو أم خالد زوجة أبو خالد
ومرضعتها ...
أم محمد:ياهلا والله يمه شلونك
رعد:بخير يالغاليه..إنتي شلونك
وكيف صحتك..
أم محمد:الحمد لله بخير وين
زوجتك...
أبعد رعد عن لميس وحط إيده
خلف ظهرها يقربها من جدته:هذي لميس يمه...
سلمت لميس عليها وباست راسها:كيفك يمه...
أم محمد:ماشاءالله تبارك الله
وش هالزين...تعالي يمه اقعدي
جنبي..
جلست جنبها وهي مستحيه منها
..
أم محمد:شلونتس يمها عساتس طيبه..
سلم رعد ع عماته وخالته وراح
عند الرجال...
دلال تناظر لميس مقهوره
منهالأن جدتها حبتها وصارت تسولف معاها وقالت لجدتها بدلع:يمه أشوفك نسيتينا يوم
جت..تراني أغار عليك..
أم محمد :وليه تغارين..هذي
زوجة الغالي بغلات رعد..
البنات كتموا ضحكتهم ع شكل
دلال اللي تفشلت من رد جدتها
************
عند الرجال...
رائد وفيصل وعبدالله وفارس جالسين بعيد عن الرجال
يلعبوا بلوت..
الجد:تعالوا اقعدوا عند الرجال
وخلوا عنكم هاللعب...
رائد :تبي تلعب يبه تراها زينه
الجد:مابقى إلا العب هالعبه
آخر عمري..
:هههههههه
رائد:عادي يبه تشبب توك صغير
الجد:أدري إني صغير بس مو
حق هالعب..
فيصل همس لرائد:مو كأنه قبل
شوي يقول آخرعمري
رائد ضحك:هههههه شئ طبيعي
رعد:ماعليك منهم يبه خلهم
المراهقين...
رائد انهبل:لا والله يالكبير مو كأنك تلعبها..
فيصل:خله بس الأخ متزوج وشاف نفسه
رائد:وإذا تزوج يعني..
الجد:لأنه رجال...
رائد:آفا يبه يعني إحنا مو رجال
الجد:تزوج وتصير رجال..
رائد:يعني الرجوله تقاس عندك
بالزواج..(التقت لأبوه)يبه زوجني...
فيصل:هههههههه
الجد:حنا يوم إنا كبرك وحنا عندنا
عيال بس أنتم ياعيال هالوقت
ماتبون يربطكم العرس..
رائد:أيوه تونا ندرس...
الجد:إعرس وإنت تدرس مافيها
شئ
فيصل:يعني ياجدي العزيز
إنت متزوج وإنت صغير..
الجد:إيه ولاضرن هذاني الحمد
لله عندي عيال وأحفاد..
رائد:بس زمان أول يختلف عن
اللحين..
الجد:لامايختلف انتم اللي ماتبون
المسؤوليه
رائد بضحكه:خلاص أنا ماعندي
مانع تزوجوني..
فيصل:ههههههه عاد إنت ماصدقت...
عبدالله:اللحين.إنتظر خل خالد
يتزوج بعدين يجيك دورك
رائد:مو هذي المشكله...
خالد:عناد فيك ماراح أتزوج
موت بحسرتك...
:هههههههههه
************
بعد العشا ..
البنات تجمعوا في غرفه سهرانين..
سميه:نجوله ليه نجود ماجت..
نجلاء:مسافره لأهل زوجها
عندهم زواج...
ريم همست للميس:لميس روحي لغرفتك يمكن رعد يكون
موجود...
لميس هذا اللي خايفه منه
لأنها بتصير معاه في غرفه وحده:وإذا...مافيني نوم..
ريم:روحي إيش تبغين يقولون
عنك تاركه زوجها وسهرانه مع
البنات...
لميس فكرت فيها وشافت إنها
موحلوه في حقها..
قامت:تصبحون ع خير...
أمل:تونا إجلسي شوي..
لميس بتقهر دلال اللي من جت وهي تناظرها بحقد:لا ماقدر
رعد مايقدر ينام إلا وأنا معاه
أخاف يزعل..
أمل إبتسمت:أجل روحي له..
طلعت ودلال طرطعت من القهر وهي تدعي عليها تطيح
وتتكسر ولا تروح له...
مشت لغرفتها وهي خايفه لأن
الدنيا ظلام وهدوء الكل نايم
في غرفته..
أسرعت في خطواتها ودخلت
الغرفه وسكرت الباب ..
مالقت رعد في الغرفه..
فتحت شنطتها وطلعت لها بيجامه ..
دخلت للحمام وبدلت ولما طلعت لقت رعد متمدد ع السرير وحاط إيده خلف راسه
ومتسند ع وراه...
ولماانتبه لها رفع عيونه وناظرها
نزلت عيونها وجلست ع الكرسي
قدام المرايه تمشط شعرها و
حاسه بنظرات رعد اللي تراقبها..
سمعته يقول:شعرك طال..
لمت شعرها بحركه لا إراديه
وقالت:بقصه ماراح أخليه طويل
رعد:لا لاتقصينه خليه كذا حلو
إستغربت منه وقالت:شعري
وفوق راسي أسوي فيه اللي
يعجبني...
رعد أخفى ضحكته ع تعبيرها
الطفولي وقال بجديه:بس إنتي
زوجتي وأنا أبي شعرك كذا
لميس بسخريه:زوجتك....إنت
آخر واحد آخذ رايه في شئ
يخصني...
رعد ناظرها بحده :نعم إيش
قلتي..
طنشته لأنها خافت من نبرة
صوته وهي مالها خلقه..
أخذت لها مخده من السرير
ولحاف من الدولاب وتمددت
ع الكنبه مطنشته..
**********
دخل غرفتها وشافها جالسه
ع السرير ولابسه عباتها...
زياد:ع وين..
تولين ببرود:برجع للبيت...
زياد:بس إنتي تعبانه..
قامت:ماني تعبانه...
حاول فيها وهو مستغرب من إصرارها ...
لكنها رفضت وماقدر يمنعها...
وأخذها معاه يوصلها للبيت...
دخلت للبيت وخلفها زياد...
صعدت الدرج وتجمدت مكانها
لماشافت أبوها واقف في أعلى
الدرج وجنبه مرام تناظرها بحقد.....
***************
:الحمدلله ع السلامه...
ماتت خوف لماشافت أبوها يقرب منها ...
غمضت عيونها لماشافت إيده
ترتفع بيصفعها...
بس إنصدمت لما حال زياد بينها
وبين أبوها والكف صار من نصيبه...
شهقت .. ومرام فتحت عيونها
بصدمه...
قرب أبوها بيمسكها بس زياد
مسكه:لا ياخال الله يخليك..أنا
اللي أخذتها ع المستشفى ..
أبومرام صرخ:وبأي حق تاخذها
ها إنت بتفضحني قدام الناس
زياد كذب:ماحد عرف إنها بنتك
أنا اللي توليتها بنفسي ماحد عرف





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:37 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
أبومرام:شوف ترا إن شميت
خبر إن أحد عرف لايكون موتك
وموتها ع إيدي...سامع
حرك راسه بأيوه وهو يبعد
تولين عن أبوها..
أبومرام:إنقلعـــــــي ع غرفتك
راحت ركض لغرفتها ...
ومرام ماتت غيظ وقهر لما أبوها
ماضرب تولين وزياد حماها
هيـــــــن يا توليـــــــن المره
هذي فلتي منها لكن المره الثانيه مستحيـــــــل....
وإنت يالعاشق تستاهل هالكف
وأكثر....هيـــــــن ع بالك بتحميها مره ثانيه....
************
صحت من النوم وهي أبدا مو
مرتاحه في نومتها...
شافت رعد لسى نايم...
دخلت للحمام وأخذت شور سريع ...
لبست بنطلون جينزأبيض وبلوزه
حرير سماويه ضيقه من الصدر
وناعمه..
تركت شعرها مفتوح ع طبيعته
ومسكت نصه بشباصه كريستال..
حطت كحل سماوي وقلوس وردي ..
كانت تتحرك بهدوء علشان ما
يصحى رعد..
أخذت معاها غطا طويل(جلال..شرشف) علشان لوفيه أحد من
الشباب تتغطى كويس...
مرت من غرفة البنات شافتها
مسكره يعني للحين نايمين...
شافت ساعة يدها لقتها 10..
راحت لجلستهم لقت الجده جالسه وعندها القهوه...
لميس بابتسامه:صباح الخير..
باست راسها وجلست..
أم محمد:هلا صباح النور..
لميس:كيفك يمه..
أم محمد:بخير الحمدلله....ماشاءالله عليك قمتي مبكر مو
مثل هالبنات اللي طول نهارهم
نوم والليل ماينامون...
إبتسمت لميس وهي تاخذ القهوه وتصب لأم محمد ومدتها
لها:تفضلي..
أم محمد:يزيد فضلك...إن شاء
الله نمتي زين..
إبتسمت لميس وهي تتذكر نومتها :الحمدلله..
أم محمد:رعد ماقام..
لميس:لا...
طلعت أم رعد:السلام عليكم..
إستغربت لماشافت لميس صاحيه...
قامت لميس وباست راسها:صباح الخير خالتي..كيفك
أم رعد:بخير..
لميس قررت تحاول تخلي أم رعد تتقبلها مو لازم تحبها بس يكفي إنها تتقبلها..بس شكلها
بتتعب معاها...
صبت لها قهوه ومدتها لها وهي
تبتسم لها:تفضلي خالتي..
أخذتها وهي تكلم الجده:يمه
شلون الضغط عندك عساه بس
مارتفع..
أم محمد:لا الحمد لله أحسن
أم رعد:تبيني أقيسه لك..
أم محمد:إيه الله يعافيك والسكر بعد..
أم رعد تحاكي لميس:روحي
جيبي الشنطه تلاقينها بغرفتي..
قامت لميس:إن شاءالله..
وهي ماشيه إلا دلال طالعه من
الغرفه وأول ماشافت لميس
ناظرتها من فوق لتحت وقالت:
يالله صباح خير...
طنشتها لميس وراحت تجيب
الشنطه...
لمارجعت شافت أم عبدالله
جالسه معاهم...عطت خالتها
الشنطه وجلست..
وأم عبدالله تآكلها بنظراتها هي
وبنتها..
أم عبدالله بخز:إلا وين رعد..
بالعاده يقوم بدري..شفيه تغير
لميس انقهرت منها لأنها تخزها
بالحكي وقالت بتقهرهم:لاتغير
ولاشئ بس أمس نمنــــا متأخرين...
تعمدت تقول بالجمع"نمنــا"
علشان تقهرهم..ودلال وأمها
فهموها غلط وناظروها بقهر
ودلال اشتاظت غيره..
:صباح الخير...
أم محمد:قمتي يانوامه..
ريم :حرام أمس نايمه متأخر..
أم محمد :بعد زين إنك قمتي
اللحين..
ريم تناظر القهوه:أنا جوعانه
في فطور..
أم رعد:روحي قولي للخدامه
تحط لك..
أم محمد تحاكي لميس:روحي
يالميس معاها إفطري مافطرتي..
قامت لميس:إن شاءالله...
دلال بغيره:شدعوه يمه أنا
بعد تراني مافطرت ماقلتي لي
روحي..وإلا بس ناس وناس لا
أم محمد: من متى أنتي تفطرين
ماغير تشربين قهوه وخلاص..ماأخبرك تاكلين شئ..
لميس وريم ناظروا بعض وهم
يبتسمون لأن دلال دايما تفشل
عمرها ...
راحوا للمطبخ ومالقوا الخدامات...
لميس:يالله ياشطوره وريني
شطارتك وسوي الفطور...
ريم:لعيونك أسوي أحلى فطور
جلست لميس ع الكرسي:تسلم
عيونك...
حطت الفطور ع الطاوله وجلست يفطرون...
:ماشــــاءاللــه خيانــه عظمى
ريم وهي تشوف سميه واقفه
ببجمامتها وشعرها مفتوح ومبعثر من النوم...ضحكت:تعالي تعالي تفضلي يام كشه
سميه جت عندهم وسحبت كرسي وجلست :مالي خلق أعدل كشتي جوعاا انه..
دخلت دلال تناظرهم بغرور وصبت لها مويه تشرب..
سميه همست للميس:عساها
للشرقه تموت ونفتك..
لميس كحت وهي تضحك وعيونها غرقت دموع:ههههههههه
:إيش سويتي إنتي بتذبحين زوجتي...
إنصدمت لميس لماشافت رعد
واقف ع باب المطبخ..
وحاولت توقف كحتها بس ماقدرت
قرب رعد وأخذ كاسة مويه وقربها من فمها وشربها بإيده..
سميه:لاتخاف عليها ماشاءالله
سبع..
دلال إنقهرت من حركة رعد لما
شرب لميس وإيده ع كتفها..
وقالت بدلع:كيفك رعد..
رعد:بخير...
ريم:أصب لك كابتشينوا..
رعد أخذ كوب لميس:لا...
شرب من نفس المكان اللي
شربت منه لميس ...
ولميس حمر وجهها من حركته
من نظرات البنات الخبيثه وإبتساماتهم ..
وبنفس الوقت إنصدمت من
حركته لأنها حركه مايسويها
إلا العشاق ورعد أكيد مومنهم
...
أما دلال طلعت عيونها من الغيره والقهر وطلعت من المطبخ معصبه...
ريم:رعد اجلس افطر معانا..
رعد حط كوب لميس بعد ما
شربه كله وقال:لا مالي نفس فطور بالعافيه عليكم...
سميه:أقولك من اللحين ترى
الشباب فطروا مايصبرون..
إبتسم رعد وطلع...
********************
دخل الخيمه ولقاهم توهم
حاطين الفطور...
فيصل:جاكم اللي شبع نوم لين
قال آمين..
رائد يخز ماجد اللي ماخلاهم
ينامون ومصحيهم بدري:أكيد
دامه ماعنده مثل هالسحالي
ماجد:هيـــــــه إحترم نفسك
حنا ماحنا سحالي..
رائد:والله عاد اللي ع راسه بطحا يتحسس عليه...
رعد:هههه وشسالفه..
ماجد:ماعليك منهم تعال افطر
وإلا فاطر مع المدام..
رعد:لاوالله مافطرت مالي نفس فطور ...
رائد:ليه.تعال بس ترا الكبده ما
تتفوت..
رعد ابتسم:بالعافيه عليكم..
راح وجلس بعيد عند التلفزيون..
أبورعد:رعد تعال افطر..
رعد:لايبه ماشتهي افطر إنت بالعافيه..
أبوخالد:اجل رح وأنا عمك وصحي خيش النوم خويلد
رعد ضحك:إن شاءالله
رائد همس لفيصل:جابها الوالد
الله يحفظه خيشة نوم..
فيصل:هههههه ودك لويسمعه
خالد..
رائد:لا أبشرك بيوصله الخبر
وأنا أقدر أفوت شئ يخص خويلد
********
البنات يتمشون بالمزرعه..
ودق جوال لميس وردت:هالو
تجمدت مكانها وكتمت شهقتها
المرعوبه لماسمعت صوته:مرحبا ميسو..
عصبت وقلبها يضرب:مين معي
:آفا للحين ماذكرتيني ياقلبي..
عصبت:ولا أبي أذكر ..
سكرت الجوال وقلبها بيطلع من
الخوف..كيف عرف رقم جوالها
ياويلي إيش يبغى هذا ..ومن
وين جاب رقمي..
مانتبهت لنظرات دلال الخبيثه
وإبتسامتها المتوعده...
شافوا الشباب يمشوا قدامهم
وتغطوا كويس..
أما لميس خافت يدق جوالها
قدام رعد ورجعت للبيت...
رائد:لا ا ا ا ا ا ا اإله إلا الله.ماشاء
الله فريق كرة قدم مو بنات..
سميه:قول ماشاءالله بس ترى خواتك معانا...
رعد إستغرب لما ماشاف لميس
معاهم...
فيصل:شخبارك نجلاء
نجلاءاستحت:بخير
أمل نطقت الغيره من عيونها
إيش معنى هي لوحدها
اللي سلم عليها..
وفيصل ضحك داخله بوناسه
لماشاف نظرات أمل...
**********
حطت إيديها ع أذانها وصدى
الكف اللي ع خد زياد بدل عنها يتردد في راسها....
ليـــــــه حماها ليـــــــه يتحمل
كل شئ علشانها...
ضمت نفسها وهي تحمد ربها
إن أبوها ما ذبحها ...
بس للحين تتذكر نظرات مرام
المتوعده لها...
وعارفه إنهامارح تعديها ع خير
رفعت راسها...يارب متى بفتك
من البيت واللي فيه..
متــــى بارتاح وأعيش مثل
الناس وبراحه بعيد عن عذاب
أهلها ووحشيتهم....
متى بتذوق طعم الراحه والسعاده....
***************
كان يتمشى وهو يحاكي فرح
ومندمج معاها بالسوالف..
شاف إخته بعيد ومعاها وحده
ماعرفها..
سكر الجوال وقرب منهم وتنحنح
علشان تنتبه له وتتغطى..
رائد:سلام
أمل:أهلين مين قاعد تكلم قبل
شوي ضحكك واصل عندنا..
رائد:إنتي فيك لقافه موطبيعيه
عطي أحد منها
أمل:ها ها هاتضحك
رائد:أدري من زمان إن دمي خفيف
همست:أمل أنا برجع..
رائد قاط إذنه وعرفها:أخبارك
سدوم
سديم تفاجأت وقالت:بخير
أمل:عيب لاتدلع اعقل
رائد بخبث:أقول سدوم خلص
البخور لأني بصراحة إشتقت له
سديم انهبلت وعرفت قصده
انقهرت لأن أمل تناظرهم باستغراب:أي بخور..
سديم بغيظ:أيوه خلص
ولفت بعصبيه تمشي راجعه
رائد بصوت عالي علشان تسمعه:ولايهمك ياحلوه أجيب لك غيره
أمل:شعندكم
رائد ضحك:إيش دخلك يأم اللقافه
لف يمشي وهو يضحك ع سديم اللي واضح إنها عصبت
أمل لحقت سديم:تعالي إنتي
إيش عندك إنتي ورائد
سديم"الله ياخذ بليسك وش يفكني اللحين منها":ماعندي شئ
أمل بنص عين:علي أنا..أجل
إيش قصة البخور ها..
سديم قالت لها السالفه وأمل
ماتت ضحك..
سديم عصبت:مالت عليك إنتي
وأخوك..
وراحت عنها...
*************
فيصل بابتسامه:ياهلا والله بأبو نواف..
بسام إبتسم وسلم ع فيصل..
فيصل:الأهل جو معاك..
بسام:لاوالله مرتبطين..
دخل بسام وسلم ع الشباب اللي رحبوا فيه...
*************
البنات كانوا يتمشوا ووصلوا عند
مواقف السيارات....
ريم:الله كل هذول سياراتنا
سديم:بنات خلونا نرجع أخاف واحد من الشباب يجي هنا
ريم:وإذا عادي دامنا متسترين
مافيها شئ..
ريم:هذي ال بي إم السودا لفيصل..
أمل إبتسمت...أما رشا قربت من
السياره تناظرها منهبله وتفكر..
لو هي زوجته كان هذي السياره
لها والبنات متخبلين عليها في
المدرسه..
أمل ودها تسحبها من شعرها
وتحوسها....
نجلاء:وا ا ا او همر من له
ريم:لأخوي عادل
نجلاء:عاد أنا أخق عند الهمر بس مو السودا العنابيه أحلى
أمل:السودا أكشخ
سميه:إخس من له السياره الرياضيه..
أمل:لرائد..
سميه:يجنن لونها هلاليه بعد
أمل:عاد رائد هلالي متعصب
ماشفتي كيف غرفته ..
سميه:بعدي والله...
دلال تدور سيارة رعد وشافتها
وحبت تقهر لميس وقالت بدلع
وهي تمشي ناحيتها:هذي سيارة رعد صح..أذكرها أكثر من مره ركبت فيها..
لميس ناظرتها بقهر ..لابعد راكبه معاه في السياره..مالت
عليها...
نجلاء:هذي بورش صح..
دلال بلقافه ودلع :أيوه بس أذكره يقول بغيرها..
لميس مقهوره وشوي تكفخها...
ريم ودها تحوس دلال :أيوه صح وده يغيرها بس بيشتري
سياره ع ذوق لميس..
إبتسمت لميس لماشافت دلال
سكتت..
أمل:بنات من له السياره هذي
كانت تأشر ع بي إم لؤلؤي واقفه بعيد..
سميه:مادري أول مره أشوفها
شافوا ياسر جاي لهم:شعندكم
هنا...
أمل:يسور هذي السياره لمن
فيه أحد جاي ..
ياسر التفت وناظرها:مارح أقول
شدخلكم..
أمل:يالله عاد قول..
ياسر:لا ويالله ضفوا وجيهكم
عندالحريم وش جايبكم لقسم
الرجال ها..
أمل:مارح نروح لين تقول..
ياسر سكت شوي يفكرثم قال بخبث:بشرط
أمل:إشرط
مد إيده لها يعني فلوس..
أمل:مامعي شئ اللحين..
ياسر:أجل مارح أقول..باي
سميه:لا لا تعال بنات طلعوا
اللي معاكم...
جمعوا البنات وعطوه
ياسر وهو يعدهم:والله فيكم
يالبنات لقافه وشرافه ماشفتها
بأحد..
أمل:أقول إخلص وقول
ياسر:حقت صديق فيصل بسام
ريم طاح قلبها ..ماتصدق بسام
هنا..
لميس همست لها:شوي شوي
طلعوا عيونك..
ريم إبتسمت ..ونظرات دلال
تراقبها...
رجعوا البنات عند الحريم وريم
تفكر في بسام...
***************
دخل ياسر عند الشباب وفي إيده الفلوس..
رائد:هيــــه من وين لك هالفلوس
ياسر:عطيه
فيصل:من مين
ياسر:هههههههه مارح تصدقون
من مين وليش..
رائد:قول ماحب أفكر..
:هههههههههه
ياسر:هذولي البنات الله يسلمكم دفعوا كل هذول علشان يعرفوا سيارة بسام من له
رائد:اللـــــــه كل هذي شرافه
خالد:إيش جابهم هناك
بسام:هههههه زين إحمد ربك
سيارتي جابت لك فلوس..
ياسر:والله شكلي بعزم الشرقيه كلها...عاد شوفوا
كم يطلع لي ع كل سياره
رائد:هههههه والله إن تصير
مليونير...
***************
:وبعديـــــــن معك ..قلت لك
أبغى أشوفهـــــــا
بتردد:ماقدر أخاف تعلم علي
:بتسويـــــــن اللي أقولك عليه
ورجلك فوق راسك فاهمه
خافت منه:طيب طيب قول
:إسمعي اللي أقوله ونفذيه بالحرف الواحد وماأبغى أحد
يعرف..
:طيب
:؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟....
************
البنات كانوا جالسين برى بعيد عن الحريم..
سميه منسدحه وراسها في
حضن داليا وميته ضحك...
سديم وجهها أحمر ومعصبه
ضربتها بقهر:ضحكتي بلا ضروس إن شاءالله..
داليا:حركا ا ات والله وطيحتي
الزين...
سديم منحرجه ومعصبه:إمحق زين..
أمل:ههههههههههه
غصب عنك والله الزين كله فيه
بعد قلبي أخوي..
سديم:أيوه القرد في عين أمه
غزال..
أمل:ترى ماأسمح لك أخوي قرد
سديم خافت أمل تزعل:آسفه
ماقصدت لاتزعلين هذا مثل
بس
أمل:يعني معترفه إنه مزيون
سديم بحده:لا...
جت عندهم تمشي بتردد وقالت
:ريم..
ريم:نعم
رشا:فيصل يبغاك
أمل تفاجأت لايكون كانت عنده
وإلا قايل لها شئ عصبت مره
وإنقهرت...معقوله تكون كانت
عنده وتسولف معاه ولابعد له
عين يقول لها تنادي إخته..
ريم رفعت حاجبها:وينه وليه
مادق ع جوالي
رشا جلست وانبسطت لأن أمل
واضح إنها إنقهرت ولقتها فرصه فحبت تزيد و
قالت بدلع وغنج:مادري عنه
هو قال لي أنا أناديك..روحي له
تلاقينه في المجالس اللي بالخلف..
أمل فتحت عيونهابوسعها لما
قالت المجالس لأنه بعيده إيش
جابه هناك وهي شجابها عنده..
ريم:وأنا إيش يوديني هناك بعيد
داليا:روحي له لايعصب
قامت ريم ونفضت بنطلونها وراحت....
*************
دخلت للمجلس ولا لقت أحد فيها
ظنت إنها حركات فيصل ومتخبي
عنها ..
دخلت داخل ونادته:فيصـــــــل
سمعت الباب يتسكر ولما لفت
شهقت بخوف:عبداللـــــــــــه...
عبدالله منهبل عليها ويناظرها من بنطلونها لشعرها المفكوك
بابتسامه خبيثه:ياعيون عبدالله..
طاح قلبها من الرعب وهي تشوفه يقرب منها....
***************


لصقت في الجدار بخوف:إنت
إيش قاعد تسوي..إنت جنيـــــــت..إبعـــــــد عني
حجزها بين إيديه اللي ساندها
ع الجدار وقال:أيوه مجنون بحبك ..إشتقت لك

غرقت عيونهادموع وهي تحاول
تدفه وتبعده عنها:إبعــــد عني
لاتلمسنـــي..الله يخليك إبعد..
عبدالله لمس خدها :إنتي ليه
موفاهمتني...أنا أحبك ياريم أحبك
شالت يده عن خدها بقوه وصرخت فيه:وأنا أكرهـــــــك
أكرهـــــــك إنت ماتفهم إبعد عنـــــــي
قست نظرته وصرخ فيها:طبعا
مو قلبك لبساموه أكيد ماراح تناظري فيني
شهقت بخوف..كيف عرف..
مسكها وقربها منه بقهر:طول عمري أحبك وماناظرت غيرك
وإنتي عايشة لي قصة حب مع
صاحب أخوك...ولافكرت فيني
ياعشيقة بسام..بس إحلمي تكوني له لأنك لي أنا...
إنقهرت منه وتفجر قلبها قهروكره ..ملت من ملاحقته لها
وموطايقه قربه صرخت فيه و
هي تدفه عنها:أيوه أحبـــــــه
أحبـــــــه وأكرهـــــــك ومو طايقتك ياخي إفهم وخل عندك
كرامـــــــه...
طلعت من الغرفه تبكي وطلع
خلفها عبدالله وبقلبه نار وحقد
إبتسم بسخريه إنتي لي ياريم
وبتشوفيـــــــن...
********
كان يتمشى وهو يحكي بالجوال
..
تفاجـــــــأ لماشاف ريم طالعه
من غرفه تركض..
وإنصـــــــدم وحس رجوله
إنشلـــــــت وقلبه إنصهر لما شاف عبدالله طالع خلفها من نفس الغرفه وإبتسامته ع وجهه
طاح الجوال من إيده...
ريـــــــم مستحيـــــــل
مستحيـــــــل ريم تخونـــــــي
مستحيل تخوووون حبــــه..
دمعت عيونه وهو يشوف حبـــــــه تبخـــــــر قدامه..
تمنى عيونه انعمت ولا شاف اللي شافـــــــه...
خيـــــــانه لقلبـــــــه لا مستحيـــــــل...
************
دخلت للغرفه تبكي وقلبها يدق
بقوه رعب...كانت بتضيـــــــع...
دخلت لميس الغرفه بخوف لما
شافت شكل ريم:ريم شفيك
ريم منسدحه ع السرير تبكي:ما
فيـ ـ ـ ـني شئ...
جلست لميس جنبها بخوف:إلا فيك..ريم إحكي قولي لي الله
يخليك لاتخوفيني زياده...
ريم قامت وضمت لميس ببكا:عـ...عبــد....اللــه
لميس بخوف:شفيه
ريم:الـ...نذل
لميس وقف قلبها:شفيه ..سوى لك شئ...
ريم ببكا:كله..من..رشا..الحماره
لميس نشف الدم في عروقها خافت من اللي في بالها صرخت فيها:ريـــــم إحكي..إيش صاير..
قالت لها اللي صار ولميس تنهدت براحه وحمدت ربها ماصار اللي في بالها...
ريم بقهر:والله لأفضحه النذل
وماحد بيوقفه عند حده إلا...
قاطعتها لميس بخوف:لاياريم
لاتقولي لأحد إنتي كذا بتحطي
الشكوك فيك وماحد بيصدقك وخصوصا خالتك بتقول إنك تتبلي عليه وأمك مارح تكذب إختها وتفضحها عند عمي لأنها
عارفه إنك تكرهي عيالها ورشا بتنكر..ورعد وفيصل مارح يخلونه بيذبحونه
ريم ببكا:مقهوووره يالميس مقهوره ودي أذبحه وأذبح إخته
تخيلي لو شافني أحد بنفضح
يالميس والله بنفضح...
لميس:خلاص الحمدلله ماصار
شئ..ورشا بتاخذ جزاها...
ريم:والله ماأتركها الحيوانه
كنت بضيع بسببها..
**********
دخل للخيمه وطاحت نظراته
ع عبدالله كان وده يذبحه ويشرب من دمه..
لوكانت النظرات تقتل كان قتله
وعبدالله بادلها النظرات بحقد..
بسام:فيصل
فيصل:هلا
بسام:إعذرني برجع للأهل..
قام فيصل باستغراب:سلامات
فيهم شئ...
"أنا اللي فيني..أنا اللي إنذبحت
آآآآه ياريم ليـــــــه"
بسام ماله خلق يحكي ومو طايق شوفة عبيد:لا الحمدلله
بس الوالد طالبني...
أخذ أغراضه وطلع يركبها في
السياره مع فيصل...
************
راحوا عند الحريم وطاحت نظراتها ع رشا الجالسه بكل ثقه
وكأنها ماسوت شئ..
إرتفع ضغطها وقهرها كانت تناظرها بثقه وتحدي...
ماقدرت تسوي شئ لأن الكل
موجود وجلست جنب لميس..
أم محمد:وينكن ورا ماتجلسن
مع الحريم ماغير مندعساتن لحالكن ها...
سميه:هههههه يمه إيش معنى مندعسات
أم محمد:واخزياه ماتعرفين الهرج السنع
سميه:هههههه تكفوون طلعوا
ترجمه...
أم محمد رفعت عصاها بتضربها:وش هالحتسي ماتستحين إنتي ووجهتس تتطنزين بجدتس ها...
قامت وباست راسها وهي تضحك:ماعليه يالغاليه ...بس ترا والله مافهمت مصطلحاتك
أم محمد:وليه ماتفهمين خبله
أم رعد:يابنات تغطوا العيال جايين..
تغطوا البنات ووصلوا الشباب ما
عدا طبعا عبدالله:السلام عليكم
وسلموا ع جدتهم اللي رحبت فيهم...
أمل تناظر فيصل والأفكار تدور
في راسها ومقهوره....
أم محمد:صبي يادلال القهوه
للعيال..
دلال كشرت وقالت لرنا تصب
سمعتها الجده وقالت:واخزياه
يادلال ماتعرفين تصبين القهوه
الله ع بنات هالزمن..
ريم:لا يمه لاتعمين مو كلنا..
دلال انقهرت من ريم وجدتها وقالت بدلع وعباطه:لايمه حرام
شدعوه بس أنا أظافيري فيها
مناكير توني حاطته وأخاف يخرب وإلا يصبغ في الفنجان..
ريم همست بسخريه:بسم الله ع أظافيرك....
الشباب ودهم يمسكون دلال
ويخنقونها را ا ا افعه ضغغغطهم ولماسمعوا حكي
ريم ضحكوا...
أخذتها لميس:ولا يهمك يمه أنا أصب..
أم محمدبابتسامه:والله وياحظ
رعد ولدي فيك ماغلط لمااختارك إنتي وأنا أشهد
رعد إبتسم وهو يطالع لميس
المنحرجه ومانتبهت له...
دلال انفقعت مرارتها بقهر من
خز جدتها وإبتسامة رعد اللي
فجرت النار داخلها...
مدت لميس الفنجان لرعد علشان يعطيه الشباب...
وأخذه منها ووزعه ع الشباب
وجلس جنبها...
توترت من قربه لأنه كان لاصق
فيها بس إنبسطت لماشافت نظرات دلال اللي بتاكلها...
رائد:أقول يمه أبيك تدورين لي
ع عروسه مثل زوجة رعد سنعه...
أم محمد:علشان تهبل في بنت الناس..
:هههههههههه
رائد بثقه:أدري إني بهبل فيها
بحلاتي وخفة دمي وياحظها
فيني.....
البنات ضحكوا وهم يناظروا سديم اللي عصبت...
فيصل:أبوك يالثقه..من وين جايبها...
رائد:الله يسلمك ماخذها من
جدتي الله يطول في عمرها
ومن الوالده الله يحفظها ومن نفسي الله يخليها...
فيصل:ماشاءالله مجمع مع كل
جهه....
سميه بسخريه:ماتشوفها بتطلع
من عيونه...
:هههههههههه
رائد:غيرانين وطقوا بعد..
عادل:ترا بالجزمه ع راسك إذا
ماسكت..
رائد ضحك:وهذا أول واحد
عادل فسخ جزمته ورماها عليه بس ماجته وجت سديم لأنها
جالسه من نفس الجهه الله جالس فيها...
سديم:آآآه...
رائد ضحك:بسم الله عليك..نصيبك عاد..ياعمري حاسه فيني
سديم عصبت منه ومن البنات
ورمتها عليه...
عادل:هــــييه جزمتي ماركه أبيها...
رائد:ههههههه والله ضربة بنت ناعمه ماتآلم مو مثلك جفش كسرت رجلها ياعمري..
ماجد يخزه:رائد...
حط إيده ع فمه:سكتنا
سديم:أحسن
***********
دخل للبيت وقابلته إخته اللي
استغربت لماشافته راجع:أهلين
مر من عندها صاعد الدرج:هلا
إستغربت منه ولحقته لغرفته
دخلت وشافته جالس ع طرف السرير ومفسخ جزمه وسرحان...
البندري:بسام شفيك
بسام انتبه لها:مافيني شئ..
وقام بيدخل الحمام بس وقفت
قدامه وقالت باصرار:إلا فيك
شفيك وبعدين ليه راجع من المزرعه..موتقول بتنام هناك..
صايرشئ متهاوش مع أحد...
بسام ماله خلق:لاماتهاوشت
مع أحد بس مليت ورجعت فيها
شئ...
البندري بعدم تصديق:إنت تمل





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:52 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
من طلعه ومكان فيه فيصل مستحيل أكيد صاير شئ...
بسام عصب وكاره نفسه:البندري وبعدين معاك قلتلك مافيني شئ اففف
أبعدها ودخل للحمام....
**************
صحت من إزعاج جوالها وردت
بعصبيه من اللي داق عليها بهالوقت:نعـــــــم
البندري:بسم الله الرحمن الرحيم يالله صباح خير...
ريم استوعبت الصوت:هلا بندري
البندري:صباح الخير يانوامه...
ريم تعدلت:صباح النور..كم الساعه..
البندري:الساعه عشره ونص
ريم:يووووه في أحد يدق هالوقت فيني نوم إذا صحيت دقيت عليك
البندري:قومـــــــي فيه أحد ينام هالوقت بهالجو الحلو ولابعد بمزرعه مالت عليك
ريم ضحكت:أيوه أنا...
البندري:من ردات حظك والله
متى بترجعون بتطولون
ريم:مادري ماأعتقد اللحين الجو
حلو ع قولتك ووناسه
البندري:والله إني مقهوره من
بسام الواحد يتمنى يقعد في مزرعه بهالجو الحلو وهم يرجع
ريم تفاجأت:بسام رجع ليه
البندري:مادري عنه يقول مليت
مع إني ماعتقد لأن شكله مره
متغير ومتضايق..
ريم بخوف:ليه شفيه
البندري:مادري عنه عجزت أسحب منه الحكي ماقدرت
خفت يكون متزاعل مع أحد
ريم:لا طبعا لا..العيال مبسوطين معاه ماعتقد
البندري:مادري عنه والله
ريم بخوف:بليز البندري حاولي
تعرفي شفيه
البندري بضحكه:هااااااه أشوف حركات الحب بدت...
ريم:هههههه أقول بس إسمعي
الحكي..
***********
دخلت المطبخ وصبت لها كاس عصير...
:ياصباح الورد والحب..
شهقت لماسمعت صوته ولفت
شافته واقف قدامها لابس بنطلون أسود وبلوزه بيضا نص
كم وإبتسامته ع وجهه..
نزلت راسها باحراج ووجهها أحمر وقلبها يدق بقوه..مستحيه منه لأنها لسى ببجامتها البرمودا مابدلتها..أول مره تطلع من الغرفه مابدلت
كانت دايم ماتطلع إلا وهي مبدله ويوم تطلع مابدلت تطيح فيه...
قرب منها وهو مبتسم ع شكلها
الخجول..
كان شكلها ببجامتها البرمودا كأنها طفله مرره كيوت...
إبتسم:مارح تسلمين ع زوجك
نزلت راسها باحراج ودها تهرب
من قدامه..
مد إيده وسحب إيدها يصافحها
رفعت راسها وشهقت بروعه لما
شافته يقرب بيبوسها وبعدت:ماجد
ضحك:بسلم حرام..
بعدت عنه وسحبت يدها:خلاص
سلمت..
رفع حاجبه بابتسامه:بسلم زين
ع زوجتي ليه مسللم ع واحد من
الشباب أنا...
مشت بتهرب منحرجه وشهقت
لماحوط إيده حول خصرها
وصار ظهرها لاصق بصدره
:تعالي تعالي أناماصدقت أشوفك...
حاولت تبعد عنه وقلبها يضرب
أخذ كاس العصير من يدها اللي ماطاح بصراحه إعجاز وحطه ع الطاوله وإيده الثاني محاوطتها
:إيـــــــش تســـــــووووووون
التفت للباب وشاف شهد مطيره
عيونها عليهم:واللـــــــه لاأعلـــــــم عليكم...
ترك داليا ومسكها وشالها قبل
تروح تفضحهم...
شهد صرخت:يمـــــــا ا ا ا ا ا ا ا اه
ماجد:تعالي تعالي جيتي ياأم
لسان
شهد ناظرته:والله لاأعلم عليكم
وأقولهم وش تسووون في المطبخ...
شهقت داليا وهي بتموت من الخجل وغطت وجهها ودموعها في عيونها....
ضحك ماجد لماشاف شكلها و
قال لشهد:إذا ما سكتي وقضبتي
لسانك يام لسان والله لا أعلقك في المروحه
دخلت سميه:شفيكم...
وضحكت لماشافتهم...
نزلها ماجد وقال:خذيها معك
وإن فتحت فمها بكلمه ياويلها..
سميه بضحكه:ليه وش مسوي ها..
ماجد:إنا لله خلصنا من البزر
جيتي إنتي..
ضحكت وأخذت شهدالمبوزه وغمزت لهم:خذوا راحتكم
طلعت..وداليا كان ودها تطحنها طحن..
رجعت ع ورى لماشافته يقرب:لاتقرب
ضحك:ليه تراني حبوب ماآكل
مشت بسرعه بتهرب بس مسكها وسحبها..غمضت عيونها
ياربـــــــي...
دخلت مي:سمعت إن طيور الحب في المطبخ
شهقت داليا..ياويلها اللخين الكل عرف..والله ماأخليك ياسميه الزفته إنتي وشهدوه..
ماجد:ياحووول الواحد مايعرف
ياخذ راحته من هالعذال...
ضحكت وسلمت عليه وسحبت
داليا منه:خلاص خل البنت تتنفس وفكها ..ويالله إطلع ترا
جدتي تقول يطلع وإلا جيته بالعصا..
سحب داليا له:طيب بسلم ع زوجتي قبل...
باس خدها بسرعه ومشى بيطلع ورجع أخذ كاس عصيرها
وغمز لها:هذا لي..
وطلع..داليا ميته خجل ووجهها
مشتعل حراره..
مي:الله يعينك عليه...
طلعت منحرجه ودخلت الغرفه
وأول ماشافوها البنات صرخوا:أو و و و و و و و و و و و و و و
مسكت سميه وضربتها بقهر:با ا ا ا ا ا ا ا ا ا ايخه
سميه ميته ضحك وموقادره
تبعدها عنها...
*************
برى عند الجده ...
:السلام عليكم..
باس راس جدته وأمه وجلس
جنب لميس...
التفت لها وهمس:صباح الخير
رفعت راسها وناظرته مستغربه
لقته يناظرها مبتسم..
نزلت راسها وقالت:صباح النور
صبت له قهوه وعطته إياها..
جتهم دلال لابسه بنطلون أسود
جلد ضيق وبلوزه حمرا كت وشعرها تاركته مفكوك تمشي بدلع :صباح الخير..
:صباح النور..
جلست جنب أمها وهي تآكل رعد بنظراتها كان لابس بنطلون
أسود وبلوزه برتقاليه زايد وسامته اللون ورافع شعره بنظراته السودا...
بس رعد ماناظرها كان يقرا جريده ...
إنقهرت منهالميس حتى ماحشمت جدتها..
دلال بتلفت إنتباهه قالت بكل دلع:رعــــد
رفع راسه:نعم
إستانست لماناظرها وقالت وعيونهاتناظره بغنج وتبتسم:إذا خلصت من الجريده عطني إياها
رجع يقرا الجريده:إن شاءالله..
دلال ناظرت في لميس بتحدي..
قعدوا يسولفوا وكانت دلال تتعمد تكون هي اللي ماخذه الجو وتسولف مع رعد..
ولميس ساكته حاسه بملل وقهر
ومحتقره دلال ورعداللي يسولف معاها عادي ولاكأنها
موجوده جنبه..
قامت بتروح...
أم محمد:وين يمه
لميس:بصحي البنات..
لمحت رعد ماعطاها وجه ومندمج بالسوالف وراحت عند البنات مقهوره ودموعها في عيونها حتى ماكلف نفسه يناظر فيها ويسألها..
******************
العصر البنات قرروا يروحون
عند الإسطبلات..
مشوا كلهم ناحيتها..
شهقت شهد:حصـــــــان
وقفوا لماشافوا أحد راكب حصان في الساحه..
قربوا وقالت ريم:رعـــــــد..
رفعت راسها لميس وشافته
شكله دوخهـــــــا..
يجنن عليه لبس ركوب الخيل
أسود وأبيض..طالع يخقق..
قربوا من عنده ووقفوا خلف
السياج...
نادته ريم:رعــــــــــــــد
التفت وشافهم متجمعين..
حرك الخيل ناحيتهم تمشي بكل خيلاء..
إبتسم:وش عندكم
شهد:أبي أركب..
نزل من ع الخيل وقرب من السياج ومد يده:تعالي..
شالتها ريم ورفعتها له...
شالها وركبها الحصان وخلاها
تتمسك فيه..
التفت لريم:ريم تعالي ركبي معاها لاتطيح
إنبسطت وركبت معاها بمهاره
لأنها متعوده..
مشى الحصان ورعد ماسكه وشهد ميته من الوناسه...
شهد:خله يركض تكفى..
رعد تركه :أوك
أبعد عنهم وخلى ريم تحركه
تسند ع السياج وشال القبعه أو
الخوذه..عن شعره ...
حرك شعره بإيده وهو يراقب
ريم...
لميس تراقبه ميته ع شكله
وقلبها يدق بقوه ..يجنن يجنن ...
التفتت لدلال وشافتها تناظر رعد
بهيام وحب وماشالت عينها عنه
إنقهرت مرره ...
صفر رعد للحصان وجا له يركض...
رعد:خلاص يكفي...
نزل شهد المعترضه ماتبغى
تنزل...ونزلت ريم...
ومسكه وناظر في لميس:لميس
التفتت تناظره .....وقال:تعالي
شالت الغطا عنها ...وعطته سميه...
ناظر في لبسها ...
كانت لابسه فستان نعوم أبيض
فيه تحت الصدر شريطه سودا
قصير ولابسه بوت طويل أسود وشعرها متناثر ع أكتافها
بنعومه..
دق قلبه لماشافها يجنن شكلها عجبه مرره ..
ساعدها تعدي السياج...
البنات مرره مبسوطين ..
ودلال الغيره تطلع من عيونها
والقهر يشتعل داخلها...
بتموت من القهر..
رفع لميس من خصرها وركبها
الحصان بحيث تصير رجولها من
جهه وحده ...
وركب خلفها بحيث تصير قدامه
ومعطيته جنبها...
رفعت راسها وناظرت فيه وتعلقت عيونها بعيونه...
ماحسوا إلا بنور فلاش الكاميرا
اللي صورتهم...
التفتوا وشافوا ريم معاها الكاميرا تصورهم....
ضحك وحرك الحصان يمشي
لميس خافت تطيح ولصقت
في حضنه ...
رعد:لاتخافين مارح تطيحين
تمسكت بظهره لما أسرع الحصان:رعد
ضحك:ياخوافه مارح تطيحين
لميس وكأنها طفله:إلا بطيح
لاتخليه يسرع...والله خايفه...
إبتسم وهو ناظرها:تخافين وأنا
معاك...
ناظرت في عيونه وآآآه من عيونه اللي أخذتها لعالم ثاني
وقلبها يسابق خطوات الحصان
غمضت عيونها وضمته لما
بدى الخيل يركض...
ماتدري ليه تحس براحه بحضنه
وتتمنى ماتبعد عنه...شدت إيدها
ع ظهره ...
وخصلات شعرها تداعب خده
ورقبته...
غمض عيونه ولف إيده حول
خصرها والإيد الثانيه ماسكه
لجام الحصان....
*****************
:وا ا ا او يجنن شكلهم لايقين ع
بعض
فار دمها بقهر وغضب وحقد
وإبتعدت تمشي مقهوره ورفعت
جوالها ودقت الرقم وقالت بعصبيه:نفذ اللي قلتلك عليه بسرعه.....مالي دخل تنفذ يعني
تنفذ أناخلاص موقادره أتحمل
أبغى طلاقهم يوصلني بسرعه
سامــــــــــع..
سكرت الجوال بقهر:هيـــــــن
يالميس إتهنــــــــــي هالدقيقتين في حضنه وبعدها
بتشوفي كيف بسوي وأنا اللي
بيكون حضنه لها...
ضمها له بقوه وقال:إمسكي فيني كويس
فتحت عيونها لماحست نفسها
طايره في الهواء..
قفز الحصان السياج وطلع برى
الساحه وركض جوا المزرعه...
بعدت عن حضنه تناظر حولها
يجنن منظر المزرعه..
رفعت نظراتها له شافته يناظر
قدامه ...
سندت راسها بحضنه ودموعها
غرقت عيونها..ماهي قادره
تفهمه .. ماهي قادره تفهم
تصرافته معاها...
أحيانا تحس إنه يحبها وأحيانا لا
تحسه يكرهها وبيذبحها...
غمضت عيونها ..حتى نفسها
صارت ماهي فاهمتها.. ماهي
فاهمه مشاعرها اللي تحسها
معاه ......
هل هي حب وإلا كره...
تحبــــــــــه وتكرهــــــــــه
بنفس الوقت...
آآ آ آ آه ياربي ماني قادره أفهم
شئ...
مابــــــــــي أحبــــــــــه
مابــــــــــي أحبــــــــــه ثم
يجرحنــــــــــي ويعذبنـــــــــي
آ آ آ آ آ آ آه ياربــــــــــي
حست بيد رعد ع ظهرها وضمها
له...
شهقت وهي تدفن وجهها في
حضنه وتبكـــــــي.....
رجع ظهره ع ورى وإيده ع كتفها علشان يشوف وجهها و
هو عاقد حواجبه:لميس..شفيك
ماردت عليه وهي منزله راسها
وشعرها مغطي وجهها...
وقف الحصان ونزل ..
نزلها من خصرها ..وأبعد شعرها عن وجهها:ليه تبكيـــن...
لفت وجهها وهي تمسح دموعها:مافيني شئ خلاص..
رفعت راسها وناظرته لقته يناظر فيها ثم رفع راسه يناظر قدامه وحوله...
إستغربت ومسك يدها وبالإيد
الثانيه لجام الحصان:تعالي..
مشت معاه دخلوا بين شجر ووقفت بصدمه تشوف اللي
قدامها..
المكان روعه يجنن...الأرض
خضرا ومليانه ورد بألوان مختلفه
ولفتها شلال كبير نفس الشلال
اللي في بيتهم بس هذا واضح
إن أنواره أكثر...
وبأحجار ملونه بألوان روعه...
مشت قدامه تناظر في المكان
لين وصلت للشلال...
لميس:هذا نفس اللي في بيتنا
رعد وهو يجلس جنبها ع طرف
الشلال:أيوه عجبني شكله وحطيت نفسه في البيت..
لفت وجهها تناظر حولها وهي تبعد خصل شعر ورا إذنها:إيش
هالمكان...
التفتت تناظره وهو يدخل يده
في المويه ويبتسم بدون مايطالعها:هذا المكان أنا مسويه خاص فيني ماحد يعرفه غيري...
كانت تناظره بحيره...خاص فيه
وماحد يعرفه غيره..ليه جابني
له وليه يبغاني أعرفه أنا...
آآآه يارعد الله يخليك فهمني
ماني قادره أفهمك..
اليوم متغير معاها كليا ليـــــه...
لميس:متى مسويه..
وقف وعيونه تدور في المكان:
من زمان من قبل لاأسافر..كنت
أجي هنا لما أكون متضايق من
شئ أو حتى مبسوط ...
"ياترا اللحين أي وحده فيهم"
قربت من الورد وهي تتلمسه
بأناملها الناعمه ..وريحته تفوح
في المكان..
فجـــــأه جا ع بالها صورتها
اللي في جواله ..
عقدت حاجبها بتفكير للحين
الصوره محيرتها...
رفعت راسها تناظره وهو واقف
عند الحصان يداعبه ..وشعره
يحركه الهوا...
أسألـــــه عنها وإلا لا...
لفت وجهها..لا لا مارح أسأله
رجعت تناظر فيه متردده...
رعد بالنسبه لها لغز كبير
غامض غموضه يقهرها...
لفتها شكل الحصان كان أبيض
وشعره ع ذهبي..مرره حلو
شكله ...
قربت منه ولمست شعره..ورعد
يناظر فيها...
لميس:إيش إسمه...
التفتت تناظره وهوإبتسم وقال:
الرعد...
رفعت حاجبها:الرعد....
ضحك وقال:عارف مستغربه..
طار عقلها لماضحك أول مره
يضحك في وجهها...
رعد:جدي اللي مسميه..
لميس:جدي..
رعد:أيوه...الرعد إنولد بعد ولادتي بيومين وجدي سماه
الرعد ع إسمي وأهداني إياه
من كنت طفل وهو لي...
كانت تناظره وهي يحكي ماكان يناظرها كان يطالع الرعد ويمسح ع شعره وإبتسامته الجذابه ع وجهه...
قلبها يدق بقوه لمجرد إنها تناظر
فيه كانت واقفه جنبه وقريبه منه ..
التفت يناظرها وإختفت إبتسامته
لماتعلقت عيونه بعيونها وقلبه يدق بقوه...
مدإيده وأبعد خصل شعرهااللي حركها الهوا عن
وجهها وظلت إيده ع شعرها..
قرب منها و......
**************
كانت واقفه وعيونها اللي مليانه
حقد وغل تترقبهم...
جتها إختها وقالت:للحين تنتظرينهم ..
لفت عليها والقهر ياكلها:بمووت
يارشا بمووت...لمجرد إني أتذكر
شكلهم وإنه راح معاها وللحين
مارجعوا أنقهر أحس بمووت..
رشا:عادي لاتنسين إنهازوجته
دلال عصبت:عارفه إنها زوجته
وهذا اللي قاهرني...
رشا:أجل لاتتعبين نفسك وتعبين عمرك ع الفاضي...
دلال:ماحد حاس بالنار اللي داخلي...كنت ممكن أكون مكانها
بس شوفي كيف هي اللي خذته
رشا:وبتتركينه لها عقب هالحب والإنتظار لثلاث سنوات أو أكثر
تخلينها تاخذه بالساهل وهي
ماعرفته إلا من كم شهر
دلال:طبعا لا ومستحيل..إصبري
علي..بتسمعين طلاقهم وبتشوفين....
***************
أبعــد عنهـــا لماسمع جواله
وعطاها ظهره وهو يغمض عيونه بقوه ويطلع جواله..
غطت وجهها اللي يشتعل حراره
وقلبها تتسارع دقاته...
بعدما إستوعبت اللي صار..
رفعت راسها لماسمعت صوته
المصدوم: إيـــــش....
**************
البنات جالسين في الغرفه يسولفون ..
دخل عليهم ياسر يركض وفجعهم شكله المخطوف...
أمل بخوف:ياسر شفيك
ياسروهو يلهث:مـ ماجد طاح
من النخله...
شهقت داليا وإيدها ع فمها..
سديم وقفت:ماجد..وينـــــه
ياسر :أخذه رعد وخالد للمستشفى..
البنات ناظروا داليا اللي دموعها
بدت تنزل ووجهها مرعوب..
طلعت تركض مع سديم وخلفها
البنات..
وصلوا عندالحريم لقوا أم ماجد
تبكي والحريم يهدونها..
سديم بخوف ودموعها مغرقه عيونها:يمه يمه ماجد شفيه
مسكتها لميس تهديها وسديم
ضمتها وبكت..
أم محمد:إذكروا الله إن شاءالله مافيه شئ..
أم ماجد تبكي:شلون مافيه شئ
ويقولون الطيحه قويه ومايتحرك
آآآه ياربي رحمتك يارب..
داليا قلبها يضرب ودموعها ماوقفت ضمتها ريم تهديها وأبعدتها عن الحريم..
سميه ماسكه نفسها علشان
أمها :خلاص يمه إن شاءالله
مافيه شئ..اللحين أدق ع رعد وأطمنك..
أخذت جوالها ودقت ع رعد
*************
في المستشفى...
جاهم أبوماجد لأنه ماعرف إلا
متأخر لأنه كان خارج المزرعه
أبوماجد:طمنوني..
رعد وخالد وقفوا:إن شاءالله
خير
طلع الدكتور وطمنهم إنها جت سليمه وراسه ماتضرر بس رجله إنكسرت و كتفه صار فيه خلع بسيط...
دخلوا لغرفته شافوه متمدد ع
السرير ورجله مرفوعه ومجبسه
وكتفه ملفوف ..
رعد:سلامات ماتشوف شر
ماجد:الله يسلمك
أبو ماجد باس راس ولده وماجد
علطول باس إيد أبوه
أبوماجد:الحمدلله ع السلامه ياولدي
ماجد:الله يسلمك..
خالد:الحمدلله ع السلامه ياطرزان
ضحك ماجد:الله يسلمك..
عاتبه أبوه لأنه كم مره
يحذره ويمنعه يتسلق بس هو
عنيد وراسه يابس من كان صغير واستغل الفرصه إن أبوه
موموجود وتسلق مع رائد...
دق جوال رعد وكانت سميه
طمنها وحاكى أمه أم ماجد يطمنها وعطاها تحاكي ماجد ...
*****************
رجعوا من المزرعه علشان أم
ماجد اللي أصرت تروح تشوف
ولدها..
لميس راحت لبيت عمها لأن
رعد في المستشفى مع ماجد..
وداليا من رجعت وهي تبكي
وتبغى تزور ماجد بس أمها قالت
لها مواللحين لأن الرجال عنده
************
في الليل...
كانت جالسه مقهوره ..دخلت
عليها ريم:شفيك..
لميس:أخوك سافر..
ريم تفاجأت :رعد متى
لميس :قبل شوي
ريم:عادي هو كذا أحيانا تجيه
سفرات مفاجأه ويسافر بدون
لانعرف يعني عادي بتتعودين..
تنهدت لميس بضيق..وقالت ريم:
بكره بنروح نزور ماجد..

لميس:متى
ريم:أكيد العصرأو المغرب..
لميس:أووو وداليا شخبارها
ريم:ياعمري ضايق صدرها وتبكي بس لما قالت لها عمتي
إن بكره بنروح نشوفه إرتاحت
صرخت ريم فجأه:وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا او بتنامين عندددي
لميس ضحكت...
*************
العصر..
إجتمعوا دلال وهدى ورنا في بيت دلال....
هدى إنقهرت لماسمعت عن لميس:.عساها ماتتهنى
دلال:وأنا ماراح أتركها تتهنى
وبتشوفون....
هدى:إيش بتسوين..
قالت لهم اللي سوته وإنها كلفت
واحد من الشباب اللي تعرفت عليهم يدق ع لميس من جوالها
وتلفون البيت علشان تشككه
فيها ويطلقها..
هدى:مانتي هينه
رنا إبتسمت:من وين جايبه هالأفكار...
ضحكت دلال وقالت هدى:ياليتها إحترقت مع أهلها وفكتنا
من شرها..
رنا تفاجأت:إحترقوا
هدى إستغربت:ليه إنتوا ماتدرون
دلال:لا
قالت لهم هدى اللي صار لأمها وأخوها..
دلال:وأخوها كبير
هدى:أيوه..
لمعت فكره خبيثه في راسها
وقالت:عندك صورته
هدى:لا بس ليه
دلال ناظرت في رنا:رعد يعرف
اللي صار لأهلها..
رنا باستغراب:لا ماحد منا يعرف
دلال:ولا يعرف إن عندها أخو
رنا:ماأعتقد
هدى:أكيد يعرف زوجته أكيد
يعرف عن عمه وولده
دلال:إسمحي لي يارنا أخوك رعد مغرور ومتكبر ومايهمه
يعرف عن أحد ...
رنا:طيب والمعنى
دلال:ماراح أقول شئ لين
ألقى صوره لأخوها
هدى:بدور لك عليها في غرفتها
يمكن ناسيه له صوره...
***********
:أفف متى أطلع طفشت
سديم:هههههه توك هذا أول يوم وإنت ملان شلون عاد بعد
أسبوع وش بتسوي
ماجد:لاياقلبي بطلع مارح أجلس هنا
سميه تفتح حبة شوكلاته:إذا سمحوا لك





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:53 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
ماجد:أقول بس خلي عنك البلع
خلصتي السله..
سميه:قول ماشاءالله...
سمعوا دق ع الباب ودخلت
أم محمد (أم داليا) ومعاها داليا وأبومحمد
ماجد فز قلبه لماشافها..
والبنات ناظروا بعض وضحكوا
وطلعوا من الغرفه..
سلم ع أبومحمد وأم محمد وتحمدوا له بالسلامه..
ناظر في داليا اللي قربت منه بحيا وصافحته وصوتها يالله يسمعه من الخجل:الحمدلله ع السلامه..
إبتسم:الله يسلمك..
جلسوا وجلست داليا جنب أمها
سولفوا شوي وطلع أبومحمد وأم محمد علشان ياخذوا راحتهم وقالوا لداليا إن محمد بيمر يسلم وياخذها...
ماجد تشقق من الفرحه وشوي
يبوس راسهم..
طلعوا..وداليا منحرجه وضامه إيدها..
ماجد يناظرها بابتسامه ويأشر ع طرف السرير جنبه:تعالي جنبي ليه جالسه بعيد
ماردت عليها"إيه هين أجي جنبك"
ماجد:ترا إذا ماجيتي بتخليني
أنزل وأجي جنبك..وأتعور..
خافت يسويها لماشافته مستعد بيتحرك وشكل كتفه آلمه..مجنون ويسويها...
قامت وجلست جنبه بس بعيد بحيث تصير قدامه ع طرف السرير..
مسكها من يده السليمه وقربها
وباس خدها:سلمي زين
إنحرجت ووجهها ولع ولفت وجهها....
ضحك لماشاف شكلها يمووت
فيها وبحياها...
دخلوا البنات :مرحبا
قامت داليا وبعدت عنه منحرجه
وماجد عفس وجهه:أففف تكفون خلوني أجلس مع زوجتي دقيقتين بس
ضحكوا البنات لأن واضح إنه متضايق...
الكل كان موجود والبنات جالسين بجهه جنب الحريم لأن الشباب كانوا جالسين عنده...
سديم همست لداليا:خلاص أكلتي أخوي بنظراتك
إنحرجت داليا لأن البنات إنتبهوا
لهم وضحكوا..
سديم:ياحلوك وإنتي مستحيه
داليا:سديم وبعدين معاك إسكتي
دخل رائد:السلام عليكم
داليا همست:جاكي اللي يسكتك
سديم:إنطمي..
سلم عليهم وجلس جنب ماجد:شخبار رجلك
ماجد:أحسن
رائد:شفت كيف هذا اللي مايسمع النصايح قايل لك لا تسلق بس إنت ماسمعت الحكي
ماجد بنص عين:إحلف عاد موكأنك متسلق معي..
رائد يتصنع البراءه وشهق:أنـــــا
متـــــى
الجده رفعت عصاها وضربته:تحسبن نسيت ها ..شوف ماجد
وش صار له إحمدربك ماجاك شئ أنا حالفه ماترك أدري إنه منك الهبال كله وإلا ماجد مهوب لمه...
رائد شهق...وماجد مسك ضحكته ويحرك حواجبه...
رائد ضربه من كتفه:والله البلا كلــ.....
قطع حكيه لماشاف ماجد آلمه
كتفه...
أم محمد تأشر بعصاها:قم قم عن الولد عساك للي مانيب قايله
قام رائد:سوري سوري مجود
نسيت
داليا ناظرته بخوف ورفع راسه
وطاحت نظراته عليها وإبتسم يطمنها وحواجبه لانت:لامافيني
شئ
*****************
نزل من غرفته وقابلته البندري
طالعه من المطبخ..مر من جنبها ولا التفت لها...
لحقته :بسام..بسام
بسام التفت:نعم
البندري راحت عنده:شفيك
ليه متغير
بسام لف وجهه بضيق:مافيني شئ
البندري تأشر ع وجهه:شفت كيف وجهك
بسام:مافيني شئ تعبان شوي
مشى وتركها وهي لحقته:بسام
إصبر بقولك شئ
بسام خاف يكون هالشئ عن
ريم وآلمه قلبه ولا لف لها وكمل
طريقه وطلع..
لحقته للباركنق وشافته يركب
سيارته راحت عنده وفتحت الباب
وجلست:بسام إسمعني
بسام شغل السياره: أسمعك
البندري:دريت إن ماجد مكسوره رجله وهوفي المستشفى...
بسام التفت بصدمه:ماجد
البندري:أيوه دقت علي ريم وقالت لي
بسام غمض عيونه بألم لماسمع إسمها..وحس بغضب
يفور داخله وقلبه يعتصر وهو
يتذكر لماشاف ريم طالعه من
نفس الغرفه اللي فيها عبدالله
البندري :بسام شفيك
بسام ماسك نفسه:انزلي بسرعه
البندري:ماتبغى تعرف في أي
مستشفى..
بسام عصب:لامابي أعرف إنزلي
خافت منه ونزلت وركضت داخل..
كان ماسك الدركسون بكل قوته وضاغط عليه ومنقهر من
اللي صار...
ليـــــه ياريم ليـــــه..
كان مسرع في طريقه وماانتبه
ع نفسه إلا وهو عندالبحر..
نزل من السياره وجلس ع الأرض
ويفكر في ريم اللي قتلت حبه
غمض عيونه بقهر وسمع صوت
جواله طنشه لأن عارف إنها البندري دق ثاني مره وثالثه و
أخيرا رد:ألو
فيصل:هلا بو نواف
إبتسم لماسمع صوت صديق عمره:هلافيصل شخبارك
فيصل:تمام إنت كيفك وينك ياخي لاتدق ولا تمر
بسام:ماعليه يافيصل أدري غلطان ومقصر بس إنشغلت هالأيام
فيصل ضحك:لايكون تزوجت بس
غمض عيونه بألم لماتذكر ريم
فيصل:ألـــــو و و و و
بسام:هلامعاك
فيصل ضحك:لايكون الحكي صحيح
بسام:لامو صحيح لاتخاف مستحيل أتزوج من غيرك ..إنت وين اللحين
فيصل:في المستشفى عند ماجد
بسام تذكر:سلامته مايشوف شر توه يجيني الخبر والله
شخباره
فيصل:لاماعليك أنا الغلطان المفروض أخبرك بس تعرف
حوسة الأهل لماعرفوا
بسام:في أي مستشفى
فيصل:مستشفى ال...
بسام: أوك أنا جاي اللحين
*************
دخلوا للمستشفى وقابلوا بسام
سلم ع فيصل
وريم انتبهت له وتناظره من زمان ماشافته إشتاقت له
سلم ع عادل ورمى السلام ع
أم رعد
طاحت نظراته ع ريم وقلبه صار
ينبض في حبها للحين يحبها وموقادر ينساها أو يكرهها..
نزل عيونه ومشى مع فيصل
دخلوا الحريم قبل وسلموا
ثم دخلوا الشباب
قام رائد وأخذ الباقه من بسام يشمها:إممم هذي لي مشكور
يابعدي
فيصل ضحك:أقول حطها بس إذا دخلت للمستشفى جبنا لك
مثلها
رائد شهق:تفـــــاول علـــــي
فيصل:هههههه مادري عنك
حط الباقه:بسوي نفسي ماسمعت شئ
فيصل:كل هالشهقه وماسمعت شئ
:هههههههههه
بسام:سلامات ماجد ماتشوف شر
ماجد:الله يسلمك
ماحب يطول عنده لأن أهله موجودين وإستأذن ولف بيطلع
شاف عبدالله داخل..
ناظره بحقد وشوي يخنقه ويفش غله...
لمح ريم تناظرعبدالله وقبض
إيده بقوه..
عبدالله إبتسم بسخريه ومد إيده
يصافحه:كيفك بسام
بسام ناظره بحقد ووده يكسر
إيده صافحه وطلع
أماريم تناظر عبدالله بحقد وقهر
وله عين يجي بعد اللي سواه..
رائد جالس ع طرف السرير
جنب ماجد ومعاه ورده من الباقه يشمها...
عادل:خلاص راحت ريحة الورد
وإنت حاطها عند خشمك
:هههههههه
رائديشمها:إمممم ماأجمل رائحة الورود وخصوصا إذا كانت حمراء..
عادل:ليه الأخ يحب..
رائد تنهد:إسكت بس
فيصل وماجد:أو و و و و و الأخ
غرقان
سديم همست لسميه:ببنات الشرقيه كلهم
ضحكت سميه ورائد ناظر فيها وجنبها سديم ثم قام :ولابعد معطيها ورد
الجده:آها بس
:ههههههه
فيصل:وتعرف تقدم ورد إنت وذا الخشه
رائد وقف في الوسط:طبعا أعرف
وقعد يمثل لهم والكل يراقبه
رائد سوى نفسه راح لمحل وإختار ورده حمرا أخذها من الباقه..
فيصل:هههههه وبعدين
رائد:بعدين قدمت الورده للحبيبه
شوفوا كيف وتعلموا..
جلس ع ركبته والرجل الثانيه ناصبها مثل حركة اللي بيقدموا
ورد أو خاتم خطوبه يعني مثل
الأفلام...
ومد الورده باتجاه سديم اللي كانت جالسه قدامه..
رائد وهو مغمض عيونه وبكل
رومانسيه:أحلى ورد لأجمل ورده في حياتي
الكل انفجر ضحك..وسديم انصدمـــــت ووجهها ولع حراره
والبنات يضحكون ع شكلها ويغمزون لها...
إنقهرت مووت ورائد ظل بحركته..
عادل بضحكه:شفيه الأخ
شكله نام من الرومانسيه
رائد فتح عين وحده:أنتظرالبوكس اللي بيجيني اللحين
الكل ضحك لماعرفوا قصدهوفيصل موقادر يتنفس من الضحك والجده تهاوش عليه...
سديم شوي تبكي ومقهوره منه

**************
منسدحه ع سريرها وتناظر في
سديم اللي كسرت الدروج وهي
تسكرهم بقوه من الغيظ..
سميه:شوي شوي كسرتي الدروج
سديم :كيفي دروجي وأنا حره فيهم
سميه ضحكت وسديم:خير
سميه:تذكرت اللي صار..
سديم تتطنز:وتضحكين إنتي و
وجهك
سميه:ههههه بصراحه رائد هذا
خطيـيـيـيــر
سديم بانفعال:والله ماأترك له
اللي سواه أحرجني قدام الكل
سميه بحماس:سديم
سديم:نعم
سميه:ليه ماأخذتي الورده
سديم فتحت عيونهابوسعها:نــعــعــعــعــم
سميه:مين يحصل له رائداللي البنات خاقين عنده ع قولتك
يعطيك ورده ولابعد حمراء
سديم تذكرت شكله وهو يمد لها
الورده كان مره عجيب..نفضت الأفكار ومشاعرها وإنتبهت لسميه اللي حاطه إيدها ع خدها وتناظرها
سديم:خيــــر
سميه تتنهد:أعد قلوب الحب اللي
ملت الغرفه
رمت عليها المخده:إنطمـــــي يابايخه
ضحكت سميه..وسديم قالت:عاد ماحبيت إلا رائد..
سميه:بصراحه أشك إنه يحبك
سديم انهبلت:إيـــــش
سميه:أيوه من حركاته تقول كذا
سديم توترت وقالت بغيظ:تلاقينه هذي حركاته مع البنات يحب ويترك ع كيفه..
سميه ماسكه ضحكتها:طيب
إنتي ليه معصبه كذا
سديم ماعطتها وجه:تصبحي ع خير..
**********
رجع من السفر ومر ع بيت خالته أم عبدالله لأنها دقت عليه..
ماحب يقول لها لا مع إنه تعبان
دخل عندهم وتقهوى عندها
وسولفت عليه وتسأله عن لميس كيفها إستغرب منها لأنها
جابت طاريها وماهتم يمكن صفت نفسها عليه والدليل إنها
نادته...
بس إستغرب لماماشاف دلال
غريبه...
لماراح بيطلع مرمن عند المجلس ووقف لماسمع إسمه وإسم لميس وصوت دلال تحكي مع وحده ماعرفها...
**********

رجع من السفر ومر ع بيت خالته أم عبدالله لأنها دقت عليه..
ماحب يقول لها لا مع إنه تعبان
دخل عندهم وتقهوى عندها
وسولفت عليه وتسأله عن لميس كيفها إستغرب منها لأنها
جابت طاريها وماهتم يمكن صفت نفسها عليه والدليل إنها
نادته...
بس إستغرب لماماشاف دلال
غريبه...
لماراح بيطلع مرمن عند المجلس ووقف لماسمع إسمه وإسم لميس وصوت دلال تحكي مع وحده ماعرفها...
**********
:والله
دلال:أيوه
:لميس زوجة رعد ولدخالتك اللي كنتي مخطوبه له
يطلع منهاهذا كله
دلال:أيوه حتى أناماصدقت في
البدايه وقلت أكيدإشاعات بس لماسمعتها بآذاني إنصدمت منها
:معقوله وإنتي كيف سمعتيها
تحاكيه..
دلال:كنت في بيت خالتي وبعدين فكرت أروح لها زياره
وأصفي النفوس يعني أعتذر لها
وبغيتها تسامحني..
:وليه تروحي تعتذري لها إنتي نسيتي إنها أخذت رعد منك..
دلال:طبعامانسيت..بس فكرت
فيها وقلت خلاص الرجال تزوج
وإختارها هي ليش أجلس أنتظره طول عمري وهو مادرى
عني وأضيع مستقبلي علشانه
صحيح أحبه بس بعد مستحيل أقضي عمري في حب واحد مايبادلني الحب ولابعد متزوج
بصراحه أنا كثير رديت خطاب
خطبوني علشانه إلى متى يعني
لين أعنس وأجلس في بيت أبوي
لاحبيبتي أنا بشوف حياتي وأتزوج هو مو أحسن مني
:يعني خلاص ماتبغينه وبتتزوجي غيره..
دلال:طبعا أبيه بس إذا هو يبغاني أما إذا مايبيني بشوف حياتي..
:آها طيب كملي
دلال:أيوه لمارحت لها سمعتها
تحكي في التلفون وتتغزل..
:طيب يمكن زوجها
دلال:أنا فكرت كذا بس لماسمعت إسمه إنصدمت
:إيش إسمه
دلال:نايــــف...أنابصراحه إنصدمت ماتوقعتها أبدا تخون رعد..يعني بصراحه تحمدربها
اللي عندها واحدمثل رعد..
:يووووه وش سويتي..
دلال:رجعت مادخلت عندها خفت تعرف إني سمعتها ورجعت...
......************
زفرت بضيق لماسمعت صوت
التلفون..كانت عارفه إن هو اللي
داق وقررت ماترد..
شغلت نفسها بتنظيف المطبخ
متجاهله صوت التلفون..
كان يرن باصرار لدرجه مزعجه
خلتها تعتقد إن ممكن يكون مو
هو...
راحت له ورفعت السماعه جاها
صوته الملهوف ووقف قلبها ...
رفعت بصرها وشافته واقف قدامها عند باب المدخل ..
تغير وجهها وتجمد الدم بعروقها من الخوف وخصوصا
نظرة عيونه اللي وقفت قلبها..
سكرت السماعه بخوف واضح
خلاه يعقد حاجبه بطريقه خوفتها..
حاولت تهدي ضربات قلبها وقالت
بدون ماتتحرك من مكانها :الحمد لله ع السلامه...
كان تفكيرها إن لو هو اللي رد
ع التلفون وقال المتصل إسمها
مرعبها ماهي قادره تتخيل ردة
فعله وخوفها من تأكيد شكوكه
فيها لو خبرته عن المزعج اللي
يلاحقها مارح يصدقها هو لله فاكرها دايره ع حل شعرها وصاحبة علاقات كيف لوقالت له عنه...ماكانت عارفه إن تفكيرها هذاوخوفها أثر ع تصرفاتها...
سمعت صوته الحاد :مين كنتي
تحاكين...
ألجمها سؤاله مع صوت التلفون
اللي رجع يدق...
حبست أنفاسها لماشافته يتقدم
ويرفع السماعه ..
رفع نظره لها بقوه وهو ينزل السماعه ويسكرها...
وإيده تنمد ويمسك إيدها بقوه
وهويعيد سؤاله بحده أكثر من قبل:سألتك مين كنت تحاكين...
غمضت عيونها بألم وهي تحس
إن إيدها بتنكسر من قوة قبضته
وقالت بصوت مرتجف:آآه كنت أحاكي داليا..
إضطرت إنها تكذب ولاتقوله عنه وإلا بيذبحها مارح يصدقها...
قال وهو يطلع كل قهره وغضبه
من اللي سمعه في يدها:داليا ها
ماهي قادره تتحمل ألم يدها
رفعت عيونها الدامعه وقالت بألم:آآه إتركني يدي تآلمني
دفها من قدامه وطاحت ع الأرض ويدها ضربت في الطاوله صرخت صرخة مكتومه
وهي تمسك يدها وتسمع صوت الباب اللي تسكر بقوه ودموعها تفجرت...
*************
نزلت تركض ع الدرج وهي تصارخ:يمــــــــــه يمــــــــــه
دخلت للصاله وأمها حاطه إيدها
ع قلبها:شفيك
سميه بفرحه:يمـــــه مـــــي ولدت
إنهبلت أمها:وشو
سميه:مي ولدت وجابت ولد
أمها دمعت عيونها:الحمدلله يارب وإختك شلونها..
سميه:بخير الحمدلله
أمها:متى ولدت وليه ماقالنا زوجها أروح معاها للمستشفى
سميه ضحكت:يمه مايبي يخوفك وأنتظر لين تولد ويتطمن
عليها..
أمها وهي طالعه من الصاله:ماجد وينه.... قوليله ياخذني لها..
ضحكت سميه لماشافت فرحة أمها وراحت تصحي ماجد...
*************
دخلت الغرفه مبسوطه:كللللللللللللللللللللو و و و و وش
إبتسمت بخجل وقالت تخفي خجلها:خير
ضمتها وباست خدودها:ألف ألف
مبرو و وك سوسو..
:ع إيش إن شاءالله..
جلست جنبها:ويـــــي تسوين
نفسك ماتدرين يعني...
جمدت ملامحها وقالت بلامبالاه
وهي تقلب في الكتاب اللي في
يدها بهدوء:ماصارشئ للحين
وبعدين أناماوافقت للحين...
شهقت:خيـــــر نعم نعم
وإن شاءالله بعد ماراح توافقين
ناظرتها ببرود:وليه يعني لازم أوافق..
قالت بحماس:لاحبيبتي بتوافقين
الولد أخلاق ودين وملح وماشاءالله عليه دكتور في الجامعه وماخذ الماجستير والأهم إنه مايدخن ومحافظ ع الصلاة شتبغين بعد أكثرمن كذا...
ضحكت:خلاص خذيه إنتي..
شهقت:لاحبيبتي أنا ماآخذ فضلة أحد وبعدين هو خطبك إنتي وقال بالحرف الواحد أبغى ساره ع سنة الله ورسوله..
ضحكت ساره:طبعا ماتاخذينه
والقلب محجوز..
أبعدت شعرها عن وجهها و
إختفت إبتسامتها لماتذكرت فيصل وقلبها يدق بقوه...
حركت إيدها قدام وجهها:يا هـــــو و و وه وين رحتي
وإلا لحبيب القلب..
ضحكت بتغيرالموضوع:أقول
لاتغيرين الموضوع
التفت لكتابها وقالت بهدوء:مادري..
عصبت وهي تسحب الكتاب عنها:والله ماراح تفكرين
وإنتي خامه هالكتب..الظاهر
بكره زوجك يدورك يلاقيك غايصه بين الكتب..
ضحكت وقالت:مادري بستخير
والله يقدم اللي فيه الخير..
رفعت إيدها بحماس:آميـــــن
وأشوفك عروسه وتفرحي ألبي
ضحكت ع هبال إختها وقلبها
يرقع داخلها شعور مخيف تحس
فيه..قبل لماكانت في الثانوي تدرس كانت تخطب بس ماكانت
تحس بشئ لأنها واثقه إنها مارح
توافق وأهلها بعد بس لماجا وقت الجد أرعبها....
************
صحت وهي تحس بألم يدها
غسلت بصعوبه لأن يدها ماتساعدها..
سوت لها نسكافيه وحاولت ماتحرك يدها كثير وجلست في
الصاله ..وتفكيرها راح للي صار
حاولت تشغل تفكيرها بشئ
ثاني لماحست بدموعها تغرق
عيونها..تنهدت تضيع غصتها...
تمددت ع الصوفا وعيونها تطالع
التلفزيون لين نامت...
صحت ونست نفسها وهي تقوم
وإتكت ع يدها غمضت عيونها
وهي تمسكها بألم:آآآآه..
انتبهت ع رعد واقف يناظرها ثم
قرب منها وجلس ع الأرض قدامها وهي جالسه ع الصوفا
ومسك يدها وسحبها له وهي سحبتها لماآلمتها..
وانصدمت لماشافتها متورمه..
بشكل يخوف..
رجع ومسكها بخفه وهو يتلمسها:شفيها...
حست برعشه بجسمها ودموعها
غرقت عيونها وهمست بألم:تآلمني..
ضغط عليها وصرخت وهي تسحبها ..شافته يناظرفيها بنظرات مافهمتها وحاجبه إنعقد وقام دخل غرفتها وطلع ..شافت معاه
عبايتها مدها لها وقال:البسيها
بآخذك ع المستشفى..
ماقدرت ترفض لأنها فعلا مو
قادره تتحمل ألمها...
قامت وساعدها بلبسها وطلعوا...
في السياره...
كانت جالسه وماسكه يدها وساكته وهي تحس بنظرات رعد ليدها ولها...
لفت وجهها للشباك بصمت ...
**************
ماسكه ضحكتها معاه وهم
يطالعوا فيها وهي جالسه وماده
بوزها شبرين وتناظر في سرير الطفل
همس لها بضحكه:الله يسترمنها
ضحكت:شوف نظراتها له يممه
تخوف الله يبعد عنه شر غيرتها..
ضحك:اللحين لنا وهي في بيت وذي في بيت ومايشوفن بعض إلاقليل ماسلمت من غيرتها تبغين هالبزر اللي أربع وعشرين ساعه قدامها يسلم إلا قولي الله يعينه...
:ماجد
التفت لأمه:هلا يمه
أم ماجد: دق ع أبوك شوف ليه
تأخر...
ماجد:بيمر ع عمي ناصر ياخذه
معاه تلاقينهم اللحين بالطريق
أم ماجد:سميه سكري القهوه
لاتبرد قبل يجي عمك
سميه:إن شاءالله
ماجد:إلا ميمي إيش بتسمون الحلو..
ناظرت فيه شهد بغيظ...وقالت
مي:إن شاءالله عبدالعزيز
ماجد حرك الكرسي المتحرك اللي جالس عليه علشان رجله
لسى مجبره ومايقدر يستخدم
العكاز علشان كتفه اللي لسى
يحس بألم فيه لمايشيل شئ
أو يضغط عليه راح للسرير الصغير وناظر في عزوز اللي كان مغمض عيونه
ووجهه أحمر وشعره خفيف:قلبو عزوز حبيب خاله...
كشرت شهد بغيظ وناظرت في
عزوز:وععع شكله وع أنا أحلى منه
مي تجاريها:أيوه حبيبتي إنتي القمر والحلا كله تعالي
تشققت من الفرحه وصعدت السرير بصعوبه وضمت أمها...
ماجد بنذاله:وععع ياشين الدلع
اللي مايلبق أبد ...والله عزوز الرجال اللي مافي مثله جاي ع
خاله..
التفتت تناظره بدلع وهي لازالت
حاضنه أمها:غيران لأن أمي تدلعن وتضمن وأنت لا أمك ماتدلعك...
رفع حاجبه وراح لأمه بابتسامه
وحضنها بدلع بيده السليمه:هذي مامي حلوة اللبن
ضحكت أمه وضربت كتفه السليم بخفه لأنه ماشاءالله عريض وجسمه ثقيل وخنقها:قوم عني خنقتني
وشوي شوي ع كتفك
أبعد وناظرفيها بدلع:تخافين علي.. تحبيني يمه
ضحكت أمه ع ولدها:أيوه أحبك
ناظر في شهد وحرك حواجبه:شفتي كيف
سميه كشرت:وععع ياشين الدلع ع الرجال مايلبق أبد ما ا ا ا اصخ
دخل أبوماجد وأبو خالد الغرفه
وسلموا ع مي..
وتحمدوا لها بالسلامه...
مي:ماجد تعال خذ عزوزي لعمي
ماجدببلاهه:أنا
مي ضحكت لماتذكرت إن كتفه مايساعده:سوري ..سميه تعالي
خذيه
قرب من سرير عزوز ناظره بخوف:أصلاهذا كيف أشيله مره صغير لا الله يعافيك أخاف يطيح مني..
ضحكت سميه:ويـــــي مايعرف
يشيل طفل أجل كيف بتشيل عيالك ها
إنحرج ماجد وإبتسم لماجت في
باله داليا...
قامت سميه:ويـــــي راح الولد
ضحك الكل وشالته سميه وهي
تسمي عليه وعطته عمها..
أبوخالد:بسم الله ماشاءالله..
أبوماجد:إلا وين سدوم
ضحكت سميه وأشرت ع الستاره المسكره :نايمه
أبو ماجد متعجب:نايمه
سميه بضحكه:أيوه أمي مجرجرتها من سريرها غصب
وهي فيها نوم وماصدقت لماشافت الجناح فيه سرير صغير ونامت فيه..
ضحك أبوماجد وأبوخالد عطاه
عزوز يشوفه..
دخلت الممرضه وأول ماشافها
ماجد كشر لأنهاتبغاه يرجع لغرفته يرتاح..
أم ماجد:روح يمه إرتاح موزين
عليك تطول وإنت جالس
ماجد ماوده:يمه مليت من السرير ماصدقت إسمحولي أطلع
أبوماجد:روح يبه معاها إرتاح
كيف تبغى كتفك ورجلك تطيب
وأنت مجهدهم
إنقهر ماجد واضطر يروح وراحت
معاه سميه....
**************
واقفه قدام المرايا تمشط شعرها البني الواصل لنص ظهرها بنعومه ولمعان كان شعرها كثيف ومقصص فرواله
معطيه شكل جذاب وعليها بيجامتها السماويه ...
وتفكيرها في دوامة فيصل ورشا ...
معقوله يكون بينهم شئ...لا لا
أكيد لا فيصل يحبني أنا مايحبها
دخلت عليها ساره ووجهها أحمر
وباين إنها خجلانه...
إنتبهت من تفكيرها وناظرت في
إنعكاس صورةإختها في المرايا باستغراب وهي تلم شعرها ذيل حصان:شفيك
جلست ساره باحراج:وافقت
شهقت بفرحه وهي تلف ع إختها وتضمها:مبرو و وك
ضحكت ساره:الله يبارك فيك وعقبالك
أمل جلست جنبها:قلتي لأمي وأبوي
حطت إيديها ع خدودها بخجل:إحرا ا ا اج أبوي سألني قدام إخوانييييي وأمييييي
إنفجرت أمل تضحك:هههههههه
ضربتها من كتفها:وووجع لاتضحكين حرام عليك حسي
وأخذت إيد أمل وحطتها ع قلبها
اللي يضرب:شوفي كيف قلبي
ضحكت أمل وهي تسحب يدها:
عادي عادي شئ طبيعي
ساره بقهر ووجههايشتعل:ورائد
النذل لمامارديت ع أبوي قام
يتمسخر علي وأحرجني يعني
غصب أقول أيوه ماقدر..أستحي
أمل ضحكت:عاد رائد والنذاله
والتمسخر إخوان مايصدق يلقى
يشئ يعلق عليه...تعالي أبوي
إيش سوى..
ساره بشماته ممزوجه بضحكه:عطاه ذيك النظره اللي خلته يبلع لسانه..
أمل:هههههههه
*****************
متمدده ع بطنها ع السرير وضامه مخدتها وشعرها الأسود
الليلي متبعثره خصلاته ع المخده وظهرها..
فتحت عيونها النجلا برموشها السود الكثيفه اللي لامست جفنها وتسمرت ع الدفتر الصغير اللي جنبها وعليه رسومات بقلم أسود زي عالمها
يحكي وحدتها وآلمها ..
يحكي معاناتها وضعفها...
إقتحم سكونها وعقلها ذاك الشاب الغريب اللي شافته في
الحديقه في يوم الحفله...
عيونه الواسعه السود الحاده وحواجبه المعقوده اللي بمثل سواد عيونه
وكأنه شايف شئ غريب ..
إبتسمت بسخريه وهي تقلب ع
ظهرها..أنا الشئ الغريب أنا
أنا النكره اللي وجودها زي عدمه..
إختفت إبتسامتها وتعلقت عيونها
ع السقف..
ماتدري هي تشوف عيونه صدق
وإلاتتخيل ..عيونه جذابه وغريبه بعثت فيها إحساس أول مره تحسه شئ عطاها سكون ..هدوء.~ شئ وقف تفكيرها شئ حسسها بشئ إسمه أمان مع رهبه~~
غمضت عيونها ..وفتحتها لماسمعت صوت تحت في الحديقه..
قامت وقربت من الشباك أبعدت
الستاره الشيفون البيضا وطاحت
عيونها عليه..

واقف بطوله الفارع ببنطلون
جينز فاتح وتيشيرت ليموني بكتابات بيضا ..
شعره الأسود اللي أصابع يده
الطويله تلعب فيه وهو متسند
ع الجدار جنب حوض الورد
ويحكي في الجوال..
غصب عنها إبتسمت .. من زمان ماشافته..
إختفت إبتسامتها لمارفع راسه
كأنه حس بوجودها وطاحت نظراته ع عيونها ولمعت ..
إبتسم إبتسامه جذابه وعيونه
متعلقه في عيونها
ماقدرت تتحرك من مكانها وتبعد
شئ خلاها متجمده مكانها
وبروده تعصف داخلها..
نزل جواله لجيبه وعيونه لازالت
تناظرها وإبتسامه جذابه تلمع منهاعيونه...

رجعت خطواتها لما شافت مرام
وريان طلعوا للحديقه...
جلست ع سريرها وماتدري إيش فيها ...
ظلت نظراتها متسمره ع الشباك
وبرود يعصفها ويحول كل خليه
فيها لقالب ثلج ....
غمضت عيونها تطرد صورته عن بالها.....
..***************
جالسه في الصاله ومتسنده تطالع التلفزيون بملل لأن أمها وإختها طالعين وإخوانها كلهم برى ..
سمعت صوت باب المدخل و
تفاجــــأت لماشافت رعد ولميس داخلين..
شهقت لماشافت يدها: سلامات شفيهايدك
لميس إغتصبت إبتسامه :
الله يسلمك طحت عليها
ريم:بسم الله عليك ماتشوفي شر
جلست لميس وهي ماسكه يدها وتحاول ماتحط عينها في
عينه ومتجاهلته...
سمعته يسولف مع ريم بإجابات
مختصره ..
رفعت راسها لماسمعت صوت
ريم تحاكيها وطاحت عيونها بعيونه...
مافهمت نظرته بس هي ناظرته
بنظرات معبره عن اللي داخلها
وحولت نظراتها لريم ترد عليها..
لمحته يقوم وإستأذن وطلع..
لميس تحس إن ريم لاحظت شئ وقالت بسرعه تسكر الموضوع:وين خالتي..
ريم سندت ظهرها :كلهم طالعين مافيه إلا أنا
لميس:وليه ماطلعت معاهم
ريم:راحوا للمستشفى رنا تزور
وحده من صاحباتها وراحت معاها أمي
لميس:ورغد ماجت اليوم
ريم:لا ياقلبي شكلهامرره تعبانه
وودها تولد بسرعه
لميس:الله يسهل عليها
ريم:دريتي إن مي ولدت
لميس:ماشاءالله إيش جابت
ريم:ولد
لميس:ماشاءالله رحتي تشوفينها
ريم:لا متفقين نروح لها في البيت إذا طلعت من المستشفى
لأنها خلاص بتطلع بكره...
رفعت ريم جوالها لما سمعت يدق وردت:هلا بندري
لميس غمزت لها بضحكه وريم
أشرت لها وهي تبتسم يعني لا
تضحكين وسولفت معاها شوي
وسمعت صوت بسام يحاكي
البندري وسمعتها تقوله إنها تحاكي ريم بس ماسمعت رده
البندري:هلا
ريم بتردد:هذا بسام
البندري:أيوه بس مادري شفيه
لماقلتله إني أحاكيك حسيته مو
طبيعي وراح
ريم بخوف:ليه
البندري بصدق:مادري من جا من المزرعه ذاك اليوم وهو متغير
مادري شفيه أحسه متضايق.
حتى ماصاريجيب طاريك قبل
كان دايم يسأل عنك واللحين
لا مادري إيش اللي مضايقه
ريم قلبها يضرب خايفه يكون
ماعاد يحبها خايفه يكون حبه
لها مجرد نزوه وراحت...
لا لا لا مستحيل لايمكن هي تحبه تحبــــه..
ماجا ع بالها أبدا إنه يكون شافها
مع عبدالله..
قالت بخوف:البندري حاولي تعرفي شفيه
البندري:أوك ولايهمك بحاول أعرف
سكرت منها وهي سرحانه فيه..
لميس:ريم شفيك..
ريم دموعها غرقت عيونها بخوف مستحيل يكون نساها..
قالت لها السالفه ولميس حست بخوفها ورق قلبها لها صحيح خافت يكون نسى ريم
وحبه لها صار مو حب لأن ريم
واضح إنها تحبه وتعشقه..
لميس إبتسمت تطمنها:يمكن متضايق من شئ
ريم:مادري مادري أناخايفه..
لميس:لاتخافين وقومي ضيفيني
من جلست ماشفت لاعصيرولا
غيره من إيديك الحلوه
ريم ضحكت وهي تقوم:إن شاءالله..
طلعت ريم ولميس ناظرت إيدها بضيق ...لمستها بأصابعها
الناعمه وعقلها يغوص في حياتها..ورعد..
****************
الكل إجتمع في بيت أبوماجد
عند مي اللي بتقضي الأربعين عند أهلها...
البنات جالسين عند سرير عزوز
ومنهبلين عليه كل وحده تاخذه
شوي من زمان ماصار عندهم
طفل صغير ومبسوطين عليه
سميه قرصت خدوده وشوي تاكله عاد هي تموت في الأطفال الصغار...
بكى عزوز والجده رفعت عصاها ع سميه تهوش عليها:إتركي الولد جعلتس للي مانيب
قايله إعنبوكن ذبحتن الولد ..تراه
آدمي ماغير تنقلنه بينكن تسنه
لعبه ..
لفت ع مي تهوشها:خوذي ولدتس لا يذبحنه هالمهبل لابارك الله فيهن...
البنات ضحكوا ع عصبية جدتهم
وخوفها وهي تناظر عزوز اللي
شايلته سديم تعطيه مي خايفه
يطيح منها....
دلال كشرت ماعجبها دعوة جدتها عليها..وهي تناظر في يد
لميس وتفكر لايكون اللي في
بالها صار ورعد ضرب لميس
وكسر لها يدها ..هي عارفه إن رعد يصير نار إذا عصب وأكيد هو اللي كسرها...
رقص قلبها فرحه لهالفكره لو
صح ...هين يالميس مابعد شفتي شئ...
قالت بدلع وهي تحط رجل ع رجل وتناظر في لميس بقصد:سلامات شفيها يدك...
إستغربت لميس منها وش عندها تسأل عنها ...وش قصدها
بنظراتها...





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 9:54 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم ريم رفعت حاجبها يعني فاهمه
عليها ...
لميس:الله يسلمك...
دلال رفعت حاجبها:كيف تعورتي
لميس:طحت عليها واللتوت
دلال مامشت عليها ومصره إلا
رعد في الموضوع:يعني معقوله من مجرد طيحه اللتوت
ومو واضح إنها مجرد اللتواء شكلها كسر....
لميس رفعت حاجبها يعني وش
تبغين بالضبط..
ريم:قالت لك اللتوت وبعدين أهم شئ إنها بخير..
دلال بقصد:يوووه عاد مانكسرت إلا يوم جا رعد غريبه
أنا قبل كم يوم شايفتك مافيك شئ ويوم جا رعد إنكسرت لايكون بس رعد السبب عاد أنا
عارفه ولدخالتي عصبي مره إذا
عصب مايعرف أمه من أبوه
إنصدمت لميس .. إيش قصدها
هذي ...
ريم إنقهرت مره وقالت:عاد ما
بغيتي رعد يعصب إلا ع لميس
مستحيل رعد يعصب ع الكل
إلالموس حبيبته إنتي ماشفتي
كيف إنهبل لماطاحت لميس ع
يدها والله إني خفت ع أخوي
لايجيه شئ من خوفه عليها..
دلال قلب لونها أحمر من القهر
ومن ريم اللي تخرب عليها كل
شئ ...نفسها تستفرد في لميس لوحدهم علشان تاخذ راحتها بس ريم واقفه في طريقها ...لازم تشوف حل ...
والحل لمع في راسها مع إنها كارهته بس بجيب راس ريم
لأنها عارفه إنها رافضته وتكرهه...
أمل تحاكي سميه:وش عندها
شهد لاصقه في أمها من اليوم
سميه ضحكت:ذابحتها الغيره
والله حسرت في أمها وفي عزوز من تشوف أمه شايلته
تنقهر وتقول ليه شايلته حطيه في سريرها ومي ياعمري تطيعها ماتبغاها تكره عزوز
ولابعد إذا شافت مي تدلعه وتلاعبه تبكي وتقول ليه ماتدلعيني وتلعبين معي...
أمل:يمه منها هالشهد ماتخلي
حقها يروح
ضحكت سميه ... وبعدها طلعوا
الكل مابقى غير أم رعد والجده
وأم عبدالله إللي كانت بتطلع بس دلال عاندت إلابتشوف رعد..
دخل رعد وأبورعد اللي من شاف دلال عصب وتغيروجهه
يعني للحين ع حالها....وتضايق
مره لماشاف يد لميس...
أبورعدبكل حنيه قهرت دلال:سلامتك يبه ماتشوفي شر
إبتسمت لميس في وجه عمها
اللي تحبه:الله يسلمك ياعمي
الشرمايجيك
مسك يدها يشوفها ويسألها عنها
وهي غصب عنها ناظرت في رعد اللي كان يسولف مع جدتها
ولاناظرفيها.....
دلال مشتغله برج مراقبه تراقب
تصرفات رعد مع لميس وتتأكد
قام رعد لسرير عزوز:وينه ولي
العهد
شاله من سريره بخفه وباس خده :ياحليله يامي مايشبهك
ضحكت مي:إصبر عليه لين يكبر
شوي وتبان ملامحه
ضمه له وهو يلاعبه وجلس جنب لميس...

الجده:ياجعلي أشوف ولدك بين
يديك إن شاءالله...
لميس غاصت في مكانها وخصوصا إن كل الأنظار صارت عليهم ...ماتدري ليه ودها تشوف ردة فعل رعد بس ماتجرأت تناظر فيه....
دلال فار دمها لماشافت إبتسامة رعد وخجل لميس...
شهد بحماس:أيه أصلا ولدكم
بيطلع حلو أحلى من عزيز لأن
أمه حلوه..
مي:شوفوا البنت يعني أنا مو حلوه ست شهد
ضحك رعد ومسك شهد وقربها منه:وليه بس ع أمه وأنا يعني
موعاجبك..
شهد:إلا إنت حلو بس لميس حلوه شعرها حلو ...
وقربت من إذن رعد وهمست ولميس سمعتها:أحسن من دلال هذيك أم كشه صفرا وعع
إبتسمت لميس ورعد كبح إبتسامته وكملت حكيها:شعرها
حلو وعيونها زرقا حلوه
لميس شافت رعد يبتسم وقرب
شهد منه وهمس بإذنها كلام
عرفت لميس من نظرات شهد
إن الحكي عنها ...وإنقهرت ودها
تعرف وش قال عنها...
شهد إبتسمت إبتسامه واسعه
سميه:من حشيت فيه ها
سديم:وش قالك شهد
شهد:مايصلح أقول هوقالي بإذني علشان مايبي أحد يسمعه
دلال طرطعت من الغيض نفسها تمسك هالبزر وتحوسها..
دق جواله وعلطول طلع
من جيبه وهو يعطي لميس عزوز وإنتبه من ملامحها إن إيدها آلمتها لأنه حطه علطول
في حضنها مع إن عزوز خفيف
جت سميه وأخذته منه ...
لميس لاحظت ضيق عيونه و
هويطالع إيدها ويرد ع جواله وهو يطلع برى....
***************
دخلت للبيت وهي قرفانه من
الحر والتعب ورمت شنطتها ع الكنب وسلمت:السلام عليكم.....
أم خالد:هلايمه روحي بدلي وتعالي تغدي بنحط الغداء اللحين...
أمل:لايمه مابي غدا بنام علطول
خالد ومعاه الجريده يناظرفيها:

شفيك تافله العافيه ...هذا و
هو أول يوم لك في الجامعه أجل الأيام الجايه وش بتسوين
أمل:الله يعين مره تعب رجولي
تكسرت من المشي بهالحر يازين المدرسه بس
ضحك خالد وهو يرجع يقرا الجريده:عاد تحملي هذي الجامعه وهذا تعبها ...
أمل:إلا غريبه إنت في البيت ماداومت في المستشفى...
خالد وعيونه ع الجريده:بداوم
العصر...
صعدت أمل لغرفتها ومرت غرفة ساره ماشافتها موجوده
يعني للحين مارجعت ...
**************
رجعت من الجامعه ودخلت البيت ماشافت أحد في الصاله
إستغربت وصعدت فوق وشافت
عادل طالع من غرفته مستعجل وأول ماشاف ريم
شق الإبتسامه ...
ريم:أهلين وش عندك
عادل بفرحه:عندي لك خبر بمليون
أمل:وشو
عادل:رغوده ولدت وجابت توأم
ولد وبنت
صرخت ريم من الفرحه:
وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
إحلـــــــــــــــف
ضحك عادل:والله اليوم الصباح ولدت وأمي وأبوي راحوا لها
وأنا اللحين بروح أشوفها..
رمت شنطتها وركضت لغرفتها
وهي تصارخ:لا ا ا ا ا اتروووح
برووووح معا ا ا اك إنتظرنـــــي
نزل تحت ينتظرها وريم دخلت
غرفتها ميته من الوناسه أخذت
شور سريع ولبست أول لبس قدامها وأخذت عباتها ونزلت بسرعه......
*************
قامت من ع السرير وهي مثبته الجوال بين كتفها وإذنها وبإيدها المناكير
:لا حبيبي شدعوه
حطت المناكير ع الطاوله وهي
تسمع صوته العتبان:يعني توعديني إنك تطلعين معي
وآخرتها تسحبين علي يعني هذا
قدر حبك لي
إبتسمت بحب:إنت عارف إنك
أموت فيك وأحبك ومومتخيله
حياتي من غيرك وتقول هالحكي
إبتسم:طيب إثبتي لي حبك وخليني أشوفك ..حرام عليك
يابنت بتذبحيني من الشوق
ضحكت :بسم الله عليك ياعمري
خلاص ولايهمك أصلا أنا بعد مشتاقه لك وأتمنى أشوفك
إبتسم:حلو...طيب متى ياقلبي..
جلست ع السرير وهي تناظر في أظافيرها المصبوغه بمناكير
أحمر:الوقت اللي تحب أنا حاضره كم عندي بندر أنا واحد
وأحبه وماقدر ع زعله....
إبتسم:يابعد هلي كلهم خلاص
يعني أشوفك اليوم....
عقدت حاجبها:لا حبيبي إعذرني
أختي اليوم والده وبنروح لها كلنا اليوم وماقدر ماروح ..شرايك
بكره أحسن ...
بندر:أوك بكره بكره بس هااا مو بعدين تسحبين علي وتقولين
ماقدر
رنا ضحكت:لا خلاص بكره
***************
سكر الجوال وهو يلعب فيه
وإبتسامته شاقه وجهه وعيونه
تلمع بتوعد.....
:ها شصار عليك متى....
بندر غمز له:بكره
:موتقولي بكره وتخلف
بندر قام:لابكره وجهز كل شئ
:طيب إنت عارف كيف تجيبهم
بندربثقه:طبعا...
طلع مفتاح ومده له:وهذا مفتاح
الشقه جاهز...
أخذ ودخله في جيبه:حلو....
****************
دخلت الغرفه وبإيدها كتابها
وشافت إختها جالسه وحايسه
بين أكياسها....
دانه:متى جيتي من السوق...
داليا وهي تفرغ كيس:قبل شوي
دانه جلست ع طرف السرير:ما
خلصتي من جهازك
داليا:لا لسى باقي...
دانه:الله يعينك ...وشخبار مجود
داليا ناظرتها:نعم قولي ماجد خير مجود
دانه:تغارين بعد
داليا:طبعا حبيبتي
دانه:ماشوفه جا يزورك زي الناس
داليا ضحكت:وده يجي بس أنا
موراضيه قلتله زواجنا قرب ومايصير يجي...
دانه بدهشه:حرام عليك ويـــن
زواجكم قرب لسى
ضحكت داليا:عارفه بس أنا مابغاه يجي ياإختي ماجد جرئ
وأخاف يفضحني عند أهلي
ضحكت دانه:ههههه آها علشان
كذا
قطع عليهم صوت جوال داليا
اللي نطت من مكانها له وأخذته
وإبتسامتها ع وجهها..
دانه ضحكت: شوي شوي والله الخوف منك مو منه
أخذت المخده ورمتها عليها ووجهها يحمر:إنقلعـــــي وإطلعي وسكري الباب...
ضحكت وطلعت وسكرت الباب خلفها......
جلست ع سريرها وردت عليه
وجاها صوته العشقان:هلا حبيبتي...
*****************
جالسه ع سريرها بعد مابدلت
لبس الجامعه وأخذت شور بعد
التعب والحر اللي أرهقها وزاد
عليها ألم يدها ...
ماسكه يدها ومنزله راسها وشعرها الكستنائي المبلول
مغطي وجهها ومخفي ملامحها
المجهده ...وعليها بيجامتها البيضا
الحرير...
رفعت راسها للباب وإيدها تبعد
شعرها المبلل عن وجهها لما
حست بوجود أحد...
شافته واقف يناظر فيها ومشى
ناحيتها وهو يقول:شفيها يدك
ماردت عليه ومالقت نفسها إلا
توقف وتضم يدها...
وجوده قربها وصوته الهادي
يلجمها الحروف تتبخر لما تحط
عينهابعيونه الناعسه اللي تربكها
...
حست بأصابعه ع يدها يرفعها
ويناظر فيها وأصابعه تتلمسها:
للحين تآلمك...
ناظرت في يده اللي حاضنه يدها ودفاها تحس فيه وهمست:أيوه
رفع عينه يناظرها:شكلك مجهدتها اليوم ...
سحبت يدها من يده وعينها تعلقت بعيونه للحظات ...
تحس نفسها ودها تقوله شئ
داخلها حكي وحروف ماقدرت
تصفها وتعبر عنه...ومشكلتها
ماتدري وشو...
بس تحس إن ودها تقوله حكي
بس إيش هو ماتدري...
دقات قلبها مومخليتها تركز
وتعرف إيش...
شافته يلتفت للباب يناظره وإيده
داخل جيب بنطلونه ثم التفت
يناظرها:لبسي عباتك باخذك ع
المستشفى يشوفون يدك ومنها
نمر ع رغد...
قالت بحيره:رغد
إبتسم وقال:أيوه اليوم الصباح
ولدت وجابت توأم...
شهقت بفرحه ماقدرت تكبتها
وتعلقت بذراعه:
إحلــــــــــــــــــــف...
تفاجأ منها و إبتسم وقال:والله...
إنتبهت ع نفسها وإنحرجت وبان
ع وجهها وأبعدت عنه...
زادت إبتسامته وعيونه تتأمل
وجهها الفاتن...
فجأه إختفت إبتسامته ولف طالع وهو يقول بجمود وصرامه:بسرعه
ظلت واقفه مكانه وعيونها ع
ظهره وهو طالع ...
تعودت ع أسلوبه وتصرفاته معاها مرات يحن عليها وتشوفه
غير كل شئ فيه غير نظرته..
حكيه..إبتسامته لها... بس دقايق
وتختفي وكأنه ندم ع تصرفه
وينقلب عليها...
وهذا شئ يقهرها يحطمها...
والأهم شعور الحزن صار يتولد
داخلها إذا جافاها وخانقها...
طردت الأفكار عنها وبدلت لبسها
ولبست عباتها وطلعت...
************
:وه وه يا ا ا ا ا انا ا ا اس
ضربها ع جبينها :و و و وجع قصري حسك إحنا في مستشفى
قربت من سرير البنت:تجنن
يالبى هالطله أحلى من الولد
شد شعرها بخفه:هــــــي أحترمي نفسك لاتغلطين الولد
أحلى شبيه خاله عادل
كشرت وهي تمسك شعرها:
ومن قال إنه يشبه لك روووح زين
عادل:غصب عنك أجل البنت اللي تشبه لك
:طبعا تشبه لي ماتشوفها تخبل
عادل:وعع بسم الله عليهامنك
يا شبيهة شمس
شهقت بروعه:أنـــــــــــا
عادل ببرود:أيوه إنتي
رغد:خلاا ا ا اص تراكم صجيتوا
راسي أنا تعبانه وأنتو قاعدين
تتعاندون عندي
ريم مدت بوزها:هو اللي بدا
مو أنا
إنفتح الباب ودخلوا:السلام عليكم
شهقت:ميســـــــــــو
ضمتها بقوه ومسكها رعد من
ظهرها وسحبها:إبعدي ماتشوفين يدها
ضحكت:سوري نسيت بس والله واحشتني
عادل بتريقه:عاد إنتي لو تطلع
لميس اللحين دقيقه وترجع إنهبلتي وقلتي إشتقت لها....
سلموا ع رغد وتحمدوا لها بالسلامه وباركوا لها...
رغد:سلامات ميسو
لميس:الله يسلمك
ريم:كيفها يدك
لميس:أحسن
رغد:داومتي اليوم في الجامعه
لميس:أيوه داومت
رغد:ليه كان مارحتي
ريم:قلتلها بس ماتسمع إلا بتروح
لميس إبتسمت....
قام رعد يشوف التوأم :ماشاء
الله ياحليلهم
ريم:البنت تشبه لي صح
عادل:أناعاد الولد شبيهي
رعدضحك:ولاواحد فيكم

****************
"أيوه أحبه أحبه وأكرهـــــك أكرهـــــــك إنت ماتفهم خل عندك كرامك أكرهــــــــك "
ضم راسه بإيديه بقهر وصوتها
يتردد في راسه..
نظراتهم العشقانه لبعض ..إبتسامته لها لماكانوا في السوق
زادت النار في جوفه...
تحبيه ياريم تحبي بساموه ..وتكرهيني..
وترمينها في وجهي بعد وتهينيني
وأنا اللي طول عمري ماشوف
غيرك وماحبيت غيرك..
وآخرتها تهينيني بهالشكل ..
رفع راسه وعيونه تشتعل حقد
كلماتذكر لماراح لبيت خالته ...
وسمعها تحاكي البنات وتهينه..
:أكرهه وماأطيق أشوف رقعة
وجهه أنا يالله متحمله خواته يجيني هو بعد.......أصلا هو ماعنده كرامه فاكرني بناظر فيه
وإلا بهتم له لمايتلزق فيني ويلاحقني ويقول أحبك حبه برص إن شاءالله........أنا لايمكن أناظرفيه هوحي الله ولد خالتي لاأكثر ولاأقل...
ضرب قارورة المشروب اللي قدامه وإنكب السائل الأصفر اللي داخلها ...
وجاله صوت صاحبه اللي مرمي
جنبه بثقل:ششـ ـ ـ ففيـك إنت
تتراه بـ ـ ـففلوس
ناظرفي والصداع يضرب في
راسه والحقد والنار اللي في
قلبه تتفجرداخله:مافيني شئ
ضحك صاحبه بشكل مقزز:ههههههههههه عـ عـبـ ـ ود لا
لا يكوون تتفكر في ريـ ـ ـمك
شرب الكاس دفعه وحده ورماه ع الأرض وهومطنش صاحبه اللي قاعد يهذر عليه
وقام وهو يمشي بثقل وطلع
من الغرفه وشاف ريان جالس
ع الكنبه والكاسات قدامه وعقله مو معاه وجنبه وحده رايح عقلها معاه بلبس فاضح
ولاصقه فيه وأصوات الأغاني
تصدح في الشقه ...<<والعياذ بالله...
مشى للباب وفتحه وطلع وسكره....
*************
جالسه في الصاله وعيونها تناظر في الدرج بحقد وقهر
كلما تذكرت زياد لما جا بيودع
تولين لأنه بيسافر ...
والقهر ذابحها تذكر إنه ماناظر
فيها ولاعطاها وجه وكأنها تمثال قدامه...
لماقربت منه بتلفت إنتباهه وتحاكيه صدها ودفها عنه بقرف
وخانقها ليه تقرب منه....
للحين تحس بالنار داخلها إذا
تذكرت حكيه ونظرات الكره
والإشمئزاز لمايشوفها.....
وحنانه وحبه لمايشوف تولين...
فجـــــــأه....
إبتسمت بفرحه وحقد لماتذكرت
إن البيت فاضي والجو فضى لها
ومافيه غيرها واللي أخذت منها
اللي تمنته ....
***************
دخل للبيت وشاف أمه وإخته
جالسين في الصاله:السلام عليكم....
قرب من أخته وسلم عليها:هلا
رهوف كيفك
رهف:تمام الحمدلله
باس راس أمه وجلس:وشخبار
زوجك صرنا مانشوفه
إبتسمت:كان هنا قبل شوي مع
أبوي
دخلت أمل:السلام عليكم
سولفوا شوي وقالت أمل:ها يمه بتروحين للزواج اليوم...
خالد:أي زواج
أمل:زواج منصور ولد أم منصور
ال...
خالد:ماشاءالله
أم خالد:وإنت يمه متى بفرح فيك
دخل أبوخالد :السلام عليكم
باس راس أبوهم وجلسوا...
أم خالد:ها يمه ماودك تفرحني
وتفرح أبوك
خالد إبتسم:قريب يمه
أبوخالد بلهجه لاتقبل النقاش:
خلاص إخطبي له رنا بنت أخوي
خالد انصدم...وأمل موأقل من
صدمته تضايقت مره صحيح ماتبغى أخوها ياخذ
رنا المغروره بعد اللي شافته منها بس ماتقدر تقول شئ....
أم خالد إبتسمت:والله والنعم
ها يمه
خالد منصدم مايدري إيش يقول
الفرحه مو سايعته ...صحيح كان
يبغى يصبر شوي لين يتأكد من
مشاعر رنا له بس دامها جته من أبوه مستحيل بضيعها من إيده.....
خالد:اللي تشوفه يبه والوالده..رنا بنت عمي ومابلقى مثلها...
أبوخالد:خلاص ع البركه بكره
نروح ونخطبها لك من عمك ..
***************
واقفه عند شباك غرفتها وتناظر
الحديقه وعقلها معاه لما جا
لها يودعها تذكر نظرة عيونه وحكيه يوصيها ع نفسها وإنها تحاول ماتحتك في إختها وتقابلها
تظل في غرفتها ....كان واضح إنه ماوده يسافر ....
تنهدت بضيق ولفت للباب لماانفتح نسيت تقفله وشافت
إختها واقفه قدامها وعيونها اللي
مليانه شر تطالع فيها...
تجمد مكانها برعب لماشافت إختها تدخل وخلفها صاحباتها اللي كانوا معاها قبل...
لصقت بالجدار بخوف لماأشرت
إختها ع صاحباتها يمسكوها...
مسكوها وصفعتها كف بكل قوتها ورفستها برجلها وصرخات
تولين تتردد بالغرفه وتترجاها
تتركها بس مرام الحقد والكره
عمى قلبها وإنتزع منها الرحمه
كانت تضربها بحقد وبكل قوتها
تطفي النار اللي داخلها وهي
تصارخ عليها:أكرهـــــــك أكرهـــــــك ...ليـــــــه يحبك
ليـــــــه إيش شايف فيك مايشوفه فيني أكرهـــــــك
إنتـــــــي بتحطمي حياتي بتاخذيه مني ليتك تموتي وأفتك
منك ليـــــــت...أكرهـــــــك

صاحباتها إنصدموا من إنهيارها
ودموعها وهي تضرب تولين
اللي مرميه ع الأرض وآنينها و
صراخها مختلط بصراخ مرام
يتردد بالغرفه....
قفلت عليها باب الغرفه وطلعت
فلوس من جيب بنطلونها ورمتها
ع صاحباتها اللي إنبسطوا لما
شافوا إن المبلغ كبير ..
دخلت غرفتها وهي يالله تتنفس
ناظرت وجهها الأصفر اللي مليان
دموع والحقد اللي للحين في عيونها...
حطت إيدها ع بطنها ورفعت بلوزتها وشافت الإنتفاخ البسيط
في بطنها ...
رمت كل شئ ع التسريحه :مستحيــــل لا لا ... موأنا اللي يصير فيها لا المفروض تولين هي اللي تتعذب مو أنا.....
مسكت جوالها ودقت ع رقمه
هذا عاشر إتصال تتصل عليه
مايرد ...
رمت الجوال بقوه ع الأرض ..
*************
كانت جالسه في الصاله تفكر
كيف تقول لرعد إنها تبغى تروح
تشوف هند وتبارك لها ع خطوبتها ..أكيد بيعصب وبيقول
لا....
إنتبهت ع صوته :السلام عليكم
راح لغرفته ..وهي ظلت جالسه
تنتظره لين يطلع من الغرفه وتقوله...
إنتظرته بس ماطلع..قامت وراحت لغرفته ..دقت الباب ماسمعت رد بس غصب عنه
بتقوله...
دخلت وماشافته...
التفتت وشافته طالع من الحمام
وشكله تفاجأ لماشافها..
إنحرجت لأن شكله ماخذ شور عليه منشفه ع خصره ..
صدت بوجهها ورجعت بتطلع و
هي تلوم نفسها دايم تطيح في
هالموقف..
رعد وقفها بصوته:إذا تبغين شئ
قوليه لأني بنام..
ودخل غرفة الملابس ..
لميس:أبغى أروح لهند اليوم
طلع رعد عليه بنطلون أسود
بدون بلوزه :لا مارح تروحين
لميس:ليه
رعد:مو إنتي سألتيني وأنا قلت
لا خلاص من غير ليه..
لميس برجا:طيب ليه أبي أفهم
رعد تمدد ع سريره:تبين تشوفينها تجيك عندك لكن تروحين لها لا وإنتهى الموضوع
إنقهرت لأنهاعرفت السبب وطلعت من الغرفه معصبه ..
************
صرخ بعصبيه:إنتي مالك دخل
إسكتي أحسن..
قالت بقهر:إلا لي دخل..تبغى تتزوج ريموه اللي أخوها أهان إختك وتجيبها عندنا مستحيل..
:والله عاد أخوها هذا اللي ع قولتك أهانك للحين تحبينه وتبغينه ياخذك...
:دلال عبدالله بس عاد تراكم صجيتوا راسي...
دلال ودموعها ع خدهاصرخت
فيه:أيوه أحبه وباخذه غصب عن
اللي مايرضى..فاهـــم
وركضت لغرفتها تبكي..
أم عبدالله:ليه ياعبدالله حرام
عليك
عبدالله:يمه هي الغلطانه والمفروض إنها تنسى هالرعد
اللي ذبحتنا فيه....
جلس عند أمه:واللحين متى بتحاكين خالتي وتخطبينها...
أم عبدالله:مواللحين تونا إصبر
شوي لين تنخطب رنا وبعدها يصير خير
عبدالله وقف مقهور:يمه إذا ما
خطبتيها أنا بخطبها...
***************
دخل للصاله وشاف إخته جالسه عند التلفون وتحكي...
جلس عندها وأخذ الريموت وشغل الt.v....
جمدت إيده لماسمع إسم سديم والتفت لأخته يناظرها...
أمل:كيفك .....الحمدلله....ههههه
حرام عليها للحين محسره فيه......ياعمري ....طيب مادخلتوها الروضه.......ههههههههههههههه خطيـــــره
نظراته متسمره ع إخته ويحس
وده يسمع صوتها ....
رفع جواله لماسمعه يدق وشاف المتصل فـــرح ...
ناظر في الشاشه للحظه وهو
يجهل مشاعره ...
حطه ع الصامت ورجع يدق ورجع حطه ع الصامت ورماه
جنبه ع الكنبه...
أمل : رائـــد ليه ماترد
التفت لإخته:مالي خلق بعدين
رفعت حاجبها وقالت بحماس:شفت شهد بنت مي بنت عمتي
رائد إبتسم لماتذكرها:أيوه شفيها
أمل ضحكت:والله ياهي خطيره..دخلتها أمها للروضه
وأول يوم رجعت منها وهي معصبه ورمت الشنطه ع امها وقالت(تقلد صوت شهد)مانيييييب
را ا ا ايحه
ولماسألتها أمها ليه قالت :بزا ا ارينن صجوا راسي...
رائد مات ضحك:هههههههههههههههههههههه لايالكبيره
أمل:ههههه وقسم بالله فضيعه
هالبنت
سكت رائد وتنحنح يضيع ضحكته وقال مع إنه عارف مين:مين قالك
أمل:سدوم بنت عمتي
رائد إبتسم وطلع من الصاله
أمل:وجوالك...
أخذت جواله وبتعطيه إياه ودق
بإيدها شافت المتصل ولقته
فيصل....
وقفت وعيونها ع صورته الله
نورت الشاشه بابتسامته اللي
جمدتها تحسه يبتسم لها هي...
إبتسمت وإختفت صورته لما سكن صوت الجوال ......
*************
جالسه في الصاله معصبه ومقهوره لأن رعد رفض إنها
تروح لهند...واللي زاد قهرها السبب...
سمعت صوت غرفته وعرفت
إنه صحى ..

قررت تطنشه وتسفهه لأنها لو
حكت معاه بتنفجرمن القهر...
سمعت صوته يقول وهويجلس
ع الكنبه:قومي إجهزي بنروح لخالتي...
إنقهرت وقالت وهي تحط رجل ع رجل:مارح أروح...
رعد:وليش إن شاءالله مارح تروحين..
لميس قامت بتروح غرفتها:كذا
مابي...
مقهوره منه لماقالت له بتروح
لهند يرفض واللحين يقول لها
روحي لخالتي...
حست بيده تمسكها بقوه وتلفها
له:لما أحاكيك ماتعطين ظهرك
وتمشين
حاولت تفك ذراعها من يده
وهي حابسه دموعها:إترك يدي
مابي أروح مابي..
رفع صوته بعصبيه وانتفضت من
صوته:أنا ماطلبت رايك أنا قررت
ولامحتاج رايك بتروحين يعني
بتروحين...
لميس نزلت دموعها:مابي مو ع كيفك متى مابغيتني أطلع طلعت
للي تبغاه و...
قطع حكيها صوت ضحكته الساخره وشد قبضته ع ذراعها:تصدقين زين إنك قلتي لي....أنا
زوجك وكيفي آخذك للي أبغاه
إلاصاحبتك هذي اللي مسويه
المناحه هذي علشانها هذا إذا
علشانها موعلشان غيرها....
إنصدمت منه لأنه يقصد بدر...
فلتت يدها منه وقالت ببكا:قلتلك
مافي شئ بيني وبينه إنت ليه مو
مصدقني....
دخلت غرفتها وسكرت الباب بقوه وقهر......
**************
إبتسمت بضيق لماشافت أخوها
واقف عند المرايه يعدل غترته
وإبتسامته ع وجهه ...
التفت لها وقال بابتسامه:ها شرايك
إبتسمت:أحلى عريس ....مبروك
ياخوي
إبتسم:الله يبارك فيك
قربت منه أمه تبخره وهي تدعيله بفرح....
:كللللوش وأخيرا أعتقنا
ضحك خالد لماشاف رائد نازل
من ع الدرج لابس ثوب وشماغ
وكاشخ...
رائد:عاد يمه بخريني أنا بعد
تراني أنا اللي بشرفه وبروح أخطبه له...
أمل:مو إنت أبوي الله يخليه لنا
قربت منه أمه وبخرته:عقبال ماأفرح فيك إنت بعد
رائد:آميـــن
نزل أبوخالد وطلعوا ...
وأم خالد تدعي لولدها...
ناظرت أمل في أخوها خالد
وهو طالع والفرحه في عيونه
كانت شاكه إنه يحب رنا واللحين
تأكدت....
بس خايفه رنا تكسر قلبه وتخرب فرحته وترفضه....ماراح
تسامحها لو سوتها....مو متخيله
ردت فعل أخوها....
****************
طلعت فستان نعوم تلبسه إذا
راحت مع حبيبها بندر وهي فرحانه باقي كم ساعه وتشوفه
زينت وجهها بالميك أب ناعم
أبرز جمالها...
وتركت شعرها منسدل ع أكتافها
بشكل جذاب...
التفت للباب وشافت ريم داخله:السلام...
تفاجأت لماشافتها متزينه:بتطلعين
رنا:أيوه بس مو اللحين معزومه
ع خطوبة صاحبتي..
ريم:آها إممم عمي ناصر وعياله تحت
رنا رفعت حاجبها:طيب
ريم:غريبه مو عادتهم يجونا اللحين
رنا:عادي
دخلت أم رعد بفرحه:مبروك يمه
رنا إستغربت:ع إيش
أم رعد:عمك تحت مع أبوك يخطبك لخالدولدعمك
شهقت رنا:إيـــــــش
ريم فرحت:مبرووك رنو
رنا ناظرتها بقهر:ع إيش إنتي
بعد....
التفتت لأمها:أنا موموافقه
أم رعد:ليش...
رنا بغرور:تبغيني أنا رنا آخذ خلودولدعمي




ريم:إيش فيه خالد ..دكتور كل
بنت تتمنها وولدعمك
رنا بتكبر:لاحبيبتي أنا مستواي
أعلى من مستواه هه وله عين
يجي يخطب
ريم إنقهرت من غرور إختها وتكبرها:أي مستوى اللي قاعده تحكي عنه ..إنتي إلى متى بتشوفين نفسك ع الناس ترا غرورك ماراح ينفعك وبتندمين...
رنا بلامبالاه:يمه قولي لأبوي
إني مستحيل أوافق
أم رعد:طيب إستخيري وفكري
زين ولاتردين اللحين
رنا :قلتلكم لا يعني لا
:وليش لا..
التفتت للباب بخوف لماسمعت صوته وشافته واقف عند الباب...
وعاقد حاجبه وكأنه موعاجبه
رفضها...
رنا:رعد..
دخل للغرفه:ليش رافضه خالد
رنا إرتبكت:أ..مابغاه
رعد:وليه ماتبغينه شايفه عليه
شئ
رنا:لا
رعد:أجل ليه رافضه... خالد ولدعمك وعارفينه زين رجال والنعم فيه
رنا خافت رعد يغصبها عليه عارفته إذاقال كلمه مستحيل تناقشه فيها..:مابغى أتزوج توني
صغيره ووأبغى أكمل دراستي..
رعد:إيش هالحكي الفاضي
تقدري تكملي دراستك وإنتي
متزوجه وخالد ماراح يمنعك
رنا:بس أنا مابغى خالد موغصب
رعدعصب:إلا غصب إذا ماعندك
سبب ليه رافضته إنتي حتى ما
عطيتني نفسك فرصه تفكري
وتستخيري علطول رفضتي..
رنا مقهوره مستحيل تاخذ غير
بندر ...من وين طلعتي ياخويلد
بس مستحيل آخذك...أنالبندر حبيبي وبس ..وماراح أتزوج غيره
****************
فتحت عيونها ورفعت راسها عن
الأرض الرخام البارده..
وحطت إيدها ع بطنها اللي آلمها
وإيدها...
إنسابت دموعها ع خدها بألم
وحاولت تقوم بس الألم اللي
في جسمها مو مخليها تتحرك...
تحاملت ع نفسها وجلست ع سريرها وتمددت بأنين...
بكت بإحساس الظلم والألم والعذاب والوحده...
دفنت وجهها ع المخده وبكاها
يزيد وشهقاتها تعلى ...
ليه يكرهوها..ليه يعذبوها..ليه
يتمنوا موتها...
إيش غلطت فيه؟؟..إيش الذنب
اللي إرتكبته علشان يجازوها
بالحقد والكره والتعذيب؟؟...
تبغى يوم واحد بس تقضيه بدون دموع ..بدون ألم...
تبغى يوم واحد بس تبتسم فيه
تحس إنها إنسانه مو حيوان..
يوم واحد بس تفرح فيه ..
يوم واحد بس تعيش زي الناس
تعيش بأسره تحبها موتضطهدها
..
يوم واحد بس تنام فيه بدون دموع...
لكـــــــن متـــــــى هاليـــــــوم ؟؟؟؟؟؟
هـــــــل بتعيشـــــــه أو بتموت
وهي تحلـــــــم فيه؟؟؟؟؟
*************
لبست فستانها وعدلت مكياجها
وشعرها وتعطرت...
حمدت ربها إن أبوها تدخل وقالت له إنها ماتبغى تتزوج ولا
غصبها صحيح شكله مارضى
بس بعد ماغصبها
أخذت عباتها ولبستها وطلعت
مع السواق....
نزلت عند بيت صاحبتها وخلت
السواق يروح وركبت مع بندر
اللي كان ينتظرها...
بندر:وأخيـــــــرا ياقلبي ماصدق
ضحكت بدلع:لاصدق حبيبي..
بندر:ها حبيبتي آمري تدللي وين
تبغينا نروح..
رنا:مادري أي مكان تحب...
بندر:شرايك نلف في السياره
شوي وبعدها آخذك ع أحلى مطعم نتعشى فيه..
رنا:أوك اللي تشوفه..
لفوا شوي في السياره وهم
يسولفون وطبعا لازم يتغزل فيها وهي مبسوطه...
رنا:بندر
بندر:هلاحبيبتي
رنا:إممم أبوك متى يرجع من السفر
بندر:ليه...
رنا:علشان تخطبني من أبوي
إبتسم بسخريه:قريب إن شاءالله باقي له شهر ويرجع
رنا:لأن خالد ولد عمي خطبني
وأخاف أبوي يغصبني عليه وأنا
مابغاه أبغاك إنت..
تفاجأ:متى
رنا بضيق:اليوم
بندر:لاحبيبتي إنتي لي أنا بس
وماراح تكوني لغيري وعلشان أثبت لك أنا بخلي أبوي يدق ع أبوك ويفاتحه في الموضوع
رنا بفرحه:متى
بندر:إن بغيتي اللحين
رنا:لاحبيبي لماترجع للبيت
بندر رفع جواله علشان تثق فيه
وتظاهر إنه يحاكي أبوه..
رنا مبسوطه:وافق
بندر:طبعا وافق وإنبسط إنك
بنت مشاري ال...لأن يعرف أبوك وقال اللحين بيدق ع أبوك
رنا الفرحه مو سايعتها..يعني خلاص بتصير له...
بندر:و ع فكره مهرك جاهز
وحتى بيتنا جاهز وإذا تحبي
نروح اللحين وتشوفينه
أخذها لفله كبيره أنوارها كلها
مفتوحه إنبهرت فيها
:وا ا او هذي بتصير بيتنا...
بندر:طبعا بس تراها من داخل
أحلى بكثير من الخارج...تعالي
شوفيها...
نزلت معاه بدون تردد ودخلت
الفله...
بندر:ها شرايك في الحديقه
رنا بانبهار:تجنن
بندر:حبيبتي ليه لابسه عباتك خذي راحتك البيت هذا بيتك
وبعدين أنا بشوف زوجتي زين
إبتسمت لماسعت كلمة زوجتي
وفسخت عباتها وطرحتها وعدلت
شكلها وضحكت لماشافت نظراته المبهوره فيها كان فستانها قصير ونعوم
بندر قرب منها:قمرياقلبي قمر
مسك يدها:تعالي أفرجيك ع داخل
مسكت يدها ومشت معاه حست بإيده تشد ع يدها وهو
يقرب منها...
رفعت راسها وشافته يناظر فيها
ويبتسم. . .
إبتسمت والتفتت قدامها لمادخلوا
تجمدت مكانها وتوسعت عيونها بصدمه وقلبها وصل لحلقها من الرعب لماشافت اللي قدامها....
رعــــــــــــــد .....فيصــــــــل..
**************
وقفــــــــــوا بصدمــــــــــه و
عدم تصديق وعيونهم شاخصه
في المنظراللي قدامهم...
إختهــــــــــم داخله فله مع
واحد غريب وفي هاللبس..
مستحيــــــــــل...
إنطلق فيصل من مكانه زي الأسد إذا إنقض ع فريسته وإنقض ع بندر اللي كان واقف ويناظرهم بشماته وإنتصار وحقد...
:أيا الحيــــــــــوا ا ا ا ا ا ا ا ان
رنا غطت فمها بإيدها ورجعت
ع ورا برعب...
مستحيــــــــــل اللي قاعد يصير قدامها مستحيل...
ماوعت إلا ع الكف القوي اللي
كان بيخلع فكها من قوته وطاحت ع الأرض ....
رفعت راسها وشافت رعد واقف
قدامها وعيونه نار بياكل اللي قدامه...
مسكها من شعرها وصفعها كف أقوى من اللي قبله وهي
تصارخ:آ آ آ آ آه رعــــــــــد
الله يخلييييييك إتركنيييي آآآآهئ
مسكها من شعرها وصرخ عليها
وأصابعه بتخلع فكها من قوة ضغطه عليها:أنا حلال فيني أشرب من دمك ....
سكتــــــــــي مابي أسمع صوتك سكتــــــــــي...
رماها ع الأرض ورمى عباتها عليها وصرخ عليها:لبسيــــــــــها
أخذت عباتها وهي تبكي وتحس
بطعم الدم في فمها ..للحين مو
قادره تستوعب اللي صار..تحس
إنها تحلم..
التفت رعد لفيصل اللي كانت ركبته مثبته بندر ع الأرض ويسدد
له لكمات ع وجهه بشكل جنوني ويسبه...
مسكه وأبعده عن بندر اللي رفع جسمه وتفل الدم اللي طلع من فمه وهويمسحه بكفه
ويناظرهم بتشفي:ها شفتوا
التربيه اللي فرحانين فيها..هههه
إختكم بنت مشاري ال... تطلع
بنت ليل و....
صرخ عليه فيصل وهو يهجم عليه :جــــــــــب يال####
سحبه رعد وأبعده عنه :فيصــــــل
ضحك بندر بألم:ههههههه وع فكره تراها مو أول مره تطلع معي ههههه مو حبيبها وإلا...
وغمز لهم بوقاحه خلت شياطين
رعد تنط قدامه ...
مسكه من ياقة ثوبه ولكمه ع
وجهه بكل قوته أكثر من مره خلت بندر يفقد وعيه ورماه ع الأرض وهو يالله يتنفس...
ورفع جواله ودق ع رقم معين...
************
نزلت تحت معاها عباتها ودخلت
للصاله :ماجد
ماشافت إلا شهد جالسه ع الأرض وتلعب بالبلاي ستيشن
سميه:شهد وين ماجد...
شهد:ماجد برى في المجلس عنده راكان..
طاحت شنطتها من يدها لماسمعت إسمه وظلت نظراتها
مثبته ع شهد...وقلبها تسارعت دقاته...
شهد:شفيتس
رفعت شنطتها عن الأرض بإيد
مرتجفه وطلعت ...
رجولها قادتها للمجلس ووقفت
لماسمعت صوته...
غرقت عيونها دموع وصوته ع
مسمع منها ببحته المميزه...
إشتاقت له كثير...وكل يوم يزيد
شوقها له ...
كانت فاكره نفسها خلاص نسته
لكنها غلطانه عمرها مانسته ولا
دقيقه ...
حطت إيدها ع قلبها نفسها تخلع حبه منه من ذاك اليوم اللي باعها فيه وحطمها...
إنسابت دموعها ع خدها لماتذكرت ذاك اليوم....
ودها تدخل عليه اللحين وتصرخ
فيه ليــــــــــش تركها ليــــــــــش باعهــــــــــا..
هل عمره ماحبهــــــــــا وكان
يوهمهــــــــــا ....
:سميــــــــــه...
فتحت عيونها وشافت أخوها واقف عند باب المجلس ويناظر
فيها بصدمه...
شهقت تبكي وراحت ركض لغرفتها...
آلمه قلبه عليها والتفت بقهر لراكان اللي نزل راسه وطلع من
البيت ...
مسح شعره بإيده وزفر بقهر..
إخته تذبل قدامه ومو قادر يسوي شئ ...
لاهو قادر يطلع حرته في راكان
ولاهوقادر ينسيها...
صاحبه من صغره ورفيق عمره
اللي رافقه بفرحه وحزنه..من جهه...
وإخته حبيبته من جهه...
***************
غمض عيونه بقهر وإيده تشد
شعره وقلبه يدق بقوه ويآلم صدره....
طلعت منه آآهه من قلب..
وصوت بكاها يتردد في راسه
حبيبته وعمره تبكي وتذرف دموعها بسببه...
يا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ارب...
*************
تأففت بملل ورمت كتابها ع سريرها وصوت سعود ولد إختها
رغد ببكاه مو مخليها تركز ...
طلعت من غرفتها ودخلت غرفة إختها:يا ا ا ا انا ا ا اس يا عا ا الم
نبي نذاكر نبي ننام نبي نعيش بهدوء طفي صفارة الإنذار حقتك..
رغد وبحضنها سعود اللي يبكي
تحاول تهديه:بس ياماما بس
ريم:أففف شفيه
رغد:مادري عنه
ناظرت ريم في رند :ياحبيلها رنوده اللي صوتها ماينسمع في
البيت
رغد:الحمدلله إنها موراعية بكا
مثل أخوها كان طلعوا فيني الشيب..
ريم:طيب يمكن جوعان..
رغد:توني مرضعتهم
ريم:طيب يمكن فيه نوم
رغد:مادري شكله بس مو راضي ينام..
ريم مالها خلق:طيب حاولي تسكتيه أبي أذاكر شوي..
طلعت من الغرفه رايحه لغرفتها
وإنهبلت لماسمعت صراخ تحت
نزلت ركض وإنفجعت لما شافت اللي قدامها...
رعد ماسك رنا من شعرها و
يسحبها للدرج وهي تصارخ وتحاول تتمسك بدرابزين الدرج
وإيديهاغصب تفلت من قوة شده لها ودموعها مغرقه وجهها
واللي فجعها أكثر شكل رعد اللي أرعبها وألجمها وماقدرت تفتح فمها بكلمه وحده..
كل اللي سوته إنها ابتعدت عن
طريقه راجعه خلفها وإيدها ع
فمها...
دخلها الغرفه ورماها ع السرير
وسكرالباب وقفله..
قرب منها ومسكها من شعرها
وهو يصارخ عليها:هذي آخرتها
ياال#### توطي روسنا في التراب...هذي آخرت الدلع ...
صفعها كف :علشان هالواطي
رافضه خالد علشانــــــــــه...من وين عرفتيه وليــــــــــه..
كان بكاها يزيد وخوفها منه مو
مخليها تفتح فمها وتترجاه يتركها..
شافت عروق وجهه واضحه
من الغضب وعيونه العسليه توسعت بخوف وهو يهمس:لمسك..
صرخ بصوت مكتوم وهويهزها:إحكي هالواطي لمسك...
قالت ببكا وصوت مخنوق:لا لا
والله مالمسني والله آآه...
رماها ع الصوفا وجلس ع طرف السرير وإيديه ع وجهه ويالله يتنفس...
ضمت نفسها وهي تبكي بألم
وإيدها ع شعرها اللي تحسه
تقطع من قوة شده...
مسح وجهه بإيديه ورفع راسه يناظر فيها ..
قام من مكانه وراح لها وهي إنكمشت ع نفسها بخوف....
سمعت صوته الحاد:والله لو أشوفك معتبه باب الغرفه أو باب
البيت لأذبحك وأشرب من دمك
سامعــــــــــه...
إنتفضت وهي تقول:سامعه سامعه آآهئ...
رعد:وبتتزوجيــــــن خالد غصب
عنك وبتقولي لأبوي إنك موافقه
سامعه...
رفعت راسها بتعترض بس بلعت
لسانها لماصرخ:جــــــــــب ولا
كلمه ولا كلمه إنتي تحمدي ربك
إن قبل فيك غيره...بتتزوجين
غصب عنك وإنتي منكتمه..فاهمه..
هزت راسها بأيوه وهي تشاهق
..
طلع من الغرفه وسكر الباب وقفله..
وشاف رغد وريم اللي من الخوف راحت تنادي رغد ..
واقفين بقلق قدامه..
رغد:رعد إيش صاير رنا شفيها
رعد زفر:مابي أحد يعرف باللي
صار سامعين لا أمي ولاأبوي ولا جنس مخلوق سامعيــــــــــن
إنتفضوا من عصبيته وصوته وقالت رغد:طيب طيب بس قول
شفيها رنا وليه ضاربها وحابسها..
رعد:ولاشئ مابي أحد يسأل ليش ولا كأن شئ صار فاهمه
نزل تحت وهو يحكي بجواله
..
ناظروا بعض بقلق وحيره ودخلوا غرفة رغد..
ريم بخوف:يمه والله خايفه
إيش صاير
رغد بهدوء:خلاص ريم..رعد لو
بيقول كان قال..سكتي ولاتسألين عن شئ وأمي وأبوي
لايعرفوا بشئ..
ريم:ورنا
رغد تنهدت:مانقدر نعرف شئ
رعد قافل الباب إصبري شوي
لين يهدى الوضع ونشوفها.<
ريم:لاحول ولاقوة إلابالله الله يستر....
***************
مسحت دموعها اللي مغرقه وجهها بإيديها المرتجفه...
وألأم اللي ينبض في راسها يزيد..
للحين مومصدقه اللي صار لها
مومصدقه إن بندر يسوي فيها
كذا ..مومصدقه إنه خان حبها
وكان يستخدمها وسيله للإنتقام
مومصدقه إن الحب اللي مغرقها
فيه كان مجرد سراب ..
شهقت بقوه ودموعها تنزل بغزاره وهي تضم نفسها وشهقاتها تزيد...
ليــــــــــه سوى فيها كذا...
تأوهت لماحست بالألم في جسمها من الضرب اللي نالته
وخدها للحين يحرقها...
تذكرت شكل بندر المرمي ع
الأرض وكله دم من قوة الضرب
اللي ناله من إخوانها..
وشكله والحرس يسحبونه ع الأرض ويرمونه داخل السياره..
وأخذوه معاهم بس ماتدري وين...
صرخت داخل نفسها..يستاهــــــــــل اللي جاه يستاهــــــــــل..
بكت بحرقه وهي تحمد ربها إن
علاقتها معاه ماتعدت لشئ ثاني
أعظم ...
لكــــــــــن إيش اللي جاب إخوانها للفله؟؟؟؟؟؟؟
خايفــــــــــه رعد يخبر أبوها والله ليذبحها بإيديه ..
تذكرت إن رعد بيزوجها لخالد و
زاد بكاها ..
*************
ناظرت في الساعه ولقتها تعدت
وحده في الليل ورعد لسى مارجع...
مو عادته يسهر لوقت متأخر حتى قبل لاتتزوجه ماكان يسهر
لهالوقت ...وخصوصا إن بكره عنده دوام..
حاولت تدعي اللامبالاه لأنه ما
يستاهل بعد اللي سواه إنها تهتم له...
قامت لغرفتها وجلست ع سريرها وغصب عنها ماقدرت تنام وعيونها ع الساعه..
ظلت كذا ع حالها لين صارت الساعه ثنتين ونص وهي موقادره تنام..
وغصب عنها خافت عليه وإنتابها
القلق...
ناظرت في جوالها حتى رقمه ما
تعرفه...
طلعت في الصاله وجلست ع الكنبه وشغلت الT.V
تشغل نفسها لين غفت....
*************
فتحت عيونها وناظرت المكان اللي نايمه فيه واستغربت....
رعــــــــــد....
قام بسرعه لماتذكرت ودخلت
غرفته مالقته حتى سريره مرتب
يعني مارجع للبيت...
معقوله يكون سافر ...لالا
شكله لماطلع من البيت ماطمنها
تذكر جاله إتصال وطلع بسرعه
عمــــــــــي...لايكون عمي
صاير له شئ...
ركضت لجوالها ودقت ع ريم
تطمنت لماسمعت صوتها يعني
مو صاير شئ..
كانت بتسألها عن رعد بس تراجعت ... وسكرت منها...
جلست فتره ساكته ثم تذكرت إن رعد مره دق عليها من جوالها..ماهي ماحفظت رقمه
دخلت المكالمات ودورت ع رقم غريب بينهم غيرالرقم اللي يدق عليها وضغطت إتصال بتردد
ظل يدق ولاسمعت رد..عادت
الإتصال..
****************
في المزرعــــــــــه...
جالس في مكانه الخاص ع طرف النافوره من أمس الليل
بعد ماشفى غليله من بندر اللي
حابسه عنده في المزرعه...
ضام راسه بإيديه مومصدق إن
إخته يطلع منها هذا كله...
ومع مين مع بندروه ولد ألد أعدائه آآآآه يالقهر..
سمع صوت جواله اللي يدق وطنشه ماله خلق أحد يحس نفسه تعبان ومو طايق شئ...
رجع يدق مره ثانيه وأخذه بدون
لايشوف المتصل ورد بصوته
الثقيل:نعم...
دق قلبها بقوه فظيعه لماسمعت صوته ببحته المميزه:رعد...
فتح عيونه بدهشه لماسمع صوتها..هذا صوتها وإلا هو قاعد
يحلم هي داقه عليه بنفسها:لميس...
تبخرت الحروف من فمها ماتدري إيش تقول ..مافكرت بهالشئ إلا إنهابتطمن عليه:..........
رعد:.............
ظلوا ساكتين وكل واحد يسمع أنفاس الثاني وقلوبهم تتسابق دقاتها.....
غرقت عيونها دموع ماتدري شفيها حاولت تتماسك وقالت:رعد....
غمض عيونه وهمس:ياعيونه....
ماسمعت إيش قال وقالت :وينك
إنت مسافر
نزل راسه وأصابع يده تتلمس جبينه وتتخلل شعره وتنهد :لا أنا في المزرعه
ركزت نظراتها ع إيدها اللي بدت
ترتجف وتنهيدته وصلت لها:إنت تعبان
رعد مدد رجوله ع الأرض وهويحس نفسه مركز في كل رنات صوتها اللي يحسه شتت تفكيره وزادت دقات قلبه بشكل جنوني :لا
لميس:مارح ترجع للبيت وإلا بتبات في المزرعه..
ماسمعت رده وجاها صوته الساخر:...........لهدرجه إشتقتي لي...
صدمها حكيه ونبرة صوته وإنقهرت وقالت بقوه:لا عمي يسأل عنك
رعد :آها ....
همس بصوته العذاب:قلت يمكن إشتقتي لي مثل ماشتفت لك...
إنصدمت وصوته ألجمها وماقدرت تقول شئ...
سمعت صوته وحسته يبتسم
:طيب أنا مشغول اللحين مع السلامه
وسكر الخط من غير لايسمع
ردها...
أبعدت الجوال عن إذنها لما أختفى صوته وإنسابت دموعها
ماتدري إيش فيها تحس برغبه
فظيعه بالبكا لماسمعت صوته...ليش ماتدري
أرتمت ع الكنبه وبكت بقوه......
**********
طلعت من غرفتها وشافت فيصل يصعد الدرج ناظرها ومشى ..
إستغربت لماشافت شكله ونادته:فيصل
ماعطاه وجه ووقف عند باب غرفة رنا ..نفسه يدخل عليها
ويخنقها بإيديه لين تلفظ أنفاسها
ويرتاح...
لولا إن رعد منعه إنه يتعرض لها
وإلا كان سواها بدون تردد...
كمل طريقه لغرفته ودخل وسكر الباب..
إستغربت ريم ماتدري شفيهم
لارعد ولا فيصل ولارنا اللي للحين ماقدرت تشوفها..
نزلت تحت وشافت عادل داخل
:هلا عدول
عادل:هلاريم
ريم رفعت حاجبها:وين كنت مافي جامعه اليوم ...اليوم خميس
عادل تلفت باستهبال:قولي قسم بالله إحلفي إن اليوم الخميس...تصدقين توي أدري
ريم ضحكت:بلا إستهبال
عادل تنهد:أبد والله تعرفين أخوك ماشاءالله ‏businessman‏ كل وقته busy
ريم:إحلف عاد...
عادل:إلا غريبه ماسمعنا صفارة الإنذار اليوم
ريم ضحكت:نايم إصبر شوي
وترن
**************
بعد أيــــــــــام...
تفاجأ الكل من خبر خطوبة رنا
لخالد...
حتى ريم تفاجأت لأن إختها كانت قبل رافضه بتاتا وفجأه تغير رايها..
أما رنـــــا فكانت محبوسه في غرفتها ولاطلعت من البيت من ذاك اليوم ...
ودايماتبكي بسبب صدمتها ببندر
وخطوبتها من خالد لأنها ماتبغاه
ونفسيتها زفت ..تعصب ع كل شئ ولماتشوف فيصل تبلع لسانها وتنكتم..نظراته المحتقره
والمشمئزه منها تلجمها حتى نظرات التوعد والغضب تخليها تبلع لسانها ...
زارتها دلال وخبرتها رنا باللي صار طبعا دلال إنبسطت باللي
سمعته لأنها تكره غرور رنا وتكبرها...بس ما وضحت...
رعــــد سافر علطول من المزرعه وبعد ماتأكد من خطوبة رنا...
بنـــــــدر ذاق أشد التعذيب من
رجال رعد في يومين وسفره
رعد لأبوه ومنع دخوله للسعوديه ....
خالــــــد الفرحه مو سايعته
أخيرا بياخذ حبيبته وروحه...ومسوي حاله طوارئ في البيت
أما توليــــــــــن محبوسه في
غرفتها يوم تاكل فيه وجبه وحده ويالله تشبعها ويوم تنام
جوعانه هذا غير الضرب اللي
يجيها من مرام...
جسمها ضعف ووجههاذبل ماعادت تبغى حياتها...
************
كان جالس مع الشباب في الكورنيش لمادق
جواله وشاف المتصل لقاها فرح..كشر بضيق البنت هذي مو
راضيه تفك عنه..
مد الجوال لفيصل:خذ قول لها
أي شئ
فيصل باستغراب:ليش إنت ماتحاكيها..
رائد:مالي خلقها البنت هذي ناشبه في بلعومي مو راضيه تفهم إني خلاص قطعت علاقتي فيها...تكفى صرفها
إبتسم فيصل من قلبه ع حكي ولد عمه وأخذه:أبشر...بس عادي أقول لها رائد مات
رائد طيرعيونه:بسم الله علي لاتفاول علي
ضحك فيصل والشباب انفجروا
ضحك...
فيصل:ألو
فرح بسرعه ولهفه:هلا حبيبي
وينك ماترد علي..
فيصل انقلب وجهه وتنحنح:إحم
إحم لوسمحتي مين تبغين
فرح:هـ...هذا موجوال رائد..
فيصل:لا إختي موجواله
فرح باصرار:إلا متأكده هذا جواله عطني بحاكيه
فيصل عصب:يابنت الناس قلتلك
مورقمه أنا شريت الرقم هذا من مده ولوسمحتي لاعاد تدقين مره ثانيه...
وسكر الخط في وجهها....
الشباب:هههههههه
أخذ رائد الجوال:ثانكس
فيصل:ههههههه
رائد:شفيك
فيصل:هههه قالت لي(يقلد صوتها)هلاحبيبي وينك ماترد
الشباب ماتوا ضحك:هههههههههه
رائد إنقلب لونه وضحك...
فيصل:بغيت أتفل بوجهها
رائد:زين مشكور ع الخدمه
فيصل:رائد من صدقك بتقطع
علاقاتك
رائد:طبعا من جدي بصراحه
انا معترف إني غلطان واللي
أسويه هذا حرام وكنت أتسلى
ورجعت لعقلي
سامي:صدقت ياماسمعنا قصص كثيره صارت واحد يكلم
بنات ويكتشف إن خواته لهم علاقات مع شباب..
بسام ساكت وحكيهم ضرب ع
الوترالحساس ..
أما فيصل بعد بالمثل...
*******************
واقفه قدامه المرايا لابسه
فستان بيج ع سكري ضيق وقصير لتحت الركبه وتحت الصدر شريطه سودا شكلها غريب...
وشعرها تاركته مفكوك وفارقته من الجنب وصاير من جهه أكثر من الجهه الثانيه وماسكه الشعر الخفيف بورده سودا...
وخاطه شادوا أسود وقلوس لحمي طالعه تخبل....
أخذت شنطتها وطلعت للصاله
اليوم عزيمة لرغد في بيت عمها
وقفت مصدومه لماشافته قدامها واقف ببدلته الرسميه السودا اللي محليته ...
ماقدرت تتحرك من مكانها
إشتاقــــــــــت له كثيــــــــــر
الأيام اللي فاتت فقدته بشكل
كبير..فقدت صوته..عيونه.. حتى
خناقها معاها فقدته ...
عمرها ماتخيلت إنها بتشتاق له
همست :الحمدلله ع السلامه
حبس أنفاسه لماشافها والله
قمر قليله في حقها ...
ياناس لحد يلومه يعشق هالجمال يعشق هالملا ا اك
شكلها هز مشاعره هز ..
مشتاق لها الأيام هذي وكأنهم دهر إشتاق لوجهها اللي ماغاب عنه لحظه وحده بس موقادر يقرب لها موقادر يعبر لها عن عشقه
كل شئ يصده عنها ...
قادته رجوله ناحيتها ورجعت خطوه ع ورى...
بتهرب من مشاعرها ومنه
مسكها من يدها وهمس:ماتبغي تسلمي علي
نزلت راسها وتحس الهوا حار
حولها..
حضنها لصدره يطفي شوقه
لها...وإيده تخلل شعرها...
رفع راسها وعيونه تتأملها
عيونها تضعفه تشتت قوته
قرب منها وباس شفاتها بشوق
وضعف......
بعدت عنه ودخلت غرفتها
إرتمت ع سريرها وهي تبكي
تحبــــــــــه ومستحيل تنكر حبها له...
الأيام اللي فاتت إكتشفت إنها
تمووت في هواه تعشقه رغم
كل اللي سواه فيها تعشقه...
عشقته غصب عنها ....
*****************

*****************
تأففت بضيق وهي تحاول تسكر سحاب فستانها الليلكي القصير لنص فخذها وتحته بنطلون أسود .:أففف هذا مو راضي يتسكر ليه هو أنا سمنت وإلا إيش..
وأخيرا تسكر طالعت في جسمها هذا هو ماتغير أجل ليش ماتسكر...
تأففت وهي تاخذ المشط تسرح شعرها الملفلف أمس ما
نامت زين وهي تسمع صوت بكا إختها المكتوم...
أمس جوا عندهم بنات عمهم
سالم وظلوا يخزون إختها بالحكي والتريقه لأن راكان تركها وطلعوا لهم ألف سبب وسبب وكل واحد أخس من الثاني...
أففف نفسها تمسك راكان وتخنقه وتقطعه بإيديها لأنه سبب تعاسة إختها...
تركت المشط ع الطاوله وعيونها
الحاقده ع راكان وبنات عمها متسمره ع وجهها...
رمشت بعيونها لما جا في بالها
رائد....
إبتسمت لماتذكرته وإختفت إبتسامتها بقهر ....أنا إيش قاعده
أفكر فيه...
سحبت شنطتها وعباتها وطلعت
من غرفتها ونزلت تحت ...مرت
غرفة مي وقبل تدخل سمعت
صوت زوجها...حمدت ربها إنها
مادخلت علطول....
رجعت للصاله وشافت سميه جالسه ع الصوفا وشكلها سرحانه..
راحت لها:سوسو....
رفعت راسها:هلا...
:إيش قاعده تسوين أهلي طلعوا وإنتي جالسه
قامت معاها ولبسوا عباياتهم وطلعوا لماجد اللي ينتظرهم برى....
**************
كانت جالسه بين البنات وحاطه
رجل ع رجل وتهز رجلها بعصبيه
وهي تسمع حكي رشا المايع
عن فيصل ...بطولاته معاها لماكانت صغيره....
تشوف لمعة الحب والهيام تنطق من عيونها وهي تحكي عنه بدلع ...
نفسها تخنقها ا ا ا ا ا ا ا وتطلع
الحب من عيونها....
يانا ا ا ا اس تكرهها تكرهها ا ا ا
حمدت ربها إن دخول لميس
قطع حكيها الماصخ وقاموا البنات يسلمون عليها ولا كان ثورت فيها....
رشا بمصاخه:شفيك أموله ساكته ومو ع بعضك تحسين بشئ.....
بفجــــــــــررررر فيها ا ا ا ا
الحما ا ا ا ا اره....
إغتصبت إبتسامه:لا مافيني شئ
يتهيأ لك...
رفعت حاجبهاوقالت:يمكن....
أشغلت نفسها بالسوالف مع
البنات قبل تفضح نفسها.....
أما لميس فكانت مو مع البنات
أبدا...تفكيرها كله في رعد من
صاراللي صار وهو ساكت وصلها لبيت عمها بصمت وشكله
مو ع بعضه كأنه معصب أو
ندمان ع اللي سواه...
أماهي للحين تحس بقلبها يرجف داخل ضلوعها...بعد
الإعتراف اللي إعترفته ع نفسها
بحبه...
ه




توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:05 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم هل غلطت لماحبته ..وإلا فتحت
ع نفسها باب ونوع جديد من
العذاب...
قطع حبل أفكارها صوت لمياء
:وا ا او فستانك مره روعه يالميس..من وين شاريته..
إبتسمت وهي تشوف نظرات
دلال المحتقره وقالت:رعد أهداني إياه لماكنا في شهر العسل...
كانت بتضحك لماشافت شكل
دلال إللي كأنها شوي وتذبحها...
لأنهاببساطه تكذب بس تبغى
تحرها...
صرخت لمياء برومانسيه:وا ا ا او
من فرنسا أرض العشاق.....
ضحكت سديم:هههههه طبعا
مايروح لها إلا العشاق...
وغمزت للميس...
إبتسمت لميس لماشافت إحمرار وجه دلال ... أما البنات بدوا يحكوا عن باريس ..وكل وحده تتمنى تروح لها شهرعسلها..مادروا إنها ذاقت الويل فيها...
قامت من عندهم وجلست عند
رغد اللي كانت حايسه بسعود
اللي بدى يبكي كالعاده....
وأخذته منها ياحرام رحمتها مره
كان واضح إنها طفشت من بكاها وموقادره تسكته....
ضمته لها وقامت تتمشى فيه
لعله يسكت ويوقف بكا....
طلعت رشا من الغرفه وسمعت
صوت فيصل ينادي شافتها فرصه وراحت قريب من الباب وقالت بكل نعومه:هلا فيصل
بغيت شئ...
فيصل ماعرفها بس قال:هلا
الله يعافيك ياليت لو تقولين لهم
يعطوني التوأم ...
إبتسمت بنفس النعومه:إن شاءالله ....
راحت لرغد وأخذت منها رند لأن
سعود مع لميس وراحت بسرعه للباب بعد ماتغطت باهمال ...
مدت رند له:تفضل....هذي رنوده...
فيصل تفاجأ إنها جابتها هي له
وانحرج ياخذها منها كذا تلفت حوله يمكن يلقى أحد بس المكان فاضي...
أخذها منها وإبتسم تلقائي لما
طاحت عيونه ع وجه رنوده البرئ والناعم ....
ورشا دايخه عليه وشوي تلصق
عيونها فيه...
طلعت من المجلس وإنصدمت
لماشافت رشا مع فيصل ولوحدهم ولابعد فيصل شاق الإبتسامه ويشكرها والإبتسامه ع وجهه وهي ترد عليه بكل غنج ودلع ...

بسرعه قياسيه الدموع غرقت
عيونها وحست بكتمه فظيعه..
رجعت خلفها قبل لاتشوفها رشا
ودخلت دورة المياه...
صحيح رشا مانتبهت لها بس اللي انتبه لها دلااااال...
طلعت جوالها من شنطتها وإبتسمت لماشافت المتصل
رفعت عيونها لداليا الجالسه قدامها وبإيدها كاس عصير
تشرب منه :داليا إنتي مقفله
جوالك...
داليا باستغراب:ليه...
إبتسمت وهي ترفع الجوال في
وجهها علشان تشوف المتصل..
وإنقلب لونها داليا أحمررر..
ضحكت سديم وهي تبعد الجوال عن وجهها:حرام عليك
ليه معذبه أخوي..
ردت عليه وهي تضحك ع
شكل داليا المنحرج...وسمعت
صوته وشكله معصب:عطيني إياها..
ضحكت سديم ورمت ع داليا الجوال وقامت علشان ترد غصب....
عضت شفتها بحرج وردت:ألو
سمعته يتنهد:آآه ياقلبي ..حرام
تحرميني من هالصوت...
إبتسمت وسمعته يقول بإصرار:
إفتحي جوالك بدق عليك اللحين
ماقدرت تقول شئ لأنه سكر الخط ...طلعت جوالها من شنطتها وأول مافتحته إلا هو يدق..
قامت وهي ترد عليه وتطلع من
المجلس ...
دخلت ريم وعيونها تدور ع أمل
:وين أمل..
لمياء:مادري
طلعت من المجلس وهي مستغربه وين تكون...
طلعت من الحمام بعد ماغسلت
وجهها من الدموع وشافت رشا
واقفه عند المغاسل تعدل شعرها قدام المرايا..
رشا وهي تشوف أمل تسحب مناديل تجفف إيديها:شفيه وجهك أمول كنتي تبكين...
إنصدمت منها وكان ودها تقطع شعرها اللي فرحانه فيه وقالت وهي ترفع حاجبها:لا ليش..
رشا بابتسامه تدعي اللامبالاه وهي ترتب خصل شعرها:عيونك محمره...
أمل:أبد كنت أغسل وجهي بصابون والرغوه دخلت جوا عيني...بس ولا تشيلين همي
ماتآلمني اللحين...
وطلعت تاركتها تبتسم بانتصار
مع إن حكيها الأخير ماعجبها...
بس الأهم إنها تأكدت إنها أصابت الهدف.....
جالسه بقرف من حكي البنات
عن تحديد ملكتها وإيش بسوون
....وحكيهم عن خالد ....
مقهوره موت ماتبغى خالد ولا
تبغى تسمع عنه أي شئ وهذول صجوا راسها فيه...
قامت من عندهم وراحت عند
البنات وجلست جنب دلال...
بعد العزيمه..
دخل رعد في غرفة رغد وكانت
متمدده وجنبها رند نايمه ...وشاف لميس واقفه وبحضنها
سعود..
جلس ع الصوفا ..ولميس منحرجه من رغد لأن الأخ ماشال عينه عنها..
رعد:رنوده نامت..
رغد:أيوه نامت::
قام رعد وقرب من لميس و
هو يناظر سعود...نزل راسه يبوس سعود ..ولميس حبست
أنفاسها لأنه قريب منها وريحة
عطره حاصرتها..
بكا سعود ورغد قالت بملل:رعد
الله يهديك ماصدقنا يسكت
رعد وهو يرجع لمكانه:والله
شسوي إذا ولدك دلوع..
دخلت ريم بعد مابدلت لبسها لبجامه:ماسكت جرس الإنذار
رغد:وجع ريمووه.. قولي ماشاءالله لايجي ولدي شئ..
ريم:ههههه ماشاءالله ..بس صدق لوع كبدي من اليوم و
هو يبكي..فشلنا عند الناس...
قربت من رند:ياحبيل رنوده اللي
صايره مثل خالتها هاديه وحبوبه
رغد:أيوه مررره ع خالته..
ريم:أيوه أنا يوم كنت صغيره
ماكنت أبكي مثله..





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:11 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
رعد:إيش عرفك...
ريم بثقه:أمي تقول...
رغد:والله كنتي مثله وأشد
رعد :وأنا أشهد..
ريم إنقهرت ورفعت إيديها:يارب
ياكريم تزرق رعد ولد ماينام الليل والنهار من بكاه...
رفع رده بيغيضها:آمين..
وناظرفي لميس:عادي لميس
تعرف تسكته شوفي كيف سكت
سعود...
طاح قلبها وحمروجهها ونزلت
راسها وماتدري شفيها...هذا شكله يستهبل ...وإلا إنه بيرفع
ضغطها ويقهرها...
حطت سعود ع سريره وإنسحبت برى الغرفه...وهي
تحس باختناق من نظراته...
شافت رنا قدامها ..ناظرتها رنا
باحتقار :صدقتي الحكي اللي
قاله رعد.....تراه مايقصده مظاهر بس...وإلا هو قايل لي
إنه مايبي منك عيال ولو يبي تزوج وحده غيرك تجيب له ....

لأنك عارفه نفسك...
أبعدتها عن طريقها وراحت لغرفتها وسكرت الباب...
غرقت عيونها دموع... وحطت إيدها ع حلقها تحس كأن فيه
شوك يآلمها .....مستحيل يكون
قايل لهم إنه مايبغى مني عيال...مولدرجه إنها يعلنها للكل...حست بالقهر والكره له..
هذا هو رعد قاسي ..ويكرهها..
وهي بإيش جازته إنها حبته...
مايستاهل...اللحين عرفت سبب
نظراته يسخر منها..
نزلت تحت للصاله وجلست ع
الكنبه...سمعت صوت ورفعت
راسها شافت فيصل يدخل للصاله... تغطت وقامت واقفه لماسمعته يقول:هلا لميس..كيفك..
إبتسمت لماشافته:الحمدلله تمام إنت كيفك...
كانت تسمعه يسألها عن الجامعه وهي سرحت فجأه لو
كانت متزوجه فيصل كان عاملها
أحسن معامله..كان حطها في
عيونه...كان إحترمها ...
إنتبهت ع رعد واقف ومن قبضة
إيده القويه ونظرة عيونه الحاده
إنه معصب ...
إكتشفت إنها واقفه مع فيصل
لوحدهم وإن عقله المريض أكيد توهم أشياءثانيه....
طلع فيصل من الصاله لفوق....
وهي غصب عنها بلعت ريقها بخوف لماشافته يقرب منها ويرمي عليها عباتها:والله لولا الحيا كان ذبحتك في مكانك...
أخذت عباتها وقالت:ليه...
عيونه خوفتها وذوبت أوصالها
تحس فيه شئ موطبيعي سمعت صوته الحار:اللحين عرفت ليه إنقلب وجهك وكرهتي عمرك لما سمعتينا
نحكي عن العيال.....فيصل ها
حبيب القلب ماقدرتي تصبرين
ورحتي له....هه والمشكله إنه
أخوووووي...للحين تحبينه ...
ضمت عباتها وهي ترجف ومو
قادره تقول شئ ....شكله خوفها كان ينتفض وإيده ع جبينه
ناظر فيها وصرخ:لبسي عباتك..
لبستها بسرعه حتى ماتدري كيف
لبستها بس أهم شئ تهرب منه
طلعت وراه وهي تدعي ربها
يلطف فيها....
****************
يوم زواج ماجد وداليا....
من ذاك اليوم ما إحتكت فيه و
ساءت علاقتها معها صحيح ما
كان يحاكيها ومعظم الوقت برى
البيت بس تكفي نظراته ومنعها
إنها تروح بيت عمها...
لبست فستانها الأسود الأنيق
بعد ماحطت لها الكوفير مكياجها اللي جابتها ريم وجلست تلبس عندها...
طلعت ريم عليها فستانها النيلي
:شرايك حلو...
لميس:أيوه حلو ...حتى لونه مناسبك ومفتحك زياده....
ريم:وإنتي بعد الأسود مره يجنن
عليك...
إبتسمت وهي تعدل شعرها
....وترتب الأغراض في شنطتها اللي بتاخذهامعاها ....

ريم:الجو بارد اليوم صح
لميس:أيوه..
أخذت عباتها ريم:يالله لموس بنتظرك في الصاله...
لبست عباتها وأخذت شنطتها
وطلعت...شافت رعد جالس يلبس جزمه السود وشكله ووووووو خطيييير.......
رفع راسه لماخلص وناظر فيها
ثم أبعد نظراته وهو يقوم:يالله
ريم تذكرت:يووه لحظه نسيت
ألبس ساعتي...
دخلت للغرفه ولميس ظلت
واقفه في مكانها وضامه شنطتها وطرحتها ع أكتافها...
ناظرت رعد من طرف عينها لقته جالس ع الصوفا و وشكله
ماعجبه إنه ينتظر...
وصلتها رساله ع جوالها وفتحتها
إبتسمت وكانت بتضحك لأن
الرساله من داليا تتوعدها لو
ماحضرت الزواج زي الملكه..
فتحت عيونهابوسعها لماانخطف
الجوال من يدها..
رفعت عيونها وشافته بيد رعد
اللي رفع حاجبه لماقرا الرساله
...
إنقهرت منه شقصده من هالحركه...
سحبت الجوال من يده:لاتتدخل
في شئ مايخصك...
شافته عيونه ضاقت بعصبيه و
مسكها من يدها:عيدي هالحركه هذي مره ثاني...
إنقهرت منه وسحبت يدها:علم
نفسك قبل ...
دخلته بشنطتها وإيدها ترتجف
قبلها يضرب وهي تشوف واقف
وماتحرك ... تحسه شوي ويذبحها ..
رفعت عيونها والتقت بعيونه...
وآآآآآه من عيونه.....
قلبهابيطلع من مكانه من قوة
دقاته...
ظل يناظر في عيونها الزرقا
بشدو أسود معطيهاسحر ثاني
فجأه عبس وجهه ومشى للغرفه وهو ينادي بعصبيه:ريــــــــــم...
طلعت ريم بسرعه وهي تلبسها:سوووري والله نسيت وين حطيتها وقاعده أدورها...
مشى وماتكلم...
**************
دخلوا للقاعه وفسخوا عباياتهم
وعطوها الأمانات...
عدلوا أشكالهم ومشوا ..
قابلوا البنات واقفين عند المرايا
يضبطون أشكالهم..
سلموا عليهم وشافوا أم ماجد
في الإستقبال وسلموا عليها وباركوا لها...
أخذتهم لداليا اللي طالعه قمر
في هالليله...ضموها بفرحه و
هم يباركوا لها...
سديم:فستانك مره يجنن..
داليا:بس أحسه عريان بزياده
ريم:ليه بالعكس حلو...
ضحكت سميه:خلي أخوي يستانس...
ضحكوا البنات وداليا حمروجهها
...
جلسوا معاها شوي وطلعوا...
راحوا لطاوله من الطاولات المزينه وجلسوا حولها...
ناظرت في رشا ودلال اللي توهم داخلين ...ويمشون بدلع
وثقه..
دلال لابسه فستان أفوايت قصير
ورشا لابسه فستان ليموني برضو قصير...
كشرت بضيق ماتبغى تشوف
رقعة وجه رشا..وقامت:بنات بروح أرقص مين تجي معاي..
قامت معاها ريم ولميس وصعدوا المنصه...
قامت رنا وسلمت ع دلال وجلسوا حول طاوله لوحدهم
وجلست معاهم رشا...
رقصوا البنات لين تعبوا ورجعوا
للطاوله..
وقفت أمل لماسمعت أمها تناديها وراحت لها كانت واقفه
مع حرمه كبيره وجنبها وحده صغير يمكن في آواخرالعشرينات...
أم خالد:هذي بنتي أمل...
إبتسمت الحرمه :بسم الله ماشاءالله...
سلمت عليها وعرفت إن إسمها
أم طلال واللي جنبها بنتها..
ماتدري ليه إنقبض قلبها وماارتاحت لهم...إستأذنت بسرعه ورجعت للبنات...
ريم:شفيك..
أمل فضلت ماتقولها وقالت:ولاشئ سلامتك...
ريم:مين اللي سلمتي عليها
أمل:صاحبة أمي...
سديم:بنات مو هذي مرام...
ناظروا في البنت اللي لابسه فستان أخضر بذهبي متجهه لطاولة رنا ودلال:أيوه
ناظرو ريم وأمل في بعض لما
تذكروا تولين....
وكأنهم قروا أفكار بعض وقاموا
متجهين لطاولتهم...
سلموا ع مرام:كيفك..
مرام بغرور:تمام وإنتو...
:تمام
ريم ببراءه:شخبار تولين ليه ما
جت معاك....
إنصدمت وأظلم وجهها بشحوب وماتدري إيش تقول وماتقدر تنكر دامهم
نطقوا إسمها:آ...بخير....
أمل لاحظت التغيراللي صارلها:يوووه خساره كان ودنا نتعرف
عليها....
رجعوا لطاولتهم ...ودلال ورنا
مستغربين:مين تولين...
مرام انحطت في موقف لاتحسد
عليه وقالت وهي تاخذ شنطتها
:عن إذنكم بروح أعدل مكياجي..
دخلت دورات المياه ووقفت قدام المرايا وعيونها لسى مصدومه....إيش عرفهم بتولين...كيــــــــــف عرفوا....
آآآه.....يالفضيحه...أكيد زياد وتولين....حقدت عليهم من قلب
فجأه حست بغثيان ورجعت كل
اللي في جوفها ....وكبدها حايمه...غسلت فمها وعدلت مكياجها ع وجهها اللي اصفر...
وطلعت...
****************
بعد زفة داليا الرايقه وجلوسها
في مكانها المخصص اللي عباره عن صوفا شكلها غريب
..
وسلموا عليها الحريم وباركوا
لها ..رقصوا قدامها البنات وهي
تبتسم لهم بس إبتسامتها إختفت
لماسمعتهم يقولوا إن ماجد بيدخل...طاح قلبها بخوف ووجهها يحمرر وشدت قبضتها
ع مسكتها اللي عباره عن ورد
جوري أحمر وأبيض وداخله كريستالات ناعمه....
دخل ماجد مع أبوها وأخوها
محمد....
قلبه يدق بقوه وهو يشوف حبيبته قدامه بفستانها الأبيض
اللي مخليها ملاك....
نفسه يقصر المسافه بسرعه
ويوصل لها....
قرب منها ومسك يدها الناعمه
اللي بدت ترتجف...
وعيونه تتأملها بحب كبير..:مبروك حبيبتي...
نزلت راسها أكثر باحراج لما باس جبينها ووجهها يشتعل حراره ....
سلم عليها أبوها وأخوها وصوروا معاها وطلعوا...
لبسها الطقم اللي جابته له أمه
وباس يدها لمالبسها الخاتم....
بتذوب من الخجل وهو وده يضحك لما شاف إحمرار وجهها
هي حالفه ع البنات مايجيبوا
عصير وأي شئ ثاني لأنها بتجيب
العيد....وخايفه البنات يتناذلوا ...
بس الحمدلله عدت ع خير...
طلعوا لغرفة العروسين بيصورون ويطلعون بسرعه...
تناذل معاها ماجد هالمره بحركات التصوير ...وهي نفسها
تذبحه...أما هو حيل مبسوط ...
*************
لمارجعت من الزواج ...حطت
حرتها في تولين المسكينه...
وتهاوشت مع زياد اللي رجع من
السفر ومنعته يشوف تولين...
وطردته من البيت ...
وصممت تخبرأبوها باللي صار..
*****************
ضامه يديها اللي ترتجف...وقلبها
يغوص داخل ضلوعها من الخوف والإرتباك...لماجلس جنبها وقال :مبروك ياقلبي..
همست بخجل:الله يبارك فيك..
إبتسم بخبث وقال:وأخيرا ياداليا
أنا وإنتي لوحدنا ومافيه أحد معانا..
رفعت راسها وشافته يبتسم
بتسليه...وعرفت قصده
قالت بسرعه بتهرب:أنا جوعانه...
رفع حاجبه وقال:عيوني لك....
تنفست براحه لماقام من عندها
وقامت تبدل لبسها....
أخذت شور سريع وجففت شعرها ولبست روب طويل أفوايت نعوم ...وحطت قلوس و
كحل ...وتعطرت ...سمت بسم
الله وطلعت...
شافته يبتسم لها وعيونه تلمع...
قرب منها ومسك يدها وجلسها
جنبه...
ماأكلت أبدا مستحيه منه مووت...
بس شربت من العصير...
ناظرفيها وع وجهه إبتسامه وعيونه تتأملها:هذي اللي جوعانه ....
إبتسمت باحراج وهي تبعد شعرها عن وجهها....
وهو ضل يتأملها وبتسامته مافارقت شفايفه
يمووت عليها وعلى حياها
قرب منها بيحضنها وهي علطول قامت مسك يدها وقال
على وين
ارتبكت ماتدري وش تقول...
سحبها له برقه وماعطاها فرصه تهرب ......
*************
دخلوا للبيت وكانت بتروح لغرفتها ....بس شهقت من اللي
سمعته:إيـــــــ
*************
دخلوا للبيت وكانت بتروح لغرفتها ....بس شهقت من اللي
سمعته:إيــــــــــش....
ناظرت فيها باستغراب:ليه إنتي
ماأنتي موافقه...
صرخت باعتراض:طبعا ماني موافقه..
ردت أمهابهدوء:عمك قال لأبوك
إنه يبغاها بعد بكره وأبوك وافق..
ردت بعصبيه:أنا اللي بتزوج وإلا هم ...مو ع كيفهم يحددوا موعد الملكه بدون رأيي...
:لأن رايك مايهم...
التفتت بخوف لفيصل الواقف خلفها وعيونه تناظرها بحده..
أول مره تخاف منه ..يمكن لأنها
شافت وحشيته مع بندر..وخافت
يسوي فيها مثل ماسوى في بندر
أو إنها خافت إنه يفضحها عند
أمها...
قالت بارتباك:بس....مايمديني
أتجهز شئ....
فيصل باحتقار:إنتي إحمدي ربك
إنه قبل فيك ...
أم رعد بابتسامه وإيدها تلف حول أكتاف رنا: بنتي بسم الله
عليها الكل يتمناها...
فيصل رفع حاجبه بقهر:ماأظن
يمه ماأظن....
تركت أمها وهي مقهوره وحابسه دموعها وصعدت الدرج
ركض....
أم رعد بحيره:يمه شفيك ع أختك....
فيصل :يمه بنتك كبرت وبكره تتزوج خليها تنسى الدلع اللي مو نافعها....
وصعد متجه لغرفته ....وهو يغلي من داخله.....لوتعرفين يمه بنتك إيش سوت كان مادافعتي عنها.....
***************
نظفت البيت كله وغسلت ملابسها وملابس رعد ....ولما
خلصت صلحت قهوه وشاهي وجهزت عصير ..وخلت السواق
يجيب فطاير وحلى لأن مافيها
حيل تسوي شئ......
أخذت شور سريع ...ولبست بنطلون أسود سكيني ...أول مره
تتجرأ تلبسه في البيت وعند رعد..
بس علشان البنات أول مره يزوروها في بيتها وأصلا ماعاد
يهمها رعد.....ولبست بلوزه توب
بيضاء منقطه بنقط سود متوسطة الحجم وتحت الصدر
حزام أحمر ناعم ولبست صندل
بكعب عالي أحمر..... شعرها سوت فيه نفخه بسيطه من قدام وتركته مفتوح وحطت مكياج ناعم وقلوس أحمر هادي....تعطرت وجلست تحط
لها مناكير أحمر....
طلعت من غرفتها وهي تنفخ ع أظافيرها علشان يجف اللون...
سمعت دق ع باب المدخل...وراحت تشوف مين...فتحته وشافت وحده من خدامات بيت
عمها شايله الأكياس اللي جابها
السواق ...خلتهاتدخلها المطبخ وترتبتهابسلال مزينه وطلعت....
طلعت الخدامه من المدخل ع
دخلت ريم:كان خليتها تجلس
علشان تساعدك....
سلمت عليها لميس:لاعادي مو
محتاجه لها....
هي ودها تجلس عندها بس
خايفه رعد يلعن خيرها....وهي
مو ناقصه بعد يهزئها قدام البنات.....
ريم بإعجاب:شكلك مره خطير
السكيني مره خطير ع جسمك..
لميس إبتسمت:thanks
قعدوا شوي وجوا البنات كلهم
مره وحده.....
وجلسوا في المجلس...قدمت
لهم لميس العصير...ومافاتتها
نظرات دلال الحاقده والغيوره ..
ماكان ودها تعزمها بس هي عارفه إن خالة رعد أمهم مارح
تسكت ..بتقول زوجة رعد عازمه البنات ولا عزمت بناتي..
زفرت ..الله يعدي هاليوم ع
خير....
سديم:ماشاءالله يالميس بيتك
مره يجنن..
إبتسمت:تسلمين...
فار دمها دلال لأن المفروض
يكون هذا بيتها كانت عيونها بدور
بكل مكان بحسره وقهر...
لمياء:ياليت لو داليا معانا...
لميس:كيفها...سافرت...
دانه:أيوه...سافرت الصباح..
ضحكت ريم:وكيف البيت من
غيرها...
دانه:يووه بنات لاتذكروني ..يانا
بكيت بكا لين قلت آمين...البيت
أحسه صار هدوء...وأنا طفشانه مره...
سديم:طيب عندك زوجة أخوك
محمد..
دانه:مو ساكنه عندنا..ولاتجينا
كل يوم..الظاهر أختها بتتزوج وتساعدها في التجهيز...
أمل:الله يعينك أجل ..ويعيني معاك إذا راحت سويره..
ضربتها ساره ع كتفها :وجع إيش هذي سويره..شوهتي إسمي...
ضحكوا البنات لما إنتثر قطرات
من كاس العصير اللي كانت ماسكته أمل بيدها ع تنورتها وصرخت:تنووورتيي يادبه ..
أمل وهي تنظف تنورتها:هذا وأنا
أقول بفقدك ..
ساره:أيوه بس لا تقولي هالإسم مره ثانيه...
لميس:حددتوا موعد الملكه...
أمل بتريقه:أيوه حددوها شكل
الأخ وليد مو قادر يصبر...
حمر وجهها ساره ..والبنات ضحكوا...
لميس:متى..
أمل:الأسبووع الجاي وماراح يحطوا حفله بعد...
لميس بتعجب:ليه...
أمل:مادري الظاهر هذي مو
من عاداتهم حفلة الملكه...
سديم:يعني بس يجي هو أبوه
وأعمامه ويملكوا ويطلعوا...
أمل:أيوه...
دلال رفعت حاجبها:وإنتي راضيه..
ساره:طبعا راضيه..أجل بقعد
أناكشهم إلا بحط حفله....
دلال كشرت ماعجبها الحكي...
قامت لميس وجابت القهوه ...و
مارضت ريم إلا تصب معاها...
مدت الفنجان لدلال اللي أخذته
بطريقه تخلي قطرات منها تطيح
ع يدها وقالت بجزع :آآآه إنتي ما تشوفين...ماتعرفين كيف تقدمين الفنجان كويس...شوفي
كيف حرقتي يدي...
لميس تفاجأت منها خير ترفع
صوتها عليها وهي في بيتها وأصلا واضح إنها متعمده قالت
بعصبيه:وإنتي ماتعرفي تاخذي
الفنجان كويس....وبعدين لاترفعي صوتك وإنتي في بيتي..
عطتها ظهرها ومشت وهي تغلي منها....هذا أول الغيث...
قدمت لهم الحلى ...ولاحظت إن
دلال تناظر في كل شئ قدامها
بقرف وكأنها حالفه ع نفسها
ما تمديدها ع شئ....
قالت بلعانه ودلع:دلال شفيك
ياقلبي ماتاكلي من الحلى ...
تفضلي حياكي....وإلا أصابعك
تعورك....
لاحظت وجه دلال اللي تغير
بقهر....وشرقت أمل باللي بفمها
وعطتها دانه كاسة مويه اللي
قريبه منها...وناظرتها مفجوعه
من حكيها...غير نظرات البنات المتعجبه والمصدومه ..
إبتسمت في وجيههم وناظرت في دلال اللي بتطق من القهر
وهي تقول:ماحب أكثر من الحلى ..مابي جسمي يخرب..
رفعت حاجبها لميس وهي تناظرها من فوق إلى تحت بابتسامه:آها..يحق لك..
البنات ناظروا بعض وإبتسموا
...
عصبت دلال وقامت :وين دورات
المياه..
دلتها الطريق ..وطلعت دلال..
ضحكوا البنات وقالت رشا بغيظ:ليش الضحك..
سكتوا البنات لماانتبهوا لوجودها
وقالت أمل:حرام بعد نضحك...
رشا:لا موحرام بس ماأشوف
سبب للضحك..
أمل:والله عاد مشتهين نضحك
شدخلك...ليش محتره..
قطعت لميس سيل النظرات القاتله والمتحديه اللي يتراشقونها أمل ورشا لماقالت:
أموله عطيني فنجالك أصب لك..
أخذته منها وصبت لها .... وماتدري إيش حست فيه وخلاها تطلع وتشوف دلال واقفه قدام رعد وقريب منه
وشكلها تشتكي له بدلع وتمسح دمعات إعتصرتها غصب....تقول له إنها إنهات في بيته وإنه أكيد
مايرضى إن ضيوفه تنهان في بيته.....ومادري شنو....
وشافت ملامح رعد اللي وضح
عليها الغضب والعصبيه ...
مشت بدلع وقالت بنعومه ودلع:
أهلين حبيبي إنت وصلت....
شافت شكله منصدم وإختفت
ملامح العصبيه وشكله مرتبك
وهويحك رقبته بإصبعه ومايدري
إيش يقول:آ..أيوه
تمسكت بذراعه باحتضان وقالت لدلال
اللي واقفه مصدومه:معليش
دلال رعودي توه جاي من الشركه وتعبان وماله خلق أحد...
وسحبته معاها لغرفته تاركه
دلال واقفه وشوي تنفجر من
القهر والعصبيه...
تركته بتطلع من الغرفه ...وشهقت لما مسكها رعد بقوه
ودفعها ع الجدار ولصقت فيه
وأنفاسه الحاره حرقتها ...وريحة
عطره ذوبتها..:إيش قصدك من
هالحركه ها...
لفت وجهها وقلبها يسابق الزمن:
ما....قصدي...شئ....إتركني...
رفعت عيونها تناظره ...شافت
شكله معصب وعرق بجبينه ينبض وإيده ترتجف ...:لاعاد
تعيدي هالحركه ثاني مره...
هزت راسها بأيوه وهي مستغربه كل هذا علشان اللي
سوته ..
تركها وإيده تتخلل شعره ويزفر
وشكله مو ع بعضه....
حركته هذي جمدتها في مكانها
يخبببببل يانا ا ا اس ..يجنن...
كشرت ع أفكارها وتحركت بتطلع...
رفع راسه وناظر فيها:ماخلصت
كلامي..
ناظرت فيه يعني خير...
رعد:أعتقد إن من الواجب عليك
إنك تحترمي الضيوف اللي في
بيتك..
إنقهرت منه لأنه يقصد دلال
وقالت :والله عاد اللي مايحترمني مايستحق إنه أعطيه
ولو شوية إحترام...
رعد بعصبيه:تحترميهم غصب عنك ..هذولا في بيتي ومو رعد
اللي يطلعوا ضيوفه من بيته منهانين...
خلاص ماعادت تتحمل دفاعه
عن مرام بهالشكل لدرجة إن
مايهمه إذا إنهانت هي أولا....
صرخت فيه:كافـــي دفاع عن
دلال..إذا تحبها وماترضى عليها
تزوجها وطلقنييي....
ماحست بدموعها اللي تساقطت
بقهر وألم....
طلعت من الغرفه ...ودخلت غرفتها مسحت دموعها بقهر...
مايستاهل أبكي علشانه....
صرخ صوت داخلها...بس إنتـــــــــي تحبيـــــــــه...مو سهل إنك تشوفيه يصارخ عليك
علشان وحده غيرك لاهي زوجته ولاإخته...
غمضت عيونها بقهر...وتنفست
بعمق وهي تهدي نفسها مو
وقته تبكي عندها ضيوف ومو
معقوله تخليهم...
رتبت شكلها وطلعت ..دخلت
المطبخ وأخذت الشاهي معاها
وطلعت من المطبخ ...شافته
يدخل مكتبه وهو يقول: جيبي
لي شاهي...
حمدت ربها لماشافت إن المجلس بعيد ومايقدروا يسمعوا أصواتهم....
دخلت المجلس وهي ترسم ع
وجهها إبتسامه...
شافت إن دلال ورشا موموجودات يعني إطلعوا.....
أحسن فكه....
سديم باحراج:رعد موجود..
لميس إبتسمت:أيوه بس عادي
خذوا راحتكم بيطلع اللحين...
وطلعت تجيب الفطاير ولحقتها
ريم....
ريم إستغربت لماشافت لميس
تصلح شاهي بكوب.:مو تقولي
رعد بيطلع...
لميس:أيوه عارفه لأني مابغى
البنات يطلعوا ....لأني لوقلت لهم
موجود بيطلعون....
ريم:آها...
أخذت ريم سلال الفطاير وطلعت...
صفت له فطاير بصحن بيضاوي
وحطته مع الشاهي... وطلعت..
دخلت وحطته قدامه ... رفع راسه وناظرها .... بس هي طلعت بسرعه ...قبل لا يصير
شئ ثاني...
أصرت ع البنات يتعشوا عندها
وحلفتهم ...ورضوا...
بعد ماطلعوا البنات ....كانت
ريم بتساعدها في تنظيف المطبخ بس مارضت ....وخلتها
ترجع للبيت تجهز أغراضها للملكه بكره....
تعبت كثير من تنظيف المطبخ
وبينما هي بغمرة إنشغالها
سمعت صوته خلفها وشكله
من زمان وهو واقف:كاشخه اليوم ها....
ناظرت فيه وصدت من نظراته
وقالت بتريقه:يعني تبغاني أقابل ضيوفي بجلابيه....
التفتت تناظره وشافته واقف
وعيونه تناظر شئ فيها...ناظرت
لبسها ...وإنهبلت توها تستوعب
إنها لابسه توب قدامه...
رفعت راسها لماسمعته:بس تصدقين لايق عليك هاللبس...
عطته ظهرها وقالت بارتباك..و
الهوا إنعدم حولها:آ....أحط لك ..عشا
سمعته يتنهد وقال:لا شبعان...
مشت بتطلع ...بس كان ساد الباب بجسمه ...
شافته يمد يده بتردد بيمسك يدها ...ثم تراجع ودخل غرفته...
****************
شهقت برعب لما شافت أبوها
....وقلبها بيطلع من مكانه....
إستسلمت ليده اللي سحبتها
وغمضت عيونها لماصرخ أبوها
عليها بسب وشتم وهو يضربها
بقسوه.....
كان تترجاه يتركها..جسمها مو
قادر يتحمل الضرب أكثر من كذا:آآآه و..والله..ماقلت لأحد شئ..و..والله....
صرخ فيها وهو يشد شعرها:أجل ميييييين اللي علمهم...مييييين اللي فضح السراللي خبيته كل السنوات هذي.....
بكت وجسمها تحسه متخدر من
الألم:والله مو..عارفه ...والله مو
أنا آآآآه....
رماها ع الأرض بعد ما أشبعها
ضرب...قدام عيون مرام الشمتانه والمتشفيه...وطلع من
الغرفه بكل غضبه....
قربت منها مرام وسحبت شعرها:تستاهلييييين ...أكرهههك
أكرهك وأتمنى موتك أتمناااه...
تركتها بإشمئزاز ..وطلعت...
ضمت نفسها تبكي...ياليييت أموووت وأفتك من حياتي...ياليييت..آآآه....
***************
في يوم الملكه.....
كانت تبكي بقهر ...ماتبغاه تكرررههه ...تكررهه...
ريم مستغربه من بكاها.:رنا
ليه تبكين مو إنتي موافقه...
رنا:لا أنا ماأبغاه أكرهه ...أنا
مو وافقه...إخوانك هم اللي غصبوني....
حاولت تهديها وهي متفاجئه من
إخوانها مستحيل إخوانهايجبرونهم ع شء مايبغونه.....
بس مع ذلك مبسوطه لأن إختها
بتتزوج خالد....خالد أكيد بيحبها ...وبتعيش معاه بسعاده...
لأنها عارفته يخاف الله بكل شئ...
دخلوا المصففات يزينونها وطبعا
كان نفسها براس خشمها ..و
كل شوي تصارخ عليهم وريم
تبتسم لهم باعتذار.....
خلصوا منها وكان شكلها رووووعه ....
ريم:وا ا او رنا شكلك يجنن..
رنا بغرور:عارفه...
دخلت عندها دلال وسلمت
عليها وهي تبارك لها..وطلعت
ريم لغرفتها تجهز....
***************
كانت جالسه بعد مازفوها وكارهه نفسها....وتناظر الناس
بغرور وهي تشوف نظرات الإعجاب منهم....
شافت أمها تأشر لها تقوم..وعرفت إنها تبغاها توقع وتدخل
ع خالد....
خالــــــد...حقدت عليه من قلبها
وتوعدته إنها بتحول حياته لجحيم ..وتخليه يكره اليوم اللي
فكر فيه إنه يخطبها....
وقعت بسرعه وهي تقاوم
دموعها وتتصنع البسمه والفرح
والخجل...ماتبغى تشمت أحد فيها....وخصوصا لميس اللي
كانت واقفه بعيد عنها وعليها
فستان بنفسجي نعوم وشعرها
مسويته كيرلي ورافعته من قدام بحركه حلوه.......
إنقهرت لماشافتها بتغطي عليها
بالجمال ...صحيح هي حلوه وجميله بس لميس عندها جاذبيه أكثر وملامحها أجمل...
ردت ع البنات بغرور اللي تجمعوا يباركون لها.....
وباست راس أم خالد وهي تغتصب إبتسامه....
أخذتها معاها أمها للمجلس
...
رفعت راسها بغرور وثقه ومشت داخله داخل....
أول ماطاحت عينها عليه وهو
واقف قدامها بابتسامه تلمع
منها عيونه....
وكأن شئ ضخم طاح ع راسها
وفجرها....
حست بالخوف والإرتباك غصب
..
سحبت يدها من يده بقوه
لماحست بأصابعه تمسكها ...
وشافته تفاجأ من حركتها ....
ضمت يدها لها وهي تبعد عنه
...
رفعت راسها لما حست بنظرات
حاده تخترقها....وشافت عيون
رعد الحاده يناظرها بتهديد
وعصبيه لو سوت شئ....
نزلت عيونها وقلبها يرجف داخلها
..
جلست جنب خالد اللي الإبتسامه
ع وجهه وهو يقول:مبروك رنا...
إرتجفت لماسمعت صوته وقالت
بهمس:الله يبارك فيك....
شافت رعد يطلع ويسكر الباب..
وتنفست براحه...
التفت لخالد وشافته يناظرفيها
بابتسامه...
قالت بسرعه وهي ترفع حاجبها:خير فيه شئ ضايع في
وجهي...
إبتسم وأخذ يدها بإيده وحطها
ع قلبه:هذا
إنصدمت ووجهها بهت ...شقصده..آآه هذا إيش يقصد..
سحبت يدها منه بسرعه ...وقلبها وصل حلقها ...ضمت يدها
اللي تحس للحين أصابعه ماسكتها...
رفع حاجبه وقال:تصدقين إنك





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:12 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
مغروره...
ناظرته باحتقار وقالت بغرور:
طبعا يحق لي...
صدمته نظرتها وأسلوبها ...
إنفتح الباب ودخلت أمه وأم رعد
وخواته..
أمل لاحظت وجه أخوها..وإنقهرت لما عرفت إنها أكيد رمت عليه كلمه من كلامها البشع....
باركوا له ...وسلم ع أم رعد
بابتسامه وهو يشوف الفرحه
في وجيه خواته وأمه...
لبسها شبكتها...وجلسوا عنده
خواته شوي وطلعوا....
ورجع الهدوء ..قامت وقال خالد:ع وين...
قالت بغرور:أنا تعبانه وبروح
أرتاح...
وقف معاها ومديده:أوك..
صافحته وتجمدت مكانها لما
باس خدها...
إحمر وجهها ..وعيونها مصدومه
..
إبتسم وقال:مع السلامه..
طلعت من الغرفه معصبه ومقهوره منه...
إبتسم وهو يلعب بجواله وقال:
والله لأكسر الغرور اللي فيك
وماأكون أنا خالد...
طلع من المجلس...
وتفاجأ لماشاف عادل وفيصل
يسلمون ع رائد ويباركون له
وفيهم الضحكه....
خالد:خير أذكر أنا العريس مو
هو...
ضحك رعد وقال:هذول الله
يسلمك يباركون له ع عتقك له... بيشوف حياته الأخ ههههه
ضحك خالد..وانفجروا عادل
وفيصل ضحك...
رائد:طبعا حبيبي والمفروض
أسوي حفله بعد...اليوم تاريخي
خالد ودع العزوبيه ...وأعتقني
ورحمني علشان أشوف حياتي
...
**********
إبتسمت تهدي بنتها اللي دمعتها
متعلقه برمش عينها:يايمه لا
تضيقين صدرك ...إن شاءالله
بتحملين ...توك لاتستعجلين...
قالت بصوت مخنوق: شنو لسى يمه أنا لي فتره طويله متزوجه ...أنا خايفه يمه ماأحمل
أكون عقيم...
أم خالد:بسم الله عليك يمه..
رهف لاتفاولين ع نفسك ...وإنتي لسى
صغيره وعادي لو تأخر حملك
شوي....
رهف: بس أخاف نايف مايصبر
ويبغى عيال
..
أم خالد:ليه يمه إنتي مو واثقه
في زوجك وإنه يحبك...
رهف بصدق:إلا يمه والله إني
يحبني وعمره مازعلني...
أم خالد:شفتي كيف...طيب هو
قالك شئ سألك ليش ماحملتي..
رهف:لا ولافتح معاي الموضع...بس...بس أنا أحسه يبي عيال
لمايشوف عيال إخوانه وخواته
حتى إخته متزوجه بعدي وشوفيها توها والده ومتعلق بولدها مره....
أم خالد:طيب إرتاحي ليش
مضيقه صدرك دامه ماقال لك
شئ ...بعدين إنتي من متى تاركه حبوبك..
رهف:من زمان يمه...
أم خالد:ياحبيبتي لازم تطولين
بعد تركك للحبوب لأنك نكتسبين
مناعه وبعض الحريم مناعتهم
تطول...
رهف وواضح إنها إرتاحت شوي
من حكي أمها:طيب...إدعيلي
يمه..
أم خالد:الله يرزقك بالذريه الصالحه..ويبلغك بحملك عاجلا
غيرآجل..
رهف :أمين..
دخلت أمل توها قايمه من النوم
وعليها بيجامتها مابدلتها ويالله
تفتح عيونها وشكلها نعسانه..
رهف:غريبه صاحيه..
أمل بنعاس:والله إني دايخه
فيني نوم..بس ماأبغى أرجع أنام علشان أنام في الليل بكره فيه جامعه...
أم خالد مدت لها فنجان قهوه:أيوه أحسن لك وشوله كثر النوم...
شربت من الفنجان وهي تناظر
في الصينيه :مافيه حلى...
أم خالد:إلا فيه قومي حطي
لك وكثري لأن أسمع حس رائد
شكله صحى..
أمل بكسل:يووه مافيني حيل
أقوم..
صرخت تنادي الخدامه:جيبـــــــــي الحلى...
أم خالد:الله من العجز فيك..
دخل رائد:السلام..صباح الخير
باس راس أمه وجلس..كشر
وهو ياخذ الفنجان من أمه وعيونه تناظر في أمل:الله يسد
نفسك ع هالصبح..إنتي وهاللون اللي عليك..
ناظرت في بيجامتها الكحلي الغا ا ا ا ا امقه:شفيها بعد..
رائد:تكفييين البسي لون فاتح
أنا بسألك ماتحسين بالكآبه
أبد منه...
أمل:لا ...والله عاد عاجبني...
رائد:ماأقول إلا الله يعين رجلك
ع هالكآبه اللي بعيشها...
أمل:وأنا أقول الله يعين زوجتك
شكل عيونها بتنفقع من الألوان
الفاقعه اللي بتلبسها إياها...
رائد وهو ياخذ قطعة حلا بالشوكه:ع الأقل ماراح يجيها
إكتئاب حاد زي رجلك المسكين..
ماردت عليه وقالت فجأه بصراخ فجعهم :أيـــــــــوووه صح
رهـــــــــف إيش جابك عندنا
من الصبـــــــــح...
رماها بكرتون المناديل بعصبيه:ووجع ماتعرفين تتحكين إلا بصراخ ....
ضرب كرتون المناديل بجبينها
وضحكوا من شكلها المصدوم..
قام وهو يضحك:يمه بنتكم
هذي لاتزوجونها خساره فيها
ولد الناس...بتفجعه وتجيب له
الكآبه...
طلع بسرعه ..لماسمع صراخها:
را ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ائد يا حما ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ار....
**************
:يـــــو و وه رغد تكفييين سكتي
ولدك..
رغد في حضنها سعود تحاول
تسكته:شسوي فيه مو راضي
يسكت تعبت منه..
ريم:يمكن تعبان..
رغد:مادري..
ريم:طيب دقي ع عمر ياخذه
للمستشفى..
رغد:عمراللحين جاي..
سمعت ريم صوت رند وشالتها
من سريرها وجلست ع طرف سرير رغد...
فتحت عيونها الصغيره تناظر في
ريم:يا ا اقلبي ياحلوك..
باستها بقوه ع خدها:تجنن تجنن
بسم الله عليها...طالعه ع خالتها
بالحلاوه..
رغد:لاوالله أصلا تشبه لي..
ريم ناظرت في رند وفي رغد:تصدقين فيهاشبه منك ...بس أتوقع لماتكبر بتصير تشبه لأبوها...
رغد:ياليت علشان تطلع قمر..
ريم ضحكت..ودخل فيصل:السلام ع أم الحلوين..
رغد:وعليكم السلام..
فيصل:عمر وصل..
ريم قامت:أجل بطلع جا أبو الحلوين..
فيصل:ههههه تصدقين ماني مصدق إن عمور صار أبو
رغد نطت في وجهه:ليييه شفيه
عمر..
فيصل:ههههه بسم الله أكلتيني...بس مادري شكله مو شكل أبو
رمت عليه المخده:أقوول ضف
وجهك وناد لي عموري..
ضحك فيصل وطلع...
دخل عمر:السلام عليكم..
رغد ابتسمت:وعليكم السلام..
باس خدها:كيفك حبيبتي..
رغد:الحمدلله بخير..
راح لعياله:وسعودي حبيبي كيفه..
رغد:مزعجني بس يبكي..
ضحك:أجل ملعوزك..
رغد:لا جد عمر أناخايفه فيه
شئ
عمر جلس جنبها:لا إن شاءالله
مافيه شئ..هذا طفل أكيد بيبكي
رغد:أيوه بس رند مومثله..
لعب بشعرها:ولايهمك حبيبتي
ناخذه للمستشفى ونتطمن عليه..
أخذ رند من يدها وباسها:قمر
طالعه ع أمها..
إبتسمت وعيونها مافارقت حبيبها
وأبوعيالها..وتدعي ربها مايحرمها منه هو عيالها...
ويحفظهم لها..
*************
دخل عادل شايل سعود وريم
معاها رند..
رغد وهي تاخذ منه سعود:وش
صار..
عادل:مافيه شئ يتدلع
رغد:يعني ماقال شئ الدكتور
عادل:لا تطمني صحته زي البوم
ماشاءالله...
رغد:طيب وين عمر..
عادل:صاده أبوي في المجلس
ضحكت رغد ..وناظرت في ريم
اللي تبوس رند وتلاعبها:ريم خلاص خليها تنام...
ريم:لا لسى خليهامعي..
عادل:رغوده لاتخلين بنتك مع
هذي ترى تطلع عليها..وتروح فيها بنتك..
ريم: لا ا ا والله ..أحسن من إنها
تطلع عليك..
عادل:إحم إحم لها الشرف والله..
ريم:أقوول إقلب وجهك ..وإجلس مع الرجال يالله..
عادل بنذاله:عناد فيك..
قرب منهابسرعه وسحب رند
من يدها وبكت وطلع من الغرفه للمجلس علطول..
ريم تلحقه:عدو و و و ول...
يالنـــــذل...
طلعت عليها أمها:شفييك..
ريم ضربت برجلها الأرض بقهر:يممه شوفي ولدك أخذ رند.للمجلس نذاله فيني..
أم رعد:أيوه يمكن أبوها بيسلم
عليها..
ريم مدت بوزها:لامايبغاها ولدك النذل أخذها علشان يحرني..
***********
رفعت راسها عن مخدتها المبلوله بدموعها...
مو مصدقه إنها وافقت ع اللي
خطبها...
مو مصدقه إنها تجرأت وقالتها..
كيف طلعت منها...كيف طاوعها
قلبها تنساه...وتشوف نفسها مع
غيره...
إنسابت دموعها بغزاره...كيف
بتعيش من غيره...ومع غيره..
آآه ياقلبي تكفى إنسا ا ا اه...
وافقت لأنها صارت علك بحلوق
اللي يسوى واللي مايسوى ..
الكل حط السبب فيها والعله
لأنه تركها...
مانست نظرات بنات عمها لها
وحكيهم اللي زي السم يصيبها...
حطت إيدها ع حلقها ...تحس
بكتمه قويه كابته ع أنفاسها...
أخذت شال معاها ..ونزلت
تحت في الحديقه...
ضمت الشال ع أكتافها لماحست
ببرودة الجو....
ناظرت في النجوم بعيونها الدامعه...ياماشاركتها حزنها و
شهدت دموعها وآآهاتها....
حطت إيدها ع قلبها اللي تسارعت دقاته...والتفت جنبها
وإنصدمت وطاح الشال منها...
لماشافته واقف قدامها...
عيونه السود كأنها بحر من الحزن...نحف كثير ...وشعره طال باهمال ....لابس بنطلون
أسود وقميص أبيض مفتوحه
أزارير عند الصدر...والتعب واضح في ملامحه...
همس بحزن :خلاص بتتزوجين...
ضمت نفسها ودموعها نزلت
وقالت بقوه وألم:مو إنت بعتني
وتركتني ...أنا بعد بعتك...
همس بتعب وحزن والدموع تلمع من عيونه:مبروك...
شهقت وصرخت فيه:لا ا ا ا تقوووووول مبروووك ما ا ا ابي
أسمعها منك.....أنا أكرهههك إنت
حطمتني...أهنتني..وخليت سيرتي ع كل لسان...الكل صار
ينهش فيني...ليـــــه ولدعمها تركها ا ا ا....ليـــــه....أكيد فيها وفيها....أهنت كرامتي أنا اللي
طوول عمري عايشه وراسي
مرفوع وماحد تجرأ يقوول عني
كلمه......آآآه.....اللحين صرت علك في حلوقهم.....بسببك إنـــــت .....أكرههههك ...ليـــــه
سويت فيني اللي سويته...آآه..
ليـــــه تركتنـــــي....ليه عذبتنـــــي....
صرخ فيها ودمعته نزلت:كا ا ا ا في كا ا ا ا افي....تبغييين تعرفين ليـــــه تركتك....تركتك
لأني مابيك تعيشين معي بعذاب







لأني ما ابي أظلمك معي....
ما ا ابي لو للحظه أشوف بعيونك
الندم ....لأنك ماخذه واحـــــد
لقيييـيـيـيـيـيـيـيـط.....أنـــــا ا ا
لقيـــــــــــــــط.......يا سميه
لقيــــــــــــــــــــط.......
***********
رفعت راسها عن مخدتها المبلوله بدموعها...
مو مصدقه إنها وافقت ع اللي
خطبها...
مو مصدقه إنها تجرأت وقالتها..
كيف طلعت منها...كيف طاوعها
قلبها تنساه...وتشوف نفسها مع
غيره...
إنسابت دموعها بغزاره...كيف
بتعيش من غيره...ومع غيره..
آآه ياقلبي تكفى إنسا ا ا اه...
وافقت لأنها صارت علك بحلوق
اللي يسوى واللي مايسوى ..
الكل حط السبب فيها والعله
لأنه تركها...
مانست نظرات بنات عمها لها
وحكيهم اللي زي السم يصيبها...
حطت إيدها ع حلقها ...تحس
بكتمه قويه كابته ع أنفاسها...
أخذت شال معاها ..ونزلت
تحت في الحديقه...
ضمت الشال ع أكتافها لماحست
ببرودة الجو....
ناظرت في النجوم بعيونها الدامعه...ياماشاركتها حزنها و
شهدت دموعها وآآهاتها....
حطت إيدها ع قلبها اللي تسارعت دقاته...والتفت جنبها
وإنصدمت وطاح الشال منها...
لماشافته واقف قدامها...
عيونه السود كأنها بحر من الحزن...نحف كثير ...وشعره طال باهمال ....لابس بنطلون
أسود وقميص أبيض مفتوحه
أزارير عند الصدر...والتعب واضح في ملامحه...
همس بحزن :خلاص بتتزوجين...
ضمت نفسها ودموعها نزلت
وقالت بقوه وألم:مو إنت بعتني
وتركتني ...أنا بعد بعتك...
همس بتعب وحزن والدموع تلمع من عيونه:مبروك...
شهقت وصرخت فيه:لا ا ا ا تقوووووول مبروووك ما ا ا ابي
أسمعها منك.....أنا أكرهههك إنت
حطمتني...أهنتني..وخليت سيرتي ع كل لسان...الكل صار
ينهش فيني...ليـــــه ولدعمها تركها ا ا ا....ليـــــه....أكيد فيها وفيها....أهنت كرامتي أنا اللي
طوول عمري عايشه وراسي
مرفوع وماحد تجرأ يقوول عني
كلمه......آآآه.....اللحين صرت علك في حلوقهم.....بسببك إنـــــت .....أكرههههك ...ليـــــه
سويت فيني اللي سويته...آآه..
ليـــــه تركتنـــــي....ليه عذبتنـــــي....
صرخ فيها ودمعته نزلت:كا ا ا ا في كا ا ا ا افي....تبغييين تعرفين ليـــــه تركتك....تركتك
لأني مابيك تعيشين معي بعذاب
لأني ما ابي أظلمك معي....
ما ا ابي لو للحظه أشوف بعيونك
الندم ....لأنك ماخذه واحـــــد
لقيييـيـيـيـيـيـيـيـط.....أنـــــا ا ا
لقيـــــــــــــــط.......يا سميه
لقيــــــــــــــــــــط.......
قال بحزن وصوته مخنوق لما
شاف الصدمه ع وجهها:عارفه
يعني كيف لقيط..يعني لا أصل
ولا فصل...يعني ولد.......
سكت ماقدر ينطقها وكمل وعيونه بحر دموع:بتقدرين تعيشين مع لقيـــــط...بتتحملين
نظرات الناس وحكيهم...مارح
تحسين بالندم يوم ...إنك تزوجتي لقيط ....
لف وطلع من البيت وقلبه ينزف
لما شاف سكوتها وعرف إن الحقيقه اللي يتهرب منها واقــــــــــــــع....
رمشت بعيونها بجمود ...وقلبها
يدق بقوه فظيعه...ماهي قادره
تصدق...تحس إنها في حلم...
شهقت وغطت وجهها بإيديها
تبكي بقوه وكلمته تتردد في راسها...
حست بحضن دافي إحتواها..
رفعت راسها وشافت سديم
تناظرها بدموع مغرقه عيونها..
والصدمه للحين أثرها في وجهها
يعني سمعت كل شئ...
ضمتها بقوه وهي تبكي بحرقه
ومن قلب بكا قطع قلب إختها.:..
آآآه راكان لقييط ياسديم لقيط آآهئ...
فلتت من إختها ركض لغرفتها..
وسديم خافت عليها ولحقتها...
دخلت غرفتها وأخذت جوالها من
ع السرير ودقت رقم منى...تبغى تتأكد من اللي سمعته..تبغى تكذب اللي قاله..مستحيل
راكان مايكون ولد عمها مستحيل يكون لقيـــــط...
أول ماسمعت صوت منى قالت
ببكا:منى..
منى إنصدمت:سميه..
:منى قولي لي الحقيقه ..راكان
أخوك...ولدعمي..
منى بإنفعال:راكان أخوي ماحد يقدر يقول غير هالحكي..سامعتني راكان أخووي ..أخووي
إنصدمت وطاح الجوال من يدها
يعني حقيقــــــــــــــه...
نزلت دموعها بغزاره ..وإرتمت
ع سريرها تبكي..
أخذت سديم الجوال وحاولت تهدي منى وعيونها ع إختها...
*******************
دخلت غرفتها ..وسمعت صوت
جوالها...أخذته وشافت المتصل
كشرت لماشافت المتصل خالـــد ...وحطته ع الصامت ورمته ع السرير...
مالها خلقه أبدا....مايفهم من عدم ردها وتطنيشها إنها ماتبغاه
تكرهه ...غصب يعني تحاكيه
دخلت ريم اللي نفسها براس
خشمها ..وضيقة الدنيا كلها فيها
من زمان ماشافت بسام ولاسمعت عنه شئ أبدا....وفكرة إنه صارمايحبها سيطرت
عليها.....
شافت إختها جالسه ع الصوفا
وتناظر جوالها اللي رجع يدق بتكشيره...
ريم:ليه ماتردين...
رنا:مالي خلق...
أخذت ريم الجوال..وشافت المتصل...إبتسمت وقالت:خالد
رنا كشرت:عارفه إنه خالد...
ريم إستغربت:ليه....
رنا :مالي خلقه...وموراضي يفهم إني مابغى أحاكيه أففف...
ريم ناظرت في إختها بدهشه...
هذي من صدقها....حطت الجوال اللي سكن صوته ع الطاوله وقالت:رنا حرام عليك
والله إنه حبوب وطيب ..وبتحبيه
بس إنتي عطيه فرصه...
كشرت بقهر:أنا مابغاه ..كيفي
موغصب أففف...
قامت وجلست ع المكتب وشغلت اللابتوب...
طلعت ريم من غرفتها تاركتها
ع راحتها مصيرها بتندم...حزنت
ع خالد اللي بيتعب مع إختها..و
بتطلع عيونه...
دخلت ع رغد اللي واقفه قدام
المرايا تناظر شعرها اللي توها
صابغته باذنجاني..وقاصته ...
ريم:وا ا او مره لايق عليك اللون
رغد:يعني حلو...
ريم:يهبل...متى بتروحين بيتك
رغد:بكره إن شاءالله...
ريم بوزت:يعني بنرجع للكسل
وضيقة الخلق....
رغد ضحكت:أحسن بعد علشان
تشغلي نفسك بالمذاكره....
ريم:مالي خلق كتب.....
قالت بحماس:عمر شاف اللوك
الجديد...
ضحكت رغد:لا...
ريم بخبث:نفسي أشوف ردة فعله لمايشوفك....
ضربتها رغد باحراج:ووجع ياقليلة الأدب...
*************
:شههههد ياحما ا اره إتركي
أخوك...
شهد كشرت لماأخذت مي منها
عزوز:أففف ذبحتوني تراكم
فيه...لاتشيلينه لاتحطينه ..
مي تهدي عزوز اللي بدى يبكي:
روحي إلعبي بغرفتك..أخوك مو
لعبه تشيلينه ..
شهد:طيب بروح لبيت خوالي هنا
طفش وملل..
مي حطت عزوز في سريره:
إذا جا أبوك قوليله ياخذك عندهم...
شهد:أصلا غصبن عنه يوديني..
مي عصبت:بنــــت عيب عليك
تقولين هالحكي...
شهدبوزت وطلعت...
************
دخل للصاله ونادى ع إخته.:رنــــــــــــــا
طلعت له ريم من الصاله:خيـــــر شفيك..
عادل:وين رنا..
ريم:بغرفتها..
عادل صرخ يناديها:رنــــــــــــــا ا ا ا ا ا ا...
نزلت رنا:نعم...
عادل:تعالي أبوي يبغاك في
المجلس...
طاح قلبها بخوف ...معقووله
يكونوا إخوانها فضحوها عنده..
مشت معاه للمجلس وقلبها
يضرب...
دخلت وشافت أبوها جالس قدامها ...ومن الخوف مانتبهت
للي جالس يناظرفيها...
قام أبورعد:أخليكم أجل..
إستغربت والتفتت للجهه اللي
يناظر فيها وإنصدمت لماشافت
خالد واقف ويناظرفيها ...
طلع أبو رعد...رنا ظلت في مكانها ..
قرب منها وقال وهومتكتف:ليه ماتردين ع مكالماتي...
ناظرت فيه:أول مره أشوف واحد أول مايشوف زوجته يسألها هالسؤال...
رفع حاجبه وإبتسم:آها يعني
تبغيني أسلم أوكي..
مسك يدها وسحبها له وباس
خدها وهوضامها...
توسعت عيونها بفجعه وبعدت
عنه بسرعه ووجها أحمر وقلبها
يدق بقوه..
إبتسم وقال:واللحين جاوبي ع
سؤالي.
إنقهرت منه مرره أول مره تحس بالخجل والإرتباك لدرجة إنها موقادره تحكي....
رفع حاجبه لمافهم إنها ماتبغى
تحاكيه ...
تحركت بتطلع ومسك يدها:وين
وين..
قالت بقهر:بطلع..أعتقد إنك جاي
علشان تسأل سؤالك وخلاص..
فيه شئ ثاني بعد...
خالد:طيب بس إنتي ماجاوبتيني
ع سؤالي..
قالت بقهر :وإنت مانت غبي علشان ماتفهم السبب..
ترك يدها:آها..طيب وإذا قلت لك إذا مارديتي ع مكالماتي
بآخذك ع بيتي..
رنا:نعــــــم ومن قال إني بروح معاك..
خالد:لاتنسين إنك زوجتي ويحق
لي آخذك في أي وقت أبغاه..
رنا:مو بكيفك..
خالد:طبعا بكيفي ..وأعتقد عمي ماراح يعارض وإنتي عارفه...
إنقهرت مره تغلي داخلها..هي
عارفه إن أبوها مستحيل بيقول
لأخوه لا وخصوصا لخالد لأنه
أقرب عيال عمها له...وأخوانها
أكيد بيفرحوا...الحمار مستغل
هذا كله...
إبتسم لماشاف وجهها المعصب
والمقهور وقال:ها بتردين وإلا أقول لعمي إني باخذك معي..
قالت بقهر:طيب ...
وطلعت من المجلس.....
**************
ضمها من خلفها وقال:الحلو إيش يفكر فيه...
إبتسمت وهي تلف تناظر فيه:
إشتقتلك لأهلي...
أبعد شعرها عن وجهها:تبغين
تحاكين هم...
إبتسمت بفرحه:أيوه ياليت...
مسك يدها وأخذها معاه ...
جلسها جنبه ودق رقم بيت أهلها
وعطاها الجوال ...
سمعت صوت إختها وقالت بلهفه:دانــــه..
صرخت دانه:داليا ا ا ا
يادبه إشتقتلك ...شخبارك وأخبار
بعلك..ومتى بترجعون..
ضحكت وقالت:وأنا أشتقتلك أكثر
..إحنا بخير الحمدلله ..أمامتى بنرجع إن شاءالله قريب..
دانه:والله فقدتك مرره..والبنات
يسلمون عليك..
داليا:الله يسلمهم شخبارهم...
دانه:كلهم بخير....ساره أمس ملكتها...
داليا:والله....الله يوفقها ....
قام ماجد ودخل الغرفه ..علشان تاخذ راحتها...
داليا:وين أمي..
دانه:لحظه أناديها لك...
***************
طاح الكاس من يدها :إيش...
أم خالد:بسم الله عليك...شفيك
أمل:يمه إنتي إيش قاعده تقولين....
أم خالد:أم طلال تبغاك لولدها
طلال....
أمل :لا
أم خالد:إيش اللي لا...
أمل:يعني ماني موافقه...
:وليش مانتي موافقه..
التفتت لأبوها اللي واقف عند
باب غرفتها...
أبوخالد:ليه مانتي موافقه ع طلال...
أمل:ما...ماأبغى أتزوج اللحين
أبوخالد:ليه ماتبغين...لاتقولين
دراستي ...كل البنات يتزوجون
ويدرسون....
غرقت عيونها دموع وقالت:
بس...ساره لسى ماتزوجت...
أبوخالد:ساره متزوجه وزوجها
يقدر ياخذها في أي وقت....
وطلال رجال والنعم فيه...عارفه وعارف أبوه صاحبي ...
يعني عارفينهم...
ماقدرت تقول شئ ودموعها
متعلقه برمش عيونها....
أبوخالد:فكري زين وإستخيري..
الولد ماينعاب ...
طلع أبوها وأمها اللي ماقدرت
تقول شئ بعد كلام زوجها....
بكت ..مستحيل بتوافق...هي
تحب فيصل وتموت فيه مستحيل بتوافق..بس أبوها شكله يبي الولد وموافق عليه...
***************
جالسه بغرفتها وبتمووت من
القهر والغيظ ..كلما تذكرت
اللي صار في بيت رعد...
كان نفسها تذبح لميس وتخنقها..
كلماتذكرت اللي سوته فيها لميس وقربها من رعد ...تغلي
داخلها...
دخلت عليها رشا وشافت شكل
إختها:شفيك..
دلال بقهر:شفيني بعد ..موعقب
اللي سوته لميسوه شئ...
جلست رشا وقالت بقهر:وأمل
زودتها بعد ...
دلال:إحنا لازم نلقى لنا حل...
أنا موجود بس إنتي لازم تلقين
لك حل وتبعدي فيصل عن طريقها....
رشا :إيش أسوي....
دلال إبتسمت وقالت:أنا أقولك
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رشا:تصدقين نفس الفكره اللي
في راسي ...
دلال:يعني بتسوينها مو تقولين
صعبه ومادري كيف...
رشا:أصلا أنا ماعاد يهمني شئ
بسويها وأكسر غرور هالأمل
وأعلمها كيف تتحداني...
دلال:حلو...
رشا:بس متى أنفذها....
****************
دخل غرفة أمه بعد مادق الباب
وشافها جالسه ع الصوفا:تعال
يمه فيصل
باس راسها وجلس جنبها:يمه
أبغاك في موضوع
أم رعد:قول يمه..
فيصل:يمه أنا قررت أتزوج..
أم رعد فرحت:والله..
فيصل:أيوه يمه..وأبغى بنت عمي أمل..
أم رعد فرحت:والنعم فيها ..
مبروك يمه وأخيرا مابغيت تفرحني فيك..
ضحك:الله يبارك فيك..هايمه متى بتحاكين أبوي...
أم رعد:أبوك قبل شوي سافر
وبيرجع بعد بكره وبخبره..
فيصل تشقق من الفرحه..يعني
أبوه ماراح يطول وبيرجع علطول...
رجع غرفته مبسوط..وأخيرا
أمل بتصير له ...يحبها ويمووت
فيها ونفسه الأيام تمشي بسرعه ...وتصير ملكه وله..
***********
لبست فستان قصير أحمر و
تركت شعرها مفتوح ..حطت
ميك أب ثقيل وتعطرت ...
دخلت عليها أمها:هدى وين بتروحين...
هدى:معزومه يمه ع زواج صاحبتي...
سفاجه:ومتى بترجعين...
هدى:مارح أطول...





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:13 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم

طلعت أمها...وأخذت جوالها
اللي يدق:ألو...
دلال:هلا هدى...
هدى:أهلين دلال...
دلال:ها سويتي اللي قلتلك عليه
هدى:أيوه...
دلال:بتطلعين معاه اللحين...
هدى:أيوه...
دلال إبتسمت بخبث:حلو...أيوه
خليك كذا ..لاتخلينه يضيع من يدك
هدى ضحكت:أوك
سكرت منها..قررت تسمع حكي
دلال وماتضيع سالم من يدها
يكفي إنها مقهوره من لميس
لأن رعد أغنى من سالم..بس
يالله أهم شئ عنده فلوس وغني..
إبتسمت وهي ترد ع سالم
اللي قال لها إنه عند الباب...
لبست عباتها وطلعت ...هي قايله لأمها إن صاحبتها بترسل
السواق لها....بس الحقيقه إنه
سالم....
*****************
جالسه في الحديقه وسرحانه
باللي صار أمس....
"رعد قال لها إنه بيسافر..تذكر
إن ضاق صدرها لما قالها...
دخلت غرفته تجهز شنطته..هذي
أول مره تجهزها بنفسها..قبل
كان هو اللي يجهزها..بس اللحين غير ..هي اللي ودها تسوي له كل شئ.. الأيام اللي فاتت كانت علاقته معاها تحسنت شوي من بعد العزيمه ...
دخلت غرفة ملابسه تدور الشنطه وشافتها مرفوعه فوق
تذكر هذي دايما كان ياخذها معاه لمايسافر...
جابت كرسي وصعدت عليه
تحاول توصل لها ماقدرت تلفتت حولها تدور شئ تحطه فوق الكرسي وتصعد عليه ولقت
صعدت وهي خايفه
تطيح...
:إيش قاعده تسوين...
التفتت وشافت رعد واقف ولابس بنطلون جينز وتي شيرت
أسود وشعره مبلول ويناظرفيها
مستغرب...
لميس بارتباك:بجيب الشنطه..
عرف إنها بتجهز شنطته وتفاجأ
بس إبتسم ومديده وهو يقول:
طيب إنزلي أنا بجيبها..
لميس قالت بغباء وهي تمد
يدها للشنطه:لاخلاص مسكتها
سحبتها بقوه من الربكه وتحرك
الكرسي واللي فوقه..
وشهقت لماشافت نفسها تطيح
بس رعد تقدم بسرعه ومسكها
وطاح ع الأرض ع ظهره ولميس
طاحت عليه ووجهها صار لاصق
برقبته..
فتحت عيونها بسرعه ورفعت راسها..وشافت رعد عاقد حواجبه وشكله تألم وقالت بخوف:رعد...صارلك شئ
فتح عيونه وطاحت بعيونها اللي
شاف فيها الخوف وقال:لامافيني شئ..
كان محوط ظهرها بيده ولما
استوعبت بعدت عنه وجلست
وقالت بارتباك:آسفه
رفع نفسه وقال:وليه تعتذرين
أنا مافيني شئ..
لميس:صدق أجل ليش تتألم
أكيد آلمتك..
إبتسم وهويوقف:لميس طالعيني مافيني شئ..
مد يده لها ومسكتها ورفعها يوقفها...
طالعت يدها اللي ماسكها بتفكها بس ظل ماسكها ..رفعت
راسها والتقت عيونها بعيونه..
غاب كل شئ حولها وقلبها ينبض
بحبه..
سحبت يدها من يده ووجهها
شاب أحمرر..
إبتسم وقرب منها وباس خدها
وطلع...."
إنتبهت من سرحانها ع ريم اللي
قالت:سرحانه بحبيب القلب..
إبتسمت وقامت تسلم عليها..
جلسوا وسولفت معاها شوي
وقالت ريم:لموس شرايك
تقصين شعرك...
لميس لمست شعرها:نفسي
والله أقصه وأغير شكلي
ريم:خلاص اجل بكره نروح
للمشغل وتقصينه....
لميس:بس أخاف رعد يعصب
ريم:ماعليك منه بيعجبه وبيبلع
لسانه...
ضحكت لميس وقالت ريم:و
بكره بيجتمعون عندنا الكل...و
بيشوفونك باللوك الجديد...
*****************
دخلت البيت تركض ودخلت غرفتها وقفلت الباب..
رمت نفسها ع السرير وهي
تبكي بحرقه ومن قلب..ومو
مصدقه اللي صار..
كل شئ ضـــا ا اع...ضـــا ا ا اع
شرفها وعفتها من طلعت من البيت وركبت معاه السياره..
زاد بكاها وشهقاتها تعلى....
ياويلهــــا لو إنفضحت ..ياويلها
لو طلع سالم نذل وتركها بعد
ما أخذ منها اللي يبغاه...
سمعت دق أمها ع الباب:هـــــدي افتحــــي الباب شفيك
صرخت:مابي أشوف أحد..خليني
في حالي...
ياويلي أنا إيش سويت ..أنا ضيعت نفسي...آآه ياليتني ماعرفته ولاكلمته ياليتني ماطلعت معاه
بس بعد إيش ..بعد ماصرت ولا
شئ ولا شئ...
*****************
لبست تنوره روعه قصيره ضيقه
من عند الخصر وفيها نفخه بسيطه بتكسير حلو وخفييف
لونها بني وبلوزه مخصره بيج فاتحه وسيورها
عريضه شوي ولبست بوت طويل بنفس لون البلوزه
وشعرها فاكته وكان مقصص
بشكل ملفت ويجنن ..ريم أصرت
عليها تصبغ شعرها شوكولا بس هي مارضت ...وبلأخير رضخت
لزن ريم...مع إنها ماتبغى
تحس شكلها غلط عيونها زرقا
وشعرها بني ..
سلمت ع الكل وجلست عند
البنات ودلال تاكلها بنظراتها..
لمياء:شكلك مره يجنن تغيرتي
كثير..
إبتسمت :تسلمين..
رهف: مره مناسبتك الصبغه والقصه..
ريم همست لها:شفتي قلتلك مناسبتك..بعد إصبري لين يشوفك رعد بينهبل عليك...
إبتسمت ورفعت جوالها وشافت
المتصل رعد...إبتسمت وردت
بدلع تغيط دلال:هلا حبيبي..
رعد تفاجأ وناظر في الرقم يتأكد ..عقد حاجبه وقال:ألو
لميس..
كتمت ضحكتها ع صوته المتفاجئ..وقالت:هلا حياتي
وصلت..
رعد :حياتي...إنتي تحاكيني أنا
ضحكت بدلع :ههههه أيوه...
رعد: .............أنا
وصلت بس مارح أجي البيت
بمرالشركه يعني يمكن أتأخر..
لميس:لاحبيبي تعال اللحين..إرتاح وخل الشركه بعدين..
سكت شوي وقال:أوك...
سكرت الجوال..تحس إنه بيذبحها ...شافت دلال تناظرها
بحقد وطلعت..
ريم فهمت عليها:حرام عليك
تلاقينه اللحين صدق الحكي والتغزل..
لميس"إلا قولي بيذبحني"
بعد نص ساعه سمعت صوت
رعد ..
دخل وشافته تفاجأ لماشاف
الكل مجتمع...وشاف دلال جالسه ومعصبه ومقهوره..
شافته يسلم ولف يدورها شافها
واقفه وإنصدم من شكلها..
سحرته ....ذوبته ...إفتنته بجمالها..
لميس كانت تبتسم له وقلبها
يضرب وهي تشوف ملامح
وجه شكله ناوي عليها...
إيش اللي خلاها تلعب هاللعبه
إن شاءالله عمرها ماقهرت دلال....
قرب منها ومدت يدها:الحمدلله
ع السلامه..
صافحها وضغط يدها ..وخافت
إنحررجت لماباسها ع جبينها
وقلبها يضرب..
همس لها وهو يشد ع يدها:حبيبي ها...
سحبت يدها وجلست...جلس جنبها شوي وطلع...
دخل معاه رند يلاعبها ويبوسها
رفع راسه وشاف أمل واقفه
وشكلها سرحانه...إبتسم وقلبه
يدق بقوه...حبيبته قدامه وبكره
يخطبها وتصير ملكه...
كانت لابسه بنطلون جينز أزرق
وبلوزه طويله سودا عليها كتابات
بالأبيض والأخضر...وشعرها البني مفكوك...
مشت طالعه مبتعده ومانتبهت
له وإختفت من قدام باب المجلس...
جته رغد وأخذت رند منه...وطلعت...
مشى بيطلع وسمع أحد يناديه
والتفت....
*******
إستغربت لماجاتها دلال وقالت
إنها تبغى تحاكيها وأخذتها معها
قريب من المجلس...
دلال:لحظه نسيت جوالي بجيبه
وأجي....
راحت وتركت أمل واقفه...سمعت صوت في المجلس وإستغربت....
قربت من الباب بتشوف مين فيه
وتجمدت مكانها وعيونها توسعت
بصدمه لماشافت اللي قدامها...
مستحيــــــــــــــل يكووون هذا
فيصــــل مستحيـــــــــل....
حست بطعنه قويــــــه غرزت
في قلبها ونزف ونزف...
تساقطت دموعها الحاره وتراجعت خلفها تركض ودخلت
دورات المياه....
**************
دخلت للبيت وفسخت عبايتها
والتفتت لرعد اللي دخل ...
قرب منها ومسك شعرها وع
وجهه إبتسامه:قصيتيه ها..
إبتسمت وأبعدت إيده عن شعرها:ليه مو حلو...
رعد:حلو
لميس:ولونه... عارفه إن
شكلي غلط عيوني زرقا وشعري كذا لونه..
ضحك وقال وأصابعه تلعب بشعرها:لا يجنن عليك...مناسبك
مره...وبعدين كل شئ عليك
حلو....
إبتسمت ...واختفت إبتسامتها وطاح قلبها لماسمعت صوت
التلفون وهي تدعي ربها يارب
مايكون هو...
إستغرب لماشاف وجهها وأخذ
السماعه:ألو...
......:مرحبا..
رعد عقد حاجبه لماسمعت صوته الرجولي:هلا مين معي
.......:إنت اللي مين...
رعد عصب:إنت اللي داق وإلا أنا
.......:أنا داق أبغى حبيبتي لموس
إنت إيش دخلك...وبعدين إنت مين...
رعد حس بأطرافه تنشل وصرخ
فيه:إنت ميــــــــــــــن يا ####
تسكر الخط ورفع راسه رعد
للميس اللي قلبها وقف من الخوف...
قرب منها وصفعها كف بكل قوته..
سحبها من رقبتها ولصقها في
الجدار وهي دموعها نزلت وقلبها يضرب من الخوف....
صرخ فيها وعيونه إحمرت وعروق وجهه إنشدت :تخونيـنـــــــــــــي يالميس...تخونينــــــــــــــي....ليــــــــــــــ ه...ليــــــــــــــه
عيونه تلمع بدموع وقلبه إنكسر
صرخ :ليــــــــــــــه يالميس
ليــــــــــــــه
لسانها إنربط وقلبها مرعوب..
قالت بصوت مخنوق:والله ماخنتك والله موعارفه شئ
هزها من أكتافها بوحشيه وحقد
:لاتستغبيــــــــــــــن لأني عرفت كل شئ....أنا الغبــــــــــــــي أنا اللي حبيــ.....
دفها بقوه ع الأرض وأخذ التلفون ورماه بكل قوته ع الجدار وتكسر جنبها وجرحها...
كان ينتنفس بقوه وجسمه ينتفض مسكها من شعرها وصرخ
:قولي لــــــــــــــي لــــــــــــــي مين هال####
لأني بذبحه وبذبح أي أحد يقرب
منك....إنتــــــــــي لـــــــــــــي
لي أنا ..ملكي أنــــــاماحد يقرب منك غيري
ماحد يلمسك غيري...
شهقت وبكاها يزيد لماسحبها
له:لا لا ا ا ا ا ا ا ارعــــــــد لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
************
:أنا موافقــــــــــــــه
إبتسمت أمها وفرح أبوها...
أم خالد:متأكده يمه إنتي موافقه ع طلال
أمل ودموعها مغرقه عيونها:
أيــــــــــــــوه..مـ ـ ـ وافقه....

:أنا موافقــــــــــــــه
إبتسمت أمها وفرح أبوها...
أم خالد:متأكده يمه إنتي موافقه ع طلال
أمل ودموعها مغرقه عيونها:
أيــــــــــــــوه..مـ ـ ـ وافقه....
‏*‏********
دخلت غرفتها تبكي..ورمت نفسها ع السرير وبكاها يزيد
وشهقاتها تعلى....
أحلامها كلها تحطمت...تبخرت
صارت سرا ا ا ا اب....
صورته مافارقت خيالها..وتزيدها
بكا وألم...
بكت بحرقه وشهقاتها تعلى
وقلبها يعتصر ...وصورة خيانته
قدام عيونها...
رشا في حضنه ضامته وإيده
محاوطتها وإيدها ع ذراعه..
شدت قبضتها ع مفرش سريرها
بقوه وكل شئ فيها يذوب...ينصهر...
كسبتي يا رشا كسبتي...وأخذتيه
آآآآه يافيصل ليـــــــــــه ..
ليـــــــــــه...آآآآه...
دخلت ساره غرفتها ووجهها شاحب وملابسها للحين مابدلتها
وقالت بصدمه:وافقتي..
زاد بكاها وآآهاتها ....جلست
جنب إختها :ليه يا أمل ليه....و
فيصل....
ماسمعت ردها غير آآهاتها اللي
طالعه من قلب محروق ومكسور ...الحروف ضاعت وتبخرت من هول صدمتها
وحجم الألم اللي يعصر قلبها...
ساره ضاق صدرها مرره...
ناظرت في جوالها اللي دق وكان وليـــد بس ماقدرت ترد
عليه ونفسها ضايقه و إختها تذبل قدامها...وحطته ع الصامت ...
****************
غمضت عيونها ودموعها مغرقه
وجهها....دفنت وجهها في المخده وشهقاتها تزيد...
خنقتها ريحة عطره في المخده
ورمتها ع الأرض بقوه ...
حطمهـــــــا...أهانهـــــــا...
كســــــر كل شئ داخلها ...
حتى حبه في قلبها حوله رماد...
عمرها ماتخيلت إنه يوصل إلى
هالحد ....إنه يجبرها ع قربه...
طلعت من غرفته تحس لو بتظل فيها بتختنق ووقفت لما
شافته جالس في الصاله ...و
منزل راسه وإيديه ع شعره المبلول...
نزلت دموعها بغزاره وقهر كان نفسها تصرخ فيه بكل الألم اللي داخلها...ودخلت غرفتها وسكرت الباب بقوه....
رفع راسه لماسمع صوت الباب...وصوت شهقاتها...
كان منصدم كيف تكون بنت وبكر وهو سمع إنها ....
صحيح إرتاح وطاح عنه هم
كبير زي النار ياكل قلبه لما تأكد
إن ماحد لمسها قبله...
بس للحين يحس بنار الخيانه
له ولقلبه ...كلماتذكر صوت النذل ال#### وهو يقوله
بكل جرأه إنه يبغى يحاكي زوجته وحبيبته وكأنه معتاد ع
هالشئ...
ضم راسه بإيديه والغضب والحقد يشتعل فيه...اللحين
تأكد من حكي دلال....
وإنهاماتكذب...
عيونه لمعت بغضب وحقد
لماطاحت عيونه ع التلفون المتحطم ع الأرض.....
رفع راسه وقام بسرعه
وسحب مفاتيحه وجواله وطلع
لمكان محدد.....
****************
نزلت ع الدرج وتحس نفسها دايخه ومالها خلق شئ..واللي
زاد قهرها لماعرفت إن راكان
سافر....النذل ال####..
وقفت وتمسكت بدرابزين الدرج
لماحست بدوخه...
:مــــرام..
رفعت راسها وشافت أبوها قدامها...قرب منها وساعدها
توازن نفسها ودخلها الصاله:شفيك حبيبتي..حاسه بشئ..
جلست جنبه وقلبها يدق بقوه:آ..
تعبانه شوي..
ضمها وباس جبينها:آخذك ع المستشفى..
بعدت عنه:لا...شـ..شوي و أصير كويسه
أبومرام:أكلتي شئ اليوم..
مرام:لا يمكن علشان كذا أحس
نفسي دايخه..
دق ع المطبخ وأمرهم يجيبون
لها أكل..وماقام إلالماأكلت أكلها..
ياليت لو يعطي شوي من هالإهتمام والحنان للي محبوسه في غرفتها فوق..وجالسه في ركن غرفتها اللي يغطيها الظلام ودموعها تحفر خنادق ع خدها وتصارع آلامها وجوعها اللي ينهش في جسدها النحيل ...
*******
منسدحه ع سريرها ومتغطيه
ودموعها ماوقفت وقلبها يدق بقوه...وهي تسمع صوت رعد و
أشياء تتكسر في الصاله..وهي
خايفه يدخل ويذبحها...بس تذكرت إنها قافله الباب...
غمضت عيونها بقوه ...وتحس
بقهر لأن رعد ماعطاها فرصه
تدافع عن نفسها أو تفهم شئ
علطول ضربها واتهمها وأهانها

وكسر كل شئ داخلها...دمرها
خلاها تحس إنها ولاشئ ولاشئ
إنها جاريه عنده ...
نزلت دموعها حاره ع وجهها...و
هي تحس بطعنات في قلبها
تحس بألم وقهر لأنها حبته و
عطته قلبها ....وهو مايستاهل
هالحب...كرهتـــــــه بقوه..
أهانها وطعن في شرفها من
غير تردد...وذبحها وهي حيه...
**************
إبتسمت بسعاده والفرحه غامرتها :مشكوووور حبيبي ما
قصرت....
جاها صوته:علشان تعرفين إني
أحبك وأنفذ طلباتك كلها....الدور
عليك إنتي...
عرفت قصده وقالت بدلع:إن
شاءالله حدد المكان والزمان
قال بفرحه:والله ياعمري...
ضحكت:هههههههه أيوه بس
مو اللحين بعدين ...لماأشوفهم
مطلقين...إنت متأكد إنه كان معصب...
:أقولك شوي ويطلع علي من
التلفون هههههه الله يعينها والله
شكله ذبحها...
قالت من قلب:يا ا ا ا ا ا ا اليـــــــــــت
جاها صوته بشك:دلووول إنتي
ليه تبغين تخربين بينهم لايكون
تحبينه...
دلال:لا..بعدين أنا قايله لك لاتسألني عن شئ..
:خلاص خلاص ..لاتزعلين ولا
شئ مارح أفتح فمي بشئ يزعلك...
دلال:أوك أنا لازم أسكراللحين
باي...
رمت الجوال ع السرير..ورمت
نفسها جنبه وهي ميته من الفرحه لأنها تعرف إن رعد عصبي مرره ومايعرف أمه من
أبوه لمايعصب..يعني أكيد لميس
را ا احت فيها هههههههههه
ونا ا ا ا ا ا اسه اللي أبغاه بيتحقق بس أنا لازم أمشي ع
الخطه بالتمام...
دخلت رشا وجلست :ها إيش
صار..
قامت جالسه ع السرير بكل
فرحه:صار وشكله بيذبحها مو
بس بيطلقها...آآآه موقادره أصبر نفسي أعرف إيش صار
رشا:حلو...كل شئ ماشي بالتمام
دلال:إصبري تكتمل الخطه ..و
يشوف الصور..
ضحكت رشا....وقالت دلال:وإنتي بعد أمل طارت من طريقه...
رشا لمست خدها:بس الحمار
للحين خدي يآلمني من قوة
صفعته...
دلال:هه مسوي فيهاشريف..
رشا:بس أنا خايفه يخبر أمي
دلال:لاتخافين مارح يخبرها...
************
نزلت تحت في الصاله وراسها
مصدع من البكا اللي قضت الليل كله فيه لدرجة دموعها تحسها وقفت....
مو مصدقه إن راكان لقيط...مو
مصدقه إنه مو ولدعمها ...طيب
ليه ماخبروهم...معقوله ماكان
يعرف ...
نزلت دموعها تحس بالشفقه
عليه...
هذا غير القهر اللي تحس فيه
معقوله موعارف قدر حبها له
معقوله للحين شاك في حبها
له ...ومتخيل إنها ممكن تتخلى
عنه لماتعرف إنه لقيط ...
معقوله فاكر إنها ممكن تكرهه
وتندم ع حبها له لمجرد إنها تعرف إنه لقيط...
ليـــــــــــه ماصارحها...ليه ما
قالها الحقيقه...ليـــــــــــه يختار
الهرب بهالطريقه اللي آذاتها وحطمتها....
وإذا كان لقيط مو ذنبه ولا إختياره....
واللقيط شفيه...مو إنسان ...مو
يفرح ويحزن ويبكي ويضحك و
يحس...ياكل ويشرب ينام ويصحى...
إيش فرقه عن الإنسان العادي
ا..
موذنبه إنه إنوجد في الدنيا لقيط
موذنبه إنه كان نتيجة غلط غيره
وذنب غيره...
:شفيـــــــــــك...
إنتبهت ع صوت سديم...ومسحت
دموعها...
راحت لها وجلست جنبها بابتسامه :خلاص سوسو إحنا
إيش إتفقنا عليه....إنتي اللحين
عرفتي سبب تركه لك.. وعرفتي إنه يحبك ويمووت فيك وتركك
علشان مصلحتك...
حركت راسها بلا وصوتها مخنوق:لا لا أنا مقهوره إذا يحبني ليه ماصارحني ..ليه تركني ..ليه شاك في حبي له
ليه يعتقد إني إنسانه بهالوضعيه
إني بتخلى عنه علشانه لقيط...
إبتسمت سديم ومسحت دموع
إختها:خلاص عاد ..حاولي تنسين...هو أكيد إنصدم مثلك
وصدمته أكبر منك ..موسهل إنه
يكتشف إن طول عمره عايش
بين أم وأب مو أهله ...وإنه لقيط
إذا إنتي متفهمه وضعه هو ماتفهمه ولاإقبله...والناس ماراح
ترحمه...
**********
توسعت عيونه بصدمه ودقات
قلبه وقفت ...كل شئ حوله وقف وسكن...حتى عقارب الساعه ودقاتها وقفت هاللحظه
وكلمه وحده بس تتردد في راسه وتخترق قلبه...
مخطوبــــــــــــــــــــــه....
مخطوبــــــــــــــــــــــه...
مخطوبــــــــــــــــــــــه...
طلع صوته بصعوبه وحلقه يحسه جف:يـ..يمه إنتـ ـ ـ ي إيش قاعده تقولـيـ ـ ـ ـ ـ ن
أم رعد هالها وجه ولدها اللي
أظلم وشحب:يمه لا تخاف ولاتزعل عمرك...إنت ولد عمها
وأولى فيها...
ناظر في أمه بغضب:عمي غصبها أكيد غصبها..بس أنا اللي
بتفاهم معاه...أمل لي أنا يمه
لي أنا...
أم رعد خافت يروح يتهاوش مع
عمه ويفضحهم ومسكت ذراعه
بقوه تمنعه:يايمه عمك ماغصبها ...
تجمد مكانه والتفت لأمه يناظرها وصوته ماعرفه:أ....أمل
وافقت...
أم رعد سكتت ماتدري إيش
تقول ...أبورعد قالها إن أخوه
مايقدر يكسر كلمته اللي أعطاها لصاحبه بهالبساطه
صعبه يقول لصاحبه لا خلاص
البنت لولدعمها..عقب ماتمت
الخطبه وإتفقوا ع كل شئ...
بيصغر بعينه ...وواضح إن أخوه
يبغى يناسب صاحبه لأن أغلب
عمله شراكه معاه ومستحيل
يخسر كل شئ ....وخصوصا
إن أمل وافقت يعني راضيه...و
مستحيل بيغصبها ع فيصل وهي
رضت بطلال قبل....
بس المصيبه إنها إكتشفت إن
ولدها يحب بنت عمه...
صرخ ودموعه غرقت عيونه:يمـــــــــــه قولي إهي وافقت
أمل وافقت...رضـــــــــــت...
أم رعد ماتقدر تكذب وتمني ولدها بشئ مستحيل:أ..أيوه...
توسعت عيونه بصدمه ...و
سكين حاده إنغرزت في قلبه
وقطعته...
رجع خطوه خلفه وعيونه شاخصه في أمه...
مستحيــــــــــــــــــــــل..
مستحيــــــــــــــــــــــل..
أمل تحبـــــــــــه تحبـــــــــــه
مستحيـــــــــــل بتوافق ع غيره..
هو سمعها بآذانه ...تعترف بحبها
له...
سمعها تقول إنها تحبـــــــــــه..
سمعتها تقول أحبـــــــــــه
كيـــــــــــف توافق ع غيره...
كيــــــــــــــــــــــف...
موقادر يصدق...دموعه تحجرت
بعيونه....قلبه وقفت دقاته...يحس بصعوبه بسحب أنفاسه
..
يحس بإيدين تلف حول عنقه
وتخنقه...
يحس بيد تعصر قلبه...وتدميه...
أم رعد خافت عليه وقربت منه
تحاول تهديه...لكنه تركها وطلع
....
***************
صحت وراسها تحسه مصدع...
ناظرت وجهها في المرايا...عيونها تورمت وإحمرت من البكي...دمعت عيونها وغسلت
وجهها ودموعها موراضيه توقف
إنفجعت لماشافت الصاله...كانت مقلوبه فوق تحت...
طاحت نظراتها ع غرفته وقلبها
يرتعش...ودموعها نزلت لماتذكرت اللي صار...
إنتفضت في مكانها لماسمعت
صوت الباب اللي حسته إنكسر
من صوته...
إرتجفت كل خليه في جسمها
وتجمدت مكانها لما شافته قدامها ونظراته الحاده مصوبه
عليها...وفي إيده أوراق....
أكرهـــــــــــك...أكرهــــــــك..
كان نفسها تصرخ في هالكلمات
في وجهه...كان نفسها تذبحه ..
موطايقه تشوفه ولاتسمع صوته
..
شهقت لما حست بأصابعه ع
ذراعها...وبأنفاسه اللاهبه وصوته الحاد: محاكيك أكثر من مره ع التلفون .....من أول زواجنا وهو يدق عليك ...لهدرجه وصلت فيك ..إنك تعطينه رقم البيت...بتقولين لي مين هال#### غصب عنك....
ضربته بكل قوتها وهي منقرفه
منه ودموعها تنزل:إتركنـــــــــــي ..لاتلمسنـــــي..لاتلمسنـــــــــــي..أكرههك
أكرههك...لاتلمسنـــــــــــي..
إتركنـــــــــــي...
مسك إيديهاو صرخ فيها:طبعـــــــــــا..مو إنتي تبغين حبيب القلب تبغيـــــــــــنه هو...
شهقت وعيونها تناظرفيه بصدمه
ودموعها تغطي وجهها...
صرخ بكل حقد وهو يهزها:ليـــــــــــه موراضيه تقولين ميـــــــــــن...خايفـــــــــــه
عليـــــــــــه خايفه أذبحه..لهدرجه تحبيـــــــــــه ومستعده
تتحملي كل شئ علشانه...
ماقدرت تتكلم أو تقول شئ..
مافيه كلمه تعبر عن اللي تحس
فيه...
دفها ع الجدار ولصقها فيه وإيده
ترتجف وصوته مخنوق ودموعه
تلمع:أبـــــــــــي أعرف ميـــــــــــن
اللي قـــــــــــدر يدخل قلبـــــــــــك وعطيتيه إياه ميـــــــــــن...
بكت وقالت بألم:رعـ ــ ــ ــ ــد
مافهم قصدها...يحسبها تعني
إنه يتركها لأنه آلمها...




توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:13 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
غمض عيونه ونزلت دمعته و
هو يسحبها لحضنه..ضمها بقوه
لدرجة إنها تحس إنها تختنق
دفنت وجههابصدره تبكي.. وهي كارهه هاللحظه..
وكارهته...بس غصب عنها...
دفها عنه بقوه ع الأرض...
مزق الأوراق ورماها ع الجدار
وتناثرت أوراقه حولها...
وطلع من البيت...ضمت نفسها
وهي تبكي..وتتمنى لو إن أهلها
اللحين موجودين كان حموها
من كل شئ حتى من رعد..
*************
:يعني سويتيها....
حطت رجل ع رجل وقالت بثقه:أيوه...
وكملت بفرحه:بتشوفيني عروسه قريبا..
:طيب ماعرفتي إيش
صار ع لميس...طلقها وإلا لا
دلال:إمم وإذا ماطلقها اللحين
بيطلقها لمايشوف الصور...
:هدى لقت لك صورة رامي..
دلال:لا ..ههههه عندها مو صوره
إلا أكثر من صوره في جوالها
وصور معاه بعد...
شهقت:وإنتي إيش عرفك..
دلال:شفتها بعيوني لما كانت
سديم تشوفها في العزيمه..
:آها...طيب يمكن يلاحظ الشبه
دلال:لا أنا بستغل غضبه وعصبيته لمايشوف الصور وأكيد
ماراح يلاحظ الشبه..
من شدة غضبه وماراح يقدر يمسك نفسه وبيطلقها ..ويمكن
بعد يذبحها...
:بصراحه إنتي داهيـــــــــه...
دلال بضحه خبيثه:ههههههه ياحبيبتي مو أنا اللي ترمى مثل
الزباله ويفضل وحده غيري
بخليه يزحف علشان بس رضاي...
:تتوقعين يرجع لك..
دلال بثقه:طبعا ..وأكيد..خالتي تبغاني له من زمان وأكيد بتفرح
وترجعه لي...يعني كل شئ في
صالحي...
************
جالسه في الصاله وتنتظر بنتها
ترجع من التمهيدي ..سجلتها
فيها علشان ترتاح من صجتها
دخلت شهد وبوزها شبرين..
مي إبتسمت:هاحبيبتي كيف المدرسه إنبسطتي..
شهد رمت شنطتها ع الأرض:ما
نييييييييب را ا ا ا ا ايحه...
مي:ليه...
شهد بعصبيه:أبلتهم دبييييه....
مي كتمت ضحكتها وقالت:وإذا
إيش تبغيني أسوي...أجيب لك
مدرسه جديده..
قالت بإصرار:ماعلي منتس
مانييب رايحه مره ثانيه..
وطلعت تاركه أمها منصدمه و
ماتدري إيش تسوي في هالبنت...
******
:خالتك خطبتك لعبدالله
شهقت وهي تلف ع أمها:إيـــــــــــش
******
:خالتك خطبتك لعبدالله
شهقت وهي تلف ع أمها:إيـــــــــــش
أم رعد:اللي سمعتيه...
ريم إنقهرت:أنا ماني موافقه
أم رعد:وليه ...عبدالله رجال و
النعم فيه وولد خالتك...
ريم كشرت:بس أنا مابغاه
أم رعد:أنا عطيت أختي كلمه...
ريم بصدمه:شنو يعني...بتزوجيني عبودوه غصب...
أم رعد:عيب عليك..إيش عبودوه
هذي....و...
قطعت حكيها لماشافت فيصل
يدخل وصعدالدرج من غير لا
يناظرفيهم...
ريم إنصدمت لماشافت شكله
إيش فيه....أول مره يدخل من غير لايقول شئ ويناظر فيهم أو
حتى يناكشها...
ناظرت في أمها بحيره:يمه فيصل شفيه...
*************
صرخت بفرحه:داليـــــــــــا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
ركضت لها وضمتها بقوه :وحشتينـــــــــــي
ضحكت وهي تضمها:وأنا أكثر
بعدت عنها:متى رجعتوا....
فسخت عباتها:الصباح
وتلفتت حولها بلهفه:ويـــــــــــن أمـــــــــــي....
نزلت أمها وشهقت لماشافت بنتها:داليــــــــا
ركضت لها وضمتها وبكت:يمـــــــــــه
ضحكت دانه وقالت:إحم إحم
يمه تراني أغار...
بعدت عنها:الحمدلله ع السلامه..
:الله يسلمك...كيفك يمه..
أم محمد:بخير الحمدلله...إنتي
كيفك وكيف ماجد...
داليا:بخير الحمدلله...
أم محمد:زوجك فيه...
داليا:أيوه في المجلس مع أبوي
ومحمد.....
أم محمد:أجل بروح أسلم عليه
سحبتها دانه معاها للصاله:تعالي تعالي..سولفي لي إيش
سويتوا في لندن...
ضحكت داليا:ماسوينا شئ
دانه:وريني أشوف عيني في عينك...
ضربتها داليا باحراج:وجع إستحي
ضحكت دانه:ههههههه محلوه يا
دبه
داليا:حرام عليك والله ماني دبه
دانه: لاوالله إنك قاضيه صايره
كنك عود مكرونه...بنت لايكون
مجودوه مايأكلك....
داليا:وجع إيش مجودوه هذي
ماأسمح لك....
ضحكت دانه:ههههههه طيب شوي شوي لاتطلع عيونك
قامت داليا وهي تعدل لبسها:بروح للمجلس....
دانه:حرام عليك لاحقه ع حبيب
القلب إجلسي معي...
داليا:أصلا بجلس عندكم وبيجي
ياخذني لأهله المغرب...
طلعت للمجلس ودخلت...
جلست جنبه وهي مستحيه من
أبوها وأخوها بس ماجد أشر
لها تجلس جنبه وماقدرت تتجاهله....
سولفوا شوي وإستأذن ماجد
ووصلته للباب...
همس لها بابتسامه:بتوحشيني
إبتسمت:وأنت أكثر...
تلفت حوله وقال بضحكه:لاتخليني أتهور..
حمر وجهها باحراج وبعدت عنه
..
ضحك وباس خدها وطلع...
:ياعيني ع الرومانسيه...
التفتت بفجعه وشافت إختها
واقفه عند باب المدخل ومتخصره..:يعني مايقدر يصبر
لين تروحون بيتكم....
شهقت داليا باحراج وراحت لها
بسرعه وسكرت فمها بإيدها:يا
حماره إنطمي لاتفضحينا...
بعدت دانه يدها وقالت بنص عين:الله يعافيك قولي لزوجك
الحركات هذي مايسويهافي بيتنا
فيه مراهقات هنا....
توسعت عيونها بصدمه وإنحاشت إختها ...ولحقتها بتضربها:دا ا ا ا ا ا ا ا ا انــــــه....
******************
دقت الباب ماسمعت رده...
فتحته ودخلت...
شافته جالس ع طرف سريره
وضام راسه بإيديه...
آلمها قلبها عليه...كانت عارفه
إنه يحب أمل...وصدمته أكيد
كبيره...للحين مومصدقه إن أمل
بتتزوج غير فيصل ....للحين مو
مصدقه إن أمل وافقت ع غيره...
قربت منه وقلبها يذوب ع شكله
وهمست:فيصل...
رفع راسه وقال :مابي أسمع
شئ....
ريم:بس....
قطع حكيها صوته:ريـــــم قلتلك خلاص مابي أسمع شئ...
ناظرت في جواله اللي شاشته
تنور ...
ووقف قلبها لماشافت صورة بسام تنور الشاشه...
همست وقلبها تسارعت دقاته:بـ...بسام
أخذ جواله وحطه ع الصامت
ولمارجع يدق قفله ورماه ع
الأرض...
رمى نفسه ع السرير وعطاها
ظهره وقال بصوت تعبان:سكري النور والباب..
دمعت عيونها وطلعت وسكرت
الباب...
وقفت عند الباب وناظرت فيه
عمرها ماشافت أخوها بهالشكل ...شكله مقلوب فوق
تحت ... وزاد عليها بسام ...
دخلت غرفتها وأخذت جوالها
ودقت ع أمل..
سمعت صوتها:ألو
ريم:صدق اللي سمعته..
ماسمعت ردها وقالت بقهر:أمل جاوبيني صدق اللي سمعته
سمعتها صوتها المخنوق:آ..أيوه
ريم بحزن:وفيصل..
سمعت شهقتها وهي تبكي ...
ريم:ليه ياأمل ليه..
زاد بكاها وماقدرت تقول شئ
إيش تقول...تقول إنها تحب أخوها وماتدري كيف بتعيش من
غيره...تقول إنها وافقت ع غيره
لأنه خانها...لأنه حطم قلبها..
إيش تقول..
ماقدرت تقول إلا:غـ...غصب عـ....ني
بكت معاها مومعقوله عمها
غصبها...معقوله يكون عمها من
هالنوع ...مستحيل...
**************
طلع من المجلس وهي يحكي
في الجوال...
رفع راسه وشافها قدامه ..
إنصدم وهو يناظر فيها وقلبه
يدق بقوه..
رفعت راسها عن جوالها وشهقت لماشافته ودخلت بسرعه....
إبتسم وطلع وبرى ...
وقفت وهي ماسكه قلبها اللي
تحسه بيطلع من مكانه..
إبتسمت لماتذكرت شكله...بس
كشرت بقهر لماتذكرت إنه كان
يحكي في الجوال...أكيد وحده من حبيباته...
إنقهرت مره ومشت لغرفتها معصبه...
قابلت سميه :شفيك
سديم بقهر:رائد إيش جايبه عندنا
ضحكت سميه:وليه تسألين
سديم ناظرتها معصبه وقالت
سميه بضحكه:أبوي يبغاه
قالت بدهشه:إيش يبغى فيه
سميه:مادري إسأليه..
كتمت صرختها سديم لما شافت
ماجد خلف سميه يأشر لها تسكت وماتفضحه..وهو يقرب
من سميه....
بس سميه لاحظت نظراتها خلفها ...ولفت ..
شهقت:ما ا ا ا ا اجد
ضحك:لا ا ا ا مايمديني أبدا أهبل
فيك
ضربته من كتفه وهي تضمه:
أحســـــــــــن.....وحشتني مره
ضحك:وإنتي أكثر
سديم:إحم إحم
ضحك وضمها :كيفكم إشتقت
لكم يا أخواتي العزيزات
سديم:بخير...وين داليا
ماجد:عند أهلها بجيبها المغرب
سميه صرخت تنادي امها:يمـــــــــــه
*********
جالسه بغرفتها طول اليوم ولا
طلعت منها أبدا....
كانت تحس بكآبه وألم وقهر
...
طلعت من الغرفه ودخلت للمطبخ ...
صبت لها كاسة مويه...وشرقت
وصارت تكح لماسمعت صوت
الباب وعرفته إنه رجع...
لفت بتطلع وشافته واقف عند باب المطبخ يناظرها...ولو
كانت النظرات تقتل كان قتلتها
نظراته القاتله....
ظلت واقفه تنتظره يبعد عن طريقها بس طول ماراح..
كانت خايفه تنتظره يصرخ عليها
أو إيده تنمد عليها...
شدت قبضة إيدها...لازم ماتنزل
راسها قدامه لأنها واثقه من نفسها وعمرها ماغلطت ولازم
تكون أقوى علشان يعرف إنها
بريئه ...
رفعت راسها بثقه خلتها تستغرب
من نفسها لأنها حطت عينها في
عينه ع الرغم من إنها حست برجفه من نظراته...حاولت تمسك نفسها وتمر من عنده من غير ماتوضح له إنها خايفه...
حست بإيده ع معصمها بقوه
وسمعت صوته الساخر:تدرين
عاد...إن هالثقه اللي قاعده تتصنعينها ماراح تغير من حقيقتك شئ..
ولاراح تنقص من حقارتك شئ
الخيانه واضحه ..
حست باشمئزاز في نظراته
وطريقة سحبه لإيده وكأنها حشره قدامه
دخل غرفته ..حست بالإهانه
بالظلم والقهر بالألم..ومن مين
من الشخص اللي اكتشفت إنها
تحبه وتعشقه...كرهت قلبها ومشاعرها في كل لحظه حطت
عينها في عيونه وكل كلمه سمعتها منه...
********
عدلت شعرها ولبسها..بنطلون
جينز أسود وبلوزه طويله لنص الفخذ فوشي عليها كتابات بالأسود والفضى وتعطرت...
تنهدت بضيق اللحين بتتواجه معاهم..
دخلت سديم تلبس ساعتها:خلصتي ...بسرعه يالله اللحين
يوصلون الضيوف
سميه:طيب خلصت
اليوم مسوين عزيمه لماجد وداليا والكل بيحضر...
نزلوا تحت وشافوا أم راكان توها واصله ومعاها منى ولنا
سلموا عليهم...ومنى كانت مو
ع بعضها....
سميه تحس إنها بتقول شئ علشان كذا تتهرب منها ماتبغى
تسمع أي شئ...
*****
كانت تناظر البنات ومبسوطه و
متشققه من الفرحه لماشافت
إن لميس مو موجوده ماحضرت
..
دلال:إلا وين لميس غريبه ماشوفها
إستغربت ريم غريبه لميس للحين ماجت...وقامت تدق عليها
*******
كانت جالسه ع سريرها وضامه
رجولها لصدرها...لماسمعت صوت الجوال...
شافت المتصل ريم...
وردت:هالو..
ريم:هلا لميس
لميس:هلا ريم
ريم:وينك تأخرتي
لميس:ماراح أحضر
ريم بخوف :ليه سلامات
فيك شئ تعبانه
لميس حطت إيدها ع قلبها كأنها
تقصده:تعبانه شوي
ريم:سلامتك ماتشوفي شر يا
قلبي...

*****
سكرت منها وحاجبها معقود..
صوت لميس ماعجبها...
رفعت راسها لداليا واعتذرت منها
...
إبتسمت دلال بفرحه وغمزت
لرشا اللي بادلتها الإبتسامه...
**
دخلت للمطبخ ولحقتها وهي
تدق من جوالها...
شافتها واقفه تحكي مع الخدامه
:سميه...
التفتت وشافت منى واقفه وضامه جوالها...
سميه:هلا
منى بتردد:آ..
ناظرت في الخدامه وطلبت منها
تطلع...
قربت من سميه وقالت:بتتزوجين ..
ناظرت فيها والدموع غرقت عيونها كيف نست إنها مخطوبه
لغيره كيف...
لفت وجهها تخفي دموعها..
منى بصوت مخنوق: لأنه لقيط
إنصدمت ولفت وجهها تناظرها
وقالت بقهر ودموعها تساقطت:
إنتي تظنين إني أكره راكان وإني
وافقت ع الخطوبه لأنه لقيط..
لا..أنا وافقت لأني عارفه إن أخوك باعني ..أنا وافقت لأني
الناس مارحمتني بسببه...
منى:يعني للحين تحبينه حتى وإنتي عارفه إنه لقيط..
:وإذا كان لقيط...هذا مو ذنبه
ولا إختياره ...ليه يبيع حبي له
ويبيعني لأنه معتقد إني ممكن
أتركه وأكرهه لأنه لقيط...
لهدرجه مو واثق فيني...
مو واثق في حبي له ...
منى:إذا تحبيه سامحيه..وإرجعي
له...راكان يحبك ..يحبك يا سميه
موقادر يعيش من غيرك...
بلعت غصتها وكتمت شهقاتها
وقالت بصوت مخنوق:موأنا اللي
توطي راس أبوهافي الأرض
منى:يعني كيف...
سكتت منى لماعرفت قصدها
سميه للحين تحبه....بس ماتقدر
تكسر كلمة أبوها قدام الرجال
اللي عطاه كلمه....مستحيل تحط أبوها في هالموقف...
قفلت الخط وطلعت برى...
غمض عيونه وقلبه يآلمه عليها
إنسحب بهدوء من خلف باب المطبخ الخارجي....
****
ضغط ع جواله بقهر ...صحيح
حس بالفرحه لماعرف إنها
أكيد مسامحته وتحبه....
بس خطبتها من غيره حطمته
دمرته....
غمض عيونه بقهر ودموعه
حابسها ...
مستحيل سميه تصير لغير
مستحيـــــــــل...
رفع راسه وشاف ماجد داخل
للمجلس ويناظر فيه...
...
حابسه دموعها غصب وتحاول
تهرب من نظرات رشا المنتصره
..
شافتها تقرب منها وقالت لها:مبروك الخطوبه...
رفعت راسها مستحيل تخليهاتشمت فيها وقالت بابتسامه :الله يبارك فيك..عقبالك
تنهدت رشا بشوق وقالت بدلع:آمين...قريب إن شاءالله...
ومشت رايحه لإختها....
سمعت صوت ريم خلفها:مبروك
التفت لها وقالت وقلبها يآلمها ودموعها مغرقه عيونها:الله يبارك فيك...
ريم ماحبت تحمل أمل الذنب
وعمها هو اللي غصبها...أصلا
واضح من عيونها وحزنها إنها تحب أخوها بس موفي يدها..
إبتسمت لها وقالت وهي تمسكها من ذراعها وتمشي معاها:سمعتي آخر نكته...
الشيخ عبدالله خاطبني..
وقفت أمل بذهول:وإنتي وافقتي
ريم:مجنونه إنتي..طبعا موموافقه يروح يدور له ع وحده
تناسبه ومن مستواه وووع...
ضحكت أمل غصب عنها...وإبتسمت ريم لماشافت إنها غيرت نفسيتها...
***
رمت جوالها بغيض وقهر في
شنطتها....يعني إيش يبغى يشوفني ...واللحين بعد...ولا بعد إذا ماجيت بيدخل ويفضحني..أفففف الله ياخذك ياخويلد...أكرههك...
وقفت عند مرايا المدخل وعدلت
شعرها اللي تاركته مفتوح وحاطه بف (نفخه)من قدام
ورده حمرا ع الجنب تناسب
بلوزتها اللي ع تصميم فرنسي
حمرا حرير وبنطلون أسود سكيني وصندل بكعب عالي أحمر..
تعطرت وناظرت في عطرها
بقهر ورمته في الشنطه...غبيه
ليه أهتم في شكلي قدامه..
لفت خلفها وشافت فهدجاي لها
فهد همس:خالد ينتظرك برى
كشرت وقالت:طيب..
مشى فهد معاها ووصلها لخالد
اللي كان واقف ومتكي ع الجدار
في الحديقه في مكان بعيد وأنواره خفيفه يعني ماحد بيشوفهم...
تركهم فهد وراح...
تنهد بضيق وقربت منه وقالت:نعم إيش بغيت...
رفع حاجبه وقال يعيد حكيها:أول مره أشوف وحده أول مره تشوف زوجها وتسأله هالسؤال...
لفت وجهها وقالت وهي متكتفه:مو أول مره....
إبتسم ومد يده:كيفك...
التفت تناظره ومدت يدها وصافحته ...وإنقهرت لماظل ماسك يدها ...
سحبها له وباس خدها...شهقت
ووجهها يحمر ولصقت في الجدار لأنه سحبها ناحية الجدار..علشان ماتهرب...
ناظرته بقهر وقالت:أشوفك أخذت راحتك كل شوي راز وجهك قدامي...
حك حاجبه بأصبعه وناظرها:تدرين إن ماعندك أسلوب راقي أبدا في الحكي...
وناظر فيها من فوق لتحت:مو واضح عليك أبدا...
لفت وجهها منقهره من نظراته
..
وكمل حكيه:والله عاد رعد يقول لو تاخذها لبيتك مسموح...
حست بالقهر ودموعها غرقت
عيونها...إنقهرت من رعد تحسه
راميها ع خالد كأنها رخيصه عنده
مولهدرجه هي صحيح غلطت بس غلطتها مو كبيره في نظرها
إنه يرميها ع خالد ويصرح له بعد..
حست بأصابعه ع ذقنها يلف وجهها ويناظر في عيونها وهمس:ليه تبكين....
خفق قلبها من حنيةصوته ...وبعدت إيده عنها وقالت:مابكيت
طلع جواله وشاف المتصل
وضحك:نعم
عادل:إنتهت الدقايق يالله بعد
لين ثلاثه وألقاك قدامي
ضحك :إحلف عاد
عادل:والله ..ترا كان بإمكاني
أجي لعندك وأسحبك من كشتك
بس مابي أطيح هيبتك قدام إختي ... و..و..أطيح في موقف محرج عندكم
ضحك وقال:إنقلع بس
قفل الجوال...وقالت رنا وهي
رافعه حاجبها:الله يالإسلوب الراقي..
إبتسم وهو يعدل غترته:ماينفع
مع أخوك إلاهالإسلوب...
لازم أروح له اللحين ..كان نفسي أطول معاك بس أخوك
هادم اللذات حاسبلي حتى الدقايق...
تحرك بيروح بس رجع وناظر
فيها ..
عرفت تفكيره وقالت بتحذير:لا
تقرب
ناظر فيها منصدم ومات ضحك
:هههههههههههههههههههه
إنقهرت منه وقالت:ماقلت شئ
يضحك..
حرك راسه بأيوه وأشر لها باي وراح...
***************
طلعت من المطبخ وبإيدها كوب
كوفي....
وجلست في الصاله ...
دخلت عليها أمها وقالت:أم طلال
أمس كلمتني...
شرقت وهي تكح ...عطتها أمها
مويه:بسم الله عليك
شربت المويه وقالت بصوت مبحوح:إيش قالت...
أم خالد:حددوا موعد الملكه
توسعت عيونها بصدمه....ودقات
قلبها وقفت...والحروف ضاعت
يعني حددوا موعد موتها ...موعد
ذبحها...آآه ياربي ...
أم خالد:يوم الخميس...
رفعت راسها بصدمه:الخميس
أم خالد:أيوه....
وقفت باعتراض:لا يمه تكفين
مابي
أم خالد:وليه ماتبغين
ترددت تدور لها عذر بس بتبعد
اليوم وقالت:عندي إختبار السبت
وبأذاكر له ..
أم خالد:وإذا عندك إختبار ..
أمل:مابي شئ يشغلني...

وخصوصا إني ماجهزت....
أم خالد بلهجه لا تقبل النقاش:الإختبار ذاكري له من
اللحين...وبكره روحي للسوق
مع رهف وإشتري لك فستان...
قامت بقهر وصعدت لغرفتها
تبكي....
دخل ياسر:يمه شفيهابنتك
أم خالد:زعلانه ليه ملكتها الخميس
ياسر:طيب غيروا موعدها زي
ماتبغى
أم خالد:خلاص الناس حددوا
فشله أقول لهم لا
**************
:يمه قلتلك مابيه يعني مابيه
أكرهه
ام رعد:يعني شنو ..وبعدين معاكم بتفشلوني مع أختي أخوك رافض بنتها بعد ماخطبناها له...وتزوج غيرها...
وإنتي بعد بترفضي ولدها...
ريم:يمه هذي حياتي وأنا حره
فيها...وعبدالله هذا ماأبغاه
أم رعد :شوفي ياريم بتاخذين
عبدالله غصب عنك سامعتني
ركضت ريم لرعد اللي واقف
يناظرهم بحيره.:شفيكم
ريم ودموعها ع خدها:رعد
أمي بتزوجني عبدالله غصب
رعد بدهشه:عبدالله ولدخالتي
ريم:أيوه
رعد:يمه إنتي من جدك بتزوجين ريم هالصعلوك
أم رعد:شنو صعلوك..هذا ولد
خالتك
رعد:وإذا ولد خالتي..أزوجه إختي لا هومن مستواها ولاحتى
يناسبها
أم رعد:أنا قلت لأبوك وأبوك وافق وأنا موافقه...وماعندي إستعداد أخرب علاقتي بإختي
مره ثانيه كفايه إنك رافض بنتها
إيش بتقول عني...
رعد :ريم ماراح تاخذه لو تنطبق
السما ع الأرض..
أم رعد:إذا ماتزوجت عبدالله
لاهي بنتي ولاإنت ولدي...
وطلعت وتركتهم...بكت ريم وضمته وهو منصدم من أمه
يعني إيش بتتبرى مننا علشان
إختها...
حاول يهدي ريم وهو محتار
أمه من جهه وإخته من جهه
ولميس حكايه ثانيه...
**************
جالسه ع سريرها وتحاول
تدق عليه ومقفل جواله...
رمت جوالها بقهر وبكت لأنها
خلاص ضاعت...
سمعت صوت باب غرفتها ينفتح وشافت دلال داخله :هاااي
حقدت عليها لأنها السبب في ضياعها:خير...ليه جايه
دلال جلست مستغربه:شفيك
جايه أسمع آخر الأخبار...
وغمزت لها ....فار دمها وصرخت
عليها بحقد ودموعها ع وجهها:
أي أخبـــــــــار...تبغين تسمعين
أخبار ضياعي ...يا#####
دلال إنصدمت:إحترمي نفسك
عاد
قامت تبكي بكل حقد وقهر:أنـــــــــا ضعت بسببك...كله
منك ضيعتيني الله يضيعك..طلعـــــــــي برى ..برى مابي
أشوف وجهك ال#### هذا هنا
دلال قامت:بطلع بس ع فكره
اللي ضيعك غباءك وسذاجتك
وطلعت ...رمت نفسها ع سريرها تبكي وحالفه تنتقم
من دلال وتضيعها...
**************
قررت تروح تشوف لميس
من زمان ماشافتها...مستغربه منها لا حاكتها ولاجت تزورها..وتشتكي
له ع اللي بتسويه أمها فيها...
ضمت لميس بقوه:وينك يادبه
إشتقت لك
لميس بابتسامه مصطنعه:وين
بروح يعني...
ريم :رعد موجود
لميس:لا...تفضلي
جلست ريم وهي مستغربه من
شكل لميس..وجهها موطبيعي
أكيد صاير شئ...
لاحظت إن التلفون مو موجود
:وين تلفونكم
لميس إرتبكت ماتوقعت إن ريم
بتلاحظ:ها..ا ..خرب..ويشتري
رعد جديد
ريم شكت إن بينهم شئ وقالت:
لميس شفيك صاير شئ
لميس حركت راسها بلا




توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:14 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
وحابسه دموعها..
سكتت ريم ماتبغى تضغط عليها
وقالت :أمل ملكتها الخميس
لميس إنصدمت:وفيصل
ريم بحزن:فيصل الله يكون بعونه كان بينجن لما عرف وحالته مره تحزن..
آلمها قلبها عليه بس ماقدرت
تقول شئ..
تنهدت ريم:ولا بعد أمي بتغصبني
ع عبدالله.....و
إنتفضوا كلهم لماسمعوا صوت
الباب شوي ينكسر وصوت رعد
اللي هز كل شئ:لميــــــس
إرتجفت لميس ومسكت يد ريم
تحتمي فيها وريم مستغربه
شافوا رعد دخل للصاله وشكله
يخوف..عيونه كلها شرار من الغضب..حتى إنه مالاحظ وجود
ريم من غضبه وقرب من لميس
ومسكها من يدها وسحبها يوقفها وصرخ بكل قهر وبعصبيه
وأنفاسه اللاهبه حرقت وجهها:وتقوليـــــــــن ما أعرفه وصورته معاك يال####
ريم مصدومه مو فاهمه إيش
يصير...
هزها بعنف وقلبه يذوب داخله
ضلوعه من نار القهر والخيانه
:ليـــــــــه يالميس ليـــــــــه
ريم تحاول تفك إيده من لميس:رعد إتركها إنت شفيك جنيت
رعد بوحشيه:ابعدي ياريم عن
وجهي أحسن لك
حط إيده برقبتها وضغط عليها
والغضب والقهر أعماه وهو يصارخ عليها...من قلبه بكل قهر
وألم...وهي تحس نفسها تختنق
وتحاول تفك يده عنها ودموعها
مغرقه وجهها ..
بكت ريم وهي تشوف رعد وحش مو أخوها...ضربت رعد
ببكا:إتركها يارعد إتركها..بتذبحها
دفها رعد عن يده وطاحت ع
الكنبه وضمتها ريم ولميس تبكي
جسمها يرتجف...
ريم:ليه يارعد ليه
رعد يتنفس بقوه وعروق وجهه
وضحت:تبغين تفهمين أنا أفهمك
************
فتحت الباب ع إختها:رشـــــــــا
رشا:شفيك
دلال بفرحه:الخطه كملت
رشا:والله
دلال:ههههههه أيوه وأنا متحمسه أبغى أعرف إيش صار
رشا:أكيد طلقها
دلال:آمين....والله ماني قادره
أصبر لازم أعرف إيش صار

********
صرخت وهي توقف:مستحيـــــــــل مستحيل
رعد إنت إيش قاعد تقول إنت جنيت كيف صدقت كيف
رعدأخذ جواله لميس وطلع الصور وحطها قدام وجهها...
ريم شهقت مستحيل أخوها يصير مغفل وغبي ...
رعد:صدقتي اللحين
ريم بقهر:هذا رامـــــــــي
ولدعمي وأخوها...
***************

***************
توسعت عيونه بصدمه وقال:إنتي شقاعده تقولين...
قامت لغرفتها تبكي بحرقه...مو
مصدقه إن رعد مايعرف رامي
أخوها لدرجة إنه يتهمها فيه...
لهدرجة يكرهها ...ومومهتم يعرف عنهاشئ...حتى أخوها اللي يصير ولد عمه موعارفه...
حطت الصوره قدامه:شوف زين
وإنت تعرف...
أخذ الجوال من يدها ونظراته
المصدومه ع الصوره...
قالت بقهروعدم تصديق:معقوله يارعد ماتعرف ولدعمك
معقوله تصدق أي شئ يقال عن لميس....لهدرجه مو واثق فيها....
لاحظ الشبه اللي بينهم ...كيف
مالاحظ كيف...الغضب أعمى عيونه وصدمته والنار اللي تاكل
قلبه وقفت تفكيره...لمادق عليه
ال####
"
رعد:ألو...
.......:يوووه الظاهر إني غلطت
بدق ع لموس ودقت عليك..
رعد والشياطين في راسه من
سمع صوته:إنــــــــت يال#### ياللي ماتربيت وأنا ال
قطع حكيه وهو يقول:قبل لا
تقول أي شئ شوف مين اللي
ماتربى وبعدين قل ماتربيت.....
زوجتك ياحلو لو هي متربيه كان
ما حاكتني و ع علاقه معي....
بس الظاهر إنك ما مليت عينها
رعد فار دمه وبراكين تفجرت
داخله صرخ فيه بحقد:إنت واحد
خسيس ونذل#### ...إنت الظاهر مو عارفني زين ...و
.....:لا لا لاحدك عاد..تبغى الدليل أنا ماعندي مانع ...أنا أرسلت لك صورتي معاها...وإذا ماصدقتها ..أوك..شوف صوري
في جوال زوجتك وتعرف إذا
أكذب أولا...
سكر في وجهه وفتح الصوره
وصدمته كانت أعظم ...
"
ريم:صدقت اللحين إن لميس بريئه وإنت ظلمتها...
رعد:بس..الحقير كيف عرف إسمها إذا كانت ماتعرفه...
ريم إنقهرت:لميس قالت لي قبل..إن فيه رقم غريب يدق عليها ع تلفون البيت وجوالها ويعرف إسمها و...
قطع حكيها بعصبيه:وليه ماقالت
لي..
ريم:خافت تشك فيها...ولأنك ما
تعطي أحد فرصه يقولك ع شئ
لماتعصب...
وكملت ودموعها تساقطت:حرام
يارعد اللي سويته فيها لميس
مالها أحد في الدنيا غيرنا ليه
تعاملها في هالطريقه....لميس تعذبت كثير في حياتها ولماجا دورنا نسعدها علشان ننسيها
حزنها جيت بشكوكك وغضبك
وعذبتها من غير لاتعطيها فرصه
تدافع عن نفسها...
رمى نفسه ع الكنب وحط إيده
ع راسه...مومصدق اللي سواه
وحكي ريم زاد ندمه وعذابه...
تركته ريم ودخلت ع لميس ولقتها ضامه نفسها وتبكي بصوت يقطع القلب ....
قربت منها وضمتها...
ضمتها وقالت بين دموعها:أبيــ ـ ـ ـه يطلقنـ ـ ـ ـي...
ريم إنصدمت:لميس..
حركت راسها بلا ببكا:أبيه يطلقنــ ـ ـ ـي...قوليله يطلقنـ ـ ـي ماأبغى أعيش معاه مابي
تكفيـ ـ ـ ـن ياريم الله يخليك...
ريم تهديها:خلاص لميس إنتي
تعبانه اللحين إرتاحي...
تركتها ورمت نفسها ع السرير
تبكي بألم...
ألــــــــم حبــــــــه....ألــــــــم
عذابــــــــه....ألــــــــم فراقــــــــه...
رفعت جوالها وشافت المتصل
أمها...
عبداللــــــــه....تذكرت إصرار
أمها إنها تاخذه...وغمضت عيونها
بحزن...
لميــــــــس....وأمــــــــل...وهــــــــي...وسميـ ـــــــه...
وحده تزوجت واحد ماتبغاه وتعذبت معاه...
والباقــــــــي إنخطبوا بنفس
الفتره وبيتزوجوا غصب عنهم
غير اللي قلبهم تعلق فيهم وعطوهم إياه....
***************
جالس قدام البحر مع سعود
اللي قاعد يلومه ع اللي سواه...
قال بضيق:سعود خلاص تراك
صجيت راسي...
سعود منقهر:من تصرفاتك ياخي هذي بنت عمك
قام:أنا ماشي
ومشى متجهه لسيارته..ووقفه
سعود بحكيه:حياتك بتنقلب ضدك يارعد..لأني عارف إنك تحبها ولاتحاول تكذب مشاعرك..
سكت وكمل طريقه وحكي سعود جاه بالصميم...
*************
دخلت ع إختها وشافتها منطويه
ع نفسها ودموعها ع خدها...
من إنخطبت وحددوا موعد الملكه وهي حابسه نفسها في
غرفتها وعايشه وسط حلقة حزن ودموع وألم....
حتى تجهيز الملكه هي وأمها اللي قاموا فيه..وأشرفوا عليه
أما هي ماعطتهم حتى رايها فيه وكأنها موملكتها....

جلست جنبها وقالت:إلى متى يعني ياأمل...بعد بكره ملكتك
وإنتي حابسه نفسك بهالحزن
إنتي اللي إخترتي .....
همست بصوت مخنوق:غصـ ـ ـ ب عني....
تنهدت بضيق حتى السبب مو
راضيه تقول لها.....
هي عارفه إن أمل تحب فيصل
وتعشقه ...كيف ترضى تتزوج غيره....أكيد فيه سبب ...أكيد صاير شئ...ولامومعقوله تتركه
وتتزوج غيره....
ياليتها تقدر تعرف وتساعدها...
بس هي موراضيه تقول لها....
فكرت لو إن أمل عارضت وما
وافقت ...هل أبوها بيرضى أو
بيغصبها....خصوصا إنه مبسوط
من هالزواج وراضي فيه من البدايه....
التفتت لأختها وقالت وهي تمسك يدها:أمول قومي معي
ننزل تحت في الحديقه...الجو
مره حلو..
سحبت يدها وقالت: ماعليه ساره والله مالي خلق..
ساره:تكفين أبغى أجلس معك
قبل زواجي ...
إبتسمت وقامت معاها علشان
إختها....
نزلوا تحت وقابلوا رائد داخل..
اللي لماشاف إخته إبتسم ..كان
حاس إن إخته موراغبه في هالزواج لأنها حابسه نفسها
طول الوقت....بس لماشافها
طلعت من صومعتها فرح...
رائد بابتسامه:هلا هلا والله
أخيرآ الأميره النائمه نزلت من برجها العاجي...
ضحكت ....وقال:وين رايحين
ساره:بنجلس في الحديقه...
رائد:طيب شكلكم مانتوا ناوين
تعزموني ها...
ضحكت أمل وقالت:لا حياك
رائد:طيب بروح أبدل لبسي وأجي ...سوسو بعد قلبي ياليت
لو تسوين لنا هوت شوكلت ..الجو بارد برى...
ساره:من عيوني...
راحوا البنات للمطبخ ورائد طلع
لغرفته ..
****************
دخل الغرفه وكانت الظلام
يعم فيها وصوت أنينها واضح...
فتح النور وشافها دافنه وجهها
في المخده وتبكي....
قرب منها وحكي سعود يتردد في راسه ...وندمه يلعب فيه
عارف إن ظلمها كثير ...
قال بهدوء:لميس......لميس أ..
ماتحملت وجوده ولاصوته ولفت له وهو إنصدم بدموعها
صرخت فيه:إطلع برى...برى..
رعد تفاجأ:لميس...إسمعيني
كانت في قمة إنهيارها ودموعها
مغرقه وجهها:ما ا ا اأبي أسمعك
إطلع برى....أنا عارفه إنك تكرهني ...وتتهمني بأفعال أنا ماسويتها....عارفه إنا إيش عندك
شهقت وقالت:أنا تعبت ...تعبت من حياتي كلها.....تعذبت عند
زوجة أبوي وبنتها وذقت العذاب كله عندهم....كـ..كنت أتمنى يكون عندي أهل يحموني وأعيش عندهم معززه.....آإه..ولماصارعندي أهل وأفرح فيهم....صار العذاب والألم يلاحقني حتى عندهم...تحملت
الإهانات والذل منك ومن أمك ورنا .....وصرت أتمنى ألقى اللي
يعيشني الحياة اللي أتمناها وإنت
ولما لقيته ...إنت بأنانيتك وكرهك
حرمتني إياه....
وحكمت علي أعيش معاك وأتحمل إهاناتك وعذابك....آآآه
أنا تعبت موقادره أتحمل...أكرهــــــــك يارعد أكرهههــــــــك.....إطلع برى..
طلع من غرفتها وهومصدوم
قلبه يعتصر ألم ولوم وندم...
تسند ع الجدار وغمض عيونه
عمره ماتخيل حجم اللي سواه
فيها...
إنقهر من نفسه ع اللي سواه
فيها...جرحها وخلاها تكرهه
بـــس هذا غصب عنه..كيف
يشوفها ويسمع إنها تحب غيره
وسافهته ويسكت...
غصب حاس بقهر داخله ويطلعه فيها...
كان يشوف نظراتها له ويقارنها
بنظراتها لأخوه...
تخيل نفسك تحب شخص وتعشقه وهو مادرى عن وجودك...وتشوفه يحب غيرك
كان يشوفها تتجاهله ولاحتى تناظرفيه...يزيد قهر وألمه..
وهو اللي حبها وعشقها من
أول لحظه شافها فيه.....
موقادر يتنفس يحس جو البيت
يخنقه...وطلع من البيت.....
************
دخل للبيت وسمع صوت أهله
في الصاله....
وصوت عيال إخته....
دخل للصاله وسلم ع إخته...
أخذ سعود من حضنها وجلس
وباسه ع خده ....
كان يسولفون وهو جالس بهدوء وشوي يسرح وشوي معاهم....
لين تجمدت يده وإختفت أنفاسه
وشخص بصره ...
لماسمع رغد تحكي عن فساتين ملكة حبيبته...
يــــــــوم واحــــــــد بس وتصير لغيــــــــره....
قام بيروح غرفته وتذكر إن سعود معاه...ورجع حطه في حضن ريم اللي لمحت الحزن
في ملامح وجهه والدموع في
عيونه...
وطلع لغرفته...
التفت لأمها اللي قالت:ملكتك
في بداية الشهر الجاي...يمديك
تجهزين لها...
توسعت عيونها بصدمه:بس أنا
......
أم رعد:خلاص مابي أسمع
كلمة زياده....
قامت وطلعت برى...
بكت ريم ورغد إستغربت:إنتي مانتي موافقه....
قالت لها ريم كل شئ..ورغد مصدومه من أمها...
رغد:وأبوي..
ريم:أبوي موافق...
سكتت رغد ماتقدر تقول شئ
وهي عارفه إن إختها مستحيل
بتعارض حكي أمها وتسبب مشاكل بين أمها وأبوها وتغضب
عليها أمها....
*************
صحت وراسها مصدع ...
طلعت من الحمام وشافت ريم
:صباح الخير...
لميس:إنتي نايمه هنا...
ريم:لا...توني جايه ...
سكتت وراحت لدولابها فتحته
وطلعت لها ملابس...
ريم:يالله بسرعه البسي علشان
أنا ميته جوع وأبي أفطر...
لميس:روحي إفطري أنا مالي
نفس
ريم:لا لك.....ويالله بسرعه أنتظرك في المطبخ...
لميس بإصرار:ريم مابي آكل شئ..
ريم بإصرارأكثر:لا بتاكلين ويالله
لاتتأخري...و ع فكره رعد مو
في البيت إذا هذا سبب رفضك...
طلعت وبعد دقايق دخلت لميس
المطبخ وسحبت لها كرسي وجلس...
عطتها ريم كوب كوفي وأخذته منها...
بعد هدوء قالت ريم بتردد:لميس...
رفعت نظراتها عن الكوب تناظرها...
وقالت ريم:رعد عرف غلطته و...
لميس:مايهمني...أنا ماراح أسامحه..أنا مولعبه عنده...
ريم إرتاحت لأن لميس ماجابت
سيرة الطلاق وفضلت تسكت...
لميس:متى بتروحين بيتكم..
ريم:ليه مليتي مني..
لميس إبتسمت:لا..بس بروح معك
ريم بخوف:ليه..
قامت وحطت كوبها ع الطاوله و
هي تقول:من غيرليه
ريم:أيوه بس لازم نقول لرعد..
لميس طلعت وماردت عليها...
ريم دقت ع رعد تقول له وهو
سكت وماعلق كأنه متوقع روحتها...
*************
دخلوا وشافوا رغد موجوده..
ضمتها رغد وهي تعاتبها لأنها من زمان ماشافتها...
جلسوا يسولفون ولميس في حضنها رند...
دخلت أم رعد وسلمت ع رغد
و ع لميس..
الأيام هذي علاقة أم رعد في
لميس بارده ورسميه..
صحيح صارت تتقبل حكيها بس
ع الأقل ماصارت ترمي عليها حكي...
رغد:شريتوا فساتين لملكة أمل
ريم:أيوه طلبت فساتين من فرنسا لي وللميس وبتوصل اليوم في الليل...
رغد:موكأنكم متأخرين..
ريم:لاعادي ..أهم شئ توصل
قبل بكره..
سكتت رغد والتفتت لأمها:يمه
فيصل ماطلع...
أم رعد تنهدت:لا ولاحتى أكل شئ..مادري إيش أسوي فيه هالولد...
لميس ناظرت في أعلى الدرج
بحزن...نفسها تروح له وتحاكيه...
:السلام عليكم..
نزلت عيونها لماسمعت صوته
وكأن شئ حاد إنغرز في صدرها ...
حست فيه جلس جنبها ..ومافيه
بينه وبينها مسافه ...وماقدرت تبعد علشان ماتلاحظ شئ خالتها...
تغطت لماسمعت صوت عادل
اللي دخل:السلام عليكم..
سلم ع رعد وجلس وأخذ في
حضنه سعود:ريم عطيني رند
أخذت ريم من لميس رند وعطته عادل اللي حطهم جنب بعض وقال:يالله طلعوا الفوارق
العشره...
:ههههههههه
عادل يأشر:سعود مادري أحس
خشمه أحسن من رند..
ريم:لاوالله..رنوده أحلى...
عادل:تعالي شوفي..
ريم:من غيرماأشوف..رنوده أحلى...
شال عادل سعود:والله إنه بيطلع ع خاله مزيون ورجال..
ريم بتريقه:مررره
عادل:ياشين الغيره...
رغد:ياليت يطلع ع خاله..
عادل رفع راسه بغرور:مشكوره
رغد بنذاله:أقصد خاله رعد..
ريم:هههههههه
عادل حط سعود في حضن رغد وقال:أجل خوذي بزرك عني..
كملوا سوالفهم وطبعا أغلب
الجلسه مناكشات عادل وريم
لميس كانت ماسكه نفسها
طول الوقت..وحمدت ربها إن
عادل موجود ومتغطيه كان شافوا دموعها...
لأن مجرد قربه منها يحرقها
إنقهرت من نفسها ع الرغم
من اللي سواه فيها موقادره
تكبت مشاعرها ناحيته ...و
موقادره تكرهه ....ليه ياربي ليه
أحس إني كرهت نفسي بسببه...
انفجعت لماشافت عادل قايم
وطالع من الصاله...يعني لازم
تكشف..
ريم:لميس إكشفي عادل طلع...
كشفت غطاها..وشعرها متناثر
حول وجهها ومخفي ملامحها
عنه...
إنصدمــــــــت لماحست بأصابع يده تبعد شعرها عن وجهها...
رفعت راسها غصب له...وبان
ع وجهه الصدمه لماشاف دموعها مغرقه عيونها...
نزلت راسها وماسكه دموعها
بالقوه بس ماراح تقدر تقاومهم
أكثر ...
قامت مستأذنه ودخلت دورات
المياه...
تسندت ع المغسله ودموعها
نزلت...غطها فمها بإيدها علشان
ماحد يسمع صوت شهقاتها..
فتحت المويه وغسلت وجهها
وعدلت نفسها وطلعت...
شافت ريم تطالع وجهها بشك
كأنها عارفه إنهاكانت تبكي..
إبتسمت لها بشبه إبتسامه وجلست جنبها..ولاحظت إن رعد
مو موجود...
:السلام عليكم..
رفعت راسها وشافت عمها
داخل..
إشتاقت له ..ضمته كانت تدور
ع الحضن اللي يحسسها بالأمان....
**************
فتحت عيونها وقامت جالسه
التفتت لريم اللي نايمه جنبها
وإبتسمت....
إختفت إبتسامتها لماتذكرت إنها
أمس مارضت ترجع للبيت ونامت
عند ريم....
ناظرت في فساتينهم اللي وصلت أمس في الليل ...
التفتت لماحست بحركة ريم و
شافتها صاحيه...
لميس:صباح الخير
قامت ريم :صباح النور..
لبست لميس جلابيه ناعمه
ونزلوا تحت يفطرون....
خلصوا فطورهم وصعدوا فوق
وقفت ريم وعيونها ع باب غرفة
فيصل ...
تحس بحزن ع حاله وودها تشوفه ...
قربت من باب غرفته ودقت الباب ماسمعت رد...حاولت تفتحه وطلع مقفول...
وإنسحبت لغرفتها...
*************
دخلت غرفة إختها وشافتها
واقفه قدام المرايا تعدل فستانها الأسود..
سديم:خلصتي..
سميه:أيوه...
أخذت عباتها ونزلت مع إختها
وعقلها في دوامه...
أمس مانامت زين..ندمانه لأنها
وافقت ع اللي خطبها..ودموعها
ودموعها ماوقفت....
إستغربت سديم لماشافت ماجد
يطلع مع أبوها من المكتب..
أبوها طلع وماجد إبتسم لماشافهم...
شاف سميه واقفه وسرحانه..
عرف في إيش هي سرحانه...
قرب منها ..وإنتبهت له ...
باس جبينها وهمس لها:إخت ماجد ماتنغصب ع شئ...
باس جبينها وهي مستغربه وما
فهمت قصده...
ضحكت سديم:إحم إحم إنتبه
ياماجد ترى فيه ناس طقوا من
الغيره...
إبتسم لماعرف قصدها....وقرب
من داليا الواقفه بعيد...
ضمها وباس خدها:عاد مشكله
إذا زعلوا....مانقدر ع زعلهم..
شهقت وبعدت عنه ووجهها إحمر...ناظرته بقهر وتوعد لأنه
أحرجها قدام البنات...
اللي ماتوا ضحك ع أشكالهم.....
**************
خلصت مكياجها بعد ماعادته الكوفير لها أكثر من مره بسبب
دموعها...
لبست فستانها وهي ماسكه
نفسها ...
اليوم بتكوون لغيره....اليوم بيزفوها لغيره....آآه ياربي....
دخلت عندها لميس اللي جت مع أم رعد وماإنتظرت رعد...
سلمت عليها وباركت لها وهي
حزنانه علشانها....
جلسوا عندها البنات يحاولوا
يغيروا نفسيتها الزفت....
إنقبض قلبها وتبخرت دموعها
لماسمعت صوت أبوها ومعاه
الكتاب علشان توقع ع العقد...
ماقدرت توقف تحس نفسها
تصلبت في مكانها....
ساعدوها البنات توقف...وراحت
لأبوها...
أخذت القلم من يده بإيد مرتجفه وقلب مقبوض....
ماتدري إيش اللي صار....
وكيف صار....
أصوات البنات تعالت حولها...
أصابع أبوها ع أكتافها ...
إختفت أصابعه وحست الجو
مكتوم حوالها...
جسمها كله تحسه إنشل عن الحركه...
.وعيونها طاحت بعيون ريم اللي
كلها دموع....
أبوها إختفى من قدامها وحضن
دافي حضنها...
رفعت عيونها وتوسعت عيونها
وشخص بصرها لماسمعت الكلام اللي تردد حولها....
***************
:مبــــــــروووووووووك.....
:مبــــــــروووك أمولــــــــه....
:الله يوفقــــــــــــــــك...
ناظرت في إيدها المرتجفه وعيونها مصدومه وكلمه وحده
يتردد صداها في راسها زي السهم الحاد....
وقعــــــــــــــــــــــــت....
وقعــــــــــــــــــــــــت....
أنا...أنا اللحين زوجتــــــــه..
حــــــــرم طــــــــــــــــلال...
طــــــــــــــــلال ياأمــــــــل
مو فيصــــــــــــــــل....
تساقطت دموعها الحاره ع خدها...
وضمتها ريم بقوه تهديها ودموعها نزلت معاها...
وقلبهــــــــا عند أخوهــــــــا
اللي وســــــــط الناس جــســــــــد بلا رووووووح....
من سمع أصوات التباريك حوله
..
الهوا إنعــــــــدم حولــــــــه
ونظراته شاخصــــــــه ع
عــــــــدوه وسارق حبيبتــــــــه لا مو سارقها...
هــــــــي اللي فضلتــــــــه
عليــــــــه...
هي اللي إختارتــــــــه دونه..
حلمــــــــه تبخــــــــر أصبح
ســــــــرا ا ا ا ا ا اب...
لامو سرا ا ا اب إختفى إختفى
وصار ذكــــــرى...
*************
دخلوا وفسخوا عباياتهم وعدلوا
أشكالهم وإبتساماتهم المنتصره
ع وجيههم...من سمعوا إن الملكه تمت...
الفرحه غامرتهم ...اللي يبونهم
صار بس باقي يصيدون العصفور...
دخلوا مع بعض وسلموا وباركوا
..
صعدوا عند العروس...
ودخلوا للغرفه وإبتساماتهم ع
وجيههم:مرحبــــــــا...
إختفت إبتسامتها وأظلم وجهها
لماطاحت عيونها ع اللي لابسه
فستان نيلي توب وشعرها ع أكتافها ستريت وفارقته ع جنب
وماسك الشعر الخفيف بفيونكه
صغيره نيلي...وجالسه جنب أمل
لميــــــــــــــــس....
إنصدمت كيــــــــف ..
كانت متوقعه إنها ماتشوفه
لأنها مطلقه أو ع الأقل ماتكون
في هالأناقه والجمال...
أما رشا تقدمت لأمل وإبتسامتها
ع وجهها..
سلمت عليها وقالت:مبروك يا
حرم طلال...
وناظرتها بانتصار ولفت بدلع ..
شدت قبضة إيدها بقوه تمسك
أعصابها ودموعها تعلقت برموشها ...لكن مستحيل تضعف
قدامها...
طلعت من الغرفه مع إختها
وتفكيرها عند لميس...
أكيد بتحضر ملكة أمل حتى لوكان طلقها...
إبتسمت بفرح ... وراحت عند
خالتها أم رعد تلصق فيها من
اللحين...
**
جلست بعد مازفوها..وسلموا
عليها الحريم...
رفعت بصرها لأم طلال اللي
إبتسامتها ع وجهها ..كانت أنيقه
جدا... حتى بناتها الثنتين أنيقات
..
تفاجأت لماعرفت إن أم طلال
سيدة أعمال مثل زوجة عمها وصاحبة أم رعد..
يعني فيصل أكيد يعرف طلال..
غمضت عيونها ماتبغى تفكر فيه...
أخذتها أمها من يدها للمجلس
وقلبها مقبوض..
شافت إخوانها عند باب المجلس
وإبتساماتهم ع وجيههم...
ضمها خالد :مبروك أموله..
ماقدرت ترد عليه لأن الغصه
خانقتها...
باس جبينها رائد وقال:ألف مبروك..
سلم عليها ياسر ...
ومسكها رائد من يدها مع خالد
ودخلوها المجلس...
غمضت عيونها وهي منزله راسها وشدت قبضتها ع يد أخوها..
سمعت صوته الهادي وأصابع
يده تلامس يدها:مبروك..
لصقت في رائد وهي وتسحب
يدها من يده...
ضحك رائد :لاتخافين ماراح ياكلك...
كان ودها تدعس ع رجله..مو
وقته يخفف دمه..
جلست جنبه وضامه إيديها..
طلعوا إخوانها ..وهي تحس نفسها يالله تسحب أنفاسها...
وتحس رقبتها شوي تنكسر من

كثر ماهي مانزلتها..
ماتبغى تشوفه وتنصدم بالواقع..
ظلوا ساكتين وهدوء بينهم...
شدت قبضة يدها لماحست فيه
التفت يناظرها...
ظل للحظات يتأمل وجهها الفاتن
..
بلعت ريقها بخوف لماسمعت صوته..صوته الهادي اللي بدى
يربكها:كيفك أمل..
حست بالدموع تغرق عيونها
لماتذكرت صوت فيصل اللي لما
تسمعه تحس إن يبتسم..
همست:بـ..بخير..
نفسها يجي أحد ينقذها..
تنهدت داخلها براحه لما سمعت
صوت الباب ..
وسمعت صوت أم طلال وبناتها
..وصوت أمها...
قرب منها يلبسها شبكتها وحاصرتها ريحة عطره الهادي
مثل صوته...
تحس نفسها بتحترق ووجهها
صار بركان مشبع بالحراره ..
لماحست بأصابعه تلامس عنقها
وهو يسكر لها العقد اللي حسته ثقيل...
ونور فلاش الكاميرا اللي ضايقها..
مرت الوقت بسرعه ..وهي لازالت عيونها متسمره ع الأرض
وتسمع سوالف أمه وخواته
وردوده الهاديه والبسيطه...
طلعوا من عندهم وظلوا دقايق
ع هدوئهم اللي تحسها ريحها..
دخل رائد..وكرش طلال برى..
إبتسم طلال وأخذ رقم أمل..
رائد بمزح:وتغازل إختي قدامي
بعد ...
أمل غصب عنها إبتسمت ...
طلع طلال مع رائد وظلت هي
واقفه مكانها..
تنهدت وجلست شوي تتمالك نفسها ..
وطلعت ..
جلست مع البنات كان نفسها تروح لغرفتها وتجلس لوحدها...
وكأن ساره حست فيها وأخذتها
معاها...
بعد الحفله..
طلع الكل إلا الأهل...
أم خالد:سديم ياقلبي ..خذي
هالأكل لأمل وخليها تاكله تراها
ماأكلت شئ من الصبح...
أخذته سديم منها ...وصعدت فوق لغرفة أمل...
***
بدل لبسه ولبس بنطلون لويست
أزرق وتي شيرت أبيض ...أريح
له من الثوب ولأن الجلسه صارت شبابيه...
طلع من غرفته ...
وتفاجأ باللي لابسه فستان أخضر وشعرها wavy
وفي إيدها صينيه..
أول ماشافته شهقت وكانت
بتطيح منها الصينيه..بس هو كان
أسرع ومسكها قبل تطيح ع رجولها...
كانت مغمضه عيونها من الخوف
وقلبها بدت دقاته تزيد لما وصلتها
ريحة عطره وحسته قريب منها...ودموعها بعيونها...
أما هو تجمدت يده ع الصينيه
لماعرفها...
سديــــــــــــــــم...
كانت مغمضه عيونها وخايفه
تفتحها وتلاقيه قدامها...ورجولها
موقادره تتحرك..
إبتسم وشد قبضته ع الصينيه
قبل تنمد لشعرها...
أبعد عنها وحط الصينيه ع الطاوله..
وحاول ماتجي عينه عليها ونزل
بسرعه...
فتحتها ببطئ وتنهدت بقوه وهي
تلقط أنفاسها وإيدها ع قلبها..
قبل كم يوم وهي كثير تفكرفيه
ويجي ع بالها..
واللحين فجأه يجي قبالها...
وقفت شوي تريح أعصابها وإيدها اللي ترتجف..
مسحت دموعها...وأخذت الصينيه ودخلت ع أمل بغرفتها..
***
دخل فهد عند الحريم وقال:لميس رعد برى ينتظرك...
طاح قلبها ماتبغى تروح معاه و
ماتقدر ترفض ويشك أحد إن بينهم شئ وخصوصا دلال اللي
مشتغله برج مراقبه عليها...
أم رعد:خله يدخل يسلم ع
جدته ...
بعد دقايق ..دخل رعد وسلم
ع جدته...وعماته..
وطبعا لازم الجده تمسكه وتسولف عليه...
إبتسمت دلال لماشافت إن لميس منخشه عن رعد وشكلها
مو ع بعضها...
أكيد صاير اللي تبغاه...وأحسن
بعد علشان رعد مايشوفها و
هي بهالشكل...
بس تحطمت آمالها لما سألت
الجده عن لميس..
همست ريم لها:قومي...شوفي
دلال شوي تاكل رعد بعيونها..
لميس بلامبالاة:مايهمني..
بس غصب عنها قامت...
ذابت إبتسامته لما طاحت عيونه
عليها وهي جايه وإبتسامتها اللي
زادتها جمال ع وجهها...
كانت فتنه غايه في الجمال والسحر...
دقات قلبه يحس جدته سمعتها
من قوتها...
عيونها تتأملها بلهفه...وكأنه عطشان وشاف المويه قدامه..
إبتسم لماسمع جدته تمدحها
..
كانت تناظر في جدتها وتهرب
بنظراتها عنه ..وقلبها يغوص يداخلها...
طاحت نظراتها بدلال اللي نظرتها لها غريبه ...وتاكل رعد
بعيونها..
رافعه ضغطها من زمان ...تحسها ناويه ع شئ نظرتها لها
ونظراتها لرعد...وتلصقها من اليوم في أم رعد...
قربت من رعد لعانه في دلال
وفيه كانت عارفه إنه مفتون فيها ..
وقفت قدامه متقصده بحيث إن
ظهرها لاصق في صدره ...
رعد إنصدم ..كانت مشاعره مندفعه لها بجنون هاللحظه..
حتى إنه حس إنها تحس بدقات
قلبه ..
ماتحرك من مكانه وهو يسمع سوالف جدته ومايفهم
منها شئ وعقله وروحه باللي
لاصقه فيه...
أم عبدالله ميته غيظ من اللي
قدامها...وقالت بثقالة دم:هاو لميس ليه معطيه رعد ظهرك ياكافي...
رفعت حاجبها لميس منقهر منها
وماأمداها تتحرك إلا إيد رعد اللي إلتفت حول خصرها ورجعها مكانها بابتسامه: ماعليه خالتي..أنا مرتاح كذا...
تجمدت لميس مكانها ووجهها
يحترق إحراج...أحسن خل لعانتي تنفعني...
وحاولت تبعد ذراعه عنها بتبعد
ماقدرت...
إنصدمــــــــت دلال من المنظر
اللي قدامها....يعنــــــــي شنو
..
حمروجهها بقهر يعني اللي سوته ماجاب نتيجه معقوله..
بتموت من الغيظ والقهر...وريم
مبسوطه..قامت وجابت الكاميرا
بتصوره..هي عارفه إن لميس
أكيد بتقبرها...
قالت بنذاله:لموسه سندي راسك
ع كتفه...





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:15 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم

نفسها تقوم تصفعها ...والبنات
عاد مشهد رومانسي قدامهم
أنواع التحمس..:يالله يالله لميس
وأزعجوها لين إبتسمت وهي
تشوف دلال بتنفجر غيظ..
سندت راسها ع صدره ومسكت
يده اللي لافها ع خصرها..
وصورتهم...
***
إنسحبت من عندهم لماشافت
الكل منشغل بالثنائي اللي قدامهم وصعدت فوق بسرعه
قبل ينتبه لها أحد...
فتحت الباب ودخلت..
إنصدمت أمل لماشافتها:رشا..
إبتسمت رشا وقالت:ليه
ماتوقعتي صح..
أمل:خير تبين شئ...
رشا وعيونها تدور في الغرفه:لا
بس جايه أوسع صدرك دامك جالسه لوحدك..
أمل:سوري أنا تعبانه وبنام
طاحت نظراتها رشا ع هدية طلال الفخمه اللي فوق التسريحه وداخلها طقم ذهب مرصع بألماس فخم...
إنقهرت وقالت:حلوه هديته...بس
أكيد طبعا ماتجي ربع فيصل وخسارته صح
أمل إنصدمت وظلت ساكته...
قربت رشا بخبث وقالت:قلت لك
لاتتحديني وهذا أنا فزت ..وإنتي
ماطلتيه..
أمل:شقصدك...
رشا وإيدها تلعب بخصل شعرها: إممم ياحرام فيصل
أكيد حس بالخيانه لأن حبيبته
خانت حبه وقبلت في غيره مثل إحساسك لماشفتيني معاه..
إنصدمت أمل وقالت:إنـ...إنتي شقاعده تقولين...
رشا:إممم المشهد الرومانسي
اللي شفتينا فيه...فيصل ماله يد
ولاذنب فيه...
توسعت عيونها بصدمه ودقات
قلبها وقفت وهي تسمع رشا:
وإنتي ياحلوه أكلتيه بسهوله...
يعني الخيانه مو منه ...منك إنتي
ضربت خدها بخفه وقالت:وأنا
شلتك من طريقه وصار فيصل
لي أنا وبس...ياحرم طلال
ضحكت وطلعت...
مستحيــــــــــــــــل...مستحيــــــــل يعني كيف..
فيصل بريئ ...
بس بعد إيش بعد ماصرت لغيره ...
شهقت بقوه ودموعها غرقت وجهها...
مومصدقه اللي سوته...آآآآهئ
طاحت ع الأرض تبكي بحرقه
ضيعــــــــت فيصل من يدها
ظلمتــــــــه...
************
دخلوا للبيت وراحت لغرفتها
بس وقفها رعد لمامسك يدها
ولفها له وإيدينه ع أكتافها:لميس
ممكن نتفاهم..
لميس:اللحين تبغى تتفاهم بعد إيش..
رعد:لميس أرجوك إسمعيني..
فكت إيديها عنها وهي تقول:مابي أسمعك...إنت ماسمعتني
لماكنت أترجاك تسمعني وترفض وتبغاني أسمعك...
لا عارف ليه لأني عارفه إيش بتقول نفس الكلام تقوله لما تخلص إهاناتك وتجريحك وللأسف ضربك ومن بكره ترجع لنفس الأسلوب...وأناماعندي أي إستعداد أتحمل
أكثر من كذا...
تركته ودخلت غرفتها...
رمى شماغه ع الكنبه وجلس وإيده تشد شعره بقهر...
*************
تمددت ع سريرها لما بدلت لبسها ولبست بيجامتها...
وعقلها معاه...مستحيل تسامحه
بهالسهوله ..جروحه للحين ملتهبه داخلها ...
ظلت عيونها متعلقه بالسقف
لساعات والنوم مجافيها...
سمعت صوت باب غرفتها ينفتح
غمضت عيونها بسرعه لماحست
بخطواته تقرب من السرير...و
حبست أنفاسها..
مرت دقايق ماتحرك من مكانه
حست بإيده تلامس خدها وتبعد
خصل شعرها عن وجهها..
تحركت تبغاه يطلع وفعلا
سمعت الباب يتسكر...فتحت عيونها وماشافته..
تنفست بقوه وحطت إيدها ع
خدها ..
دفنت وجهها بالمخده وغمضت
عيونها بقوه تطرده من تفكيرها
**************
نزلت تحت وشافت أمها جالسه
في الصاله..
جلست عندها وشافت رنا داخله
للصاله وشكلها دايخه وفيها نوم
أمس خالد ماخلاها تنام ماخذ
راحته لأن ماعنده دوام الصباح
وماسكر منها إلا 6:00 الفجر..
حاولت تسكر وتنام بس يهددها
إذا سكرت بيعجل بالزواج..
حالف بيطلع عيونها وغرورها
من عيونها...
أم رعد:خالتك حاكتني وبيحددوا
موعد الملكه بعد ثلاث أسابيع...
ريم إنصدمت:أي ملكه..
أم رعد:ملكتك ع عبدالله يعني
أي ملكه..
رنا تفاجأت:عبدالله
ريم قامت:يمه الله يخليك
مابغاه
أم رعد:أنا عطيتك خبر ولاتجادليني وخلصنا..
بكت وطلعت غرفتها...موغصب
ماتبغاه ياناس أحد يفهمها تكرهه ماتبغاه..
رفعت راسها لماشافت رقم
البندري ينور شاشة جوالها..
تذكرت بسام وزاد بكاها...
تذكرت لماطلعوا من بيت عمهم
في يوم الملكه شافته واقف مع
عيال عمها..
رمت جوالها ع الأرض بقهر
وبكت...
*********
كانت جالسه ع سريرها ...وتذكر
الموقف اللي صار لها مع رائد...
غطت وجهها بإحراج ...للحين تحس بالخجل لماتتذكر كيف كان
قريب منها...
رفعت راسها للباب اللي إنفتح
ودخلت منه سميه ووجهها متغير
وكأنها مصدومه من شئ..
سديم:سميه..
نزلت دموعها ومسكتها سديم
بخوف وجلستها:شفيك..صاير شئ...
سميه ودموعها ع خدها وكأنها مو مصدقه:ر..راكـ ـ ـ ـان...
سديم:شفيه..
سميه:خطبـ ـ ـ ـني ...
سديم:كيــــــــف...بس بس إنتي مخطوبه...
حركت راسها بلا وبكت :إنلغت..و..وأبوي بيزوجنـ ـ ـ ـني راكــــــــان
شهقت سديم بفرحه:إيــــــــش...واللــــــــه
ضمتها سميه تبكي ..مومصدقه
اللي صار...بتتزوج راكان بتاخذ
حلمها...
ماصدقت لما قال لها أبوها
إن صاحبه أبو خطيبها لمابغى يملك ولده عليها بيوم ملكة أمل...وقف راكان بوسط المجلس بإعتراض وقال إنه ولد
عمها وأولى فيها ...
وصاحبه ماقدر إلا إنه يعطيها له
وكان بيملك عليها بس مارضى
إلا بعلمها ...
بس إنها حليلــــــــه له...
****************

جالس ع كرسي مكتبه ويحس
الدنيا ضايقه فيه..وأنفاسه تختنق
..
فتح أزارير ثوبه العلويه وسند ظهره ع الكرسي...
ناظر في الأوراق اللي قدامه
والملفات اللي ع طرف مكتبه...
غمض عيونه بتعب..
وأخذ جواله ودق..
جاله صوت بسام:هلا فيصل
لامست أصابعه جبينه:هلابسام
وينك إنت اللحين..
بسام : أنا اللحين في طريقي للبيت
فيصل:طيب تقدر تمرني
في الشركه ...
بسام:أوك أنا جاي...
سكر بسام جواله وهو مستغرب
من حالة صاحبته...من ملكة بنت
عمه وهو ذابح نفسه بالشغل
لدرجة إنه ماصار يشوفه كثير
يمكن هذي طريقه علشان يقدر
ينساها أو حتى مايفكر فيها...
********
ناظرت في جوالها بتفكير..
خالد له يومين مادق عليها ولا
حتى أرسل لها مسج..
تنهدت بضيق ورمت نفسها ع السرير..
إيش فيني أفكر فيه ...وإذا مادق
مو أنا كنت ماأبغى أحاكيه وأكرهه...
يمكن لأني تعودت أسمع صوته
كل يوم...
أفففف...تأففت بضيق وقامت
أخذت جواله وفتحت مسجاته
..
غصب عنها إبتسمت لما تقراها
..
رفعت راسها..معقوله يكون تعبان علشان كذا مادق أو أرسل...لا لا إن شاءالله مافيه
شئ....يمكن إنشغل في المستشفى...
أففف يارب...رمت جوالها ع
السرير وقامت ونزلت تحت ما
شافت أحد..
طلعت في الحديقه وشافت ريم
جالسه وشكلها سرحانه...
راحت لها:هاي
التفتت لها ريم:هلا
جلست قدامها:شفيك سرحانه
ريم سكتت ووضح ع وجهها
الضيق وكأنها بتبكي...
رنا :عبدالله صح..
ريم همست:ماأبغاه وأمي مصره ...
رنا:طيب حاكي أبوي...
ريم:ماقدر أمي حالفه إذا عارضت أو قلت لأبوي بتتبرى مني وأنا مابغاها تزعل أو أسبب
مشاكل بين أمي وأبوي..
سكتت رنا ماتدري إيش تقول
أمها مصعبه كل شئ..
ورفض رعد لدلال صعب الموضوع أكثر...
ريم بابتسامه:إنتي كيفك مع خالد..
رنا:تمام..
ريم إنبسطت:قلتلك خالد طيب وحبوب وبتحبينه..
رنا:من قال إني حبيته...
ريم:أجل
رنا:مادري...المهم حاكيتي أمل
اليوم..
ريم:لا ليه
رنا :لا ولاشئ بس أسأل
سكتت كان نفسها تسألها إذا أمل قالت شئ خالد ...
***********
التفت يناظر فيه..من جلسوا
وهم هدوء...وساكت وعيونه مركزه ع أمواج البحر ...
بسام:فيصل...
فيصل:هلا...
بسام:شفيك ياخوي شايل الدنيا
ع راسك....
تنهد فيصل بضيق:قلبي صار مو
ملكي يابسام...راحت لغيري
بسام:هي اللي باعتك وإختارته
ليه تعذب نفسك علشان خطاها
فيصل:أبي بس أعرف ليه
ليه وافقت عليه....ليه خانتني
وهي عارفه إني أحبها...
كلماتذكرت اليوم اللي إعترفت فيه بحبها لي...أحس إني بنجن
كيف تقول تحبني وتبيعني...
آآآه يارب
سكت بسام وتفكيره راح لريم
غمض عيونه بقوه لما إنعاد له
المشهد اللي هدم قلبه...
موقادر يلوم فيصل لأنه ذاق نفس اللي ذاقه وأشد ...
ظلوا ساكتين وكل واحد وداخله
صراعات حب كانت نهايتها
خيانه...
***********
ضمت أمها وهي تبكي..
أم خالدبفرحه:ألف مبروك يمه
والله فرحتي قلبي..
رفعت حاجبها أمل:وإنتي ليه تبكين..الحمدلله والشكر أول مره أشوف وحده تبكي لأنها
حامل...
أم خالد:خليها ع راحتها من فرحتها لماتتزوجين وتحملي بتحسين باللي تحسه
إنكتم وجهها أمل وتجمعت الدموع في عيونها وإنسحبت لغرفتها...
رهف:والله ماني مصدقه يمه
أم خالد:الحمدلله قولي الحمدلله...
رهف:وين أمل الدبه ماباركت
لي..
أم خالد:شكلها إستحت وراحت
غرفتها..
راحت رهف لغرفة أمل وفتحت
الباب وشافتها جالسه ع سريرها
وتبكي..
رحمتها كثير كانت عارفه بالله
تحس فيه...
قربت منها وقالت بمرح:عارفه
تبكين علشاني صح ..
إبتسمت أمل ورجعت تبكي..
ضمتها رهف:خلاص أمل..
أمل:والله موقادره أنساه آآهئ
ياليتني ماوافقت يارهف ياليت
رهف:هدي نفسك ياأمل مايجوز اللي قاعده تسوينه إنتي
اللحين ع ذمة غيره ..مايجوز تفكرين في غير طلال...
زاد بكاها أمل وشدت قبضة
إيدها ع بلوزة رهف بحرقه...
دخلت ساره للغرفه وإنصدمت
لماشافتهم...
وتضايقت كثير ع حال إختها
ساره:خلاص أمول حرام اللي
قاعده تسوينه في نفسك...
قامت أمل ودخلت تغسل وجهها
ماتبغى تخرب فرحة إختها...
ساره:مبروك رهوفه
رهف:الله يبارك فيك
طلعت أمل وبإيدها مناديل تمسح وجهها..
البنات ماحبوا يعلقوا ع شئ وكأن ماصار شئ...
رهف:خلصتي جهازك ترا مابقى
شئ ع زواجك
ساره:أيوه خلصت..
بدوا يتكلموا عن تجهيزات زواج
ساره والفساتين وغيره...وأمل
تحمست معاهم ..
***************
طلعت من المطبخ وبإيدها
كاس عصير وإيدها الثانيه الجوال تحاكي هند...
جلست ع الكنبه ..شافت رعد دخل وهي في الأيام اللي فاتت
كانت متجاهلته ولامعطيته وجه
جلس ع الكنبه..وهي تجاهلته
وهي تحاكي هند...
سكرت جوالها وقامت بتروح
غرفتها ولمامرت من عنده حست بيده مسكت معصم يدها:وين..
قالت من غيرماتطالعه:بروح
غرفتي
رعد:نفسي أعرف إيش فيها
غرفتك دائما جالسه فيها
قالت بسخريه:لاتخاف مافيها
رجال...
إنصدم من ردها وسحبها جنبه
وقال بعصبيه:لميس..
ماردت عليه ولفت وجههاعنه..
شد ع إيدها بقهر:لا عاد أسمعك تحكين هالحكي سامعه..
سحبت يدها من يده وقامت
رايحه لغرفتها...
***********
لبست فستانها الأسود النعوم
وعدلت شعرها الكيرلي ..
ودخلت أغراضها بالشنطه...
أخذت جوالها وناظرت فيه...
تأففت بضيق ودخلته بشطتها
خالد من زمان مادق عليها....
جلست تلبس صندلها العالي وهي تفكر...
قامت وأخذت شنطتها وعباتها
ونزلت تحت...
اليوم بيروحون بيت عمها وأكيد
بتشوفه هناك...
شافت فيصل داخل للبيت والتعب
واضح ع شكله...رمى السلام
ووقفته أمها:فيصل
فيصل.:هلا
أم رعد:اليوم بتروح بيت عمك
مو تقول مشغول..
فيصل بتعب:ماني رايح تعبان
وبنام..
وكمل طريقه....تأففت أمه بقهر
ولدها للحين موراضي ينساها
وذابح نفسه بالشغل علشان ما
يفكر فيها ولايروح بيت عمه...
نزلت ريم ونفسها براس خشمها
مالها خلق تشوف خالتها أم عبدالله وبناتها ...
لبست عباتها وأخذت شنطتها
وطلعت ....
*********
طلعت من غرفتها ولبست عباتها
وسكرتها ..
رفعت راسها وشافت رعد داخل
سلم ودخل غرفته ياخذ شور و
يلبس..
جلست تنتظره في الصاله ...
وفتحت التلفزيون ...
بعد دقايق سمعت صوت جواله
شافته طالع ويحكي في الجوال...
لابس ثوب أسود وغتره بيضا
إنهبلت ع شكله يجنن...أصلا الأسود عليه خبال...
طلعوا وركبوا السياره ...
شافت الطريق موطريق بيت عمها...
إستغربت وقالت:هذا موطريق
بيت عمي..
رعد:بمرخالتي بناخذها معانا
لميس إنفجعت دلال بتركب معاه بنفس السياره ولابعد مع
رعد:نعم طيب ليه ماأرسلت لها
واحد من السواقين..
رعد:هي دقت علي أنا...فشله
أرسل لها سواق وأنا رايح بنفس الطريق..
إنقهرت وبلعت لسانها لاتتهاوش
معاه الله يصبرها بس...
شافت دلال طالعه قبل أمها وتمشي بغنج ودلع ..فتحت باب
السياره اللي خلف رعد وقالت
بدلع:السلام عليكم..
دخلت ريحة عطرها قبلهاو ركبت وقالت بنفس الدلع والميوعه:كيفك رعد...
رد عليها رعد :بخير
ركبت رشا وأم عبدالله..
وقالت دلال بنفس الدلع :سوري
رعد تعبناك معانا..بس عبدالله
إنشغل وماقدر يجي وأبوي مثل
مانت عارف مسافر....
لميس نفسها تخنقها وتطلع الدلع من عيونها..اللحين إيش دخلها تحكي المفروض أمها
اللي تحكي وذي تبلع لسانها...
مدت يدها لميس بتاخذ منديل
وإنصدمت لما لمحت دلال متغطيه بغطا شفاف وألوان مكياجها الصارخ واضحه والإبتسامه شاقه حلقها..وعيونها شوي تلصق برعد من
كثر ماهي مبحلقه فيه من المرايه...
مسكت أعصابها اللي شوي تنفلت...
وهي تسمع أم عبدالله تسولف
ع رعد وطبعا كل السالفه عن
بنتها دلال اللي تحس إنهابتموت
من كثرماهي تغتصب الدلع...
ومقهوره من رعد اللي يسولف
معاهم ..المفروض يسكت وما
يرد ع هالدلال...
شافت دلال تفتح غطاها وترجع تزينه ويعني أنا محتره
وكل شوي تطلع في المرايه وتدخلها تشوف مكياجها....
قالت لميس :رعد حبيبي قصر
ع المكيف برد علي..
لعانه في دلال خل مكياجها
يسيح ويحوس خشتها اللي فرحانه فيها...
إنصدمت لمامسك رعد يدها
وكأنه صدقها يتحسسها وكانت بارده ...
دلال طلعت عيونها لما شافت
يد رعد حاضنه يد لميس...
وماتت قهر....
*************
دخلوا وكان في إستقبالهم ريم
وأمل ...
ضحكت أمل لماشافت وجه لميس الأحمر وشكلها معصبه:
أكيد دلالوه سوت شئ
كشرت لميس وهي تعدل شعرها وقالت لهم اللي صار
أمل:هالدلال هذي والله ماتستحي ومافي وجهها حيا
لميس بقهر:لا وأمها فرحانه
وتمدح في بنتها يعني يارعد
خذ بنتي..بس حامض ع بوزها
ياخذها..
ماتوا ضحك البنات ع شكل لميس المقهوره أول مره يشوفونها بهالشكل...
سميه:إخس يالغيوره من قلب
بعد
التفتوا البنات وشافوا سميه اللي
مانتبهوا لها...
ضحكوا البنات وسلموا عليها...
سلمت ع خالتها اللي رحبت فيها
وإنحرجت منها لماقالت لهاتجلس جنبها....جلست شوي
وراحت عندالبنات اللي كانوامبسوطين لماعرفت بخطبة سميه لراكان...
دخلت عليهم لابسه تنوره قصيره
جينز عليهابلوزه ورديه ورافعه
شعرها من قدام بطوق وردي
لمياء:الله ياشهد إيش الحلاوه
هذي..
إبتسمت شهد بغرور وقالت:أصلا أنا من زمان حلوه....
ضحكت لمياء:يمه منها ...
جلست جنب سديم وهي تعدل
تنورتها...
سديم:روحي إلعبي مع البنات
شهد:أصلا أنا كبرت خلاص سجلت بالمدرسه عيب ألعب
سديم:لوتشوفونهابنات محسره
بأمها وراكبه راسها ماتقص شعرها... كله علشان المدرسه
سميه:ع بالها مايدرس إلا اللي
شعره طويل...
أمل:هههههه ياحبيلها
سديم :ياعمري مي تبغى تقص
شعرها توها صغيره ع الشعر
الطويل...
شهد كشرت ماعجبها حكيهم
عنها وقامت...
***
واقفه عند المغاسل تغسل يديها ...
وشافت رشا دخلت ووقفت جنبها تغسل...
طنشتها ولاناظرتها...وكان نفسها
تقتلها وتشرب من دمها ع اللي
سوته....بس إيش الفايده...
رشا:كيفك مع طلال...
ماعطتها وجه ولا كأن أحد موجود وطلعت...
إبتسمت رشا مع إنها حست بقهر
لأنها طنشتها...بس يالله أهم شئ شالتها من طريقها وفازت
هي في النهايه....تنهدت ودها
تشوف فيصل من ذاك اليوم ما
شافته ...سمعت إنه ماحضر العزيمه وإنقهر يعني كل هذا
حزن ع فراقها...بس مصيره
ينسى ومافي طريقه غيري أنا...
طلعت ومرت من عند رنا اللي
كانت واقفه وسرحانه...سمعت
إن خالد مريض حتى إنه سلم
ع الرجال وجلس معاهم شوي
وصعد غرفته....
إنحرجت كثير من نفسها ...حتى
لوكان اللي بينهم المفروض داقه عليه تسأل عنه مو تطنش..
تأففت بضيق من تفكيرها...
ودخلت تجلس مع البنات...
دق جوالها ورفعته وشافت المتصل رعد يبغاها تطلع...
قامت وأخذت عباتها ...سمعت
أم عبدالله تقول:لميس قولي
لرعد يدخل بسلم عليه من زمان
ماشفته عاد مافيه أحد غريب
الله من الكذب يعني من جابها
غيره...بس تبغى ترز بنتها عنده...
ماقدرت تطنش لأنها قالت لها
بصوت عالي فدقت عليه رغم
عنها...
بعد دقايق دخل رعد ومعاه رائد وعادل...
سلموا ع جدتهم...والجده قعدت
تهوش ع رائد لأنها من زمان ما
شافته...
رائد بابتسامه:يايمه الله يهديك إنتي راعية طويله يعني لو بجيك ماراح أطلع إلا في نص الليل ...وأنا مثل مانتي عارفه وقتي ثمين...
رفعت العصا عليه:أيا قليل المروه هذا حتسي تقوله لجدك
يامن اللي مانب قايله...
ضحك رائد وباس راسها وهو
يبعد العصا عنها:أمزح معك يمه
وإلا إنتي أم الخير كله...
الجده:والله لو أنا موب نايمتن
هنا وإلا تسان سحبتك من كشتك
وأخذتك تقعد عندي...
رائد بضحكه:أجل فكن الله...
الجده:وشهو..
رائد:أقول الله يحييك يمه...
البنات ماسكين ضحكتهم ع هباله....وسميه لكزت سديم
بكتفها بهمس:هذي اللي مو هامها وإنتي شاقه هالإبتسامه
وعيونك مانزلت عنه...
سديم:أصلا مو لمه ...وش أبي
فيه...
سميه:والله مادري عنك
وطبعا لماخلصت من رائد
حولت ع عادل اللي واقف ومسوي نفسه برئ...
طلعوا بعد ما أكلوا لهم كم تهزيئه من جدتهم...
قامت دلال وإرتزت قدام رعد
والإبتسامه ع وجهها...
إنقهرت منها لميس وقامت
وجلست جنب رعد عناد فيها...
وهي تبتسم للبنات اللي مبسوطين يشوفون الحرب اللي
قدامهم...
أم عبدالله بقوة عين:إلا أقول
لميس إنتي ماحملتي للحين...
إنصعقت من سؤالها وسمعت
رعد يقول:لا خالتي...إدعيلنا
أم عبدالله بخباثه:أيوه بس لازم
تسوون كشوفات يمكن ماتجيب
عيال...
لميس مومصدقه جرأتها ولاقدام الكل وقالت
بقهر:تونا عرسان لاحقين ع
العيال
أم عبدالله:أي عرسان اللي مثلكم عنده واحد وإلا إثنين ...وإلا إنتي شكلك موناويه تخلينه
يشوف عياله...
ماسكه أعصابها اللي بتنفلت
والقهر يحرقها..هذي إيش دخلها
فيهم....
حست بيد رعد ع خصرها وقربها منه وهو يقول:إن شاءالله بس مثل ماقالت لميس
إحنا تونا ع العيال....ومتى ماأراد
الله مو مستعجلين...
إنقهرت من حركة رعد وقالت:
بس ياوليدي العيال زينة الحياة
ولازم يصير عندك ولد يحمل
إسمك وتفرح فيه أمك وأبوك...
لميس خلاص بتنفجر قالت باحتقار:هذا إنتي قلتي أمه وأبوه
يعني إنتي إيش حارك ...وهذا
شئ خاص فينا ماله داعي تدخلين نفسك فيه....
أم عبدالله إنصدمت ماتوقعت لميس ترد عليها....
حست إن رعد عصب من أسلوبها ..فكت يده وقامت ورمت
ع أم عبدالله نظره وطلعت..
دخلت للمطبخ وهي تحترق من
القهر...إيش دخلها فيهم يعني
غصب ياخذ بنتها ..إيش هالبجاحه هذي...أخذت كاسه مويه وشربتها كلها دفعه وحده
تبرد ع قلبها...
دخلت ريم تضحك:عارفه عيب
أضحك ع فشيلة خالتي...(وكملت بتريقه)وأم زوجي المستقبلي...بس تستاهل
سكتت لميس لماحست بالمراره في صوتها...رحمتها مره الله يعينها إذا هذي أم زوجها...
دخلوا البنات وكل وحده مقهور
من أم عبدالله ولقافتها...
أخذت لميس عباتها ولبستها وراحت تسلم ع جدتها وخالتها
وتطلع....
*****
طلعوا كلهم إلا أم رعد وبناتها
..
كانوا جالسين في الصاله لما
دخلت أمل مبوزه ومعاها
صينية العشا وقالت:يمه ولدك موراضي يآكل..
أم خالد:ليه..
أمل:يقول مالي نفس...
أم خالد التفت لرنا وقالت:يمكن
إذا أخذتها له رنا تنفتح نفسه..
رنا إنصعقت لماقالت لها تاخذها
له....وإنحرجت كثير ...بس أمها
قالت لها تروح عادي زوجها...
ريم وأمل بدت الإبتسامات اللي
قهرت رنا...
أخذتها وقلبها تحسه بيطلع من
مكانه...إيش هالإحراااااج...
راحت معاها أمل وأشرت لها
ع غرفته:هذيك غرفته..
رنا :تكفين تعالي معي
ضحكت أمل:لا حبيبتي روحي
إنتي ...بس هااا لاتتهورو..
شهقت رنا وكان نفسها تضربها
بالصينيه اللي معاه بس أمل قالت كلمتها وإنحاشت...
قربت من الباب ووجهها يحترق
إيش هالإحراج رايحه غرفته..
حطت الصينيه ع الطاوله وناظرت المرايه وعدلت شكلها
...
دقت الباب وأخذت الصينيه وإيدها ترتجف..لماسمعت صوته المبحوح....
فتحت الباب بصعوبه وقلبها يضرب ...ودخلت....
******************
دخلت للبيت وراحت لغرفتها و
هي تنزل عباتها ...
وقف رعد قدامها وقال:ماخلصت كلامي..
قالت بقهر:لا أمك كملت إهاناتك
وإهانات خالتك..
بعدت عنه ودخلت غرفتها..
رعد:لميس وبعدين معاك..
لفيت عليه وهي ترمي عباتها
ع السرير بقوه:وبعدين معاك
إنت...ليه تحملني غلط خالتك
هي اللي غلطت علي....تبغاني
أسمعها وأسكت..وهي كلما شافتني رمت علي كلمه كأني قاتله لها أحد...وإنت ماتصدق أحد يغلط تكمل عنه كفايه أمك
ماخلت شئ ماقالته..وكفايه جروحك اللي للحين ماانبرت...
غطت وجهها بإيديها وجلست ع
السرير تبكي...تعبت من كل شئ
ماحد خلاها في حالها حتى خالته....ماصدقت رعد يتحسن
معاها تجي خالته...
حست فيه يجلس جنبها وإيده تحوط كتفها:خلاص حبيبتي
إهدي لاتبكين ...
زاد بكاها لماسمعت كلمته....
تحبه وموقادره تنسى اللي سواه أصلا أهله مومعطينها فرصه تنسى...
ضمها وهي بعدت عنه ماتبغى
تضعف قدامه...
قامت ودخلت للحمام....
تنهد بضيق وطاحت نظراته ع صوره ع الكومدينه..
أخذها وطاحت نظراته ع رامي
..
إبتسم بسخريه لما تذكر غباءه
...
**************
نزلت تحت وشافت أبوها واقف
عند الشباك المطل ع الحديقه
ويفكر وإيده تتحرك بعصبيه...
مرام:يبه...
التفت لها:هلامرام...
قربت منه وقالت:شفيك يبه شكلك متضايق...
تنهد بقهر وقال:خبر إختك إنتشر
في كل مكان وخايف يضر في
مركزي لأن الحكي كثر..
ضمت ذراع أبوها وقالت بدلع:يبه لاتقول إختك هي مو إختي
أنا بنتك الوحيده ودلوعتك..
مسح ع شعرها وإبتسم ورجع
يفكر...
قالت فجأه:زوجهـــــــا
التفت لها بدهشه:أزوجهـــــــا..
مرام:أيوه زوجها أي أحد من الشارع ولا تعرفنا ولا نعرفها...
أبومرام إبتسم:جبتيهـــــــا...
مرام:شفت كيف سهله..لاتضايق
نفسك علشان وحده تافهه
حطت إيدها ع فمها تكتم شهقتها وركضت لغرفتها....
صعد أبوها غرفته ..وتنهدت مرام بفرحه أخيرا لقت حل يبعد
تولين عن حياتها...
****************
شافته متمدد ع سريره عليه بيجامه سودا ومرجع راسه ع
ورى وإيده ع جبينه ومغمض عيونه...
تجمدت مكانها وتحس دقات قلبها وقفت لمافتح عيونه وبانت الصدمه ع وجهه لماشافها....
رنــــــــــــــــــــــــــــا....

شدت قبضتها ع الصينيه اللي حستها بتطيح من يدها...لماشافته قام وجا لها وهوللحين
متفاجأ....
نزلت راسها وهي تحس الدم اللي في راسها يحترق...لماأخذ
منها الصينيه وحطها ع الطاوله و
هو يناظرفيها مومصدق...
قالت بتبعد نظراته عنها والحروف يالله طلعت من فمها:
آ..كيفك..
إبتسم وقال وهو يمسك يدها:
أكيد بخير...والقمر قدامي...
سحبت يدها وقالت:سلامات ما
تشوف شر...
خالد:الشر مايجيك ياقلبي....
تعلقت نظراتها ع عيونه لحظات وماتسمع غير نبضات قلبها...سكتت ماتدري إيش تقول ..ناظرت في صينية العشا وقالت:
ليه مو راضي تاكل....
إبتسم وقال:راح آكل بس من يدك...
إنهبلت وماعطاها فرصه ...سحبها وجلسها جنبه...
إنحرجت مره وتحس الجو حار
وإنعدم الهوا حولها....
خلاها غصب تأكله وهي متضايقه من الوضع...
مومصدقه إنها قاعده جنبه وبغرفته وتأكله من يدها بعد
وهي اللي عمرها ماتنزلت وأكلت طفل تأكل خالد اللي سوت مناحه لما خطبها وإنغصبت عليه ولابعد تكرهه..
تركت الشوكه وقامت..مسك يدها وقال: ع وين..
فلتت يدها من يده بقهر وقالت:
بطلع ..
مشت للباب بتطلع ومسكها من
ذراعها:رنا شفيك..
فلتت ذراعها من يده وقالت:مافيني شئ..باي
طلعت من غرفته ونزلت تحت
بسرعه وصدمت في أمل اللي
كانت بتطيح:بسم الله...شفيك
رنا:ما..فيني شئ...أهلي طلعوا
إبتسمت:توني بروح أناديك...لأنهم ينتظرونك برى....آ...
قطعت حكيها لما مشت رنا بسرعه وهي تأشر بيدها:باي...
إستغربت وضحكت لما جا في بالها إن أخوها أكيد سوى لها شئ أحرجها وخلاها بهالشكل...
**************
صحت وتحس راسها مصدع
من البكا أمس...قامت ورجعت
جلست لماحست بدوار فظيع
وإيدها ع جبينها ....
لماحست فيه خف شوي قامت
وبدلت بيجامتها ولبست بنطلون
وبلوزه..لمت شعرها ذيل حصان..وطلعت من غرفتها..
شافت غرفة رعد مفتوحه ورعد
موموجود أكيد راح للشركه...
سوت لها كوب كوفي وجلست
تشربه وهي تفكر...
كان المفروض اليوم تروح لبيت
عمها...بس شكلها ماراح تروح
ماتبغى تتصادم مع أم رعد عقب اللي صار أمس...
نفسها تحكي مع ريم...بس أكيد
نايمه...
أخذت جوالها وفتحته لقت فيه مسج من هند ..
ضغطت إتصال وحاكتها...
تفاجأت بريم داخله ووجهها متغير...
سكرت من هند ووقفت:ريم..
جلست ريم:سوري جيت بدري
كذا بس ماقدرت أصبر..
لميس:لا عادي أصلا أنا كنت بدق عليك بس كنت أظنك نايمه
ريم تنهدت:لا مانمت أمس أبدا
لميس:ليه.سلامات فيك شئ..
ريم ودموعها غرقت عيونها:ملكتي الأسبوع الجاي...
لميس بدهشه:إيش..بس مو هي بعد ثلاث أسابيع..
ريم بقهر ودموعهاتساقطت:خالتي قالت لأمي إنهم يبغونها

الأسبوع الجاي...آآهئ
ضمتها لميس تهديها وقالت ريم
ببكا.:ماحد حاس فيني..أمي راكبه راسها موراضيه تسمعني...ماحد راضي يسمعني ويحس فيني..فيصل
حابس نفسه في غرفته أو بالشركه..ورنا من متى تسمع لي...حتى رعد اللي حاول يوقف
معاي أمي هددته إنهاتتبرى منه
إيش أسوي يالميس ...
تنهدت لميس بضيق هي ماتقدر
إلا إنهاتسمعها غير كذا ماتقدر..
لو علاقتها بأم رعد كويسه كان
تدخلت لكن الوضع غير...
**************
دخلت غرفة إختها وشافتها جالسه ترتب أغراضها في الشنط علشان تنقلها لبيتها...
حست بضيق لأن زواج إختها بعد
بكره..يعني بتجلس في البيت
لوحدها...
جلست قدامها ترتب معاها وتسولف معاها...
تفاجأت لماسألتها ساره:شخبارك مع طلال...
تذكرت إنها ماتدري عنه...حتى
إنه ماحاكاها ولامره...
قالت:مادري..
ساره:كيف موعارفه ..إنتي ماتحاكينه..
أمل:لا...ولاهو حاكاني..
ساره بدهشه:ولامره من بعد الملكه..
أمل:أيوه..
ساره إستغربت بس واضح ع
إختها إنها ماهتمت...
أمل بتغير الموضوع:متى راح تجيبي فستانك..
ساره:اليوم المغـــ...
قطع حكيها صوت جوال أمل
..
رفعت جوالها وتوسعت عيونها
بصدمه لماشافت المتصل...
أمل:ط..طلال
إبتسم ساره:بسرعه قومي ردي
عليه..
ترددت وقامت وهي ترد:آ..آلو
جاها صوته الهادي :مساء الخير
أمل بارتباك من صوته:مــ..مساءالنور..
طلال:كيفك أمل..
أمل وهي تجلس ع الكرسي وتحس بحرارة وجهها ترتفع:بخيرالحمدلله............
طلال:....وأنا بخير إذا تبغين تسألين
سكتت وودها تكفخه علشان
يعدل صوته...
طلال:سوري أمل..كان المفروض أتصل الأيام اللي
فاتت لكن حصلت لي سفره مفاجئه وإنشغلت...
أمل:لا عادي...
شافت ساره تأشر لها إنها بتنزل
تحت وراحت...
نزلت تحت وشافت أمها جالسه
مع رائد في الصاله...
رائد:ياهلا بالعروس
إبتسمت بحرج وجلست جنب أمها...
أم خالد:وين إختك...
ساره:فوق اللحين جايه...
رائد:إلا خللود وينه...
أم خالد:في المستشفى..
رائد:اليوم داوم وهو تعبان...
أم خالد:لا اليوم أحسن شوي
الحمدلله...
ساره:طبعا أحسن...مو المدام
كانت عنده أمس...
رائد إبتسم بتحمس:لاعاد...
ساره ضحكت :يوووه أنا إيش
خلاني أحكي عندك...اللحين إيش يفك خالد من لسانك...
رائد:آها وأنا أقول أمس أبو الشباب ماجلس مع الشباب ..طلع متواعد مع المدام...
ساره ضحكت:الله يعينك ياخالد
:السلام..
رائد:هلا بالعروس رقم 2
والله ماشاءالله خواتي تزوجوا
مره وحده ..
أم خالد:الله يوفقهم يارب...
رفع جواله اللي دق وكشر بضيق لما شاف المتصل فرح مايدري كيف جابت رقمه الجديد...
حطه ع الصامت ودخله في جيب بنطلونه...
ساره:رائد لاتنسى المغرب تاخذني للمشغل بجيب فستاني
رائد:إنا لله ياكثر مشاويرك...لا
بعد ماصدق أخلص منك إلا
تجي مشاوير إختك...
ساره:أخو ببلاش
ضحكت أمل لماناظرها رائد باستنكار :نعم
ساره بضحكه وهي تقوم:أمزح أمزح...
مسكت يد أمل وأخذتها معاها..
**************
:شرايك يمه..
قالت بابتسامه من تفكير بناتها:خلاص بيكون لك بس إن شاءالله مايكون مثل أخوه....
إنبسطت مره وأخذت التلفون ودقت رقم بيت خالتها...
أخذت أمها السماعه وحاكت
إختها..سولفت معاها شوي وقالت:إلا شخبار فيصل
تنهدت بضيق:والله مادري إيش
أقولك ياأم عبدالله....ماني عارفه كيف أتصرف معاه ...الولد بيذبح نفسه بالشغل وحبس نفسه بغرفته....
أم عبدالله بخبث:زوجيه...
أم رعد:أزوجه...
أم عبدالله:أيوه زوجيه ..وبينسى
بنت عمه ...
أم رعد بتفكير:والله مادري إذا
بيوافق أو لا...
أم عبدالله:هو أكيد ماراح يوافق
بس عاد إنتي إقنعيه وإلا إغصبيه...إذا تبغينه يتعدل ..ترى هذا هو الحل إذاتزوج بينساها
خصوصا إن البنت خلاص تزوجت وشافت حياتها...بيظل طول عمره جالس علشانها...
أم رعد:والله ياختي شورك وهداية الله....
سكرت منها وإبتسمت لبنتها:إقتنعت...
رشا بفرحه:واللـــــــه...





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:16 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
دلال:بس أخاف ماتخطبك إنتي
أم عبدالله:لا بتخطبها....
لأنها ماتبغى تزعلني منها مره
ثانيه....
سكتت دلال لماعرفت قصد أمها
إن خالتها بتعوض رفض رعد لها
بزواج فيصل من رشا....
*****************
ناظرت في المرايا قبل تطلع
فستانها الناري الناعم وشعرها
الكيرلي المرفوع بشكل حلو
ومكياجها السموكي ...
أخذت شنطتها وعباتها وطلعت..
ماشافت رعد في الصاله...
لبست عباتها وأخذت شنطتها و
طلعت...
شافته جالس في السياره ويحكي في الجوال...
فتح لها السواق الباب وركبت جنبه...
طول الطريق والجوال في إذنه
ومافهمت شئ من اللي يقوله
لأنه يحكي بلغة فرنسيه...
وهي ماهتمت أبدا ...وصلوا
للفندق ونزلت ..
دخلت وشافت أمل قبالها..
سلمت عليها وباركت لها زواج ساره...
شافت أمل شكلها متضايقه من
شئ وسألتها...
أمل:أم طلال وبناتها موجودات
لميس:قصدك خالتك أم طلال
أمل كشرت بضيق وقالت:أمي
تقول روحي إجلسي معاهم
لميس:طيب روحي إجلسي شوي وتعالي
أمل:مابي
لميس:عيب شوفي خالتك تناظرك
صدت أمل:تكفين تعالي معاي
لميس:أوك يالله إمشي...
راحت معاها ومرت أم خالد اللي واقفه تحكي مع أم رعد و
سلمت عليهم....حست بضيق من سلام أم رعد البارد جدا لها...
سلموا ع أم طلال وبناتها سمر
وريهام...ريهام متزوجه وسمر
عمرها مقارب لعمر أمل وحبوبه مره وفرفوشه....
جلست أمل جنب لميس اللي جلست شوي وقامت...
ناظرتها أمل بترجي إنها تجلس
عندها بس لميس ماعطتها وجه
وراحت.....
سمر:هذي زوجة رعد ال......
أمل:أيوه...
:هاي...
رفعت راسها أمل وتفاجأت برشا واقفه وفي إيدها كاس عصير...
سمر:هاي...
صافحتهم رشا بدلع:كيفكم...
جلست جنب أمل بميانه وقالت بدلع:أنا رشا بنت خالة أمل...
:أهلين
أمل مقهوره مره وتطبخ من القهر وهي تشوف رشا تسولف
بدلع مع البنات وتتمسخر عليها
أمل وأمل ...
سمر:إنتي متزوجه...
رشا بدلع ونظراتها ع أمل:مخطوبـــــه...
ناظرتها أمل بدهشه ونبضات قلبها بدت تعلى.....
سمر:ماشاءالله مبروك
رشا:الله يبارك فيك....
سمربلقافه:ومين سعيد الحظ من الأهل...لأني ملاحظه ماشاءالله إنكم تتزوجون من العايله باستثناء أموله زوجة أخوي وإختها العروس...
رشا بغرور:صحيح....أنا مخطوبه
لولد خالتي فيصـــــــل ال......
تجمدت يديها ودقات قلبها وقفت
وكأن الدم تفجر في راسها ...
عيونها شخصت بكاس العصير
اللي قدامها بصدمـــــــــــه...
ناظرت سمر بإختها متفاجأه
فيصل ال... تكون هذي زوجته
مو معقوله....
قامت رشا بغرور:عن إذنكم..
سمر:أمول صدق هذي خطيبة
ولد عمك...
أمل دموعها بدت تغرق عيونها
ضمت إيديها تتماسك قدامهم
وإبتسمت ماتدري إيش تقول
هي نفسها صدمتها أكبر بكثير
من صدمتهم...وألمها هاللحظه
ماحد قادر يتخيله..
إستأذنت منهم وقامت ....
شافت ريم واقفه مع البنات وراحت لها...
أمل بغصه:مبروك خطبة فيصل
ريم تفاجأت والبنات ناظروا بعض متفاجئين...
سديم:فيصل خطب...
ناظرت أمل في ريم تبغاها تكذب الخبر..
ريم :أيوه..
سميه:مين..
ريم بسخريه:ماراح تصدقوا إذا
عرفتوا...
لمياء:مين..
ريم بسخريه:رشا
البنات بانت الصدمه بعيونهم
وسديم ناظرت أمل ..
ريم:تخيلوا رشا تصير خطيبة
فيصل ...
سميه:معقوله..
شدت قبضة يدها وسكين حاده
تنغرز في قلبها....يعني خلاص
رشا فازت وأخذته...نفذت وعدها...آآه ياربي...مستحيل..
راحت وتركتهم دخلت دورة المياه ودموعها نزلت ع خدها...
**
:هاي..
التفتوا البنات وشافوا مرام واقفه مع رنا ودلال..
ريم ولميس ناظروا بعض لما
تذكروا تولين...
ريم:كيف نسيناها...
لميس:أيوه...مو إنتو كنتوا بتزورونها..
ريم:أيوه إنشغلنا ولا رحنا...
تتوقعين إيش صارلها..
لميس:موعارفه...بس تصدقين
نفسي أشوفها...
سكتوا لماشافوا مرام تحاكيهم
وأجلوا حكيهم لبعدين...
***********
جالس وسطهم ومومعاهم
ونظراته ع اللي جالس مع عمه...
زوجها...زوج حبيبته وقلبه قدامه
للحين مو مصدق إنها ماراح تكون له...
بس الواقع قدامه وعيونه مستحيل تكذبه...
واقع خيانتها له قدامه .... وبيظل
طول عمره قدامه...
قطع تفكيره بسام اللي جلس
جنبه:خلاص نزل عينك عن الرجال...
تنهد بضيق وقال:أنا بسافر...
بسام بدهشه:شنو بتسافر...
فيصل إنت إيش قاعد تقول...
فيصل:اللي سمعته أنا مالي
جلسه هنا ...
بسام:فيصل مولدرجة إنك تهاجر بهالشكل...الدنيا ماخلصت
عند هالحد...فكر زين يافيصل
لاتخلي صدمتك وحزنك تسيطر
ع حياتك ...
فيصل:أنا قررت وماراح أتراجع
بسام:ووين بتسافر إن شاءالله
فيصل:بسافر فرنسا وبمسك فرع الشركه اللي هناك...بس
بنتظر تخلص ملكـــة إختــــي وبعدها بسافر...
بسام بصدمه:إختـــــك..بس
بس إختك ملكت ..
فيصل:عارف..هذي ملكة ريم
ع عبدالله ولد خالتي
توسعت عيونه بصدمه وإختفى
كل شئ حوله...وكلمة فيصل
يتردد صداها في راسه...
ملكــــــة ريــــــم ع عبداللــــــــــــــــــــــه...
نظراته راحت لعبدالله الواقف يسولف مع ريان..
شد قبضة إيده ومسك نفسه لا
يذبحه وقلبه زادت دقاته...
غمض عيونه بألم وقال:مبروك..
فيصل بسخريه: الله يبارك فيك
بسام:شكلك مو موافق..
فيصل بابتسامة إستهزاء:طبعا
أجل هالعبدالله يحط راسه في
راسي....بس ماباليد حيله محسوب ولد خالتي...
اللحيــــــن بس تأكدت شكوكه
معقولـــــــــــه ريم كانت تلعب
بمشاعره كل هالوقت...
حس نفسه مختنق وقام طالع
برى يبغى يتنفس....
:لاتنسى تحضر ملكتي الأسبوع الجاي..
التفت وشاف عبدالله واقف خلفه و ع وجهه نظرت الإنتصار والسخريه...
مسك أعصابه قبل تنفلت وينقلب
العرس عزا لأنه بيذبحه...
قال بلامبالاه مزيفه:مبروك..
رفع حاجبه عبدالله وقال:الله يبارك فيك وعقبالك...
بس ها لاتنسى تحضر الملكه لازم تشرفنا...
ومشى داخل وبسام زفر بقوه
يطفي النار اللي داخله لأنها لو
ماخمدت بتصير مصيبه...
.**************
:إيـــــــــــش..
أم رعد:اللي سمعته سفر مافيه
وبتتزوج وتجلس عندي...
فيصل ماسك أعصابه:يمه إنتي
إيش قاعده تقولين تبغيني أتزوج
وميـــــــــــن رشـــــــــــا..
أم رعد:أيوه رشا ..إيش فيها رشا بنت خالتك ومافيه أحسن
منها...
فيصل ويحس نفسه بينجن:يمه إنت من صدقك تبغيني آخذها...
مستحيل لوتنطبق السما ع الأرض ماتزوجت ...
أم رعد:إذا ماتزوجتها لاإنت ولدي ولاأعرفك...ياولدي حرام
عليك اللي قاعد تسويه في نفسك ...إلى متى بتجلس كذا
البنت خلاص تزوجت وشافت حياتها....وإنت لازم تشوف حياتك وتعيش زي الناس...
فيصل وإيده ع شعره يشده بقهر:يمه قلتلك ماراح أتزوج ورشا هذي شيليها من بالك لأني
ماراح آخذها...
وطلع من البيت وصوت الباب اللي شوي ينكسر من قوة ضربته خلفه...
أم رعد:بتتزوج يعني بتتزوج...أنا
مستحيل أشوف ولدي يضيع حياته قدامه وأسكت....
جلست ع الدرج ودموعها ع خدها مومصدقه إن هذي أمها..
غصبتها ع عبدالله واللحين بتغصب فيصل ع رشا...
بكت بحزن ع حالها وحال أخوها
...
رفعت راسها لماحست بيد رنا
ع كتفها وأخذتها معاها لغرفتها...
ريم تمسح دموعها:أنا مو مصدقه إن أمي تسوي فينا كذا...
رنا:إيش بيدنا نسوي...أمي من
رفض رعد دلال وهي تبغى تسوي أي شئ علشان زعل إختها...
ريم:بس مو ع حساب حياتنا إحنا
رنا:أمي تظن إنها تسوي هذا
علشان مصلحتنا بعد...
ريم:بس هذا مومن مصلحتنا
رنا:إيش نسوي مانقدر نقول شئ هذي أمنا...
ريم بكت:وفيصل..يارنا ...
رنا تنهدت بضيق هي موراضيه
ع هالشئ...مومتخيله رشا زوجة فيصل...
*************
ناظرت في أخوها بصدمه مو
مصدقه اللي سمعته...
ريـــــــــــم بتتزوج ولد خالتها
عبداللـــــــــــه..
البندري:كيـــــــــــف..
ناظرت في أخوها اللي جالس
ع الكنب وعقله مومعاه ...
الحزن كله في عيونه وملامح
وجهه الباهته...
البندري بعدم تصديق:بس ريم
تكرهـــــــــــه كيف قبلت فيه
رفع راسه بسام:تكرهه...
إبتسم بسخريه أجل لو شافت
اللي شافه في المزرعه إيش بتقول....:لوتكرهه ماوافقت عليه ولا.....
وسكت بحرقه وقهر..
البندري إنصدمت من أخوها لأنه
يظن إن ريم خانته...

البندري:أكيد فيه شئ..أكيد إنغصبت عليه...وإلا مستحيل ريم تاخذه ...ريم تكرهه وماتطيقه وأكثر من مره قالت لي عنه....مستحيل ريم تحبك
إنت يابسام وعمرها ماحبت عبدالله..أنا عارفتها أكثرمنك...
بسام صرخ:كافـــــــــــي..
طلع غرفته وصراعات كثيره داخله...حكي إخته من جهه و
اللي شافه من جهه...نفسه يصدق حكي إخته لكن عيونه
مستحيل تكذب اللي شافته...
أخذت جوالها بتدق ع ريم وتفهم منها كل شئ هي واثقه من ريم ...
سكرت جوالها لما مالقت جواب...
**************
دخلوا قصر أبو مرام وجلسوا
في الصاله...
جتهم الخدامه وقالت لهم إن مرام مو موجوده...
إبتسمت ريم وقالت:طيب بننتظرها شوي...
حطت عندهم عصير وراحت..
لميس:إيش بتسوين...
ريم قامت:ماعتقد لو بنسأل الخدم بيجاوبون...
لميس قامت:لحظه....تذكرين شكل الخدامه اللي قالت لك عنها...
ريم تذكرت:أيوه صح...تعالي..
طلعوا من الصاله وفرحت ريم
لماشافتها...
ريم:السلام عليكم سووري..
سووري:وأعليكم السلام مدام
ريم :إن بغيتي قولي ماما ...
ضحكت لميس وقالت ريم:إممم تولين وين...
سووري بحزن:هادا بيبي تولين
واجد مسكين...
ريم:ليه شفيها...
سووري:هادا بابا كبير في زواج
بيبي تولين..
ريم بصدمه:شنو تزوجــــــت...
سووري:أنا أمس في إسمع
بابا مرام كلام بيبي تولين إنتي
في زواج ...بس هادا زوج أنا في
شوف مافيه هلو كبير واجد سمسم بابا مرام...
ناظرت ريم لميس بصدمه:بيزوجها رجال كبير...
لميس بنفس صدمتها:أبوها كبير
في السن يعني بيزوجها واحد كبر أبوها...
ريم:طيب وينها تولين...
سووري:مسكين فيه إبكي كتير
وبابا مرام إهبس هوا في قورفه
ريم حزت عليها:طيب متى الزواج
سووري:مافيه إعرف بس باب مرام فيه سفر...
لميس:يعني ماراح تتزوج إلا
لما يرجع أبوها....
ريم:إنتي معاك جوال
سووري:أيوه...
طلعت ريم جوالها:عطيني رقمك
عطتها رقمها وراحت قبل يشوفها أحد....
أخذت ريم عباتها ولبستها...
لميس:إيش بنسوي...حرام البنت
يصير فيها كذا....
ريم تنهدت بضيق:مادري والله
بس إن شاءالله نقدر نساعدها
لبست عباتها لميس وطلعوا...
**************
ضمتها بقوه وهي تسمع صوت
شهقاتها:مبروك سوسو ألف مبروك..
زاد بكاها وتمسكت في بلوزة
إختها بقوه وهي مومصدقه إنها
خلاص بتكون لراكان....
إبتسمت داليا وسحبت سميه من
حضن إختها وضمتها:مبروك ياعروسه...
سديم:خلاص سوسو ..وقفي
بكى الحمدلله صرتي من نصيبه
مسحت داليا ع ظهرها بحنان:
خليها هذي دموع فرحه ..
:ياسلا ا ا ا ا ا ا ام إيش هالإحتلال الصهيوني...
ضحكت سديم لماماجد سحب
داليا لحضنه: لوسمحتوا لاتتعدوا
ع حقوقي...
إنحرجت داليا وبعدت عنه..
ضحك ماجد لماشاف إحمرار
وجهها ..
باس جبين سميه اللي مسحت
وضمها:مبروك ياعروسه..
بعدت عنه سميه وقال ماجد:
ماشاءالله هالراكان ماعنده صبر علطول جاب الملاك ومللك
إنحرجت سميه وضحكت سديم:
أول وحده تخطب وتملك بنفس
اليوم...
ماجد:والله بصراحه ماتفاجأت لماشفته داخل مع الشيخ..الأخ
واثق من الموافقه...والله بغيت
أتناذل معاه وأرفض بس خفت
يذبحني....عاد مشكله فيه ناس
مايقدرون يعيشون من غيري
سديم تناظر داليا:أبو الثقه يا شيخ
ماجد ببراءه ناظر داليا:صح حبيبتي ...ماقلت شئ غلط
إبتسمت داليا وقالت:صح...
وليتها ماقالت صح...البنات ماتوا
ضحك ع أشكالهم...
إنحرجت داليا وماتت من الحيا
وعصبت ع ماجد اللي إنحاش لأنه عارف عاقبة اللي سواه...
سديم غطت عيونها:قللة أدب
لوسمحتوا فيه كائن هنا ماتزوج
ضحكت سميه وداليا منحرجه قالت بقهر:إنطمي...وأخوك هذا
مايستحي....
ضحكوا البنات ع شكلها المعصب والخجلان....
******************
دخلت البيت وشافت رعد قدامها
..
رعد:وين كنتي...
لميس ناظرته:كنت في بيت سامي ال...عند بنته...ولاتخاف
إختك كانت معاي روح أسألها...
وراحت غرفتها ...
إنقهر رعد منها مرره...موقصده
شئ بس تفاجأ لماشافها موموجوده...وهي ماقالت له...
كلمابغى يقرب منها تصده....
طول الأيام اللي فاتت هو يحاول يعتذر ويحسن علاقته معاها وهي مومعطيته فرصه...
هو مايلومها لأن اللي سواه فيها مو شوي ...هوبعد ماكان يسمعها ومومعطيها فرصه تدافع عن نفسها واللحين هي
ردتها له....
مايلومها ع صدها بس هومو قادر يصبر....اللحين بس حس
فيها....
تنهد بضيق ودخل غرفته وأخذ
شنطته لأنه بيسافر فرنسا ...
دق عليها باب غرفتها وفتح الباب
شافها تمشط شعرها قدام المرايا..
ناظرت في إنعكاس صورته ع
المرايا ونزلت عيونها ع شنطته
رعد:بسافر فرنسا اللحين ..
لفت تناظره وسكتت وماقالت شئ...
رعد:ماراح تسلمين...
عطتها ظهرها وهي تقول:مع
السلامه...
حست بإيده ع كتفها ولفها ناحيته وباس جبينها...
وأخذ شنطته وطلع...
جلست ع الكرسي ودموعها في
عيونها ....
موقادره تسامحه في هالسهوله ..
*************
غمض عيونه بقهر من زن أمه
عليه....واللحين أبوه....
فتح عيونه وقال بقهر: خلاص
أنا موافق...
إنهبلت ريم مستحيل ياخذ رشا
إبتسمت أمه بفرحه لكن إختفت
إبتسامتها لما كمل حكيه باصرار:لكن رشا لا...
أم رعد:وليه لا....
فيصل:يمه قلتلك رشا مابيها ولا
راح آخذها....
أم رعد:بس .....
أبورعد قطع حكيها:اللي تشوفه
يبه ....أهم شئ إنك وافقت تتزوج....
أم رعد:بس يابورعد....
أبورعد بلهجه لاتقبل النقاش:خلاص يام رعد الولد
مايبغى البنت...وأنا أصلا موموافق إن ولدي ياخذها ....بس كنت أظن إنه يبغاها لكن ولدي ماياخذ إلا وحده من مستواه وحده من عايله معروفه ونفس مستواه الإجتماعي مو أي أحد....
إنقهرت أم رعد وسكتت لأنها ماتقدر تقول شئ ولاتبغاه يقلب
ع خطبة عبدالله ع ريم....
هي ماصدقت إنه يوافق بعد ما
زنت عليه لأنها ماتبغى تخرب علاقتها باختها....
أبورعد:دوري له ع وحده تناسبه
و.....
قطعت حكيه ريم فجأه:توليـــــــــــن...
*******************
تنهد بضيق وقهر:إيش أسوي
أبوها مصر يزوجها أبو علي
:خلاص تزوجها إنت.....
ناظرفيه:ياليت حاولت أحاكيه بس شكله يبغاني لبنته المدلله
:يازياد ياخوي إنت حاول روح
كلمه يزوجك إياها وخذها وسافر .....
زياد:مستحيل أنا عارف خالي
حاط عينه علي يلمح لي إنه يبغاني لبنته مرام .... ولو أقوله
إني أبغى تولين ذبحني ويمكن
يذبحها معاي....
:بصراحه الوضع مره صعب
تنهد زياد من قلبه وصورة تولين
قدامه وتفكيره عندها
...لازم يسوي شئ...آآه بس لو
يقدر ياخذها ويهرب فيها....
رفع راسه عند هالفكره الله
من زمان في راسه
************
:توليــــــــن...
أم رعد باستغراب:تولين...
فيصل يناظر ريم وعاقد حاجبه
..
ريم وقفت:أيوه تولين...بنت أبومرام ال....
فيصل ناظر في ريم بدهشه لما
تذكرها...
أبورعد باستغراب:تقصدين مرام...
ريم:لا هو عنده بنت ثانيه إسمها
تولين ...
لماشافت أهلها يناظرونها بدهشه وحيره....قالت لهم كل
شئ عدا إن أبوها بيزوجها لواحد كبره ...
أبورعد مستغرب معقوله أبومرام يكون عنده بنت ماعترف فيها ....
حن قلبه عليها وقال:خلاص
أنا بخطبها لفيصل...شرايك يبه
فيصل بلامبالاه:أي وحده مايهمني أهم شئ ماتكون رشا..
وطلع من الصاله وهو أصلا كاره
فكرة زواجه كليا...
ريم طارت من الفرحه ..وأخيرا
قدرت تساعدها....هي عارفه
ومتأكده إن أبومرام مستحيل بيرفض نسبهم...وأهم شئ إن
رشا ماراح تاخذ أخوها...
وراحت بسرعه تدق ع لميس
تخبرها....
****************
دخلت الصاله وجلست جنب أمها:يمه..
أم عبدالله:نعم
رشا:يمه متى بيجي زوج خالتي
يخطبني من أبوي رسمي لفيصل
أم عبدالله:هاو وشو له ..خلاص
خالتك حاكتني وإخطبتك ماله
داعي يجي...
رشا فرحانه:طيب متى تحددوا
الملكه...
أم عبدالله:بخليهم يحطونها الخميس الجاي..ماراح أخليهم
يأخرونها مثل إختك ويصير حظك مثل حظها...
:وش فيه حظي
أم عبدالله:هذا رعد خطبك وتزوج غيرك وأنا مابي إختك
تصير مثلك ..أنا ماصدقت واحد منهم يتحرك ويخطب وحده فيكم..
دلال إنقهرت ودموعها في عيونها :بتشوفين يمه بياخذني
يعني بياخذني...
وطلعت من الصاله مقهوره...
**************
إنقهرت كثير بتموت من القهر
لماقالت لها أمها إن خالد يبغى
زواجهم في بداية الشهر الجاي
..
ليه يحدده ويخليه قريب حتى
مايمديها تجهز ....
تأففت بضيق ورمت فرشاة الشعر من يدها وجلست ع
سريرها...
أخذت جوالها مقهوره ودقت
ع رقمه وأعصابها بتفلت....
:هلاوالله حبيبتي...
إنربط لسانها لماسمعت صوته و
خصوصا كلمته...وقلبها يدق بقوه ..
:آلو حياتي وينك..
شدت قبضتها ع الجوال وودها تلعن خيره ...إيش فيها موقادره
تفتح فمها وتقول الكلام اللي
بتكرهه فيها ... وين قهرها وغضبها ...تبخر لماسمعت صوته وكلمات الغزل منه أول مره يتغزل فيها ..أول مره تحس
بالإحساس هذا حتى لماكانت
تسمع كلمات الغزل من بندر ما
كانت تأثر فيها التأثير هذا...
إبتسم وهو يعرف حاجبه :قلبي
إنتي معاي...
بلعت ريقها وقالت:مـ معاك...آ

كيفك..
زادت إبتسامته وقال:تمام دامي
سمعت هالصوت...إنتي كيفك..
رنا:بخير...
خالد:أول مره تدقين علي ..إشتقتي لي..
رنا بسرعه:لا بس كنت بقولك ليه تقرب موعد الزواج..
خالد بابتسامه وهمس:ماقدر
أصبر أكثرمن كذا ...الشوق ذبحني ..وإنتي أكيد ماترضين علي أموت وأتركك...
كل تبن ياحمااااار...نفسها تخنقه
تحس حرارة الغرفه إرتفعت..
أخذت ريموت التكييف ورفعت
البروده وهي تقول بعصبيه:مع السلامه..
وسكرت الجوال...
ناظر في جواله وضحك...
والله لا أخليك تنسين إسمك وغرورك اللي مخليك ماتدرين عني طول هالسنين...وأنا اللي
ميت في هواك...
باس الجوال ...وأخذ مفاتيحه و
طلع من غرفته...
*************
مرتميه ع سريرها ودموعها الحاره ع خدها...
ليــــــــه مجبوره تعيش طول
عمرها في عذاب...
ليــــــــه أبوها يسوي فيها كذا
ليــــــــه يزوجها لواحد كبره و
عنده غيرها ثلاث...
ليــــــــه يبيعها لا ليته باعها
هــــــــو رماهــــــــا عليه
يبغى يتخلص منهــــــــا...
طيب ليــــــــه...
آآآه نفسها تعرف السبب لقسوة معاملتها معاها...
نفسها تعرف السبب اللي حرمها
حنانــــــــه وحبــــــــه...
تعرف السبب اللي حرمها أبوهــــــــا...
آآآه نفسها تحس بحنانه وحبه لها ....
لو كان يحبها ويحن عليهاكان ما
رماها هالرميه...
بكت وبكت قهرها وألمها وحزنها
ع حالها....
زيــــــــــــــــــــــــاد...
زياد ليه ماعاا ا ا ارض ليــــــــه
مايمنــــــــع أبوها ....
ليــــــــه ما يسوي شئ ينقذها....
رفعت راسها لماحست بحركه
عند باب غرفتها...
شافت إختها تدخل ...كان شكلها واضح التعب عليه مع إنها حاطه
ميك أب ...
ناظرتها بقرف وغرور وقالت:
مبروك ياعروسه...
وكملت بسخريه:ياحرم أبوعلي
الشايب..اللي عنده ثلاث حريم
المنتف الفقير الحافي....هههههه
مسكتها من بلوزتها بقرف:لأن
هذا مستواك ...هذا اللي يليق فيك ...
وتركتها باشمئزاز وقالت :ع بالك
بتاخذين زياد...ههههه اللي ما
درى عنك ...علشان تعرفين بس
إن دفاعه عنك مجرد شفقه لا
أكثر..مش حب ...لأنك أقذر من
إنه يفكر فيك كحبيبه...
وكملت باستهتار:عارفه مين اللي
ممكن ممكن في الأحلام يفكر
فيك حبيبه...أبو علي الشايب اللي
رجله والقبر...تدرين متى إذا خرف ...هههههه...
يالله بطلع وأتركك تفكرين بفارس أحلامك أبوعلي....أووو
أقصد شايب أحلامك ههههههه
طلعت من الغرفه وإبتسامتها
الشمتانه ع وجهها ...
فجأه دخلت دورة المياه ورجعت كل اللي بجوفها وتحس بسكاكين تنغرز في جسمها...
غسلت وجهها وجلست ع الصوفا
وتحس بدوار ودوخه في راسها....
ناظرت في جوالها وأخذته دقت
ع رقمه ...
جاها صوته الثقيل:نـ نـ ـ ـ ـعم
مرام بقهر:ريان تعال لي اللحين
بسرعه ...
ريان بثقل:مـ مو ففاضي بـ بعدين ببعدين..
رمت الجوال ع الأرض بعصبيه
لماسكر الخط في وجهها....
****************
فتحت الباب وشافته قدامها رفع يده بابتسامه:أوهــــــــايو
رفعت حاجبها :ننننعم
رفع حاجبه:نعامه ترفسك...هذا
إستقبال...
طارت عيونها:نعم نعم ..
وش تبيني أسويلك يعني أطق وأرقص وأقول عادل عندنا
عادل:إحلفي...يالله أشوف كانك تعرفين ترقصين مع إني
أشك يا دينــــــــا ..
لمياء بغيظ:نعم نعم..
عادل:يعني إنتي مصره أقولها
طيييب...نعععامه ترفسك....
قالت بقهر:أقول ماني بزر عندك
عادل :يالله يابابا روحي نادي
ماما..
لمياء بغيض:مارح أناديها ويالله
إنقلع...
حط رجله ع الباب يرده لماجت
بتسكره وحط إيديه حول فمه
ينادي:خاا ا ا ا ا ا لتي ...
إنقهرت وقالت:ووجع...
عادل:يوجعك...هذا طولك ومتغطيه بعد وتناقرين رجال..
لمياء:والله عاد إحترم نفسك
علشان أحترمك...
عادل ببراءه:وش سويت لك..
شاف خالته طلعت وقال وهو
يدخل مطنش لمياء:ياهلا والله
بالغلا كله...
ضحكت أم راشد ع ولد إختها:هلا عدول...شلونك..
ضحك عادل وهو يشوف لمياء
تدخل البيت معصبه:لوني أبيض
ضحكت خالته وهي تدخله المجلس...تحبه هالولد هو اللي
يوسع صدرها...
عادل:بصراحه ياخاله إنتي جارحه مشاعري...ماكأن عندك
ولد إخت مزيون تسألين عنه وتقولين شخباره عايش وإلاميت
أم راشد بابتسامه:اللحين مين
المفروض يسأل أنا وإلا إنت...
عادل:إحم إنتي طبعا...
ضحكت:أقول إقعد بس ..
**
دخلت الصاله معصبه ..وشافتها
دانه باستغراب:شفيك..
لمياء بقهر:عدول الزفت من غيره ..
دانه:للحين إنتي وإياه توم وجيري..وش سوى بعد
لمياء قالت لها السالفه...
دانه ضحكت:والله هالعادل خطير...
لمياء بغيض:خطير بعينك...
دانه:بصراحه إنتي الغلطانه
إنتي اللي إنفجرتي في وجهه...
لمياء:لأنك ماتعرفين إيش سوى
فيني لماكنا في بيت عمه....
دانه تحمست:إيش سوى...
لمياء:لماطلعنا أنا ماعرفت سيارتنا لأن راشد مدخل سيارته
الورشه وماخذ سيارة صاحبه
جا الزفت عدول أشر لي ع سياره وقالي إن هذي سيارة راشد....
تخيلي ركبت فيها وجلست ساعه
أنتظر أمي تجي وإلا راشد
وآخر شئ إكتشفت إني راكبه
سيارته الدب...
دانه ماتت ضحك:ههههههههههههههههههه.
لمياء ضربتها بغيض :لاتضحكيين..
دانه مسكت ضحكتها:طيب إنتي
غبيه يعني ماتعرفين سيارته..
لمياء كشرت بغيظ: الدب أصلا كل يوم له سياره هو ووجهه
دانه:طيب كيف عرفتي إنهاسيارته...
لمياء بقهر:شفت صورته بالتعليقه اللي في السياره....وهو قعد يضحك علي
الدب...ويتمسخر...وآخرتها أخذت
تهزيئه محترمه من رشود...
شوي يكفخني كف ..
دانه إنفجعت:عرف إنك راكبه
سيارة عادل..
لمياء:لا وإلا كان ذبحني وقطع
رقبتي...
دانه ضحكت:ياحليله عدول والله إنه فلله..
لمياء:نعم فله بعينك يادبه...
ضحكت دانه وطلعت جوالها
من شنطتها اللي دق وقامت:يالله محمد عند الباب مع السلامه..
لمياء:لا ا ا إجلسي شوي ..
دانه:لا ماقدر أتأخر وإحمدي
ربك إني جيت...بعد زن وحنه
رضوا ..
أخذت عباتها ولبستها وتغطت
علشان عادل موجود..
وسلمت ع لمياء وطلعت....
***************
دخلت غرفته وشافته جالس
ع كرسي مكتبه ومسند راسه
ع ورى وعاقد حاجبه وإيده
تشد ع يد الكرسي...
قربت منه وجلست ع طاولة المكتب قدامه.:فيصل..
فتح عيونه وعدل جلسته:هلا...
ريم:شرايك في تولين
رفع حاجبه:ليه شايفتني جالس
معاها...
ريم:أيوه بس إنت شايفها...
لماكنا في بيتهم تذكر..
فيصل سند راسه ع ورى:لا ما
شفتها..
ريم:طيب إنت موافق عليها..
فيصل تنهد:مايهمني ...الزواج مفروض علي لاغير...وإلا أنا مابيه ..
ريم حزنت عليه للحين مو
موقادر ينسى أمل....
سكتت لأن شكله يبغى يجلس
لوحده...
مشت بتطلع...ووقفت لما سمعته يقول:أمل كيفها...
لفت تناظره كان يحاكيها وهو
معطيها ظهره:بخير....
سمعته يقول بتردد وألم:مـ متى
زواجها...
ريم:بعد زواج رنا وخالد ...بس
مادري أي يوم بالضبط...
طلعت بسرعه ودموعها في عيونها....ماتبغى تشوف الحزن
والعذاب في عيون أخوها...
تنهد بألم وحزن ..غمض عيونه
يحبس دموعه بقهر....
************
دخلت الصاله وشافتها جالسه ع الكنبه وعقلها مو مع التلفزيون
..
جلست جنبها وتنهدت:لميس...
إنتبهت عليها وقالت:هلا ريم...
ريم:أنا خايفه أكون ظلمت تولين
بزواجها من فيصل...
لميس:ليه...
ريم بضيق:أخاف أكون ظلمتها
بزواجها من فيصل وهو كاره
فكرة الزواج ومانسى أمل...
لميس:بالعكس إنتي أنقذتيها من اللي بسويه أبوها وإلا وحده
بعمرها تتزوج واحد كبر أبوها ومتزوج ثلاث غيرها.... وإذا ع فيصل ...فيصل طيب ومستحيل
بيظلمها ...
تنهدت ريم بضيق.... وسرحت في حال أخوها وحالها...
رفعت راسها وشافت لميس
تناظر جوالها بضيق وسرحانه...
ريم:لموس إنتي تنتظري مكالمه...
إنتبهت عليها:إممم لا....
ريم:رعد إتصل...
لميس:لا ...
سكتت ريم وهي تشوف لميس
شكلها متضايقه لأن رعد ماإتصل عليها....
ريم:لموس شرايك تجين تنامين
عندنا دام رعد موموجود...
لميس:أيوه أنا فكرت كذا ...
ريم قامت: أجل قومي جهزي
أغراضك...
قامت لميس ودخلت غرفتها
ناظرت جوالها وتنهد بضيق وقهر
ورمته ع السرير...
***************
طلعت من الصاله معاها جوالها ومقهوره ....
وشافته واقف قدامها ...قربت
منه وسحبته معاها للمجلس...
:أخيرا شرفت..
تسند ع الجدار وقال:خير تبين
شئ مرومه...
مرام زفرت وقالت:أنا حامل...
ناظر فيها بلامبالاة:طيب شتبغين
أسوي لك...
مرام بقهر:يعني شنو... أقولك حامل...تقولي إيش أسوي لك...
رفع حاجبه:شدخلني فيك حامل
وإلا موحامل.....موشغلي...
توسعت عيونها:ريان لاتجنني..
شنو شدخلك...الولد ولدك..
رفع حاجبه بابتسامه سخريه:وأنا إيش عرفني إنه ولدي مو ولد غيري...
إنصدمت:شقصدك...
ناظر فيها من فوق لتحت:اللي
فهمتيه...
مرام بعصبيه وقهر:ماحد لمسني غيرك....
ريان:وأنا إيش يضمن لي...مو
إنتي سلمتي نفسك لي موبعيده
تكوني سلمتيها لغيري....
مرام مومصدقه:إنت إيش قاعد
تقول...إنت جنيت...
ريان:خصوصا زياد...
إنصدمت:ز زياد...
ريان:أيوه زياد حبيب القلب...وإلا
فاكرتني مغفل ومو عارف لعبتك وحبك لزياد...عارف إنك
تحبينه..
مرام بصراخ:أنا أحبك إنت..
ريان:اللحين تحبيني...لماإكتشفتي إنك حامل حبيتيني
علشان تلصقين اللي في بطنك
فيني....قلتي هذا مغفل وغبي
ليه ما ألصقه فيه...
إنتي بغيتيني لما سافر زياد ولما
رجع...حنيتي له ولحبه...كنت أشوفك ترمين نفسك عليه وتعرضينها له....الله أعلم إذا قبلها والولد اللي في بطنك ولده
لا حبيبتي أنا مو مغفل
مرام مصدومه و بغضب:بس إنت تحبني..
ريان باستهزاء:هه أحبك تبغيني
أحب وحده مثلك ..ليه جنيت
أنا ماخذك تسليه ولعبه...
وخلصت منها...
مشى بيطلع والتفت ورفع جوازه بإيده:أنا مسافر ياحلوه
وجيت أسلم ع حبيبتي باي قلبي..
طلع من عندها ...وهي واقفه
مصدومه وماقدرت تفتح فمها
بشئ...
طاحت ع الأرض تبكي بقوه
إيش بتسوي ...إيش بتسوي
الحيــــــــوان النــــــــذل..ال####
والله بيذبحها أبوها لو عرف
والحيوان سافر وتركها...
لازم تسوي شئ....





توقيع : محمد نور العسلي





الأحد يونيو 30, 2013 10:17 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
طلعت في الحديقه والفرحه مو
واسعتها...
أخيــــــــرا تحقق حلمها وتزوجت حبيبها....
أخيــــــــر إنتهت أيام العذاب
وبدت الدنيا تبتسم لها من جديد..
فرحتها كبيره وسعادتها ماتوصف...
ماحست إلا بدموعها تنزل ...
بس هالمره نزلت في هالمكان
مو حزن ولا عذاب...
نزلت بفرحه وسعاده....
:وأنا ماأشوفك إلا تبكين...
تجمدت مكانها بصدمه وجفت
دموعها...وبدت دقات قلبها ترتفع...وماقدرت تلف لماسمعت صوته....
قرب منها ولفها ناحيته..:طالعيني
رفعت عيونها الدامعه وشافته
شافت الحب والشوق في عيونه
شافت قلبها ومعذبها...
مد يده ومسح دموعها:مابي
أشوف دموعك هذي مره ثانيه
ومابي أكون السبب فيها...
ضمها لمابكت بابتسامه وقال:
وأخيــــــــرا ياقلبي...ماني مصدق إنك لي وفي حضني...
أقدر أضمك وأمسح دموعك وأبدل حزنك فرح ...
ظل ضامها وقلبه يغني في حبها
ظل ضامها يطفي نار الشوق
اللي ذبحته سنوات...
مومصدق إنها في حضنه ..وإنها
له...بعد ماكان يظنهاسراب..
مومصدق إنها قبلت فيه وماباعته
لماعرفت إنه لقيط...وتمسكت
فيه ..وهو اللي تركها ..بعد ما
ظن إنها ممكن تتركه..طلعت
أحسن منه بمليون مره....
:واللــــــــه لأعلم عليكم..
التفتوا وشافوا شهد مطيره عيونهاعليهم:قلللة أدب ...أعلم
عليكم ...
بعدت سميه عنه منحرجه وميته
قهر من لسان شهد...
شهقت لماسحبها راكان ورجعها
لحضنه:روحي علمي..وإن بغيتي
خبري العالم كله...إن سميه حبيبتي صارت لي..زوجتي..
كشرت شهد وقالت:يعني إني مسويلي فيها رومنسي ياأخو
حليب لنا...وبعدين درينا إنها زوجتك بس موب ع كيفك تمسكها وتضمها وأنتو ماسويتوا عرس ياقليل الأدب..
راكان ناظر سميه:هذي من وين جايبه هاللسان ..
ضحكت سميه وقال راكان بذوبان:فديت هالضحكه وصاحبتها...
شهد صرخت:هــــــــيه أنت
خيير ...يالله إطلع برى ياللي ما
تستحي....وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
صرخت لماشافت نفسها طايره في الهوا:يمــــــــاا ا ا ا ا اه ....
ضحك وهو رافعها:وإنتي دايم
لسانك طويل وتخربين ع الناس
أجوائهم..
ضحك راكان:ماجد تكفى شيل
هالنتفه من هنا...
شهد كشرت:أنا موب نتفه أنا كبيره وأدرس بالمدرسه..
غمز لهم ماجد:خذ راحتك وأنا
أخوك ..بس ها مو مرره...إنتبه
إنحرجت سميه ونفسها تخنقه وراكان ضحك مع ماجد ع شكلها...
***************
دخلت غرفتها وشافتها جالسه
تبكي وذابحه نفسها بكي...
جلست جنبها تهديها:خلاص ريم
إهدي ياقلبي...
ضمتها ريم تبكي:حرا ا ا ام
ليــــــــه يزوجوني غصب...
مابغا ا ا ا ا ا ه والله مابغا ا ا ا ا اه
آآآآآآآآآهئ أكرهــــــــه ...مو
متخيله نفسي معا اه مابغا ا ا اه
آآآآهئ....
حزنت عليها لميس وماتدري إيش تسوي ....ياما تمنت مايصير
لريم اللي صار لها...بس القدر محتوم...
حاولت تهديها ...خايفه تدخل
خالتها وتضيق صدرها زياده...
دخلت الخدامه وقالت إن المصففات بيجون بعد شوي...
زاد بكى ريم:مابغا ا اهم لا يجوووون...مابي أشوفهم..آآهئ
ياربي إيش أسوي...يارب أمووت
ولا آخذه...
لميس:إستغفرالله ياريم...تعوذي من الشيطان...
حاولت تهديها لين جوا المصففات ويالله دخلتهم بعد
ماجت خالتها ودخلتهم غصب..
لميس ماحبت تدخل في حكيهم
وتخاف من اللي بتسويه خالتها
وطلعت من الغرفه...
تفاجأت برعد صاعد الدرج
وشكله تعبان توها راجع من
السفر وزاد تعبه إخته...
رعد إبتسم لماشافها:السلام
لميس مقهوره لأنه مادق يسأل
عنها ...
مشت بتنزل الدرج وهي صاده:
وعليكم السلام...
مسك يدها:شفيك
التفت عليه وقالت بسخريه:سلامتك...ولد عمي اللي المفروض زوجي ماكلف ع نفسه يتصل يسأل عني...
رعد إنصدم ماكان متوقع إنها مهتمه باتصاله...هو أصلا مادق
عليها يبغاها بعيده عنه وتفكر
في حياتهم بعيد عن ضغوطاته
إبتسم:ماكنت عارف إنه يهمك
لميس مقهوره منه ومن نفسها
ليه مهتمه المفروض تطنشه مثل ماطنشها...
ناظرت فيه بقهر :ماهمني ...و
ليه أهتم ..بس أحرجتني عند
خواتك وأمك..
ترك يدها وقال ببرود:خواتي
عارفين بكل شئ ماعتقد إنك
تخبين عنهم شئ...
ولف لغرفته وهو يقول:صحيني
الساعه سبعه ...
ودخل غرفته...
تنهدت بقهر ...ونزلت ..
****************
طلعت من غرفتها والفكره اللي
بتنقذها في راسها ونفذتها..
نزلت تحت وشافته طالع من المجلس وشكله معصب ومتضايق...
قالت بدلع:زياد...
التفت بقهر يناظرفيها ..هو عارف إن كل شئ من تحت
راسها:خير..
قربت منه ومسكت يده بدلع بس
هو سحب يدها ودفها بعيد عنه:
إبعدي عني يال...
مرام بغرور:خطيبي وزوجي
عادي..
زياد وهو منقرف منها:إنتي ع بالك إني بوافق آخذك وإلا أتشرف تكوني زوجتي....هه
ع بالك موعارف ليه دبرتي الموضوع....تبغيني أستر عليك
لأنك حامــــــــل...
توسعت عيونها بصدمه...إيش
عرفه إنها حامل...
زياد:أيوه حامل... ع بالك إني مغفل ...أنا عارف كل شئ عنك
وأنا أأنف إني أفكر أو حتى أطالع وحده مثلك.#####..تكون زوجتي..
قالت بثقه:غصب عنك بتاخذني
لأنك لوماسويت اللي أبيه...
بفضحك وأقول إن الولد منك وإنت عارف إيش بصير ...
إنصدم منها ومن خبثها:إنتي ع بالك إذا قلتي هالحكي بوافق ..
في شئ إسمه تحليل..حمض نووي...
مرام:وإنت ع بالك أبوي بينتظر
لين التحاليل...أعتقد إنك عارف
أبوي مايحتاج أقولك إيش يسوي
هذا غير الفضايح اللي بتصير
لك ياحضرة الدكتور...
كان منصدم من خبثها وحقارتها
هذي مستحيل تكون إنسان أو
حتى حيوان...إيش هالجرأه اللي
فيها والخباثه والحقاره والشر
اللي عايشته...
إبتسمت بغرور وقالت:فكر زين
ياحلو ..
وصعدت فوق تاركته واقف منصدم...تتلاعب فيه...بعد ماتلاعبت في أخوه اللى سوى
فعلته وهرب تاركها فوق راسه...
*************
كانت تناظر في ريم اللي دموعها مغرقه عيونها وترتجف
والمصففات يحاولون يهدونها
علشان يقدروا يشتغلوا كويس.....وقلبها متقطع عليها...
رن منبه جوالها وراحت غرفة
رعد علشان تصحيه....
دخلت الغرفه وكانت ظلا ا ام
وبارده...
قربت من سريره ووقفت للحظات تناظرفيه ...
فتحت الأبجوره وهمست:رعد
حطت إيدها ع كتفه وقالت:رعد....رعد
عقد حاجبه وفتح عيونه ..
إعتدلت في وقفتها وقالت:يالله
إصحى الساعه سبعه...
قام جالس وأصابعه تتخلل شعره يرجعه ع ورى ...ولميس
خاقه ع شكله...حتى وهو توه
صاحي من النوم يخبل....
رفع عيونه وشافها تناظر فيه
سرحانه...
إبتسم:عارف إني حلو
توسعت عيونها لما انتبهت ع نفسها...
لميس بقهر:لاتصير واثق بنفسك بزياده...

ومشت بتطلع..قام رعد من السرير بسرعه خوفتها ووقف قبالها وفتح نور الغرفه وقال:ناظريني زين...
رفعت عيونها خايفه ومرتبكه
وقلبها بيطلع من مكانه من سرعة دقاته...
رعد بابتسامه جذابه:ها حلو
وإلا واثق بنفسي بزياده..
إنقهرت هذا وتوه قايم من النوم
قالت بسرعه وبعدت عنه:أيوه
حلو ..خلاص إبعد...
رعد إبتسم:أيوه قولي ولا تعاندين
راح للحمام ولميس ماسكه قلبها
:لو سمحتي جهزي ملابسي

رتبت السرير ودخلت غرفة الملابس..
فتحت دواليبه وإنفجعت لما
شافت كثر الملابس اللي فيها
هذول اللي هنا ...أجل اللي في
بيتهم كيف...
جهزت ملابسه ولفت بتطلع وشهقت لماشافته خلفها..
رعد:ماكنت عارف إني أخوف
توك قايله إني حلو..
لميس عصبت:إنت ماتعرف تطلع صوت وإنت داخل خرعتني
رعد:إنتي اللي شكلك سرحانه
ولا إنتبهتي ..
زفرت وإنتبهت عليه إنه توه طالع ماخذ شور..
وإنحرجت وطلعت بسرعه..
ورعد ضحك ع شكلها ..
**********
دخلت غرفته وشافته واقف عند
شباك غرفته...
همست بضيق:بسام...
التفت لها:نعم...
إنصدمت لماشافت شكله التعبان......
البندري:ماراح تحضر اليوم..
بسام عطاها ظهره والقهر والألم يشتعل داخله...:لا
حزنت عليه وطلعت من غرفته
مقهوره...
حتى هي مستحيل تحضر
وأخوها هذا حاله....مع إنها كان
ودها تروح وتسأل ريم لأنهامو
فاهمه شئ ....
بس أخوها مستحيل يرضى....
************
كانوا البنات جالسين حولها فرحانين بس داخلهم حزنانين
لأنهم عارفين الوضع...
أما رشا ودلال يناظرونها بفرحه
وإبتساماتهم ع وجيهم شماته
وإنتصار....
جابوا لها الكتاب وهي جالسه
لأنها ماقدرت توقف ع رجولها...
دموعها مغرقه عيونها وكابته
غصاتها وشهقاتها داخله....حتى
إنها ماقدرت تمسك القلم...
رمت القلم بعد ماوقعــــــــت
وطاحت في حضن رعد اللي
قلبه تقطع ع إخته كان بكاها زي السكاكين تنغرز في قلبه
عمره ماتخيل إنه يكون عاجز قدامها ...أمه مسكته من اليد
اللي تآلمه....
حاول يهديها والقهر يغلي داخله
...
أخذتها لميس من حضنه تهديها
وهي مقهور من رعد اللي قدر
يسوي كل شئ لما بغى يتزوجها
وماقدر يسوي لأخته شئ....
هي عارفه إن أمه هددته بس غصب عنها تنقهر....
طلع من عندهم وقامت لميس
تسكر الباب علشان ماحد يدخل
ع ريم في هالحاله....
شافت رنا جالسه جنب ريم وتهديها....
وفضلت تبعد لا تقلب عليها وهي
اللي فيها كافيها..
***************
دخل وبارك لأبوه وزوج خالته
ناظر في عبدالله بحده وهمس له بحده:مبروك عليك إختي
هذي إخت رعد ياعبدالله وإللي
يمسها بشئ ...باع عمره فاهم
إبتسم عبدالله بسخريه وهو يشوف رعد يمشي....
وعيونه تدور تبحث عن بسام
بس إنقهر لماماشافه حاضر
كان نفسه يكسر خشمه له......
************
قربوا دلال ورشا من ريم وقالوابسخريه وإنتصار:مبروك يازوجة أخوي...
رشا بمياعه:مبروك يا عروسة
أخوي....قريب إن شاءالله بنصير
نسايب أكثر.....
ريم مالها خلقهم أبدا ونفسها
في راس خشمها ....ودموعها
للحين ماجفت وهذول يتمسخروا عليها.....
أمل مقهوره ونفسها تتوطى في
بطنهم وخصوصا رشا......
**
فتح عيونه بوسعها :توليــــــــن
أبورعد:أيوه بنتك تولين لولدي فيصل...
أبومرام منصدم كيف عرف بوجودها ....حتى إنه ماقدر يقوله شئ لأنه طلبها قدام الكل...
صحيح إنبسط لأن أبورعد بيناسبه....وهذي صفقه كبيره بالنسبه له ...لكنه تمنى تكون مرام مو توليــــــــن.....
بس مستحيل يضيع هالفرصه
من يده....
الشباب ناظروا في فيصل اللي
جالس بينهم وساكت وكأن الموضوع مايهمه ...
أبومرام: يشرفنا نسبكم
يابو رعد ...وماراح نلقى مثل
فيصل ...والبنت بنتكم من اللحين
شد فيصل قبضته وعيون الشباب
المستغربه وبنفس الوقت فرحانين عليه:تسلم يابو مرام...
**************
دخلت غرفتها وسكرت عليها
الباب وإستسلملت لدموعها...
بعد ما رفضت تقابله أو تشوف
رقعة وجهه وهذا طبعا زاد
قهر عبدالله....
جتهم سميه تركض فرحانه:بنات سمعتوا اللي صار عند الرجال....
البنات يناظرونها بحير:إيش صار
سميه تناظر رشا بتقهرها:فيصل ولد عمي خطب بنت أبومرام ال.....قبل شوي ....
******************

الكل ناظر في بعض باستغراب
وناظروا رشا اللي تناظر في
سميه بصدمه...
سديم:إنتي متأكده...
سميه:طبعا...روحي شوفيهم
فرحانين ويباركون...
وقفت رشا مفجوعه:إنتي كذابه
سميه رفعت حاجبها باحتقار:لا
حبيبتي روحي تأكدي بنفسك
طلعت من عند البنات تركض و
لحقتها إختها دلال...
وقفوا مصدومين لماشافوا أمهم
واقفه قدام خالتهم وشكلهم متخانقين وأمها معصبه..
ناظرت فيهم أمهم:يالله لبسوا
عباياتكم بنمشي...
وأم رعد تحاول تهديها وماتدري إيش تسوي...
رشا متجمده مكانها وتحس إنها
بحلم مومصدقه اللي يصير...
سحبتها دلال سحب وطلعوا...
****
أمل إنصدمت لماعرفت إن فيصل خطب تولين بالتحديد...
صحيح إنبسطت إن رشا ما أخذته ...بس فكرة إنه لغيرها
تأرقها..مع إن هالشئ أكيد بيصير دامها تزوجت بس موقادره تمنع نفسها من الحزن...
بس أكيد راح يكون هالشئ إيجابي للمسكينه تولين...
إنتبهت ع سديم:بصراحه مومصدقه إن فيصل خطب تولين اللي تقولون عنها...
لمياء:ههههه والله ماضحكني
إلاشكل رشا لماعرفت ..عيونها
كانت بتطب داخل كاس العصير اللي قدامها من الفجعه...
رهف:إستغفرالله لاتتشمتين
لمياء:والله هذي حوبة اللي سووه في سميه والحكي اللي
يرمونه عليها..
رهف:حتى ولو لاتتشمتين...
لميس صحيح فرحت لمافيصل
ماراح ياخذ رشا وخطب تولين
إلا إن عقلها عند ريم اللي حابسه نفسها بغرفتها....
*******
شد قبضة إيده ع الدريكسون بقوه وهويسمع بكا إخته:رشا
خلاص إنطمي...
رشا ببكا:ليه يخطب وأنا وأنا يمه
أم عبدالله:لاحول ولاقوة إلابالله
رشا:آآآه ليه ليه...يخطبني ثم
يخطب وحده غيري أنامولعبه
آآهى حرام يمه مستحيل..
دلال بقهر:أصلا عيال خالتي
شايفينا لعبه عندهم يلعبون فينا
يخطبوننا ثم يرمونا ويتزوجون غيرنا...رخيصات عندهم...شايفين نفسهم علينا وإذا صاروا
أغنياء وعندهم ملايين يعني يلعبون في بنات الناس...أول شئ أنا واللحين رشا...كأن ماعندنا أحد يوقف في وجيههم
خلونا مضحكه للكل...الناس قامت تحكي عنا وتقول أكيد فيهم شئ أجل ليه عيال خالتهم
عافوهم ....خواتهم مايرضون عليهم بكلمه أما إحنا عادي...
إبتسمت بخبث لماشافت عروق
يد أخوها برزت وعروق وجهه
دليل إنه عصب ويحترق من داخله عليهم...وهذا اللي تبغاه
وخصوصا إنه يعذب ريم ويوريها الويل وياخذ حقهم منهم فيها...هي عارفه تفكير
أخوها زين...
التفت للشباك وهي تسمع بكا
رشا المستمر والهستيري...
وصراخ عبدالله عليها علشان تسكت....
*************
تنهد بآهه لماعرف إن الملكه
تمت وصارت ريم لغيره وملك غير...ومين..
عبداللــــــه...
يعني خلاص ماعادت له...ماعادت له...صارت لغيره
آآه ...شد شعره بقوه وشوي
يتقطع من قوة شده...
وسكاكين تنغرز في قلبه وتحوله أشلاء...
لمس خده بأصابعه لماحس بشئ حار يسيل عليها...
وكانت دموعــــــــــــه...
رمى جواله ع الأرض بقوه وتفكك...
رمى كل شئ حوله بقهر ...
وضم راسه بإيديه ويحس نفسه عاجز عن التنفس....
**
غمضت عيونها بقهر وألم وتحركت بعيد عن باب غرفته
لماسمعت الأشياء اللي ترمى
وتتكسر...
حزن ع حال أخوها وقهر...
مشكلتها إنها مومصدقه إن هذا
يصير لأخوها ومن مين حبيبته
وصاحبتها ريــــــم...
اللي كانت تشوف في عيون أخوها السعاده واللهفه لما يسمع إسمها أوصوتها...
وكل شئ تبدد وإختفى مثل
السراب...
موقادره تصدق إن ريم تخون
حب أخوها وتوافق ع غيره..
دخلت غرفتها وأخذت جوالها
وفتحته ناظرت في رقم ريم بتردد ورمت الجوال.....
*************
رفعت راسها بصدمه وقالت:
توليــــــن....
جلس وقال:أيوه تولين ....
قالت بعدم تصديق:فيصل ال....
خطب هذي ...تولين....مستحيل
يبه إنت إنت من صدقك ....
كانت صدمتها قويه....تولين ال#### والتافهه والold fashin
اللي ماتسوى ظفرها...تاخذ
المليونير فيصل ال#### ..مستحيل هذا مو بس مليونير
صغير ووسيم أحلى من زياد وريان بكثير....تاخذه هذي...
وهي الmodren...الذكيه اللي
مستواها عالي..الجميله...يصير
فيها كذا ...حامل وريان هرب وزياد رافضها ويكرهها...
ليه المفروض هي اللي تعيش
مثل الملكات مو تولين...
ناظرت في أبوها:بس بس يبه
مو إنت بتزوجها لأبو علي ..وخلاص بكره بيملك عليها...
وبعدين وبعدين تولين هذا مثل
الميته..old fashin‏ بتفشلك قدام الناس وخصوصا لوعرفوا
إنها بنت#### ...يبه لاتوافق وزوجها لأبو علي...
أبومرام:ماقدر هالزواج هذا بيكون صفقة كبيره...وإذا رفضت
بخسر ثروه....هذا غيراللي بسويه فيني أبورعد لأني رفضت
ولده بيرميني برى السوق...
قام أبوها وصعد فوق..أما مرام
جلست بصدمه ومفجوعه....
من اللي يصير...مستحيل تكوون
توليــــــن أفضل منها...
مستحيل يستمر هالزواج...
***************
طول الوقت ساكت ولاتكلم
وهي ماتلومه...
إخته تنغصب ع الزواج قدامه
وهو واقف ماسوى شئ....
ماتنسى نظرة الحزن والألم
والقهر في عيونه وهو يشوف ريم تنهار قدامه....
شافته يدخل غرفته ويسكر الباب
زفرت ودخلت غرفتها...كان نفسها تشوف ريم لو دقيقه وتتطمن عليها....
لكن ماقدرت حابسه نفسها في
غرفتها وموراضيه تشوف أحد....
************
:إنتي متأكده..
:طبعا متأكده...إنت ع بالك إن
دلال ميته فيك...لا حبيبي دلال
تلعب عليك ومستخدمتك وسيله
تساعدها في رجوعها لحبيبها
رعد...وإنت غافل...
قال بقهر:ال#### أنا كنت شاك بس كنت أكذب نفسي
وهي كانت تبرر نفسها وأنا الغبي صدقتها..حتى إنها تتهرب
من مكالماتي ...
:شفت كيف...وإنت لازم ماتسكت عنها وهي لعبت في
مشاعرك وخدعتك...
قال بحقد:طبعا ماراح أفوتها لها
وأنا أوريها كيف تلعب فيني..
إما خليتها تبكي دم ع كذبها وخداعها لي...
سكرت منه ونار الحقد والإنتقام
تشتعل داخلها:أنا أوريك يادلالوه
إماضيعتك مثل ماضيعتيني ما
أكون هــــــدى...
************
تنهدت بضيق وحزن ودموعها ع
خدها وهي واقفه قدام شباك
غرفتها المطل ع الحديقه...
أحلامها كلها تلاشت...ودفنت
نفسها مع واحد وضيع ونذل مثله
وبســــــام....آآه...بسام أكيد
عرف...أكيد يعتقد إنها خانته وتلعب في مشاعره....
آآه يابسام...سامحني...
شهقت وغطت وجهها تبكي
تبكي حبها اللي ضاع...أحلامها
اللي تلاشت ...حياتها اللي إندفنت
مع أكره مخلوق ...
رفعت راسها لماسمعت صوت
جوالها ...خايفه تكون البندري
مالها وجه تحاكيها...إيش تقول
لها...
رفعت بتردد...ورمته بغضب و
حقد لما شافت رقم عبدالله
هذا ليه موراضي يفهم إنها تكرهه وماتبغاه ليه مصر إنها
ممكن تعطيه وجه ...
أخذت الجوال ودموعها تسيل
وفكته أخذت الشريحه وكسرتها
ورمت الجوال ع الأرض...
وداست ع أجزاء الشريحه وشهقاتها تعلى:أكرررهــــــك
أكرررهــــــــــــك....إيش تبغى مني ...إبعد عني إبعد عن حياتي
أكرهــــــك....
**
دخلت بسرعه لما سمعت صوت
أختها وإنفجعت لماشافت منظرها...
جالسه ع الأرض تبكي والجوال
متكسر حولها ..
راحت لها بسرعه وضمتها تهديها
وقلبها متقطع عليها...
ريم:رنا مابيه خلوه يطلقني
ويبعد عن حياتي...أكرهه...
رنا تمسح ع ظهرها :خلاص
حبيبتي إهدي...لاتسوين في عمرك كذا...
رفعت عيونها وإنصدمت لماشافت فيصل واقف ع باب الغرفه وعيونه شاخصه في ريم
..
تقدم منهم وسحب ريم من حضنها لحضنه وضمها...
زاد بكاها ريم لما حست فيه
...
رنا دموعها بدت تنزل لماشافت
أخوها جامد وريم منهاره في
حضنه...
حالتهم قطعت قلبها وماقدرت
تتحمل منظرهم...
وركضت لغرفتها تبكي...
شافت إسم خالد ينور شاشة
جوالها وغصب عنها ردت ..تحس
نفسها محتاجه له...
خالد إنفجع لماسمع صوت بكا
رنا:رنا حبيبتي شفيك ...
ماقدرت تحكي وبكاها زاد لما
حست بنبرة الخوف في صوته..
خالد منهبل وخايف:رنا حبيبتي...
إهدي وقولي لي ليه تبكين...فيك شئ....صاير شئ...
مسحت دموعها وقالت له كل شئ...
خالد إرتاح لما عرف إنها بخير...
رق قلبه ع حال عيال عمه....
وإبتسم داخله لما شاف إن رنا
تغير فيها شئ وبدت تهتم في
غيرها....
خالد:أنا جاي اللحين...
رنا بدهشه:ليه...
إبتسم:شنو ليه...حبيبتي تبكي
وضايق صدرها وماتبغيني أشوفها وأطلع معاها أوسع صدرها...
إبتسمت:بس ماقدر أطلع معاك
وزواجنا مابقى عليه شئ..
خالد:أوك مولازم نطلع بجي أشوفك ...
إبتسمت:أوك...
***************
دخل غرفتها ولماشافته بدت
دموعها تنزل بخوف وضمت نفسها :الله يخليك لاتزوجني إياه
الله يخليك....
:ماراح تاخذين أبوعلي ...بتتزوجين فيصل ال..... الكنز...
أول مره وجودك في هالحياة
له فايده ....
بكت:مـ مابي الله يخليك
صرخ:مو ع كيفك...من متى لك
رأي ...وياويلك لو فشلتيني قدام
الناس وفتحتي فمك بكلمه عند
الرجال سامعه....بعد صلاة العشاء ملكتك فاهمه...
طلع وبكت ليه يزوجها واحد أكبر
منها ليه يرميها هالرميه...حرام
********
طلع من المجلس وراسه بينفجر
والقهر ذابحه...
مستحيل مومصدق إنه وافق يتزوجها....يتزوج هال#####
مستحيل بس غصب عنه إذا ما
تزوجها بتجيب له الفضايح وخاله ماراح يسكت...وأكيد بيكون مع بنته....هذا غير
مركزه كدكتور .....
طلعت منه آآهه من قلب.....
:بسم الله عليك حياتي من الآه
التفت وشاف مرام واقفه قدامه
مسك نفسه لايقوم يخنقها ويذبحها...
:مبروك حبيبي خطوبتنا...
غمض عيونه يمسك أعصابه
قبل تنفلت من وقاحتها وقوة عينها....
لف بيطلع موطايق يشوف وجهها...
:لاتنسى تحضر ملكة تولين الليله
جمد مكانه والتفت عليها بصدمه
إنقهرت لماشافت الصدمه في
عيونه وقالت:لازم تحضر مو
إنت زوج إختها.....
قالت كلمتها الأخيره باستهزاء
وراحت...
**************
:الليلــــــه...
ريم:أيوه...
لميس:موكل شئ صار بسرعه
ريم:أنا قلت لأبوي يتمم كل شئ
بسرعه ...أحس إن مرام ماراح
تسكت وتولين هي اللي بتروح
فيها....
لميس:أيوه صح....ومتى الزواج
ريم:راح يكون مع زواج خالد
ورنا....مع إن أبوي قال بيحطه مع زواج أمل ...بس صعبه ع فيصل ...وأنا أقنعته يكون مع خالد...
لميس:حلو....طيب أبوها وافق
أقصد يعني بيكون زواجهم بعد
بكره الخميس مع خالد ورنا
أحس مافي وقت يجهزون...
ريم:لا أبوها وافق بسرعه...ولا
عارض أصلا بعد هو شكله مستعجل....
لميس:وفيصل....
ريم تنهدت:فيصل موهامه شئ....حتى إنه ماراح يسافر
بيجلس هنا....ماراح يطلع من البيت وبيسكن هنا....
لميس:الله يوفقه...
ريم:شخبار رعد...
لميس تنهدت:ماصرت أشوفه
الأيام هذي صار يروح للشركه
كثير
ريم:أيوه الأيام هذي من السنه
يصير الشغل كثير ومضغوط
كل سنه كذا بتتعودين بعدين
***************
أخذت القلم بيد مرتجفه ودموعها ع خدها ووقعت ...
مرام بسخريه:حتى توقيع ماتعرف
سكتت وهي تمسح دموعها وتصعد لغرفتها...
وعيون مرام الحاقده تلاحقها
...
راحت عند الشباك المطل ع الحديقه ...وبعد نص ساعه
فتحت عيونها بصدمه لماشافت
فيصل طالع من المجلس ومعاه
رجال...
ناظرت في رعد بصدمه....عارفته من صوره في الجرايد و
المجلات...حسدت زوجته من قلب لماشافته...
تعلقت عيونها في فيصل...معقوله تولين تاخذ هالرزه هذي كلها والوسامه....مستحيل
مانزلت عينها عنه لين طلع..ونار
الحقد والغيره شبت داخلها...
ناظرت في زياد وعرفت إنه حزنان لأن تولين صارت لغيره
وزاد قهرها...
***
ركب سيارته وسند راسه ع الدريكسون بقهر....
تولين صارت لغيره ...بس إرتاح لماشاف إنها ماتزوجت أبوعلي
صحيح إنصدم لماشاف إن المعرس فيصل ال....
بس ماينكر إنه إرتاح له وتطمن
ع تولين معاه....
كان طول الوقت ماسك أعصابه
خايف خاله يخليه يملك ع مرام
بس الظاهر إن خاله طاير في
نسب أبورعد وفرحته ماخلته
يركز في موضوعه....
*************
دخلت غرفتها ودموعها ع خدها
لما جا أبوها وإخوانها...
يعني فيصل ملك ع تولين...صار
لغيرها...
جلست ع سريرها وقلبها يآلمها
صحيح حرام تفكر في غير زوجها ...
راحت تغسل وجهها وتحاول
تبعده عن بالها...
سمعت صوت جوالها وشافت
إنه طلال..وردت عليه....
صحيح تحس براحه لماتسمع
صوته وحكيه الهادي والرزين
يعني إن شاءالله تقدر تنسى
فيصل وتعيش حياتها مع طلال
**********
أخذت جوالها ودقت ع الخدامه
تسأل عن تولين ...خايفه تكون
مرام وإلا أبوها سووا فيهاشئ
وبنفس الوقت نفسها تحاكيها...
سووري:هادا بيبي تولين في إبكي في قورفه...مامامرام في
طوقي هي ...
ريم إنصدمت:ضربتها...
سووري:أيوه هادا مرام وهش
في إصروخ وطوقي بيبي...هرام
هادا بيبي تولين صقير ...
ريم بقهر:تقدرين تروحين لها
بحاكيها
سووري بخوف:لا مدام بأدين مرام في طوقي أنا...
ريم إنقهرت:طيب كيفها تولين
سووري:مافي إعرف مرام في
قفل باب قورفه..
سكرت منها مقهوره وشافت فيصل واقف قدامها...
جا لها وجلس جنبها:مين كنتي تحاكين..
ريم :خدامة بيت أهل زوجتك
مرام ضربت تولين وحبستها في غرفتها..
فيصل بدهشه:نعم...
ريم:أنا مره خايفه عليها البنت
صغيره وماتتحمل الضرب..
فيصل سكت مايقدر يسوي شئ
مايقدر يروح لهم وياخذها يصبر
لين بكره الزواج ...
ريم:فيصل..لاتظلم تولين معاك
البنت مالها ذنب ....ومن صغرها
متعذبه عايشه عند أب قاسي
وإخت أقسى هذول حتى مومعترفين فيها...الله يخليك فيصل لاتظلمها..
فيصل:إنتي عارفه أخوك ياريم
ريم إبتسمت وإرتاحت فيصل
ماراح يظلمها ويحملها ذنب هالزواج هي عارفه أخوها مستحيل يظلم أحد بس حبت تسمعها منه...
***************
دخلت ع إختها ولقتها تبكي وعندها أمها.:صدق اللي سمعته...فيصل ملك وزواجه بكره مع زواج خالد ورنا...
زادبكا إختها وقالت أمها:أيوه صحيح...
دلال إنقهرت وبدت تهوش وتسب فيهم ...وتتوعد ريم...
لأنها زوجة أخوهم وبينتقموا
عن طريقها...
دلال:وبتحضرون الزواج
:لا
التفتوا لعبدالله اللي قال:ياويلها
اللي أشوفها طالعه من البيت
سامعين....
وإنتي يمه ماراح تروحين ...
وطلع وسكر الباب بقوه
..
تأففت دلال بضيق وطلعت ...
ورشا مستمره بكي..مومصدقه
إن كل اللي سوته ماجاب نتيجه
صحيح إن جزء من خطتها نجح
وهو إن أمل ماأخذت فيصل
بس إنه مايصير لها حطمها وقهرها....بعد مابنت أحلامها
معاه.....
**********
ركبت السياره مبسوطه وفرحانه
لأن فيصل دخل عليها وقال لها
تروح تاخذ تولين من بيت أبوها معاها للمشغل علشان يبعدوها
عن إختها....
دخلت للبيت وشافت مرام قدامها:وين تولين...
مرام:خيــــــر شتبغين فيها
ماعطتها وجه ريم وصعدت فوق ولحقتها مرام تخانقها...
مرام:تعالي إنتي وين رايحه
ريم:باخذ تولين معاي ...مالها جلسه هنا
مرام بقهر:مو ع كيفك...طلعي برى
رفعت حاجبها ريم:زوجة أخوي
وباخذها معاي ...ومومحتاجه إذن أحد...
مرام ناظرت في الخدم اللي تجمعوا:دقوا ع أبوي يجي يشوف المسخره بسرعه
ريم بثقه مدت لها جوالها:خذي
حبيبتي دقي عليه..ع بالك بيهمني
ماحد يقدر يتدخل ...أبوك مالها
كلمه عليها الوحيد اللي له كلمه
عليهاهو فيصل لأنها زوجته
والتفتت للخدامه:وين غرفتها
مرام مقهوره لأن مخططها كله
فشل واللي ناويه عليه ماتقدر تسويه....ماكانت متوقعه إنهم





توقيع : محمد نور العسلي





الإثنين يوليو 01, 2013 2:28 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
بياخذونها...ولاتقدر تسوي شئ
وتمنعها ...
سحبت ريم مفتاح الغرفه من
الخدامه وفتحتها...
دخلت وشافت وحده جالسه في
ركن الغرفه وشعرها الأسود الطويل مغطي ملامح وجهها وعليها قميص أسود مثل سواد
شعرها ...وجسمها النحيل يرتجف برعب لماشافتها وضمت نفسها
بخوف...
قربت منها وجلست قدامها ع الأرض والبنت إنكمشت ع نفسها
ريم:تولين...أنا ريم إخت زوجك
فيصل...
لاحظت إن البنت زاد خوفها ..
حطت إيدها ع كتفها بحنان وقالت:لاتخافين حبيبتي...
أنا جايه باخذك من هنا ...
رفعت راسها تولين تناظر في
ريم لماحست بالراحه من صوتها ...كانت خايفه تكون من
صاحبات مرام اللي ضربوهاقبل
ريم إنصدمت لماشافت الجروح
اللي ع وجهها البرئ والطفولي
حقدت ع مرام من قلب...
مسكتها وقومتها:يالله حبيبتي
قومي علشان نطلع ...
تولين بخوف:وأبوي
ريم:أبوك ماراح يقول شئ لأنك
اللحين متزوجه
مشت معاها بتردد وهي خايفه
لبستها ريم عبايه جابتها لها الخدامه سووري لماعرفت إن ما عندها عبايه...
لصقت تولين في ريم لماشافت
مرام تناظرها بحقد ...وريم طبعا ماستغربت...
ركبوا السياره مع السواق وقالت
له ياخذهم للبيت...
لاحظت إن تولين خايفه وتناظر
في كل شئ كأنها أول مره تشوفه وخايفه...رحمتها مره وبدت تسولف معاها علشان
تضيع خوفها...
وصلوا بيتهم ونزلت معاها كان
طول الوقت لاصقه في ريم
وريم تطمنها لين بدت تتطمن
أخذتها لغرفتها وجلستها...
جلست تولين وهي تناظر في
كل شئ حولها ومومصدقه إنها
طلعت من بيت أبوها وعذابه..
بس خايفه يكون زوجها أشد
من أبوها ...
ناظرت في ريم اللي إرتاحت لها
كثير...
أخذت الملابس من ريم اللي قالت لها تاخذ شور ...
جلست ريم تنتظرها ودقت ع
فيصل تخبره إن تولين عندهم
ماقال شئ ...
دقت ع المطبخ وطلبت غداء...
شافت تولين طالعه من الحمام
وإبتسمت لماشافت البيجامه أكمامها طويله شوي ع تولين لأن ريم تعتبر أطول منها...
أخذت شباصه وعطتها تولين علشان ترفع شعرها...
إبتسمت لماشافت ملامح تولين
الجذابه ...بيبي فيس
جلست معاها تتغدا وكانت تولين
جوعانه مره وأكلت كثير من زمان ماأكلت مثل هالأكل لها يومين ماأكلت شئ...
دخلت رنا ووقفت بصدمه لما
شافت تولين..
ريم إبتسمت:هذي رنا إختي
سلمت عليها رنا وجلست جنب
ريم وهي تناظر في تولين...
تولين منحرجه منهم وقامت تغسل...
رنا:هذي تولين
ريم:أيوه...
رنا:مره صغيره وإيش الجروح ع وجهها
ريم:إختها الحماره ضاربتها والله لوتشوفين شكلها لمارحت
أجيبها تقطع القلب
رنا :ياعمري
ريم إستغربت إن رنا ماعارضت
وخانقت ..لأنها مايعجبها شئ
بس هي ملاحظه إنها من تزوجت خالد وفيها أشياء تتغير
وإن شاءالله تتغيرمعاملتها للميس...
قامت رنا وطلعت علشان ترتاح
قبل يجوون المصففات...
ناظرت في جوالها وإبتسمت
لماتذكرت إن خالد أمس ماسكر
منها إلا الفجر....وهي تحاول فيه يسكر ورافض ..حتى لماسكر ماقدرت تنام وتفكيرها
كله في اليوم وفي خالد اللي تحس نفسها بدت تتعلق فيه
**
طلعت من غرفتها فرحانه لما
عرفت إن تولين عند ريم...
ونفسها تروح لهم ..
شافت رعد لابس بنطلون جينز
وقميص أبيض وفاتح أزاريره كلها إلا الإثنين الأخيرات و جالس في الصاله
وقدامه ملفات كالعاده..
غصب عنها إبتسمت
من زمان ماشافته ...الأيام اللي
فاتت ماصارت تشوفه كثير لأن
معظم وقته في الشركه أو في
مكتبه...إشتاقت له كثير...
شافته يلمس راسه بإيده وشكله تعبان ...
لميس:رعد..
رفع راسه وإبتسم بتعب وحاجبه معقود...
قربت منه وقالت :تبغى بنادول
مسك يدها وجلسها جنبه وحط راسه ع رجولها وتمدد ع الكنبه
وقال بتعب :سويلي مساج
مثل اللي سويتيه قبل...
لميس تحس نفسها متجمده
قربه منها يلخبطها يقلب كيانها...
فتح عيونه يناظر فيها لماماتحركت وأخذ يدها وحطها ع شعره....وغمض عيونه...
سوت له مساج لين حسته نام
كانت أصابع يدها تتخل شعره الناعم وسرحانه في ملامح وجهه الحاده...اللي ماأخفت حدتها وسامته...
تحبه وتموت فيه ... وبعده عنها
الأيام اللي فاتت أثبت حبها له
وشوقها...
مع إنه كان مشغول وماكانت تشوفه كثير
إلا إنها كانت تحس فيه يدخل
غرفتها في الليل لماتكون نايمه
ويظل جالس عندها لدقايق
وتحس فيه يبوسها ع جبينها...
تنهدت وحركت شعره بإيدها ...وماودها تقوم تبغاه قريب منها..
قامت ببطئ وجابت له لحاف ومخده...
وع كثر حركتها ماحس فيها من
التعب..
غطته زين وأصابعها تلامس
شعره...
قربت منه بتردد وباست جبينه
قامت وعيونها متعلقه فيه..
جمعت الملفات وشالتها ...
ركبت الساعه ع أذان المغرب
علشان تصحي رعد...
*************
صحت وشافت نفسها في مكان
غريب... وقامت بخوف
إنفتح الباب ودخلت ريم ولماشافتها تذكرت اللي صار
ريم بابتسامه:صباح الخير ياعروسه
إبتسمت تولين بخوف وتردد يعني خلاص اليوم زواجها...
جلست مع ريم قبل يجون المصففات ...
وشافت ريم تمد لها صوره:هذا
فيصل زوجك
أخذت الصوره وطاحت عيونها
ع الشخص اللي بالصوره
و........
**************

صحت وشافت نفسها في مكان
غريب... وقامت بخوف
إنفتح الباب ودخلت ريم ولماشافتها تذكرت اللي صار
ريم بابتسامه:صباح الخير ياعروسه
إبتسمت تولين بخوف وتردد يعني خلاص اليوم زواجها...
جلست مع ريم قبل يجون المصففات ...
وشافت ريم تمد لها صوره:هذا
فيصل زوجك
أخذت الصوره وطاحت عيونها
ع الشخص اللي بالصوره
و........
**************
توسعت عيونها بصدمه لماتعلقت عيونها بعيونه....
رفعت عيونهاتناظر ريم بعدم
تصديق...
رجعت عيونهاتناظر في صورته
معقــــــــــــــــــول...
كانت فاكره زوجها كبير في السن مو شاب ...
واللي صدمهــــــــــــا أكثر
إنه نفس الشاب اللي شافته في
الحديقه...عرفته بسرعه من عيونه اللي لاحقتها أوقات...وما
قدرت تنساها...
ضحكت ريم:لهدرجه أخوي وسيم وعاجبك..
أخذت الصوره من يدها وقالت:أنا حبيت إنك تشوفينه قبل الزواج
علشان ماترتعبين وتخف الرهبه
مسكت يدها وقومتها:يالله علشان تجهزين..
****************
دخلت الغرفه وشافت إختها
جالسه ع طرف السرير ومنزله
راسها ...عرفت إنها تبكي..
قربت منها وجلست جنبها:أمل و
بعدين...
ماردت عليها وهي تحاول تمسح
دموعها اللي عفست مكياجها...
حطت إيدها ع كتفها:أمل وبعدين...ترا مايجوز اللي تسوينه في نفسك ...إنت متزوجه
أمل شهقت:والله غصب عني...
تنهدت بضيق وقالت:حتى ولو
إنسيه ياأمل إنت متزوجه وبذمت
غيره...وهو بعد تزوج ...
يالله قومي عدلي مكياجك ونفسك وخلينا ننزل ...تأخرنا
قامت أمل تعدل نفسها وتحاول
تتماسك...
أخذت عباتها بعد ماعدلت شكلها
وناظرت في جوالها اللي دق...
رفعت وناظرت في المتصل
بدهشه...طـــــــــلال...
ردت :آلو...
طلال:مساءالخير..
أمل :مـ مساءالنور..
طلال:كيفك حالك...
أمل:بــخير...وإنت..
طلال:أنا تمام...مبروك زواج خالد
أمل:الله يبارك فيك...
طلال:إنتي في الفندق..
أمل:لا في البيت اللحين طالعين
طلال:أوك أنا جاي آخذك معاي
إنصدمت:لـ لا ....آ..أقصد لاتعب
نفسك أنا اللحين طالعه..
طلال إبتسم:أنا قريب دقيقه و
أكون عند الباب...
سكرت منه وإيدها بدت ترتجف
يعني كيف أروح معاه....بدأ قلبها
يدق بخوف وربكه...
رفعت راسها تناظر رهف اللي
دخلت ولماشافت شكلها المنقلب إستغربت:شفيك..
أمل:آ طـ..طلال
رهف خافت:شفيه..
أمل بلعت ريقها:يقول بجي آخذك ..
رهف:ياخذك وين..
أمل وهي تدور ماتدري إيش تسوي.:وين يعني للزواج..
رهف إبتسم:ياحركات..
أمل بضيق:إيش أسوي اللحين..
رهف:إيش تسوين يعني أكيد
بتروحين معاه..
أمل:مابي...أستحي وخايفه و و
مادري مادري بس مابي
رهف ضحكت:أقول إعقلي ويالله إمشي ننزل قبل يجي..
أخذتها معها ونزلوا...
دخل رائد ولماشاف أمل إبتسم
وقال:عنتر بن شداد برى يبي ياخذ عبله معاه..
أمل منحرجه وخايفه وكل شئ
فيها ومالها خلق هباله...
أم خالد:مين...
رائد:زوج بنتك طلول جاي ياخذها معاه....بصراحه كنت بكرشه مع الباب بس رحمت
كشخته...
ضحكت رهف وأمل لصقت في
أمها:يمه تكفين مابي...
أم خالد:لايمه عيب الرجال عند
الباب...يالله لبسي عباتك وإطلعي له لاتخلينه ينتظر...
رائد:لا تلبسينها أبد..روحي سلمي
عليه برى ...خساره هالكشخه
مايشوفها طلول...
ماأمداها تعترض لأنه سحبها من يدها معاه وتركها لماشافت
نفسها في وسط الحديقه ..
رفعت راسها وتعلقت بالشاب
الواقف مع أبوها...
هذا طـــــــــلال.....
كانت أول مره تشوفه ...طويل
وأسمر وملامحه هاديه وجذابه
..
نزلت راسها باحراج وداخلها تتوعد في رائد اللي يناظرها مبسوط....
إبتسم طلال ومد يده يصافحها
...
مامدت يدها وهي منحرجه موت ...
سحبها رائد وقربها من طلال مرره وهو يسحب يدها وحطها بيد طلال وهويقول:سلمي ع زوجك...لاتستحين...
حمـــــــــا ا ا ا ا ا ار ...دو و وب..
والله ماأخلييك ...
سحبت يدها وراحت بسرعه
أخذت عباتها معصبه ع رائد و
لبستها ...
دخل رائد وقال بضحكه:يالله
طلال برى ينتظرك...
ضربت بقوه ع كتفه وهو يضحك...
طلعت وشافت طلال واقف و
فتح لها باب السياره..
ركبت وركب هو وحرك السياره..
كانت لاصقه في باب السياره
وضامه يديها ...وتحس نفسها يالله تسحب أنفاسها....
كان يسولف معاها بهدوء و
هي من الخوف والربكه ماتدري
إيش يقول....
*************
واقفه قدام المرايا وتناظر في
شكلها بدون تصديق...
هذي أنــــــــــــــــــا...
إبتسمت ريم بإعجاب :ماشاءالله ياتولين قمر..
ريم كانت عارفه إن تولين جميله من أول مره شافتها...
وفرحت لما الفستان طلع مقاسها ...
عيونها السود الواسعه المزينه
بشادو درجات الوردي ولمسات
فوشيه...وروجها الوردي اللامع
كان شكلها مرره نعوم ومناسب
لبرائة ملامحها...
ريم بابتسامه:مبروك ياأحلى
عروسه...
إبتسمت تولين بخوف :الله يبارك فيك...
إبتسمت ريم لماشافت خوف
تولين وإيديها المرتجفه...ومسكت يدها تهديها وتطمنها
حمدت ربها إنها أقنعت أمها ما
يحطوا لها زفه ويزفونها..لأنها
أكيد بترتعب أكثر من كذا خصوصا إنها توها تطلع ع الناس...
التفتت للباب وشافت أمها دخلت...
أم رعد ناظرت في تولين بصدمه...ماكانت متوقعه أبدا
إن تولين صغيره ...مع إن عجبها
شكلها ..بس لاحظت نظرة تولين الخايفه..
ريم بابتسامه:هذي أمي..
أم ريم يعني أم زوجها بعد...
هذا اللي جا في تفكيرها...
قربت من تولين وسلمت عليها
..:كيفك تولين..
تولين:بـ بخير..
أم رعد:بسم الله ماشاءالله مبروك ...
ريم كانت خايفه تكون معاملة
أمها لتولين سيئه مثل لميس...
وإرتاحت لماشافت أمها متقبلتها...
ماكانت عارفه إن أم رعد كان
ممكن تعامل لميس بطيبه قبل
تشوه سمعتها لها أم هدى...وتحريض بنتها رنا عليها....
***********
جالس ع سريره عليه ثوبه الأبيض وجزمه السود...
ومسند راسه ع إيديه ...
اليـــــــــوم زواجـــــــــه....
تنهد بألم عمره ماتخيل إن هاليوم يكون هذا حاله...
كان يتمنى هاليوم يكون أسعد
يوم في حياته...يعيش هالليله
بفرحه مع حبيبته وزوجته..أمـــــــــل...
لكن الواقع مختلف...حبيبته متزوجه ...وهو بيتزوج غيرها...
آآآه ياليته يقدر ماوافق يتزوج
ياليته يقدر يختفي ويهرب...
شد شعره بقهر وتنهد ويحس نفسه مكبوت...
سمع دق ع الباب وصوت عادل يناديه...
قام بثقل ولبس غترته وعادل
يدخل:ها ياعريس جهزت..
أبعد يدين فيصل وعدل غترته
بنفسه وهو يقول بفرحه:ألف
مبروك فصول...
إبتسم فيصل وضمه عادل...
أخذ البشت(المشلح)ولبسه إياه:اليوم عاد إستانس..عدول يدلعك ويلبسك بنفسه...
فيصل إبتسم:عقبالك...وأدلعك
أنا ..
ضحك عادل وهو ياخذ العطر
ويتعطر منه ثم يعطر فيصل اللي ضحك....
*************
كانت جالسه وتناظر الناس من
طرف خشمها وبغرور...
وتناظر البنات اللي واضحه فرحتهم ع وجيههم...
سميه :شفيها هذي جالسه كأنها
ضيفه مو زواج إختها...
سديم:مين..
سميه:مرام..
سديم:أيوه صح حتى ماشفتها تروح تشوف إختها..من جات وهي جالسه في مكانها...
داليا:إنتو شفتوا تولين..
سميه:لا..لسى...ماراح ندخل عندها يكفي الحريم..مانبغى البنت تخاف....
داليا:أيوه صادقه مع إني متحمسه بشوفها...
***
واقف بين أبوه وخالد ومشاعره جامده ويغتصب إبتسامه مومن قلبه...
التفت وإختفت إبتسامته لماشاف عدوه وزوج حبيبته قدامه وع وجهه إبتسامه...
سلم عليه ...صافحه وشد ع قبضة يده وهو يسمعه يبارك له...
كانت عيونه متعلقه فيه بقهر وألم...
التفت وشاف خالد والفرحه واضحه بعيونه وإبتسامته...
اللي يشوفهم يقول خالد هو العريس لوحده..أماهو لا..
شاف بسام يبتسم له ورد له
الإبتسامه...
ناظر في عبدالله اللي توه داخل
وتنهد بضيق...عمره ماراح يتغير
والله يعين إخته...
****
ضمتها بحب:ألف ألف مبرووك
رنو...
رنا إبتسمت:الله يبارك فيك...
ريم:طالعه قمر ع إختك...
دخلت بتردد وخايفه من ردة فعلها...
شافت إبتسامتها تختفي وتلف وجهها عنها...
قربت منها وسلمت عليها:ألف مبروك رنا...
ناظرتها ورافعه حاجبها ببرود:الله يبارك فيك...
ماطولت عندها لأنها تحس إنها
تضايقت من وجودها وطلعت
تشوف تولين...
دخلت عليها:مرحبا...
شافتها جالسه وتشد ع مسكتها
بقوه وعرفت إنها خايفه ..
عدلت طرحتها بابتسامه:ألف مبروك ياأحلى عروسه...
تولين بخوف:لميس...
لميس:هلاحبيبتي...
تولين بخوف:فـ فيصل بيدخل اللحين الله يخليك مابي...
إبتسمت لميس وجلست جنبها:
إهدي حبيبتي...ولاتخافين ...فيصل طيب وبتحبينه...
جلست تهديها وتحاكيها علشان
تهدى....
دخلت ريم معاها كاميرا.:يالله
نصور...
صوروا معاها وهم يسولفوا ويضحكوا علشان يخففوا توترها...
دخلت أم رعد وقالت إن فيصل
بيدخل....
ناظرت لميس في تولين اللي
إرتعبت وهي تسمي عليها....
بعدت لميس ووقفت بعيد وتغطت...
وقربت ريم من تولين وساعدتها
توقف وهي تحس بإرتجافها...
رفعت راسها ريم وشافت فيصل داخل لوحده...فضلوا إن
أبورعد مايدخل علشان البنت ماترتعب كفايه دخلت فيصل...
...

دخل وشاف أمه قدامه...سلم
عليها وباس راسها وهي تدعي
له...
طاحت عيونه عليها كانت واقفه
ومنزله راسها وماسكه يد ريم
بقوه...
كان نفسه تكون حبيبته أمل
كان نفسه يكون كل شئ ماصار
وحلم وتكون هي عروسه...
بس الحقيقه غير...والواقع
حطمه وحطم قلبه...وكره نفسه وكره كل شئ...
حس بيد أمه ع كتفه تبغاه يسلم
مد يده ومسك يدها وهو يبوسها
ع جبينها...بس صدمته ردة فعلها
المرعوبه...سحبت يدها بخوف و
لصقت في ريم ...
إبتسمت ريم لأخوها وقربت منه
وسلمت عليه وتولين لسى متمسكه بيدها...
رفع حاجبه وماله خلق شئ
وجلس وجلست تولين بعد مافكت يدها ريم...
رفع راسه لماسمع صوت لميس
المرتجف:مـ مبروك فيصل
إبتسم وقال:الله يبارك فيك...
كانت دموعها تنزل وحابسه
شهقاتها بقوه وعيونها ع فيصل
رامــــــــــــــــــي.....هو ولاهي قاعده تتخيله في فيصل
ياما كان ودها تزفه بنفسها ليلة
زواجه....ياما كان نفسها تفرح
فيه وتشوف فرحته....قلبها يآلمها
بقوه كلماتخيلت هذا زواجه وهو اللي واقف قدامها مو فيصل....يشبه له كثير وكأنهاتشوف أخوها قدامها...
ماقدرت تتحمل وتمسك نفسها
وطلعت من الغرفه...وعيون ريم تلاحقها...كانت حاسه فيها
وعارفه إنها تذكرت أخوها...بس
ماتقدر تترك تولين وتروح لها....
ساعدت تولين توقف علشان تصور مع فيصل...
بس ما كانت تساعد لأنها موراضيه ترفع راسها وخوفها
وربكتها مو مساعدين...
حتى فيصل بعد شكله وده تقضي هالليله بسرعه....وماله
خلق شئ...
طلع فيصل علشان يسلم ع
رنا ...
****
دخل وشاف إخته بفستانها
الأبيض واقفه وعيونها تناظرفيه
برجا....
للحين قلبه شايل عليها قهر ع
اللي سوته ...
سلم عليها ببرود وعطاه ظهره
بيطلع...
مسكت يده وعيونها غرقانه دموع...للحين ماسامحها ..حتى
سلامه كأنه مغصوب ...
رنا:فيصل......سامحني...أنا عارفه إني غلطت وندمانه...سامحني...
ناظر فيها وقلبه ضعف لماشاف
دموعها .... قسى قلبه ..موسهل
اللي سوته ..خانت ثقتهم ...ونزلت روسهم للأرض عند اللي
مايسوى....يبيها تحس بحجم غلطتها باللي سوته...
تركها وطلع....
نزلت دموعها لماعرفت إنه مستحيل يسامحها...توها تحس
بغلطتها لما فقدتهم بعد اللي
صار ماصاروا يطالعون فيها أوحتى يحاكونها متجاهلينها..وكأنها مو إختهم ومتبرين منها..
وخصوصا فيصل لأنه معاها في
البيت....
**
لبست عباتها ريم وراحت مع تولين وفيصل لين توصلها وتطمنها.....
**
جالسه بين البنات ومومعاهم
غصب عنها تحس بالقهر والحزن
لأن فيصل اللحين مع غيرها...







أكيد فرحان ومبسوط وماجاب
خبرها...
وليه يفكر فيها...وهي اللي خانته وصدقت كل شئ عنه...و
مو بس كذا تزوجت غيره....
غمضت عيونها بألم وحابسه
دموعها...هاللحظه تمنت ألف مره إنها ماسوت اللي سوته...
فتحتها لماحست بيد داليا ع يدها
ناظرت في داليا وإبتسمت وهي
تحاول تمسك نفسها وتسيطر
ع مشاعرها...
قامت وأخذت شنطتها معاها
لدورات المياه ولحقتها داليا...
دخلت وحطت شنطتها وغسلت
يدها وهي تتنهد...
شافت داليا واقفه جنبه وتعدل
شعرها وهي تقول:إنسيه يا
أمل إنسيه...
سكتت وهي تناظر في المويه...
مو في إيدي....
داليا:إنتي متزوجه وهو اللحين
تزوج....إدعيله ...وإدعيلي لنفسك
إن الله يوفقكم في إختياركم
وصدقيني لو الله كاتب لكم نصيب في بعض مافيه شئ
بيمنع مشيئته سبحانه...بس الله
ماشاء إنكم تكونوا لبعض..
إبتسمت أمل بشكروقالت داليا
وهي تاخذها معاها:يالله نرجع
عند البنات...
مشت معاها أمل وهي تقول
:شخبارك مع ماجد...
إبتسمت داليا:الحمدلله سمنه ع عسل...
ضحكت أمل:دووم يارب....وما
فيه شئ بالطريق...
ضحكت داليا: لا بس إن شاءالله قريب ...مع إن ماجد يقول مايبغى اللحين يقول مايبغى أحد يشاركني فيك....
ضحكت أمل:الله يخليكم لبعض
دوم...
داليا:آمين...





توقيع : محمد نور العسلي





الإثنين يوليو 01, 2013 2:40 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
جلسوا وحطت أمل شنطتها ع الطاوله قدامها وطاحت عينها
ع دبلتها....وتذكرت طلال...
تذكرت لما كانت معاه...كان طيب مره معاها ومؤدب بس
هدوءه رافع ضغطها صحيح
كان يسولف بس قليل يروح نص
الوقت وهو ساكت....
تنهدت وقامت علشان تسلم
ع أخوها...لأنه ماراح يدخل عند
الحريم ومارضى...
*****
دخلت وشافت رنا جالسه وعندها مرام...
إرتفعت ضغطها لماشافت مرام....ماكلفت ع نفسها تطل
ع إختها وتبارك لها...واللحين
لاصقه في رنا كأنها هي إختها....
ناظرتها من طرف عينها وراحت
تسلم ع رنا بابتسامه:ألف مبروك رنا...
رنا:الله يبارك فيك...
ناظرت في مرام وماسكه نفسها لاتكشر في وجهها:لوسمحتي مرام...أخوي بيدخل..
قامت مرام بغرور وسلمت ع
رنا وطلعت....
وقفت رنا وقلبها تحسه وصل
لحلقها ....ضغطت ع مسكتها
بقوه ونزلت راسها لماسمعت
الزغاريد....
دخل خالد ومعاه أبوه و عمه
ورعد وعادل....
إبتسم بفرحه وعيونه ع رنا ومو
مصدق إنها قدامه ...
صافحها وباس جبينها:ألف مبروك حبيبتي..
سحبت يدها بإحراج لماسمعت
عادل يتنحنح:إحم إحم ..
ناظر فيه خالد يعني شتبي زوجتي...
سلم عليها عمها وأبوها وكل
واحد يوصيهم ع بعض ويدعيلهم....
رفعت عيونها لرعد اللي باس جبينها ببرود وقال:مبروك
ناظرت فيه بقهر من نفسها ورجا وندم...
صوروا معاها وطلعوا ...
جلست بقهر لأن رعد بعد ماعطاها وجه ...واللي صار ذكرها بإنهم رموها ع خالد...
تعكر مزاجها وتحس نفسها مكبوته...
رفعت عيونها لخالد اللي كان يناظرفيها ويبتسم...دقات قلبها
زادت لماحست بيده مسكت يدها ...وتحس الهوا إنعدم لما
باس يدها....
سحبت يدها بقهر من مشاعرها
اللي مالت له...
ولفت وجهها وهي مقهوره ..كانت مخططه تخرب الزواج قبل
يتم لكنه قدر مايخليها تنفذها...
كان مقرره تتطلق منه وتسود
عيشته ..
شدت قبضة يدها بقهر ...
أماخالد رفع حاجبه لماشاف
ردة فعلها بقهر....
ماصدقت لما قالت لها أمل تقوم علشان الزفه وقامت...
من غير لاتناظر فيه...
**
بعد الزفه ساعدتها ريم تلبس
عباتها وسلمت عليها ...سلمت ع
أمها وأم خالد ....
مسك يدها خالد وسحبت يدها
من يده بقوه...بس هو سحبها
ومسكها غصب عنها...
إنقهرت ومشت معاه ..
*************
جلس بعد ماطلعت ريم
ونزل غترته وحطها جنبه...
مسح ع شعره وتنهد...رفع عيونه وشافها جالسه قدامه وشكلها خايفه ومنزله راسها و
وضامه يديها...
تذكر إنها مالها ذنب في أي شئ..
قام وجلس قبالها وشافها إنكمشت ع نفسها بخوف...
فيصل:تولين...
شافها رفعت راسها تناظرفيه
وإنصدم ....
البنت واضح إنها صغيره...عيونها
السود الواسعه المحاطه برموش كثيفه غرقانه دموع
تنطق برائه وخوف..
رق قلبه لها البنت شكلها بتموت
من الخوف ...
مسك يدها يطمنها...وسحبت يدها ودموعها بتنزل:لاتلمسني..
فيصل:إهدي إهدي مارح أأذيك
لاتخافين...
قام وقرب منها العشا ونفسه منسده حتى هي مالمسته كل
واحد شارد في تفكيره...
قام ودخل الغرفه بدل ملابسه
ورمى نفسه ع السرير يحس نفسه تعبان وماله خلق شئ
صحيح المفروض مايترك البنت
بس مايبغى يخوفها أكثر مماهي
خايفه...
تنهد بضيق ... وكاره نفسه...
جت ع باله أمل...أكيد حاضره
أكيد مافكرت فيه وهي اللي باعته....آآآه يارب...
***
مرت ساعه وهي ع جلستها
ودموعها ماوقفت...
تنهدت وهي تمسح دموعها و
قامت...
دخلت الغرفه الثانيه وعيونها تدور فيها...
أخذت شور وطلعت من الحمام
وشافت شنطتها ملابسها اللي
جابها أبوها ...طبعا ماراح يرضى
وفشل نفسه عند الناس وياخذونها كذا....طبعا مرام هي
اللي مجهزتها....وطبعا ع مزاجها
واللي تبغاه...
طلعت بيجامه لونها أسود ولبستها وكانت واسعه عليها...
وكان لبسها كله ألوان غامقه ..
وهي ماهتمت لأنها ماتعرف شئ وتعودت عليها....
مشطت شعرها الأسود الطويل
وسكرت الباب...وتمددت ع السرير وعيونها ع الباب لين نامت...
***************
دخلت و نزلت عباتها وناظرت
فيه:وين الغرفه...
أشر لها ع باب الغرفه وهو
ساكت...
دخلت الغرفه وسكرت الباب
وإنفجعت لماشافت ريم وش
حاطه لها روب نوم قصير أخذته
ورمته ...
فتحت شنطتها وإنهبلت لما شافتها مسكره ومغير رقمها
إرتفع ضغطها من ريم ...
رفعت جوالها لماجاها مسج
فتحته ولقته من ريم...
ألف مبروك ياعروسه...وليله
سعيده....
كاتبه ملاحظه إن رقم الشنطه
بترسله لها بكره....
رمت جوالها بغيض من إختها
وهي تتوعدها....
إيش تسوي اللحين...ومستحيل
بتجلس في فستانها طول الليل
...
تأففت بقهر وهي تاخذ الروب
وتدخل الحمام....
أخذت شور سريع ولبسته...
مشطت شعرها بقوه من القهر...
:شوي شوي قطعتي شعرك...
طاحت فرشاة شعرها من يدها
لماشافت إنعكاس صورته ع المرايه وضمت الروب بقوه ....
وماردت عليه...
خالد:تعالي حبيبتي تعشي...
قالت بارتباك:مابي...
مسك يدها وسحبها معاه وهي
تحاول تفك يدها:خالد فك يدي
ماعطاها وجه وجلسها وجلس
قدامها...
كانت تناظر فيه وهو يتعشى
وهي جوعانه بس موقادره تاكل عنده...
ناظرت فيه بدهشه لما مدلها
الشوكه وقال:يالله حبيبتي
لفت وجهها:ماني بزر علشان
تأكلني....
نزل الشوكه وقال: أجل يالله
كلي...
ناظرت فيه من طرف عينها:مابي ...
وكانت بتقوم بس مسك يدها
وجلسها غصب وجلس جنبها...
وهي لصقت في حافة الكنب...
أخذ الشوكه وقربها من فمها..
رفعت عيونها تناظر فيه وقلبها
بيطلع من مكانها....
إبتسم وقال:يالله...
وإيده تنمد وتبعد خصل شعرها
عن عيونها...
جفلت وأكلت بسرعه علشان يبعد عنها وقالت بارتباك:خـ خلاص ..خلاص أنا باكل ...إبعد
مسك ضحكته لماشافها تاكل
غصب وبقهر وكل شوي تناظر فيه بقهر...
عارف إنه يأثر فيها ...وإنها ماتكرهه وهذا كله عناد وغرور فيها...
إبتسم لماتذكر حكي أمل عنها
لمامرض...
كان متفق مع ريم وأمل...يراقبون تصرفاتها...وريم قالت
لهم عن حالتها وسرحانها الكثير
وهذا الشئ فرحه ...بس منقهر
من غرورها اللي مخليها ماتعترف ...وهو طفش من سكوتها...وعنادها...
تذكر لماراح لما كانت تبكي
علشان فيصل وريم...
يذكر تصرفاتها صحيح كانت تبتسم بس أحيانا وتندم بعدها
وتجمد وترد عليه من طرف خشمها وأحيانا تنسى وتسولف
معاه ...ولمايسوي نفسه منشغل بشئ كانت ماتشيل عيونها وسرحانه وشبه إبتسامه ع فمها..ولماينتبه لها
تنتبه وتكشر وتلف وجهها...
كان يمسك ضحكته علشان ما
تنفلت قدامها وتعرف إنه كاشفها...
يحبها ويحب كل شئ فيها بس
تهربها منه وتطنيشها يقهره...وشكله موقادر يصبر أكثر ..
شافها تقوم وهي تسحب يدها
من يده بقوه وهي تقول بقهر:
خلصت بروح أنام...
قام وراها ومسكها ولفها له
هي شهقت وكانت بتصارخ في
وجهه بس كلمته ألجمتها وهي
تناظر فيه بصدمه وصدى كلمته
يتردد في راسها حتى لماحضنها
..
أحبــــــــــــــــــــك...
أحبــــــــــــــــــــك....
****************
تأففت بضيق من صوت بكا
إختها اللي ماخلاها تنام...
ناظرت فيها بقهر:رشا وبعدين
معاك..
رشا:مقهوره يادلال أجل يفضل
وحده جاهله وبيئه وبزر علي
أنا...
دلال:لاتخافين ماراح يصبر عليها
أجل تبغين فيصل يعيش مع وحده مثل هذي...أكيد ماراح يتحملها..وبتفشله...
رشا تمسح دموعها:يعني بيطلقها...
دلال:أكيد وبيرجع لك...حتى رعد بيطلق لميسوه ويرجع لي
رشا ناظرت في إختها...مستحيل
يرجع لها ...دايم خططها تفشل
ورعد مايطلق لميس...
بس هي ماراح تكون مثل إختها
وخصوصا إن زوجته موحلوه
وجاهله وماتعرف شئ يعني
أكيد بيتركها وهي اللي بتعجل
هالشئ.....
****************
شد قبضته ع الدريكسون هو
يسمع بكا لميس المكتوم...
حتى نظرتها لفيصل لماطلع ماقدر ينساها ....
لهدرجه تحبه وحزنانه لأنه تزوج
قلبه محروق ومقهور...
وصلوا للبيت ودخلت غرفتها
وجلست ع سريرها ودموعها
ماوقفت...
طاحت نظراتها ع صورة رامي
وزاد بكاها...
إشتاقت له كثير ...عمرها ماراح
تشوفه...عمرها ماراح تحضر
زواجه وتفرح فيه لأنه خلاص
إختفى من حياتها...
تحس بدوار في راسها من كبتها
لبكاها...
رفعت راسها وشافت رعد واقف
عند باب الغرفه ويناظرها
نظرات غريبه وبقهر:لهدرجه
تحبينه وماتبغينه يتزوج...
غمضت عيونها مقهوره ...هذا
وين وهي وين...
يعني شنو للحين يشك فيها...
حست بإيده ع معصمها بقوه
وقال:ردي علي ليه ماتردين
قولي إنك ماتبغينه يتزوج....
فلتت إيده من يدها وإيدها ع راسها وركضت للحمام...
رجعت كل اللي في جوفها بألم
ودموعها تنزل...وموقادره توقف
ع رجولها....
رعد إرتعب بخوف لماشاف
حالها وسندها...:لميس حبيبتي
شفيك...
غسلت وجهها وإيدها ترتجف...
جلسها وجلس جنبها وإيدها محاوطتها ويبعدخصل شعرها
عن وجهها:حبيبتي شفيك
حاسه بشئ...
سندت راسها ع صدره بتعب
وإيدها ترتجف وتحس نفسها
دايخه ودموعها ماوقفت...
عطاها مويه وشربها غصب....
غمضت عيونها تحس راسها
بينفجر...
مسح ع شعرها وهو يناظرفيها
...
يحس بقهر من دموعها لأخوه
وقلبه مغروز بسكين....
يحبها ويعشقها وموقادر يقربها
منه وهو يشوفها تبكي علشان
أخوه...
ضمها بقوه ومقهور...
ناظر فيها وشافها نامت قام يبغى ينفرد بنفسه بغرفته وقلبه
محروق...
أبعدها عنه بيمددها ع السرير
وتجمدت يده لما رجعت سندت
راسها ع صدره ....
ناظر فيها مصدوم ...هي حاسه
بنفسها وإلا مو حاسه...
***************
فتح عيونه وقام جالس ومسح
ع شعره ...
أمس ماقدر ينام ...النوم جافاه
والتعب هاده وقلبه محروق....
أخذ شور سريع ولبس ملابسه
..
طلع في الصاله وماشافها ...
دق باب الغرفه وفتحه...
شافها نايمه ع السرير وشعرها
الأسود الطويل متناثر ع ظهرها
ووجهها...
قرب منها ومد يده بيصحيها وأبعدها...
خاف يلمسها تنفجع وإلا تبكي...
فيصل:تولين ....
فتحت عيونها بسرعه وقامت
جالسه وهي ضامه لحافها بقوه
...
فيصل:يالله إصحي بنروح لبيت
أهلي...
طلع من الغرفه...وهي قامت
بسرعه وسكرت الباب خلفه...
جلس ع الكنب وطلب فطور...
..
جففت شعرها ولبست تنوره وبلوزه بأكمام طويله وطلعت
وهي تتمنى تجي ريم...
جلست بعيد عنه وشربت بس
عصيرها ..
قام فيصل ودخل غرفته علشان
تاخذ راحتها وهو مقرر يرجع
البيت اليوم أفضل لها وأريح له..
طلع وشافها لابسه عباتها وجالسه...
فيصل:أخذتي أغراضك كلها...
تولين:أيوه...
أخذ شنطهم وطلعوا...
****************
جففت شعرها المبلول وتفكيرها بخالد...معقولــــــــــه صدق يحبها...
وخاطبها لأنه يحبها مو لأنها بنت
عمه...
معقوله...مو لو هو مايحبها كان
ماتحمل تصرفاتها معاه ..وإحتقارها له...
إبتسمت وناظرت في شنطتها بقهر لأن ريم مارسلت لها رقم
الشنطه وهي أصلا متوعدتها...
قامت تحاول فيها وأخذت جوالها
بتدق ع ريم...
:090909
التفتت وشافته واقف خلفها وهو
يجفف شعره...:ياصباح الورد
إبتسمت بحرج ونزلت راسها
قرب منها وفتح الشنطه وناظرته
بإستغراب كيف عرف رقمها...
لماشافته يضحك إنقهرت وأخذت المنشفه ورمته عليه بقهر لما عرفت إنه متفق مع
ريم وأكيد أمل معاهم...
ضحك وهو يقول:إيش أسوي فيك ماتجين إلابالعين الحمرا..
إنقهرت وأخذت ملابسها ودخلت
الحمام بقهر...وهو يضحك ع شكلها....

*****************
إستقبلتهم أم رعد وبناتها...بالزغاريد والتباريك...
وريم جلست جنب تولين اللي
كانت منحرجه...
ريم :كيفك تولين...
تولين إبتسمت:الحمدلله بخير....
أم رعد تحاكي فيصل :ماودك
يمه تغير رايك وتسافرون..
فيصل:لايمه ..وبعدين كذا أحسن لتولين لين تتعود علي..
وأنا بصراحه ماقدر أترك الشركه...
أم رعد بضيق:براحتك..
رغد:يمه رنا متى راح تجي..
أم رعد:بيروحون قبل لبيت عمك
يسلمون عليهم ثم يجون ..
فيصل:ليه إنتي بتروحين بيتك
رغد:أيوه..بس بانتظر رنا لين
تجي بسلم عليها وبرجع لأني
تاركه العيال مع الخدامه...
التفتت رغد لريم:لميس ماراح
تجي ..
ريم:إلا إن شاءالله بتجي...
أم رعد:قوم يمه فيصل خذ زوجتك لجناحكم إرتاحوا ..أختك
ماراح تجي اللحين...
قام فيصل وناظر في تولين...
اللي همست لها ريم تروح معاه
قامت معاه وصعدوا فوق...
فتح باب الجناح لها ودخلت ودخل خلفها...
الجناح كان فخم عباره عن غرفتين غرفة نوم والثانيه مكتب..وصاله صغير و...
جلست هي الصوفا ونظراتها
تدور حولها...
أمافيصل دخل مكتبه وجلس
ع الكنبه وتنهد بضيق وهو يفتح
أزارير ثوبه العلويه...
**
نظراتها تدور حولها وسرحانه
أول مره تنام من غير دموع
وتصحى من غير دموع...أول مره تحس بالراحه ...
وقفت نظراتها ع الباب اللي دخل منه فيصل...
ياسبحان الله ماكانت متوقعه
ابدا إنها تتزوج الشاب اللي شافته في حديقة بيتهم...حتى
لماكان يحتل تفكيرها ماكانت
متوقعه إنه بيظهر في حياتها...
أو إنه هو اللي بيطلعها من جحيم أبوها وإختها...
بس هل بيكون طيب معاها أو
بقسوة أهلها...
أبعدت نظراتها عن الباب وطاحت ع الشاشة البلازما الكبيره اللي قدامها..
هي عارفه إن هذا تلفزيون لأنها
كانت تشوفه في بيتهم لماتتسحب للحديقه...
أخذت الريموت اللي قدامها ع
الطاوله بتشغله...وظلت تناظر
فيه كيف تفتحه...
فتحته وتلخبطت لما طلع صوته
عالي وماتعرف كيف تقصره
...
طلع من المكتب وشافها واقفه
وفي إيدها الريموت وشكلها
متلخبطه وإيدها الثانيه تبعد خصل شعرها عن وجهها...
قرب منها وهو مستغرب وأخذ
منها الريموت وقصر صوته...
قالت تولين بارتباك وخوف:آسفه ..ماعرفت كيف أقصره..
إستغرب من نبرة الخوف في
صوتها.:طيب ليه خايفه...
ناظرت فيه وهي ضامه إيديها
كانت خايفه يضربها أو يصارخ
عليها مثل ماسوى فيها أبوها و
عمتها لماشافوها واقفه عند
التلفزيون...
أبعدت خصل شعرها ورى إذنها
وهي ساكته...
أمافيصل مستغرب معقوله حتى
التلفزيون ماتعرف له...هذي كيف كانت عايشه وكيف بعيش
معاها...
راح للباب لماسمع أحد يدق
وشاف ريم قدامه:أبوي تحت
فيصل:أوك..
دخل وشاف تولين لسى واقفه
في مكانها...وإنتبهت له..
فيصل:أبوي تحت بيسلم عليك
مشت معاه وهي خايفه ومرتبكه ..أول مادخلت للصاله
إستقبلتها إبتسامة أبورعد:هلا
بنتي...
بنتــــــــــــــــــي....
الكلمه هذي دخلت قلبها علطول...ياماتمنت تسمعها من
أبوها واللحين تسمعها من الغريب اللي إعتبرها بنته وهي
مو بنته...
نست خوفها وتقدمت ناحيته
وسلمت عليه...
أبورعد رق قلبه لها لماشافها
صغيره ... وعانت من أبوها...
أبورعد:مبروك يابنتي...
تولين :الله يبارك فيك...
أبورعد:كيفك إن شاءالله مرتاحه
عيونها غرقت دموع من حنيته والحنان في صوته...الحنان اللي
ماشافته من أبوها:ا..الحمد لله
بخير...
******
جالسه في الصاله ع الصوفا
وسرحانه...
ماصدقت لماصحت وشافت
رعد نايم جنبها....ظلت دقايق
تناظر فيه مومصدقه...ليه نام
عندها أمس...معقوله لأنها تعبت
..
تنهدت وهي تفكر وشافته طالع
من غرفته...
سمعته يقول:صباح الخير
ردت :صباح النور..
رعد:كيفك اليوم..
لميس:تمام الحمدلله...
إنصدمت لما شافته قريب منها
وحست بإيده الدافيه ع جبينها:
لا الحمد لله ..حرارتك طبيعيه
رفعت عيونها تناظر فيه ودقات
قلبها زادت لماحست بأصابعه
تلامس خدها وعيونه تتأملها
قالت بسرعه:مارح نروح لبيت
عمي...
شال يده وحسته تضايق ...لأنه
تذكر فيصل...
رعد:إجهزي علشان نروح..
قامت ودخلت غرفتها وزفرت
براحه وأخذت عباتها ولبستها
وطلعت معاه...
************
كتمت ضحكتها وهي تشوف
نظرات رنا لها وحستها تتوعدها...وهي مو هامها اللي
هامها إنها تشوف علاقة رنا بخالد كويسه...
كانت خايفه تشوف وجه أخوها
حزين ومكتوم بس اللي تشوفه
اللحين العكس...إبتسامته ع وجهه والفرحه في عيونه...
قاموا علشان بيروحون وراحت
تسلم ع رنا بعد ماسلمت ع
خالد...
رنا بغيض:فرحاانه بس أنا حالفه ماأعديها لكم..
ضحكت أمل وقالت وهي تناظر
رنا:أقول خلود ماقلت لي وين
بتسافرون...
خالد بابتسامه:باريس..
أمل:وليه باريس روحوا إيطاليا
أحسن..
خالد بابتسامه وعيونه ع رنا:لأن رنا تحبها...
رنا إستغربت إيش عرفه إنها
تحب باريس ....معقوله يحبها
لدرجة إنه يعرف إيش تحب...
أمل ضحكت:آها
رائد:تراها غارت...خلاص ولا
يهمك نقول لطلال ياخذك لباريس وإيطاليا...
ناظرته من طرف عينها ولا ردت
عليه...
أم خالد:إلا يارنا فيصل ماراح
يسافر...
إختفت إبتسامتها وأظلم وجهها
ونظراتها ع رنا اللي قالت:لاخالتي عنده شغل في الشركه
وإن شاءالله لمايخلص راح يسافر...
أم خالد:الله يوفقكم أجمعين...
:آمين...
طلعوا من عندهم رايحين لبيت
أبورعد...
****************
قامت وجابت غطا لتولين...
ناظرت فيها تولين بحيره وقالت
ريم بابتسامه:رعد أخوي بيدخل
صلحت لها ريم الغطا لأنها ماتعودت عليه....كيف تتعلم وأبوها ماهتم لبناته إذا يتغطوا
عن عيال عمتهم أو لا...
دخل رعد ولميس وسلموا....
ناظر رعد في لميس بحيره
وإستغراب لماشافها ضمت تولين تسلم عليها وتبارك لها....
معقوله ماتغار من زوجة فيصل لأنها تحبه...
فيصل:كيفك لميس..
لميس:الحمدلله إنت كيفك وألف مبروك...
رعد موقادر يفهم أمس تبكي
علشانه واللحين تبارك وفرحانه....
قطع أفكاره دخول رنا وخالد...
سلموا وجلست رنا جنب ريم و
هي تقرصها بقوه عن حرتها ..وقهرها من اللي سوته ومن برود إخوانها معاها...
وريم كاتمه ضحكتها...وهي تتألم من قرصتها...

جلسوا شوي وقاموا علشان
موعد الطياره...
سلمت ع أمها وأبوها وناظرت
في رعد برجا وحزن لماماتحرك
علشان يسلم ودموعها مغرقه
عيونها...
رعد ماقدر يقسى عليها أكثر من
كذا ..مهماكان هذي إخته ...وأهم شئ إنها ندمت ..
قرب منها وباس جبينها وإبتسم:
لاأوصيك ياخالد ع رنو حطها في عيونك..
خالد إبتسم:لاتوصي.. رنا بقلبي
قبل عيوني...
نزلت دموعها وضمت رعد تبكي
ندم ع اللي سوته ... و ع اللي
سوته في خالد...
:لالالالا ماأتحمل هالرومانسيه
يادكتور ...
إبتسم خالد لماشاف عادل نازل من الدرج وخالته أم رعد
تهاوشه لأنه توه صاحي من النوم...
عادل:يمه راحت علي نومه..والحمدلله لحقت ع العصافير
قبل تطير...
إلتفت لرنا اللي سحبها فيصل
من حضن رعد وضمها وقال:
والعصفوره ليه تبكي اللحين..
ضحك فيصل وأبعدها عنه:بتشتاق لنا صح...
إبتسمت وهي تمسح دموعها
...
وطلعوا رايحين للمطار...
جلسوا البنات مع بعض لأن
الشباب أصروا يروحون مع خالد ورنا للمطار...
رغد ماطولت وطلعت لبيتها...
**************
راسها تحسه بينفجر من الصداع
وجسمها كله تحسها يآلمها..
ضمت راسها بإيديها وتحس بغثيان..
تمددت ع الصوفا وغمضت
عيونها بتعب بعد ماأكلت حبتين
بنادول...تريح راسها...
فتحت عيونها وجلست لماسمعت صوت أبوها وشافته
يدخل:مرام..
تعدلت بجلستها وهي تقول:هلا
يبه...
أبومرام:شفيك يبه جالسه في
غرفتك..مانزلتي تحت عمتك موجوده وتسأل عنك...
مرام:مافيني شئ ..وماحد من
الخدم خبرني إن عمتي موجوده..
أبومرام:الخدامه تقول إنك ماتغديتي اليوم ليه...تعبانه...
مرام :لا لايبه موتعبانه بس ما
كان لي نفس...
أبومرام:ليه يبه..لازم تهتمين في
صحتك شوفي كيف ناحفه وجسمك ضاعف...
مرام بارتباك:إن شاءالله يبه....إنت روح اللحين وأنا جايه...
تأففت بضيق وقامت تبدل لبسها
لماطلع أبوها...
عدلت نفسها وحطت ميك أب
يخفي شحوب وجهها وتعطرت
وأخذت جوالها ونزلت عند عمتها...
:هلا هلاوالله بخطيبة ولدي
إبتسمت مرام بغرور:هلا عمتي
سلمت عليها وجلست....
كان نفسها تسأل عن زياد
لأنها ماشافته يوم زواج تولين...
أكيد حزنان ع زواجها...إنقهرت
وقالت بغرور وأصابعها تلعب
بخصلات شعرها:إلاعمتي شخبار زياد..
إبتسمت عمتها:روحي شوفيه
تلاقينه في الحديقه..
قامت بغرور وطلعت للحديقه
شافته واقف عند مكان تولين عند حوض الورد وشكله سرحان وأكيد فيها.....
زاد قهرها وشبت النار في جوفها وقالت بتريقه: أهلين حبيبي...
التفت وناظرها بضيق وماله
خلقها...ومشى سافهها..
قالت بقهر ومسخره:إلا حبيبي
ماباركت لي ع زواج إختي...
طنشها وطلع ..لأنه عارف إنها
تحاول تقهره ...وأصلا هو مو
طايق يناظر فيها أو يسمع صوتها من بدا خاله يلح عليه
بالملكه وهو يحاول يتملص من
الموضوع ...لأنه مايبغى اليوم
اللي يرتبط إسمها القذر باسمه....
وطبعا هي إنقهرت من تطنيشه
لها...
وعناد فيه بتخلي أبوها يحدد
موعد الملكه قريب علشان تعلمه إن مو مرام اللي تطنش
ومايوقف لها....
*************
دخلت بعد مادقت الباب وشافتها
واقفه ومعاها ريموت التلفزيون
وشكلها ضايعه فيه ..
إستغربت وقالت :إيش قاعده
تسوين..
التفتت وإبتسمت وهي ترجع الريموت مكانه:أحاول أفتحه
وموعارفه كيف..
إستغربت ريم وإبتسمت وهي
تجلسها:أنا أعلمك...
خبرتها كيف تستخدمه وقالت:
إنتي ماكان عندك تلفزيون في
بيت أهلك..
إبتسمت تولين وقالت:لا أبوي
ماكان يسمح لي فيه ولاغيره...
عادي تعودت...
إبتسمت ريم وقالت وهي تقوم:شرايك ننزل للحديقه...
تولين بتردد:أيوه بس فيصل يرضى..
ريم إستغربت وقالت:أكيد
قامت معاها وطلعوا للحديقه...
إتسعت إبتسامتها لماعجبها شكل الحديقه...والأهم أحواض
الورد بأشكاله وألوانه...وراحت
له :مره حلوه ألوانها..
إبتسمت ريم:تحبين الورد...
تولين وأناملها تتلمس الورد:مره
أحبه ...حتى إني كنت أخبي ورد
في غرفتي من الحديقه لما
يكون البيت خالي...ومرام موموجوده...
ناظرت فيها ريم ونفسها تعرف
كيف كانت عايشه تولين...فرحتها
لماتشوف كل شئ وكأنها أول
مره تشوفه تحيرها...
ريم:إنتي ماكنتي تطلعي للحديقه..
تولين ونظراتها مركزه ع الورد
إختفت إبتسامتها وتذكرت وحياتها في بيت أبوها أقصد اللي
يقولون إنه أبوها...
غرفتها اللي إحتضنتها 17 سنه
وحيده فيها ... اللي ماعرفت فيها
غير الوحده والحزن والدموع...
تولين بحزن:تقدري تقولي ماكنت أطلع من غرفتي...
ريم كسرت خاطرها وماحبت
تطول معاها في الحكي لماشافت ملامح وجهها اللي
شحب...
معقوله هالوجه الجذاب اللي ينطق براءه وطفوله يكون عايش بسجن...
إبتسمت وقالت وهي تمسك يدها وتمشي:تعالي أوريك الحديقه كلها...





توقيع : محمد نور العسلي





الإثنين يوليو 01, 2013 2:41 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
جلست تمشط شعرها بعد مالبست بنطلون أسود وبلوزه
كم طويل لأن الجو تحسه بارد
اليوم.... وسرحانه برعد من رجعوا من بيت عمها وهو مو ع بعضه وسرحان ...حتى إنه ماراح للشركه اليوم...
قامت وطلعت من غرفتها وشافت باب غرفته مفتوح دخلت
وماشافته داخل...
إستغربت معقوله يكون راح
للشركه في هالوقت...
طلعت للصاله وشافت الباب الزجاجي المطل ع الحديقه مفتوح...
طلعت وإنصدمت لما شافته
يسبح في المسبح...
هذا أكيد إنجن ...الجو بارد ويسبح ... واللي صدمها اكثر
إنه كأنه يتصارع مع المويه...
ظلت تناظر فيه للحظات ثم قالت:رعد
ماعطاها وجه تحسه مو حاس
في اللي حوله ...ياترى إيش اللي
يفكر ومخليه يتصارع مع المويه
بهالقوه وموحاس فيها...
أبعدت خصلات شعرها عن وجهها اللي حركها الهوا البارد
..
ناظرت فيه بقهر ونادته بصوت
عالي:رعـــــــــد
أخيرا ناظر فيها وحس بوجودها
طلع من المسبح...
وهي علطول أخذت المنشفه
وحطتها ع شعره الغرقان مويه:إنت مجنون فيه أحد يسبح في هالجو...
سحبته ودخلته جوا وسكرت الباب...
وإنصدمت لماشافته يكح وهو
رايح لغرفته...
لحقته بخوف وشافت يدخل الحمام
...
قهرها تطنيشه وفتحت التكييف
وخفضتة وطلعت له ملابس ثقيله وهي مقهوره ..
طلع وعطته الملابس أخذها وهو ساكت ودخل غرفة ملابسه...
نفسها تخنقه من بروده ...
ومقهوره منه هي خايفه عليه
وهو مو هامه...
طلع وأخذت المنشفه وحطتها
ع شعره تجففه بعد ما خلته
يجلس ع طرف سريره...وهو
يكح..
طاحت عيونها بعيونه الناعسه
وأبعدتها بسرعه ونزلت المنشفه
ع عيونه علشان مايشوفها وهي
تقول بقهر:شفت كيف تعبت
مو ....
سكتت لمامسك معصم يدها
وإيده الثانيه شالت المنشفه عن
شعره...
ناظرت فيه بخوف وقلبها زادت
دقاته ...
كح وقال:لميس...أنا...
ماكمل حكيه لأنه بدى يكح..
حاولت تفلت يدها وهي تقول بخوف:رعد إنت تعبان..
شد قبضته ع يدها وقال:إسمعيني...
إرتعبت لما زادت كحته:رعد مو
اللحين إنت تعبان..
فلتت يدها ولمست جبينه وهو
غمض عيونه وقالت بخوف وعيونها غرقت دموع:حرارتك إرتفعت...إرتاح...
خلته يتمدد وجابت له بنادول لأن
راسه بدى يصدع ..
كانت عارفه إن ماعنده مناعه
قويه من حكي ريم عنه ...
حاولت تخفض حرارته وقامت
بتجيب له كمادات بس إيده منعتها لمامسك يدها وقال بتعب:خليكي جنبي...
ماتدري ليه جتها رغبه فظيعه
بالبكا...كل اللي جا ع بالها إنها تحبه
ماتدري ليه جت هالكلمه ع بالها هاللحظه...
نظرة عيونه الناعسه قبل يغمضها بتعب ولازالت إيده حاضنه يدها ...خلت دمعه من
عيونها تتمرد ...
مسحتها وعيونها تتأمله ...لما حسته نام قامت تجيب كمادات
بارده...
***********
دخلت جناحهم وبدلت لبسها ولبست بيجامه...
جلست عند التلفزيون وفتحته
تتفرج...
بعد ساعه ..إنتبهت ع صوت الباب..
وعرفت إنه فيصل...ماتحركت
من مكانها ولا ناظرت فيه...
رمى السلام عليها ودخل غرفة
النوم...
تنهدت بضيق لماتذكرت وين تنام والجناح مافيه إلا غرفه وحده...
مرت دقايق ماشافته يطلع ...
أكيد نام...خصوصا إن الوقت متأخر...
ضمت الخداده وهي تفكر
فجأه جا ع بالها زياد...
غمضت عيونها تبعده عن تفكيرها...
***********
ناظرت في إختها اللي جالسه
وسرحانه وقالت لها:دلال...
ناظرت فيها:نعم..
رشا:تتوقعين أمي ماراح تتصالح
مع خالتي..
دلال:أكيد تصالحت لاتخافين
أمي ماتقدر تزعل كثير تخاف
مايتمموا زواج عبدالله
رشا:شرايك نروح لهم
دلال:وليه نروح..أنا قبل كنت أتحجج برنا..بس اللحين تزوجت
أروح علشان مين...ريموه لاأطيقها ولاتطيقني..وماأعتقد
بعد إنها تطيقك...
رشا:موعلشاننا...
دلال:كيف يعني..
رشا تعدلت بجلستها ع الكنب:علشان أمي...يعني كأن أمي تزورهم تعتذر إنها ماحضرت الزواج وتبارك وماكأن شئ صار
قالت لماشافت دلال تفكر:بليز
دلال ..أبغى أشوف ال###### اللي أخذت مني فيصل بليز..
دلال:أوك ...وأنابعد بشوف رعد
رشا فرحت:أجل يالله قومي إقنعي أمي...
دلال كشرت:وعبدالله إيش نسوي فيه
رشا:لاعبدالله لاتشيلين هم بيوافق غصب عنه..موأكيد بيشوف ريموه...
قامت دلال لأمها ولحقتها رشا...
**************
:شنـــــــــو...خالتي بتجي عندنا..
أم رعد مستغربه من إنفعال بنتها:أيوه وإنتي ليه معترضه..
سكتت موعارفه إيش تقول..
تقول لها إنها أكيد بتشوف عبودوه وهي موطايقته ولاطايقه خواته اللي أكيد وراهم شئ وخصوصا رشا...
سمعت صوت باب المدخل يتسكر وسمعت أمهاتقول:الله
يهديه فيصل أنا موعارفه ليه
يروح للشركه وهو عريس
ريم بدهشه:فيصل راح للشركه
أم رعد: أيوه
ريم:يمه حرام عليه يترك تولين
حتى أمس راجع متأخر وجالس
في الشركه...
أم رعد تنهدت:الله يهديه بس
صعدت فوق وراحت لجناح فيصل ودقت الباب...
فتحت عيونها وشافت نفسها
نايمه ع الكنبه...
قامت لماسمعت صوت الدق ع
الباب وفتحته وشافت ريم قدامها:هلاريم
ريم تناظر في بيجامة تولين باستغراب وقالت:صباح الخير
تولين إبتسمت:صباح النور..
ريم:إنزلي إفطري معاي ...
تولين:أوك ببدل وألحقك....
دخلت وراحت لغرفة النوم
ترددت تدخل لأن فيصل نايم
فتحت الباب ببطئ وطلت شافت
السرير خالي...
دخلت جوا وماشافته موجود
معقوله طلع وماحست فيه...
أخذت شور سريع ولبست تنور
جينز وبلوزه ورديه ومسكت شعرها بشباصه صغيره لأنه يضايقهالماينزل ع وجهها....
طلعت من الجناح ونزلت تحت
وماشافت ريم في الصاله...
تغطت ورجعت ع وراها لماسمعت صوت عادل يحكي مع أمه....
عادل:وماشاءالله خالتي متى
رضت...
أم رعد:ليه ماتبغانا نتراضى
عادل:لا بس خالتي ماترضى بسرعه إلا وراهاشئ وياخوفي
من هالشئ...
أم رعد:وش قصدك...
عادل وهو يتكي ع الطاوله: أخاف حولت علي ..وحطت عينها علي هي وبناتها بالأول
رعد ثم فيصل عاد مابقى غيري
إلا كان بتخطط ع فهد من اللحين
أم رعد:وليه وشفيهم بنات خالتك معيوبات...
عادل عدل وقفت بخوف يبتلش
فيهم بعد:لا لا لا لا معيوبات ولاشئ وش زينهم...بس خليهم
يشيلوني عن القائمه...
أم رعد:أقول إعقل...عيب هالحكي
عادل:الحمدلله إني عرفت إنهم
بيجون علشان أنحاش وأنفذ بجلدي عن البيت...
أم رعد ماعجبها حكي ولدها
...
أما تولين وقفت متنحه وموفاهمه شئ ...فيصل ورعد
طنشت وطلعت للحديقه وشافت
ريم جالسه وشكلها سرحانه....
راحت لها وجلست قدامها....
ريم:اليوم خالتي وبناتها بيجون
إبتسمت تولين وهي مستغربه
من طريقة ريم في الحكي وكأنها متضايقه من زيارتهم...
تولين:أحسك متضايقه...إنت ما
تبغينهم يجون...
ريم بضيق:أنا مملكه ع ولدها
تولين:ماشاءالله مبروك....
سكتت تولين لماشافت ملامح
ريم المتضايقه...
تولين:إنتي ماتبغيه..
ريم تحس نفسها تبغى تفضفض لأحد وقالت:أيوه...
سكتت تولين ماتدري إيش تقول
ماتعرف كيف تواسيها أو تخفف
عنها أو حتى تنسيها لأن عمرها
ماحد سوا لها هالشئ...
**************
نزلت تحت تركض معصبه
ودخلت الصاله:شهــــــــــــــد
نقزت شهد من مكانها وتخبت
خلف أمها اللي في حضنهاعزوز:
شفيك...
قالت بقهر:قولي إيش اللي
مو فيني...بنتك هذي بتجنني
أناكم مره قايله لها ماتعتب باب
غرفتي...
مي:وش سوت بعد...
قالت بقهروعصبيه :كسرت جوالي الحما ا ا ا ا اره...الله يكسر راسها...
مي إنهبلت:إستغفري بس كل
هذا علشان جوال...
شهد بتشفي:أححسن تستاهل
علشان المره الثانيه ماتضربيني..
قربت منها بقهر:بضربك وأكسر
راسك بعد ...
ضمت أمها من الخلف بخوف:يمممه شوفي إختتس..
ضمت مي عزوز بتبعده لاتجيه
الضربه:سميه إعقلي لاتحطين
عقلك في عقلها..وبعدين الجوال
يتعوض...
قامت شهد وهربت ووقفت عند
مدخل الصاله وقالت:أصلا هي
قليلة الأدب تخاف يدق عليها
ركون وماتقدر ترد عليه..إيه إيه ..أحسن...
لحقتها سميه بغيض وطلعت شهد برى ...
وقفت لماشافت راكان مسك
شهد ورفعها وهو يقول:وش مسويه لزوجتي إنتي...ها
شهد:ماسويت شئ نزلنـــــــي
رفع عيونه يناظرها بابتسامه:
وش سوت لك حبيبتي...ومخليه
هالقمر يعصب...
إنحرجت وماقدرت تحكي من
نظراته...
شهد:نزلني وأقولك...
نزلها وقالت شهد ببراءه :ماسويت شئ بس كسرت جوالها...
فتح عيونه بوسعها:اللـــــــه
كاسره جوالها وتقولين ماسويت
شئ...
ماردت عليه لأنها إنحاشت...
ضحك وقرب من سميه وهو
يقول:فداك ياقلبي...بدل الجوال
عشره وأحلى منه بعد...بس
الحلو مايزعل...
إبتسمت بحرج ... وباس جبينها:
كيفك ياقلبي...
ولع وجهها وقالت بارتباك:بـ بخير...
حوط خصرها بإيده ودخلها معاه للصاله....
**************
تأففت بضيق لماقالت لها ريم
إن دلال بتجي اليوم ...وأكيد لازم
تروح بيت عمها...
مالها خلقها وخلق نغزاتها ...
بس غصب بتروح ..مع إن رعد
مريض وماودها تروح وتخليه..
قامت لماسمعت صوت رعد
يكح في الممر وشافته طالع
للصاله...
راحت له بسرعه:رعد ليه قمت
من السرير..
جلس ع الكنبه وهو يقول بصوته
المبحوح:مليت من الغرفه...
سند راسه ع ورى وفتح التلفزيون....
أكيد بيمل من الجلسه مو هو متعود ع الجلسه في الشركه
أربع وعشرين ساعه...
دخلت للمطبخ وجابت له كاسة
عصير ليمون وبنادول...
جلست جنبه وهي تعطيه البنادول والعصير...
شرب العصير وحط الكاسه ع الطاوله...
وتمدد وراسه ع رجولها...
هي ماتحركت وعيونها ركزتها
ع التلفزيون....
وحاسه بنظراته ... اللي جمدت
حواسها....ولخبطت مشاعرها
إنصدمــــت ودقات قلبها تحسها
وقفت ...لماحست بأصابع يده
تبعد خصلات شعرها عن وجهها
وهو يهمس لها:سامحيني....
نزلت نظراتها وناظرت فيه بصدمه ...وذهول...
عيونها تعلقت بعيونه الناعسه
واللي التعب واضح عليها...
دقات قلبها زادت وتحس موقادره تسحب أنفاسها...وهي
تشوف نفس النظره في عيونه
بس معاها نظرة ضياع.. يأس ..حيره
رفع نفسه وأصابعه تلامس
خدها الناعم...
إبتسم إبتسامه تشابه نظرة عيونه ...
نزل راسه وإيده تمسح ع شعره
وقام لغرفته...
وهي لازالت ثابته في مكانها
..
غمضت عيونها وتنهدت ..
أول مره تسمعه يعتذر منها...
قطع أفكارها صوت الدق ع
الباب ...
قامت وفتحت الباب...وشافت
ريم قدامها:هلاريم
دخلت ريم بقلق:كيفه رعد
لميس إبتسمت:الحمدلله بخير
أحسن من أمس
ريم:وينه..
أخذتها لميس لغرفته ودخلت
ريم بعد مادقت الباب ...
إبتسم رعد لماشافها:ريم
ضمته:سلامات حبيبي ماتشوف شر
رعد:الله يسلمك..
لمست جبينه:لسى حرارتك مرتفعه..
إبتسم:لا الحمدلله أحسن من
أمس..
ريم:لاتتعب نفسك ومولازم
تروح للشركه اليوم..
رعد:لاتخافين لميس ماقصرت
مقفله الباب علشان ماأطلع
ضحكت ريم:ماينفع معاك إلا
كذا...
*************
كشرت بضيق ونفسها تهرب
من البيت...ولاتشوف رقعة وجهه...ولاخواته...
نزلت تحت في الصاله وشافت
أمها جالسه.مع رغد..
جلست ونفسها في راس خشمها...أخذت رند وحطتها في
حضنها...
رغد عارفه إيش فيها وحاسه
فيها...بس ساكته إيش تسوي
وإيش تقول...خلاص الفاس طاح في الراس ولازم تأقلم
نفسها...
وصلت خالتهم وبناتهم اللي كاشخين كأنهم رايحين لحفله
...
جلسوا وريم جلست بعيد عنهم
وهي ترد ع حكي خالتها وسؤالها...وتناظر في البنات اللي
كل شوي يطالعون في الباب
ينتظرون تولين...
أم عبدالله:هاو ..وين زوجة ولدك ماشفناه..
و ع سؤالها دخلت تولين لابسه
تنوره وبلوزه ناعمه ..
سلمت عليهم وهي مستغربه
من سلامهم البارد...وكأن مالهم
نفس...
جلست جنب ريم ...
دلال همست لأختها:ووع هذي
تولين...
رشا بقهر:أي ووع شوفيها زين
هذي ماحطت ولا ميك أب في
وجهها ولاحتى كحل ...أجل كيف
لوحطت شئ..
دلال:ومين قال ماحطت كحل
حاطه ..يعني معقوله هذي عيونها...ولابعد ذابحه رموشها
في الماسكار ...
رشا مقهوره:يعني ماتعرفين
الوحده إذا حاطه ميك أب وإلا
لا....شوفي كيف جذابه وودك بس تناظرين فيها..
دلال:ووع هذي شكلهاold fashin‏ ‏..وإلا معقوله عروس
بتطلع للناس بدون ميك أب وبهاللبس...
أم عبدالله وعيونها تتمقل فيها:
شخبارك يا..يا...
ريم بغيض:تولين..
تولين:بخير...
جلسوا شوي مع بعض طبعا
الجلسه ماخلت من نغزات أم
عبدالله...
دخلت لميس وسلمت عليهم
وجلست جنب البنات...
أم رعد:كيفه رعد..إن شاءالله
أحسن...
لميس:الحمدلله بخير
أم عبدالله:شفيه رعد ياختي
عساه بس موتعبان...
دلال ناظرت فيهم بخوف وقلق
ومقهوره لأنه ماتقدر تشوفه
بس لازم تشوفه وخصوصا إنه
مريض...
طلعوا البنات في الحديقه وجلسوا...
قامت لميس لمادق جوالها علشان تحاكي هند..براحه بعيد
عن عيون دلال...
قامت دلال وقالت:عن إذنكم
بروح لتواليت..
قامت ريم لماسمعت أمها تناديها وفضى الجو لرشا...
رشا:أول مره أشوف عروس لابسه تنوره وبلوزه ولاحطت ميك أب وهي مالها يومين متزوجه....
إستغربت منها تولين وسكتت
وقالت رشا:إمم أووه يمكن لأن
فيصل مايجلس في البيت ...عارفته ولد خالتي كل وقته في
الشركه لمايبغى يهرب من أحد
وخصوصا إنه ياحرام حبيبته اللي كان يحبها تزوجت غيره...
تولين تناظرها بذهول وصدمه...
***
كانت تمشي رايحه لأمها وناسيه
إنها تركت رشا مستفرده في
تولين....
:هلاوغلا
شهقت لماحست بيد تمسك
يدها وتلفها...
توسعت عيونها بصدمه لماشافت عبداللـــــــه قدامها..
حاولت تسحب يدها بقرف:إتركني...
عبدالله:وليه أتركك ..وإلا ا ا إنتي
ناسيه إنك زوووجتي
قالت بقهروهي تسحب يدها:زوجتك في أحلامك...
مسكها بقوه وقال بقهر و ع وجهه إبتسامة سخريه:
لا حبيبتي زوجتي غصب عنك
يعني شيلي بساموه حبيب القلب
عن بالك لأني سبق وقلتلك
ونفذته إنتي لـــــــي ياحلوه..
قالت بقهر:ياأخي أكرهك مو
طايقتك...إحفظ كرامتك وطلقنـــــــي...
ضحك بسخريه وقال بقهر وحقد:إكرهيني
مايهمني...المهم إنك لي رضيتي
وإلا مارضيتي...أصلا حبك ماعاد
يهمني ..والطلاق لاتفكرين فيه
أوك ياحلوه...
سحبت يدها ودفته عنها بقرف لماباس خدها....وهربت داخله
داخل...ودموعها مغرقه عيونها....
***
سكرت من هند وقلبها ناغزها
لماماشافت دلال موجوده عند
البنات...
دخلت حديقه بيت رعد وراحت
للبيت ودخلته بهدوء ماشافته
في الصاله شافت الباب الزجاجي المطل ع الحديقه مفتوح ...
إبتسمت وطلعت وقفت لماشافت رعد قدام المسبح ومعطيها ظهره لابس بنطلون
جينز أسود وبلوفر أسود وشعره
الأسود يحركه الهوا...
تنهدت بهيام وقربت منه....
***
وقفت بصدمه وعيونها شاخصه
تناظر في المنظراللي قدامها...
دلال متعلقه بذراع رعد وإيدها
ع جبينه...
رعد من التعب اللي حاس فيه
مومستوعب اللي يصير...وماأمداه يبعدها عنها..
سحبت دلال بقوه عنه ومن قوة
سحبها طاحت دلال في المسبح
لأنها واقفه من جهته...
رعد إستوعب لماشاف دلال
وناظر في لميس اللي تناظره
في عيون دامعه ...
دخلت داخل ولحقها رعد تاركين
دلال في المسبح تبكي من القهر ...لأن رعد طنشها ولحق
لميس...
طلعت من المسبح وطلعت من
بيتهم وهي ميته من البرد والقهر...
**
دخلت غرفتها ووقفت وهي تمسح دمعتها اللي تمردت...وتحاول تمسك نفسها...
دخل رعد خلفها وحط يده ع كتفها:لميس...إسمعيني أنا ما...
بعدت عن يده وقالت:عارفه..
التفت له وقالت:بس لو إنت شايفني في هالوضع مع أحد
ماراح تسمعني بتحكم وتعاقب
علطول وماراح تعطيني فرصه
أدافع عن نفسي مثل ماإنت قاعد تدافع عن نفسك...
أيوه صح إنت مارحت لها وهي
اللي جت بس إنت اللي عطيتها فرصه وسمحت لها تقرب منك
ولا إعترضت....
رعد ماقدر يقول شئ لأن معاها حق في كل اللي قالته...
وصارت أحسن منه...
طلعت من غرفتها...وراحت بيت
عمها...
***
:دلال شفيك يمه...
دلال تتنافض من البرد ومقهوره: زلقت في المسبح..يمه خلينا نروح للبيت بردانه...
قاموا وطلعوا...
دخلت لميس وإرتاحت لماشافتهم مو موجودين...
جلست معاهم ...
وقالت ريم لماشافت تولين سرحانه..:تولين شفيك سرحانه..
قالت تولين:ريم فيصل كان يحب
إنصدمت ريم وتذكرت لماقامت
وتركت رشا معاها لوحدهم
يعني أكيد قالت لها ...
ريم ماتدري إيش تقول...تقول
لها..وإلا تكذب...
ريم:لا..هو كان بيخطب بنت عمي بس كانت مخطوبه ...
تولين :يعني ماكان يحبها...
ريم إبتسمت:لا خطوبه بس وما
صارنصيب ...
سكتت تولين وهي تفكر
كيف تقول رشا إنه يحبها ...
يمكن تكون ريم ماتبغى تقول
إن هالكلام صح عن أخوها
علشانها....
رغد:لميس
ناظرت فيها وإبتسمت:هلا
رغد:شفيك موع بعضك..
لميس تحس نفسها مخنوقه
وقالت لرغد اللي صار..
رغد إنصدمت:صدق ماتستحي
وقوية عين..
رغد لاحظت عيون لميس الدامعه وقالت:لميس لاتسكتين
عنها وتخلينها تخرب بيتك...إذا تحبين رعد لاتسمحين لها تقرب
منه أو تخرب بيتك وعلاقتك معاه
إذاتحبينه بجد اللي يقرب من
قطعيه بأسنانك...
ضحكت لميس وهي تفكر في
حكي رغد...مستحيل تخلي دلال
تنال اللي تبغاه...مستحيل تسلمها رعد أو تتنازل عنه...
مستحيل تخليها تاخذه منها....
************
دخل البيت وصعد فوق والتعب
هاده...
وقف لماسمع صوت أمه تناديه
:فيصل...
فيصل:هلايمه..
أم رعد:تعال أبغاك شوي...
راح لها ودخل معاها للصاله
وجلس..
جلست جنبه:فيصل...حرام اللي
تسويه في البنت...
فيصل:إيش سويت يمه...
أم رعد:كم لكم متزوجين اللحين شهر وإلا شهرين...وإنت
طول وقتك برى البيت...تطلع من
الصبح وماترجع إلا نص الليل
والبنت ماتدري عنها ولا يوم شفتك جالس معاها أو ماكل

لقمه معاها...أو حتى طلعت
تتمشى معاها...حرام يمه البنت
ماتستاهل اللي تسويه فيها ..وهي ساكته وماتقول شئ..
إنت متزوجها علشان ترميها
كذا وإلا كيف...
قامت لماشافته ساكت وراحت
غرفتها...
دخل جناحه ووقف لماشافها
نايمه ع الصوفا...شعرها الأسود
مغطي وجهها ولابسه بيجامه
حرير سودا مثل سواد شعرها
..
من متى وهي تنام ع الصوفا
معقوله من تزوجها وهي تنام
هنا ومادرى عنها...ولا إهتم لها
..
أنبه ضميره ع اللي سواه...البنت
صغيره ومالهاذنب في اللي صار
له...
قرب منها ووقف فجأه...يخاف
يشيلها تقوم مفزوعه...هي ما
شكلها ماتبغاه يقرب منها....
بس مايقدر يخليها هنا....
شالها بهدوء وتجمد مكانه لما
إبتعد شعرها عن وجهها...
ظلت نظراته مثبته ع وجهها...
أبعد نظراته بسرعه ودخل الغرفه ومددها ع السرير وغطاها...
ودخل للحمام ياخذ شور...
***********
غمضت عيونها ودموعها تساقطت وبللت مخدتها...وحكيه
يتردد في راسها...
هو مايحبها لو يحبها ماكان أجبرها إنها تتزوجه....هوتزوجها
علشان ينتقم منها...أو عناد فيها
لأنها فضلت بسام عليه ..
بس هذا غصب عنها...تكرهه و
ما تطيقه...كل شئ فيه تكرهه..
أخلاقه زفت واللي أثبت هالشئ
اللي سواه اليوم واللي قاله...
ماتبغا ا اه تتمنى كل شئ صار
حلم وتصحى منه...من يحس فيها ويساعدها...
قلبها غصب تعلق في بسام
وحبه...وماإختاره هو..
آآه يابسام ياترى للحين تفكر فيني وإلا كرهتني...
ناظرت في شاشة جوالها وهي
تمسح دموعها وشافت مكالمات
البندري...
موقادره تحاكيها أو تحط عينها
في عينها بعد اللي صار خصوصا إنها كانت عارفه بحبها
لأخوها...
رمت جوالها ودفنت وجهها في
مخدتها تبكي...
خسرت حبها وعشقها...وخسرت
صديقتها....وإنكتب مصيرها مع
شخص تكرهه وضدها...
*************
فتحت عيونها وقامت جالسه بسرعه لماشافت نفسها ع السرير...
إنتفضت لماحست بيده ع كتفها
وهي تبعدها عنها وتناظر فيه
بخوف وإيدها شاده ع اللحاف..
عقد حاجبه باستغراب:تولين شفيك...
قالت بارتجاف:مـ مافيني شئ..
ناظرها بحيره:ليه خايفه...
قامت من ع السرير بسرعه وهي تقول:مو مو خايفه..
ناظرها وهي تطلع من الغرفه
بحيره...من خوفها منه...لمايكون
قريب منها...ليه...
ناظر في الساعه وقام بسرعه
لأنه تأخر...
غطت وجهها بإيديها المرتجفه
وهي تحاول تضبط أنفاسها...
هذا مو ريـــــــان ياتولين مو
ريـــــــان...
تنهدت بقوه وراحت تبدل ملابسها...
نزل تحت وشافها جالسه جنب
ريم وماناظرت فيه...
أخذ كوب كوفي وطلع ..
**************
:بس يمه مايمديني أجهز...
أم خالد:يمديك يمه..إذا طلعتي
كل يوم للسوق بتخلصين بسرعه
قالت بارتباك:لايمه...وبعدين
رهف بتولد يعني ماراح تحضر
الزواج وساره مسافره..أنا أبغى
خواتي معاي...
أم خالد:رهف لسى ع ولادتها
وحتى لو كانت ثقيله وبشهرها
الأخير أكيد بتحضر وساره بترجع
قبل الزواج...يعني مافي حجه
سكتت بضيق...زواجها في نهاية
الشهر ...وبيكون واقع...
قامت لغرفتها وحابسه دموعها
جلست ع طرف سريرها ...
ونظراتها ع دبلتها...
لازم تأقلم نفسها ع هالواقع..
فيصل تزوج وأكيد بينساها ...
وطلال ماله ذنب في اللي صار
..
بس هي موقادره تنسى فيصل
موقادره...
تساقطت دموعها بحزن وألم..
ماتبغى تظلم طلال معاها...
وبنفس الوقت موقادره تنسى
فيصل...
*************
كانت واقفه في البلكونه اللي
تطل ع ساحة الشانزلزيه...
أصرت إنها تجلس في بيت يطل
ع هالساحه ...تحبها تحب تتفرج
ع الناس اللي يتمشوا فيها...
الجو اليوم مره روعه...
إبتسمت لماتذكرت المقلب اللي
سوته أمس في خالد...
ماحبوا ياخذون سياره وفضلوا
إنهم يتمشون في شوارع باريس...
وهذا سهل لها اللي قررت تسويه
بعدت عنه لماشافته منشغل
في الكاميرا اللي معاه...
وظلت تراقبه لماانتبه لعدم وجودها...كان شكله مره خايف
وهو يتلفت حوله يدورها ...
كانت مستمتعه وهي تشوف شكله وهو يدور عليها...وهي خايفه ينتبه لها...
ظل ع هالحال ساعه وهي ما
حبت تطولها وهو الغبي ناسي
إنها جت لباريس كثير وأكيد حافظه شوارعها والأماكن و
خصوصا إن معها لغه فرنسيه...
صحيح أخذت تهزيئه منه..بس
ماكانت معاه...ماكانت عارفه
إنه لهدرجه يخاف عليها ...
حتى إنها لأول مره تعتذر من
أحد وإعتذر منه...
إبتسمت لماتذكرت الأيام اللي
فاتت...كانت أحلى أيام حياتها
خالد غرقها بحبه وحنانه عمرها
ماتوقعت إن خالد لهدرجه يحبها..
ندمت أشد الندم إنهاكانت بتفرط
بحبه وفيه...ندمت أشد الندم
ع علاقتها ببندر وكل يوم يزيد
ندمها...
كرهت كل لحظه كرهت فيها
خالد....
التفتت لماحست بيد خالد حول
خصرها وشافته واقف جنبها...
خالد:صباح الورد...
إبتسمت:صباح النور...
خالد :الجو حلو اليوم...شرايك
حبيبتي نفطر برى...
رنا:أوك...
خالد وهو يحرك شعرها:وين
تبغين نروح اليوم قلبي...
ناظرت فيه وضحكت....
ناظرها مفجوع:لا ا ا ا ا...لاتقولين متحف اللوفر...ترانا رحنا له أكثر من مره ....
ضحكت وهي تمسك ذراعه:





توقيع : محمد نور العسلي





الإثنين يوليو 01, 2013 2:42 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم

الله يخليك حبيبي والله يعجبني وأحب أروح له...
ناظر فيها:إيش قلتي...عيدي..عيدي اللي قلتيه...
تركت ذراعه بحيره:إيش قلت..
يعجبني وأحب أروح له بس..
خالد :لا لا اللي قبله...
قالت بغباء:والله...
خالد بقلة صبر:رنـــا اللي قبلها..
تذكرت إنها قالت حبيبي...وهذا
الواقع خالد حبيبهـــا ...والأيام
اللي عاشتها معاه أثبتت هالشئ...
إبتسمت وقالت: الله يخليك..
خالد شالها وهي شهقت وتمسكت فيه:خالد..
خالد:بتقولينها وإلا رميتك من فوق البلكونه..
ناظرت فيه بابتسامه:أصلا ماتقدر ماأهون عليك...
خالدحبس إبتسامته وقال:يعني ماتبغين تقولينها...
رنا بعناد:لا...
خالد:يعني أجرب الثاني...
خافت من نظرات عيونه وفهمت
ع اللي ناويه...وقالت بسرعه:لا
خلاص بقول ..نزلني..
ضحك:حريم مايجون إلا بالعين
الحمرا..
نزلها ووقفت وهي تبعد شعرها
عن وجهها ومنحرجه...
رنا:آ..حبيبي خالد...
شافت إبتسامته ومشت وهي
تقول:بروح أجهز علشان نطلع...
سحبها له وهو يقول :تعالي تعالي وين رايحه...
........
**************
دخل للصاله وأخذ الملف اللي ع
الطاوله وطلع...
رفعت حاجبها بقهر وناظرت في
تولين اللي جالسه قدامها وتناظر
في الأرض...
دخل كذا لاحتى ناظر في زوجته
ولا حتى قال لها شئ...
هي ملاحظه إنه دايم برى البيت
ولاعمرها شافتهم جالسين مع
بعض...
ناظرت في تولين اللي لابسه
تنوره وبلوزه عاديه...
إنقهرت كيف بيناظر فيها وهذا
لبسها ...حرام البنت حلوه بس موعارفه كيف تهتم...قررت تغير تولين وتعلمها ...علشان الغبي أخوهايحس ...
قالت:تولين..
تولين:هلا...
ريم قامت وأخذتها معاها:تعالي
معاي...
إستغربت لماشافت ملابس
تولين كلها تنانير وبلايز وجلابيات
وكلها عاديه جدا وألوانها غامقه...
ريم:تولين مين اللي جهز لك...
تولين:أكيد مرام ..
فهمت اللحين..طبعا بترسل لها
هالملابس...عارفه مرام وعارفه شرها وخبثها...وهي قاصده هالشئ...
قررت تاخذها للسوق بنفسها
..
طبعا تولين يالله وافقت تروح
للسوق...وراحت معاها ...
***************
للحين موقادره تنسى منظر
دلال مع رعد...
إستسلامه لدلال وعدم إعتراضه ع قربها منه يعذبها...
ليه مايعترض ليه مايوقفها عند
حدها...
التفكير أرقها أحيانا تقول إنه
أكيد يحبها أو يميل لها..علشان
كذا مايعترض...
قبل زواجهم وبعده كانت تشوفه يدافع عن دلال وإذا قربت منه مايعترض...
ولو هي مكانه كان ذبحها من
زمان...
تنهدت بتعب من التفكير...
حتى إنها ماقدرت تطلع تشوفه
وحبس نفسها في غرفتها...
لازم تسوي هالشئ...لازم تتحسه إنها تتضايق من تصرفاته مع دلال ومعاها...
لازم تخليه يحس في اللي كانت
تحس فيه لأنه لوماحس بيستمر
ع حاله...
***************
ناظرت في الفستان اللي ماسكته ريم :لا...لاياريم..ماراح
ألبسه...
ريم:وليش لا ...
تولين:تبغيني ألبس هالفستان
عند فيصل....لا
ريم:لاتقولين بعد أستحي ..فيصل زوجك...وبعدين الفستان
مو قصير مره حرام عليك...مايوصل للركبه وإنتي تقولين لا...
غصبتها لين وافقت ولبسته..
ريم:وااااو ماشاءالله مره يجنن
عليك..
ناظرت تولين المرايا...الفستان
عشبي مرره نعوم وسيور لتحت الركبه...يجنن عليها...
مسكت يدها ريم وجلستها وفكت شعرها :شرايك ...
ناظرت تولين في شعرها اللي
أجبرتها ريم تقصه فراوله لأنه مناسب لوجهها بس طبعا مارضت إنها تقصره وقصته ع
طوله..:مره حلو.
حطت لها ريم ميك أب ناعم
وخفيف...
ناظرت تولين في شكلها اللي تغير ميه وثمانين درجه...
إبتسمت ريم بإعجاب:ماشاءالله تجنني...وبتحرمي أخوي من الجمال...
إبتسمت تولين وقالت وهي تناظر في الأكياس الكثيره المنتشره حولها:بس ماله داعي كل هذا...
ريم:إلا له واللحين بنادي الخدامه ترتبهم...
طلعت ريم تنادي الخدامه تاركه
تولين واقفه تناظرفي المرايا....
*****************
رفع راسه لماسمع أمه تحكي
مع إخته إنهم مخططين يطلعون
لمزرعة عمه بعد زواج أمل...
رائد:مين قال لكم...
أم خالد:عمك قال لأبوك اليوم
سكت رائد وإنبسط داخله لأنه
أكيد بيشوف سديم...
رهف تناظر في إبتسامة رائد:شعندك تبتسم..مين تفكر فيه..
رائد:لا بس مبسوط لأننا الشباب
بنجتمع من زمان ماجتمعنا...
رهف:ليه إنت ماتشوف فيصل
رائد:إلا بس مو كثير..لأنه يداوم
في الشركه وتعرفين عريس ما
نبغى نشغله...
أم خالد:عقبال ماأفرح فيك...
رائد:آمين إن شاءالله..إلا ع طاري العرس والفرحه شخبار
خللود ماكلمك...
أم خالد:الحمدلله بخير..كلمني
أمس في الليل...
رائد:آها..وساره...
أم خالد:ساره إن شاءالله بترجع بكره أو بعده...
رائد:وأمول وينها...
رهف:بغرفتها ترتب أغراضها...
رائد بضيق:والله مو متخيل البيت
من غيرها...
أم خالد:ولا أنا..البيت بيفضى علي...إذا راحت...
رائد:آفا بس وأنا مامليت عينك
يمه...
أم خالد:إلا بس إنت ولد كل وقتك برى..أما البنت غير
رهف:بتكون رنا موجوده...
أم خالد:لا بس بيجلسون أسبوع
أسبوعين ويروحون بيتهم..
**************
دخل للبيت وهو يفكر بحكي أبوه له....
جا أبوه للشركه وطلب منه يروح
للبيت يرتاح وهو بياخذ مكانه...
وقاله ياخذ تولين تزور أهلها...
دخل للصاله وشاف ريم جالسه
وماشاف تولين عندها...
جلس وهويقول:وين تولين...
ريم:فوق...
فيصل:روحي ناديها...
ريم إنقهرت وقالت تتصنع التعب:
ماقدر أقوم رجلي تآلمني...
قام عندها فيصل:ليه شفيها..
ريم:آمم زلقت قبل شوي ...
فيصل:طيب قومي آخذك ع المستشفى...
ريم نفسها تخنقه:لا لا مومره
تآلمني اللحين تخف...
فيصل:متأكده ريمو...
ريم:أيوه...
قام فيصل وريم زفرت:أففف
أعوذ بالله مابغى يروح...ياليته
يعطي تولين شوي من هالإهتمام...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
شكلها ..خايفه وودها تروح تغير
اللي عليها...خصوصا إن فيصل
ماراح يجي اللحين...
قررت تبدل لبسها ..أخذت الشباصه بترفع شعرها وطاحت
من يدها لماسمعت صوته يناديها وتجمدت مكانها....
ماشافها في الصاله ودخل
غرفة النوم ..
ووقف مبهوت يستوعب اللي قدامه هذي تولين وإلا لا...
هذي تولين وهذي جاذبيتها اللي
يهرب منها....
واقفه وماتدري إيش تسوي
حتى موقادره ترفع راسها...الله يسامحك ياريم...
طاحت نظراتها ع الشباصه اللي
ع الأرض ...
وإنحنت تاخذها بس أهم شئ
إنهاتتحرك وتخفي خوفها وإرتباكها خصوصا إنه ماتحرك
من مكانه...
رفعت راسها وهي تاخذ الشباصه وإيدها الثانيه تبعد خصل شعرها عن وجههاوقالت
لماشافته متجه ناحياتها:هـ..هلا
فيصل...
فيصل وعيونه ع شعرها:متى
قصيتيه...
تولين بخوف وبسرعه:إسفه ما
كان قصدي أطلع من غير لا أقولك والله آسفه بس ريم...
فيصل إستغرب من خوفها:طيب
طيب وإنتي ليش خايفه ...
سكتت تناظره وإبتسم وهو يقول وإيده ع شعرها:بس كذا
أحلى...
نزلت عيونها وقلبها وصل حلقها
من الخوف حتى فيصل لاحظ
خوفها...
أبعد يده وقال:اليوم بنزور
أهلك..
رفعت راسها بخوف مومتخيله
أبدا إنها ترجع للبيت مره ثانيه:لا
لا الله يخليك مابي...
إستغرب منها ومسك يدها لما
شافها تنتفض:تولين شفيك...ليه
ماتبغين تروحين...
تولين وعيونها غرقت دموع:مابي أروح الله يخليك فيصل لا
تاخذني لهم...
فيصل:طيب ليه..
سكتت ماقدرت تقوله إنها خايفه
من أبوها ماقدرت تقوله إنه
أصلا مومعترف فيها وإنه معتقد إنها مو بنته بنت#### ...ماقدرت تقوله إنها ماتبغى تتذكر آلمها وعذابها وتروح له برجولها...
فيصل:بنروح ياتولين لازم تروحين لأن ماعندك سبب مقنع
يخلينا مانروح....ببدل ونروح..
طلع...وهي تنهدت بضيق ماتبغى تروح....
جلست ع أعصابها والخوف من
ردة فعل أبوها مرعبتها ...البيت
بكبره مرعبها...مـــــــرام ...
رفعت راسها لماشافته طلع
من الغرفه لابس ثوب ويعدل
شماغه...:يالله..
يالله قدرت تقوم وأخذت عباتها
وفيصل لاحظ وجهها اللي شحب...
************
لماوصلوا بيت أهلها..
تولين مسكت يده بخوف وترجي: فيصل الله يخليك لاتتركني لوحدي ...
فيصل:ماراح أتركك بنزل معاك..
تولين:وماتخليني عندهم وتروح
فيصل :لا...
دخلوا القصر ودخلتهم الخدامه
في المجلس...
إستغرب لماجلست جنبه وعيونها
ع الباب...
ناظرها بحيره ..معقوله لهدرجه
أبوها مسبب لها رعب...
رق قلبه لها مومعقوله فيه بنت
تخاف من أبوها...
***
قامت:إيش...تولين وزوجها هنا..
الخدامه:yes miss
:أوك أوك..
معقوله تولين جت هنا...ولها عين بعد تجي...لحظه...زوجها
معاها...فيصل ال.....
طيب ياتولين أنا اللحين أعلمه
كيف يختار ويفضل وحده مثلك
علي أنا...وإلا فيصل ال....
يصير زوجك إنتي...
دخلت غرفتها ولبست أحلى
فستان عندها وقصير...وحطت
ميك أب أبرز جمالها وشعرها الكيرلي خلته مفكوك وتعطرت
بعطرها القوي...
نزلت تحت متجهه للمجلس تمشي بدلع...
دخلت المجلس وشافت فيصل
سرحان في تولين اللي تفاجأت
لماشافت مرام اللي إنقهرت وزاد قهرها شكل تولين..
وعيونها ع فيصل اللي إنتبه لها
متفاجأ وابعد عيونه عنها مستغرب من وقاحتها...
قربت منهم وهي تقول بدلع:أهلين...هلا والله..
مدت يدها لفيصل اللي ماناظر
فيها ولاعطاها وجه..
رفعت حاجبها وجلست وحطت
رجل ع رجل متجاهله تولين:تفضل فيصل حياك...
دخل أبومرام وتولين أول ماشافته لصقت في فيصل...
سلم ع فيصل ورحب فيه وقامت
مرام بسرعه علشان مايسلم
ع تولين وقالت وهي تمسك أبوها وتجلسه:إرتاح يبه إنت تعبان

فيصل ناظر في تولين اللي ماتحركت من مكانها وعيونها
ع الأرض..وقال:سلامات ياعم
ماتشوف شر..
كانت جالسه طول الوقت ع أعصابها وهي تسمعهم يسولفون وتشوف مرام تقدم
القهوه وغيره وهي تتعمد تقرب
من فيصل ...
لماقام فيصل اللي ماعجبه الجو
ومتضايق وهو محتقر أبومرام
اللي ساكت عن بنته...
طبعا تولين ماصدقت فيصل يقوم وقامت معاه ...
وطلعوا ..
وطول الطريق وهي تشوف
فيصل ساكت...
**
ضربت الطاوله بإيدها بقهر
أجل تولين تاخذ هالكشخه والرجوله كلها والغنى وهي تاخذ
واحد يتمنى موتها ويكرهها...
تمسكت بالطاوله لماحست بدوخه وراسها صدع عليها...
**************
تنهدت وهي تناظر في الهديه الكبيره اللي داخلها ساعه ألماس وباقة الورد الحمرا الكبيره اللي أرسلها لها طلال
لأن بكره زواجهم...
إنفتح الباب وطلت ساره:العروسه صاحيه..
صرخت بفرحه:سا ا ا ا ا اره
ضموا بعض وأمل تقول:الحمدلله ع السلامه...والله كنت
خايفه ماتكوني معاي...
ضحكت ساره:وأنا أقدر...مستحيل
أمل:كيفك متى وصلتي
ساره:اليوم وماقدرت أصبر لين
أشوفك...
أمل وهي تجلس وساره تجلس
جنبها:كيفك وكيف وليد معاك...
ساره إبتسمت:الحمدلله تمام
إنتي كيفك مستعده لبكره...
تنهدت أمل وهي تقول:مادري....
مدت يدها ساره ومسحت دمعة أمل وهي تقول:أموله
خلاص لاتبكين...إنسيه ...وشوفي حياتك مع طلال...
أنا سمعت إنه رجال والنعم
فيه و...
غمزت لها وهي تقول:وسمعت
إن في هدايا تتسرب للبيت...
إبتسمت أمل وقالت ساره:طلال طيب ياأمل لاتظلمينه...
إنسي فيصل وشوفي حياتك
مع طلال ولاتظلمين نفسك
وتظلمينه وتضيعين أحلى أيام
حياتك بشئ لايمكن ترجعينه...
إبتسمت أمل وعيونها ع باقة الورد:إن شاءالله...تصدقين كنت
محتاجه أحد يكون معاي...
ساره:وهذاني معك وماراح أتركك لين تحبين طلول وتشهقين باسمه....
ضحكت أمل...وهي مقرره إنها
تحاول تنسى فيصل مع إنه صعب بس بتحاول...وتعيش مع
طلال حياتهاوماتظلمه...
***************
دخل للبيت وكان هدوء لأنه
رجع متأخر...
دخل للصاله وجلس ونزل شماغه جنبه...
سند راسه ع ورى بضيق..
وتنهد...
بكره زواجهـــــــا....بكره أمل
بتتزوج غيره...بكره الشئ اللي
كان يحسبه حلم بيصير واقع...
ضم راسه بإيديه وغمض عيونه
بتعب..
ظل ع هالحاله ساعه وصراعات
داخله...وكبوت..
قام بثقل حتى إنه نسى ياخذ
شماغه وصعد فوق...
دخل الجناح..وتفاجأ لماشاف
تولين لسى صاحيه..
ظل واقف مكانه يناظرفيها ما
يدري هالحظه بالذات وهذا حاله ظلت عيونه عليها..
جالسه ع الصوفا ومعطيته جنبها
وعيونها السود الواسعه تناظر
في التلفزيون بسرحان...
ليـــــــه لماتكون قدامه ينسى
أمل...
تنهد بضيق ودخل الغرفه...
إنتبهت ع صوت باب الغرفه ..
وعرفت إن فيصل رجع...بس ليه ما حاكاها ..معقوله مانتبه لوجودها...
*************
تفاجأت لماشافت رنا داخله
غرفتها:رنـــــــا...
سلمت عليها:متى وصلتوا...
رنا بابتسامه:اليوم الفجر...
إبتسمت:الحمدلله ع السلامه
رنا وهي تجلس ع الصوفا:الله يسلمك...كيفك ياعروسه..
إبتسمت وهي تجلس جنبها:الحمدلله بخير إنتي كيفك وكيف
السفره..
رنا:تمام..الحمدلله..
إنفتح الباب وطل خالد:مساءالخير ع أحلى عروسه طبعا بعد زوجتي
ضحكت أمل وهي تقوم تسلم
عليه:الحمدلله ع السلامه..
خالد:الله يسلمك...
أمل:سوري قطعنا عليكم سفرتكم..
خالد:يعني معقوله بنفوت زواج
أغلى خواتي..الدلوعه..
ضحكت أمل:لاتسمعك ساره
بس تطق من الغيره..
خالد:هي رجعت..
أمل:أيوه تلاقيها اللحين جايه...
جلسوا شوي معاها وإنضمت
لهم ساره ...
قام خالد لماأزعجه رائد من كثر
مايدق عليه يبغاه يجي معاه يشرف كل شئ ويساعده...
نزل تحت وشاف ياسر جالس
يلعب بلاي ستيشن:يســـــــور
هذا وقته تلعب...قوم معاي
رمى ياسر يد الجهاز وقام بضيق:طيب...
****************
تأففت بضيق لماماقدرت تسكر
العقد ...
إبتسمت لماتذكرت إن رعد كان
يسكره لها...
إختفت إبتسامتها لماتذكرت إنها
لسى زعلانه منه ومتضايقه...
عدلت شعرها الكيرلي وفستانها الذهبي ...ورجعت تناظر في الطقم اللي مالبسته
وقررت تلبسه لماتوصل للفندق
أخذت عباتها وحطتها ع السرير
وأخذت شنطتها تدخل فيها أغراضها...
رفعت راسها لماسمعت صوت
رعد:جهزتي...
ناظرت في شنطتها وهي تدخل
أغراضها:أيوه خلصت...
ناظر رعد في الطقم اللي ع
التسريحه جنبها:وهذا ماراح تلبسينه...
لميس:باخذه معاي ألبسه هناك..
عرف رعد إنها ماقدرت تسكره
وماتبغى تطلب منه...
رعد:تعالي أسكره لك..
رفعت عيونها تناظره وماقدرت
تقوله له...
أخذته وراحت له ...عطته إياه
وكانت بتعطيه ظهرها بس ما
عطاها فرصه وكأنه عارف حركتها لمالف إيدينه حول عنقها
يسكره ...
نزلت عيونها بارتباك...وحسته
طول وهو يسكره وكأنه متعمد
علشان يخليها قربه...وهي ماتبغى تضعف قدامه...ولاهي
قادره تتحرك...وعيونه عليها
قرب منها وباس جبينها...وهي
حبست أنفاسها..وغمضت عيونها
لما لصق جبينه بجبينها وماظل يفرق بينهم غير أنفاسهم...
حمدت ربها لما دق جوالها
وقلبها تحسه بيطلع من مكانه
من قوة دقاته...
أخذت جوالها بيدها المرتجفه وردت:هلا ريم...
رفعت نظراتها للمرايا وماشافت
رعد موجود...
زفرت وتنهدت وهي تجلس ع
طرف سريرها...
ريم:آلو..لموس شفيك
لميس:مافيني شئ...خلصتوا..
ريم:أيوه وننتظرك..
لميس:اللحين طالعه...
سكرت منها وظلت جالسه لثواني تهدي نبضات قلبها ...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
الصندل العالي اللي أجبرتها
ريم تلبسه...
أمس قعدت تدربها كيف تمشي
عليه لأنها ماتعودت ولا عمرها
لبسته...
رفعت طرف فستانها ولبست
الصندل...والله خايفه تطيح
قدام الناس وتتفشل...
بس ريم تبغى تعودها....
مشت فيه وهي رافعه طرف
فستانها علشان تسهل حركتها...
وكل شوي توقف علشان ماتطيح ...ومانتبهت للعيون اللي
تراقبها...
تأففت بضيق:الله يسامحك ياريم...دبابه هذي مو صندل...
كانت منزله راسها تناظر في خطواتها بحذر..
وهو كان يناظر حركاتها البريئه ووده يضحك ع شكلها...كأنها طفله..
فجأه رفعت راسها لماحست بوجود أحد كانت تظن إنه ريم..
وتفاجأت لماشافت فيصل واقف
يراقبها...
كانت بتطيح بس فيصل لحق عليها ومسكها...
بعدت عنه وهي منحرجه من
نفسها...:آسفه...
فيصل ضحك:أهم شئ ماتعورتي...من هالدبابه اللي
لابستها ع قولتك...
إبتسمت وهي تفسخ الصندل
:ريم مصره ألبسها...
فيصل:عاد من طولها ريم ..
دخلت ريم :خلصتي...
إنهبلت لماشافت الصندل مرمي:مالبستييه...
تولين إبتسمت:مابي ألبسه مره
عالي...
ريم:لاوالله ..
تولين ضحكت:خلاص بلبس بس
أقصر منه....
ريم :طيب تعالي نطلع واحد
مسكتها وسحبتها معاها...
وعيون فيصل عليها ...كان قبل
لايشوفها حاله غير لأن زواج أمل اليوم لكن لماشافها نسى
كل شئ...حركاتها البريئه وإبتسامتها وضحكتها كل شئ
فيها يخليه يبتسم وسط حزنه...
***************
للحين موقادره تنسى منظر
دلال مع رعد...
إستسلامه لدلال وعدم إعتراضه ع قربها منه يعذبها...
ليه مايعترض ليه مايوقفها عند
حدها...
التفكير أرقها أحيانا تقول إنه
أكيد يحبها أو يميل لها..علشان
كذا مايعترض...
قبل زواجهم وبعده كانت تشوفه يدافع عن دلال وإذا قربت منه مايعترض...
ولو هي مكانه كان ذبحها من
زمان...
تنهدت بتعب من التفكير...
حتى إنها ماقدرت تطلع تشوفه
وحبس نفسها في غرفتها...
لازم تسوي هالشئ...لازم تتحسه إنها تتضايق من تصرفاته مع دلال ومعاها...
لازم تخليه يحس في اللي كانت
تحس فيه لأنه لوماحس بيستمر
ع حاله...
***************
ناظرت في الفستان اللي ماسكته ريم :لا...لاياريم..ماراح
ألبسه...
ريم:وليش لا ...
تولين:تبغيني ألبس هالفستان
عند فيصل....لا
ريم:لاتقولين بعد أستحي ..فيصل زوجك...وبعدين الفستان
مو قصير مره حرام عليك...مايوصل للركبه وإنتي تقولين لا...
غصبتها لين وافقت ولبسته..
ريم:وااااو ماشاءالله مره يجنن
عليك..
ناظرت تولين المرايا...الفستان
عشبي مرره نعوم وسيور لتحت الركبه...يجنن عليها...
مسكت يدها ريم وجلستها وفكت شعرها :شرايك ...
ناظرت تولين في شعرها اللي
أجبرتها ريم تقصه فراوله لأنه مناسب لوجهها بس طبعا مارضت إنها تقصره وقصته ع
طوله..:مره حلو.
حطت لها ريم ميك أب ناعم
وخفيف...
ناظرت تولين في شكلها اللي تغير ميه وثمانين درجه...
إبتسمت ريم بإعجاب:ماشاءالله تجنني...وبتحرمي أخوي من الجمال...
إبتسمت تولين وقالت وهي تناظر في الأكياس الكثيره المنتشره حولها:بس ماله داعي كل هذا...
ريم:إلا له واللحين بنادي الخدامه ترتبهم...
طلعت ريم تنادي الخدامه تاركه
تولين واقفه تناظرفي المرايا....
*****************
رفع راسه لماسمع أمه تحكي
مع إخته إنهم مخططين يطلعون
لمزرعة عمه بعد زواج أمل...
رائد:مين قال لكم...
أم خالد:عمك قال لأبوك اليوم
سكت رائد وإنبسط داخله لأنه
أكيد بيشوف سديم...
رهف تناظر في إبتسامة رائد:شعندك تبتسم..مين تفكر فيه..
رائد:لا بس مبسوط لأننا الشباب
بنجتمع من زمان ماجتمعنا...
رهف:ليه إنت ماتشوف فيصل
رائد:إلا بس مو كثير..لأنه يداوم
في الشركه وتعرفين عريس ما
نبغى نشغله...
أم خالد:عقبال ماأفرح فيك...
رائد:آمين إن شاءالله..إلا ع طاري العرس والفرحه شخبار
خللود ماكلمك...
أم خالد:الحمدلله بخير..كلمني
أمس في الليل...
رائد:آها..وساره...
أم خالد:ساره إن شاءالله بترجع بكره أو بعده...
رائد:وأمول وينها...
رهف:بغرفتها ترتب أغراضها...
رائد بضيق:والله مو متخيل البيت
من غيرها...
أم خالد:ولا أنا..البيت بيفضى علي...إذا راحت...
رائد:آفا بس وأنا مامليت عينك
يمه...
أم خالد:إلا بس إنت ولد كل وقتك برى..أما البنت غير
رهف:بتكون رنا موجوده...
أم خالد:لا بس بيجلسون أسبوع
أسبوعين ويروحون بيتهم..
**************
دخل للبيت وهو يفكر بحكي أبوه له....
جا أبوه للشركه وطلب منه يروح
للبيت يرتاح وهو بياخذ مكانه...
وقاله ياخذ تولين تزور أهلها...
دخل للصاله وشاف ريم جالسه
وماشاف تولين عندها...
جلس وهويقول:وين تولين...
ريم:فوق...
فيصل:روحي ناديها...
ريم إنقهرت وقالت تتصنع التعب:
ماقدر أقوم رجلي تآلمني...
قام عندها فيصل:ليه شفيها..
ريم:آمم زلقت قبل شوي ...
فيصل:طيب قومي آخذك ع المستشفى...
ريم نفسها تخنقه:لا لا مومره
تآلمني اللحين تخف...
فيصل:متأكده ريمو...
ريم:أيوه...
قام فيصل وريم زفرت:أففف
أعوذ بالله مابغى يروح...ياليته
يعطي تولين شوي من هالإهتمام...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
شكلها ..خايفه وودها تروح تغير
اللي عليها...خصوصا إن فيصل
ماراح يجي اللحين...
قررت تبدل لبسها ..أخذت الشباصه بترفع شعرها وطاحت
من يدها لماسمعت صوته يناديها وتجمدت مكانها....
ماشافها في الصاله ودخل
غرفة النوم ..
ووقف مبهوت يستوعب اللي قدامه هذي تولين وإلا لا...
هذي تولين وهذي جاذبيتها اللي
يهرب منها....
واقفه وماتدري إيش تسوي
حتى موقادره ترفع راسها...الله يسامحك ياريم...
طاحت نظراتها ع الشباصه اللي
ع الأرض ...
وإنحنت تاخذها بس أهم شئ
إنهاتتحرك وتخفي خوفها وإرتباكها خصوصا إنه ماتحرك
من مكانه...
رفعت راسها وهي تاخذ الشباصه وإيدها الثانيه تبعد خصل شعرها عن وجههاوقالت
لماشافته متجه ناحياتها:هـ..هلا
فيصل...
فيصل وعيونه ع شعرها:متى
قصيتيه...
تولين بخوف وبسرعه:إسفه ما
كان قصدي أطلع من غير لا أقولك والله آسفه بس ريم...
فيصل إستغرب من خوفها:طيب
طيب وإنتي ليش خايفه ...
سكتت تناظره وإبتسم وهو يقول وإيده ع شعرها:بس كذا
أحلى...
نزلت عيونها وقلبها وصل حلقها
من الخوف حتى فيصل لاحظ
خوفها...
أبعد يده وقال:اليوم بنزور
أهلك..
رفعت راسها بخوف مومتخيله
أبدا إنها ترجع للبيت مره ثانيه:لا
لا الله يخليك مابي...
إستغرب منها ومسك يدها لما
شافها تنتفض:تولين شفيك...ليه
ماتبغين تروحين...
تولين وعيونها غرقت دموع:مابي أروح الله يخليك فيصل لا
تاخذني لهم...
فيصل:طيب ليه..
سكتت ماقدرت تقوله إنها خايفه
من أبوها ماقدرت تقوله إنه
أصلا مومعترف فيها وإنه معتقد إنها مو بنته بنت#### ...ماقدرت تقوله إنها ماتبغى تتذكر آلمها وعذابها وتروح له برجولها...
فيصل:بنروح ياتولين لازم تروحين لأن ماعندك سبب مقنع
يخلينا مانروح....ببدل ونروح..
طلع...وهي تنهدت بضيق ماتبغى تروح....
جلست ع أعصابها والخوف من
ردة فعل أبوها مرعبتها ...البيت
بكبره مرعبها...مـــــــرام ...
رفعت راسها لماشافته طلع
من الغرفه لابس ثوب ويعدل
شماغه...:يالله..
يالله قدرت تقوم وأخذت عباتها
وفيصل لاحظ وجهها اللي شحب...
************
لماوصلوا بيت أهلها..
تولين مسكت يده بخوف وترجي: فيصل الله يخليك لاتتركني لوحدي ...
فيصل:ماراح أتركك بنزل معاك..
تولين:وماتخليني عندهم وتروح
فيصل :لا...
دخلوا القصر ودخلتهم الخدامه
في المجلس...
إستغرب لماجلست جنبه وعيونها
ع الباب...
ناظرها بحيره ..معقوله لهدرجه
أبوها مسبب لها رعب...
رق قلبه لها مومعقوله فيه بنت
تخاف من أبوها...




توقيع : محمد نور العسلي





الإثنين يوليو 01, 2013 2:42 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
قامت:إيش...تولين وزوجها هنا..
الخدامه:yes miss
:أوك أوك..
معقوله تولين جت هنا...ولها عين بعد تجي...لحظه...زوجها
معاها...فيصل ال.....
طيب ياتولين أنا اللحين أعلمه
كيف يختار ويفضل وحده مثلك
علي أنا...وإلا فيصل ال....
يصير زوجك إنتي...
دخلت غرفتها ولبست أحلى
فستان عندها وقصير...وحطت
ميك أب أبرز جمالها وشعرها الكيرلي خلته مفكوك وتعطرت
بعطرها القوي...
نزلت تحت متجهه للمجلس تمشي بدلع...
دخلت المجلس وشافت فيصل
سرحان في تولين اللي تفاجأت
لماشافت مرام اللي إنقهرت وزاد قهرها شكل تولين..
وعيونها ع فيصل اللي إنتبه لها
متفاجأ وابعد عيونه عنها مستغرب من وقاحتها...
قربت منهم وهي تقول بدلع:أهلين...هلا والله..
مدت يدها لفيصل اللي ماناظر
فيها ولاعطاها وجه..
رفعت حاجبها وجلست وحطت
رجل ع رجل متجاهله تولين:تفضل فيصل حياك...
دخل أبومرام وتولين أول ماشافته لصقت في فيصل...
سلم ع فيصل ورحب فيه وقامت
مرام بسرعه علشان مايسلم
ع تولين وقالت وهي تمسك أبوها وتجلسه:إرتاح يبه إنت تعبان
فيصل ناظر في تولين اللي ماتحركت من مكانها وعيونها
ع الأرض..وقال:سلامات ياعم
ماتشوف شر..
كانت جالسه طول الوقت ع أعصابها وهي تسمعهم يسولفون وتشوف مرام تقدم
القهوه وغيره وهي تتعمد تقرب
من فيصل ...
لماقام فيصل اللي ماعجبه الجو
ومتضايق وهو محتقر أبومرام
اللي ساكت عن بنته...
طبعا تولين ماصدقت فيصل يقوم وقامت معاه ...
وطلعوا ..
وطول الطريق وهي تشوف
فيصل ساكت...
**
ضربت الطاوله بإيدها بقهر
أجل تولين تاخذ هالكشخه والرجوله كلها والغنى وهي تاخذ
واحد يتمنى موتها ويكرهها...
تمسكت بالطاوله لماحست بدوخه وراسها صدع عليها...
**************
تنهدت وهي تناظر في الهديه الكبيره اللي داخلها ساعه ألماس وباقة الورد الحمرا الكبيره اللي أرسلها لها طلال
لأن بكره زواجهم...
إنفتح الباب وطلت ساره:العروسه صاحيه..
صرخت بفرحه:سا ا ا ا ا اره
ضموا بعض وأمل تقول:الحمدلله ع السلامه...والله كنت
خايفه ماتكوني معاي...
ضحكت ساره:وأنا أقدر...مستحيل
أمل:كيفك متى وصلتي
ساره:اليوم وماقدرت أصبر لين
أشوفك...
أمل وهي تجلس وساره تجلس
جنبها:كيفك وكيف وليد معاك...
ساره إبتسمت:الحمدلله تمام
إنتي كيفك مستعده لبكره...
تنهدت أمل وهي تقول:مادري....
مدت يدها ساره ومسحت دمعة أمل وهي تقول:أموله
خلاص لاتبكين...إنسيه ...وشوفي حياتك مع طلال...
أنا سمعت إنه رجال والنعم
فيه و...
غمزت لها وهي تقول:وسمعت
إن في هدايا تتسرب للبيت...
إبتسمت أمل وقالت ساره:طلال طيب ياأمل لاتظلمينه...
إنسي فيصل وشوفي حياتك
مع طلال ولاتظلمين نفسك
وتظلمينه وتضيعين أحلى أيام
حياتك بشئ لايمكن ترجعينه...
إبتسمت أمل وعيونها ع باقة الورد:إن شاءالله...تصدقين كنت
محتاجه أحد يكون معاي...
ساره:وهذاني معك وماراح أتركك لين تحبين طلول وتشهقين باسمه....
ضحكت أمل...وهي مقرره إنها
تحاول تنسى فيصل مع إنه صعب بس بتحاول...وتعيش مع
طلال حياتهاوماتظلمه...
***************
دخل للبيت وكان هدوء لأنه
رجع متأخر...
دخل للصاله وجلس ونزل شماغه جنبه...
سند راسه ع ورى بضيق..
وتنهد...
بكره زواجهـــــــا....بكره أمل
بتتزوج غيره...بكره الشئ اللي
كان يحسبه حلم بيصير واقع...
ضم راسه بإيديه وغمض عيونه
بتعب..
ظل ع هالحاله ساعه وصراعات
داخله...وكبوت..
قام بثقل حتى إنه نسى ياخذ
شماغه وصعد فوق...
دخل الجناح..وتفاجأ لماشاف
تولين لسى صاحيه..
ظل واقف مكانه يناظرفيها ما
يدري هالحظه بالذات وهذا حاله ظلت عيونه عليها..
جالسه ع الصوفا ومعطيته جنبها
وعيونها السود الواسعه تناظر
في التلفزيون بسرحان...
ليـــــــه لماتكون قدامه ينسى
أمل...
تنهد بضيق ودخل الغرفه...
إنتبهت ع صوت باب الغرفه ..
وعرفت إن فيصل رجع...بس ليه ما حاكاها ..معقوله مانتبه لوجودها...

*************
تفاجأت لماشافت رنا داخله
غرفتها:رنـــــــا...
سلمت عليها:متى وصلتوا...
رنا بابتسامه:اليوم الفجر...
إبتسمت:الحمدلله ع السلامه
رنا وهي تجلس ع الصوفا:الله يسلمك...كيفك ياعروسه..
إبتسمت وهي تجلس جنبها:الحمدلله بخير إنتي كيفك وكيف
السفره..
رنا:تمام..الحمدلله..
إنفتح الباب وطل خالد:مساءالخير ع أحلى عروسه طبعا بعد زوجتي
ضحكت أمل وهي تقوم تسلم
عليه:الحمدلله ع السلامه..
خالد:الله يسلمك...
أمل:سوري قطعنا عليكم سفرتكم..
خالد:يعني معقوله بنفوت زواج
أغلى خواتي..الدلوعه..
ضحكت أمل:لاتسمعك ساره
بس تطق من الغيره..
خالد:هي رجعت..
أمل:أيوه تلاقيها اللحين جايه...
جلسوا شوي معاها وإنضمت
لهم ساره ...
قام خالد لماأزعجه رائد من كثر
مايدق عليه يبغاه يجي معاه يشرف كل شئ ويساعده...
نزل تحت وشاف ياسر جالس
يلعب بلاي ستيشن:يســـــــور
هذا وقته تلعب...قوم معاي
رمى ياسر يد الجهاز وقام بضيق:طيب...
****************
تأففت بضيق لماماقدرت تسكر
العقد ...
إبتسمت لماتذكرت إن رعد كان
يسكره لها...
إختفت إبتسامتها لماتذكرت إنها
لسى زعلانه منه ومتضايقه...
عدلت شعرها الكيرلي وفستانها الذهبي ...ورجعت تناظر في الطقم اللي مالبسته
وقررت تلبسه لماتوصل للفندق
أخذت عباتها وحطتها ع السرير
وأخذت شنطتها تدخل فيها أغراضها...
رفعت راسها لماسمعت صوت
رعد:جهزتي...
ناظرت في شنطتها وهي تدخل
أغراضها:أيوه خلصت...
ناظر رعد في الطقم اللي ع
التسريحه جنبها:وهذا ماراح تلبسينه...
لميس:باخذه معاي ألبسه هناك..
عرف رعد إنها ماقدرت تسكره
وماتبغى تطلب منه...
رعد:تعالي أسكره لك..
رفعت عيونها تناظره وماقدرت
تقوله له...
أخذته وراحت له ...عطته إياه
وكانت بتعطيه ظهرها بس ما
عطاها فرصه وكأنه عارف حركتها لمالف إيدينه حول عنقها
يسكره ...
نزلت عيونها بارتباك...وحسته
طول وهو يسكره وكأنه متعمد
علشان يخليها قربه...وهي ماتبغى تضعف قدامه...ولاهي
قادره تتحرك...وعيونه عليها
قرب منها وباس جبينها...وهي
حبست أنفاسها..وغمضت عيونها
لما لصق جبينه بجبينها وماظل يفرق بينهم غير أنفاسهم...
حمدت ربها لما دق جوالها
وقلبها تحسه بيطلع من مكانه
من قوة دقاته...
أخذت جوالها بيدها المرتجفه وردت:هلا ريم...
رفعت نظراتها للمرايا وماشافت
رعد موجود...
زفرت وتنهدت وهي تجلس ع
طرف سريرها...
ريم:آلو..لموس شفيك
لميس:مافيني شئ...خلصتوا..
ريم:أيوه وننتظرك..
لميس:اللحين طالعه...
سكرت منها وظلت جالسه لثواني تهدي نبضات قلبها ...
****************
تأففت بضيق وهي تناظر في
الصندل العالي اللي أجبرتها
ريم تلبسه...
أمس قعدت تدربها كيف تمشي
عليه لأنها ماتعودت ولا عمرها
لبسته...
رفعت طرف فستانها ولبست
الصندل...والله خايفه تطيح
قدام الناس وتتفشل...
بس ريم تبغى تعودها....
مشت فيه وهي رافعه طرف
فستانها علشان تسهل حركتها...
وكل شوي توقف علشان ماتطيح ...ومانتبهت للعيون اللي
تراقبها...
تأففت بضيق:الله يسامحك ياريم...دبابه هذي مو صندل...
كانت منزله راسها تناظر في خطواتها بحذر..
وهو كان يناظر حركاتها البريئه ووده يضحك ع شكلها...كأنها طفله..
فجأه رفعت راسها لماحست بوجود أحد كانت تظن إنه ريم..
وتفاجأت لماشافت فيصل واقف
يراقبها...
كانت بتطيح بس فيصل لحق عليها ومسكها...
بعدت عنه وهي منحرجه من
نفسها...:آسفه...
فيصل ضحك:أهم شئ ماتعورتي...من هالدبابه اللي
لابستها ع قولتك...
إبتسمت وهي تفسخ الصندل
:ريم مصره ألبسها...
فيصل:عاد من طولها ريم ..
دخلت ريم :خلصتي...
إنهبلت لماشافت الصندل مرمي:مالبستييه...
تولين إبتسمت:مابي ألبسه مره
عالي...
ريم:لاوالله ..
تولين ضحكت:خلاص بلبس بس
أقصر منه....
ريم :طيب تعالي نطلع واحد
مسكتها وسحبتها معاها...
وعيون فيصل عليها ...كان قبل
لايشوفها حاله غير لأن زواج أمل اليوم لكن لماشافها نسى
كل شئ...حركاتها البريئه وإبتسامتها وضحكتها كل شئ
فيها يخليه يبتسم وسط حزنه...
****************

واقفه قدام المرايا ونظراتها
ع فستانها الأبيض بتصميم فرنسي...وطرحتها البسيطه...
تسريحة شعرها ...مكياجها
الناعم ...كل شئ فيها نعومه...
تنهدت وهي تطرد فيصل عن
بالها وتحط قدامها طلال وبس..
لفت للباب اللي إنفتح وإبتسمت
لماشافت سميه داخله وخلفها
سديم...
سميه:كللللللللوووش ألف ألف مبرو و وك أمووله...
ضمتها بخفه وهي تقول:الله يبارك فيك...
سديم:قولي لها عقبالك علشان
تستانس...
ضحكت أمل وهي تقول لسميه
:عقبالك...
ضحكت سميه وهي تقول:آآمين
سديم:شفتي إختي ماتستحي
مشفوحه ع العرس...والمشكله
راكانوه أربع وعشرين ساعه
عندنا...
سميه:حرام عليك يجي شوي
حتى ماتتعدى ساعتين..
سديم:وساعتين شويه...أتوقع
بعد لو مايجي يوم بتنجلط إختي
ضحكت أمل وسميه ضربت
سديم:وجع لاتفاولين إن شاءالله يجي كل يوم..
سديم:والله ع بالي تهاوشني لأني قلت بنتنجلط أثاريها خايفه
ع حبيب القلب مايجي...
إنفتح الباب وشافوا ريم داخله
..
إختفت إبتسامتها لماشافت اللي
دخلت خلفها..
سلمت عليها ريم ونظراتها ع
اللي واقفه جنبها وإبتسامتها
ع وجهها..
ريم:هذي تولين زوجة فيصل..
رمشت بعيونها وهي ترسم
إبتسامه ع وجهها..وعقلها يردد
توليـــــــن زوجـــــــة فيصـــــــل..
زوجــــــــــــــة فيصـــــــل..
تحس بشئ داخلها يآلمها ..
سلمت عليها ورجعت تولين وقفت جنب ريم...
بعدها دخلوا عندها البنات يباركون وهي موقادره تشيل
عيونها عن تولين...كيف عاد فيصل...
طردت الأفكار عن بالها وحاولت
تنسى كل شئ....
**
جلسوا حول طاوله ورشا تقول:
وينها تولين...
دلال ونظراتها تبحث عن لميس:مادري...
رشا لمحت ريم تمشي في
الممر ومعاها وحده ماعرفتها:
مين اللي مع ريم..
دلال:مادري..
دققوا النظر وناظروا بعض بدهشه:توليـــــــن
ريم:السلام..
ناظروا فيها مومصدقين إن هذي
تولين...:هلا
ريم ماكانت تبغى تروح لهم بس
تبغى تقهر رشا...
سلموا ومشوا تاركينهم...
رشا:بنت ال... شفتي كيف شكلها..مستحيل فيصل بيرجع
يناظرفيني...وهذي عنده..
دلال:إنتي غبيه كان ماعلقتي
ع شكلها المره اللي راحت..
إنقهرت رشا وقالت:مومهم الشكل المهم تصرفاتها....
ناظرت في دلال اللي تناظر في
لميس:وإنتي ليه قاعده تراقبين
هالميس...
دلال:موشغلك..
**
بعد زفـــــــة أمـــــــل وبعد
ماجلست ..
قاموا البنات بيروحون لها..
تولين مارضت تروح معاهم و
فضلت تجلس وتشوفهم من
مكانها...
تلفتت حولها بحيره ..مستغربه
لأنها ماشافت مرام موجوده..
التفتت لماحست بأحد جلس جنبها وشافت رشا تناظرها..
رشا:شفتك جالسه لوحدك قلت
أجلس معاكي ..
تولين إبتسمت وهي مومرتاحه
..
رشا تكمل حكيها:عارفه البنات
مايبغون يجلسوا معاك...
ناظرت فيها تولين بحيره..إيش
قصدها..
وكملت رشا:لأنهم يحبون أمل
وأكيد بيوقفون بصفها ومايبغون
يضايقونها...
وكملت لماشافت نظرات تولين: ليه إنتي موعارفه إن أمل هي
اللي يحبها فيصل...
إنصدمت تولين وناظرت في
أمل مصدومه...معقوله فيصل
يحبها...
قطع تفكيرها ريم اللي جت لما
شافت رشا عندها وأخذتها معاها...وهي موقادره تستوعب
اللي سمعته...جا في بالها فيصل
وتذكرت تصرفاته الأخيره...ماكان يجلس معاها إلالمايكونوا
جالسين مع أهله...سرحانه الكثير... الحزن اللي تحسه في
ملامح وجهه...حتى إذا كان في
البيت يجلس لوحده وبسرحان..
اللحين عرفت السبب..
ناظرت في أمل...لأن اللي يحبها
تزوجت غيره...بس ليه..
إحساس فظيع حست فيه ونظراتها ع أمل...وفيصل في
بالها...من تتذكر حبه لأمل...و
هـــــــل هـــــــو" غيـــــــره"
...
***
باركوا لها ورقصوا عندها البنات
فرحانين لها...
وعيون وحده ع وحده فيهم..
لماشافتها متجهه للدورات المياه
لوحدها...سبقتها ودخلت قبلها
ورفعت جوالها:هلا رعودي..
وقفت لماسمعت صوت دلال
تستوعب الإسم اللي سمعته..
دلال:رعد حبيبي والله عارفه إنك ماتحبها وتحبني..وعارفه إنك
تبغى تتزوجني...........أيوه حياتي
عارفه إن مو قصدك تتركني لما
طحت في المسبح ولحقتها بس
علشان ماتشك وقلبك معاي............ههههههه عارفه
إنها قطعت علينا أحلى لحظه..............كيفك اللحين..........حبيبي والله أنا بعد
إشتقت لك أكثر........بكره.......
أوك حبيبي نتقابل في نفس
المطعم ع الغداء.....
تسندت ع الجدار قبل تطيح وإيدها ع راسها....
مستحيـــــــل...مستحيل رعد
يخونها مع دلال...مستحيـــــــل
اللحيـــــــن عرفت ليه يدافع
عن دلال وراضي بقربها....اللحين عرفت ليه مايعترض ع تصرفات دلال وقربها وليه يدافع عنها...اللحين عرفت سبب صمته لماواجهته...
غمضت عيونها وإنسابت دمعتها
ع خدها...ألم حاد يعصف في
قلبها...
إنسحبت من المكان قبل تشوفها
دلال...
***************
بعد مارجعوا من الزواج...
جلست ع الكنبه وهي تشوفه
يدخل مكتبه ويسكرالباب...
طول الطريق وهي تشوفه ساكت ومكتم مع إن ريم كانت
معاهم وتسولف بس كان بصمت ومو ع بعضه...وهي
عارفــــــــــــــه ليـــــــش...
بس هي ليـــــــه زعلانه ليـــــــه متضايقه...من عرفت
إن فيصل يحب...
تنهدت بضيق..أنا طول عمري
عايشه لوحدي...مو مهتمه في
أحد ولا أحد مهتم فيني...ليش
اللحين أهتم فيه...
هل لأنه أنقذني وطلعني من
العذاب اللي كنت عايشته...
أو لأني ..لأني..حبــ...يتــ...ـه...
أنا عمري ماحبيت أحد ولا أحد
حبني...كيف أقول إني حبيته
أو عرفته إنه حب....آآه ياربي..
قامت لما أقنعت نفسها إن هذا
مو حب...ومستحيل يكون حب..
دخلت الغرفه وأخذت شور
وبدلت ونامت...
**
رجع راسه ع ورى وغمض عيونه بتنهيده...
اليوم شافها عروسه لغيره..ماسكه يد غير...
ضم راسه بإيديه وغمض عيونه
بقوه يطرد صورتها عن باله
ظل في مكتبه ساعه بصمت
وهدوء وماتحرك من مكانه...
قام وطلع من مكتبه لماعرف
إنه مستحيل يخلي اللي صار
حلـــــــم...
دخل الغرفه وطاحت عيونه عليها...
نايمه ع طرف السرير ولوتحركت طاحت منه وكأنها تهرب منه...خصل شعرها الأسود متناثره ع المخده...
رموشها الطويله السود تلامس
خدها...
ماحس بنفسه إنه جلس ع طرف السرير يناظر فيها...
أبعد عيونه عنها وقام...
***************
فتحت الباب وشافت ريم داخله
ووجهها متغير وشكلها متضايقه...
جلست جنبها:ريامي شفيك حبيبتي..
ريم بصوت مخنوق:حددوا موعد
زواجي...
لميس:متى
ريم ودمعتها ع خدها:بعد ما
نرجع من المزرعه...
لميس بدهشه:شنـــــــو
بعدمانرجع من المزرعه ...
سكتت لميس لماشافت دموع
ريم وحاولت تهديها...
ريم:كلما أحاول أنسى يذكروني
ويقربون وقته...ليه ليه
لميس:إهدي حبيبتي خلاص..
إيش نقدر نسوي ماراح نسوي
أي شئ..إنتي زوجته سواء قربوا
موعد الزواج أو أخروه..
سمعوا صوت باب غرفة رعد
ومسحت دموعها ريم بسرعه
لماشافته طالع...
رعد:أهلين ريمو...
قامت تسلم عليه وهي تبتسم
وتحاول ماتوضح له إنها كانت
تبكي...
ريم بابتسامه:إشتقت لكم
وقلت أجي أتغدى عندكم..
بس شكلك بتطلع...
رعد يعدل غترته:أيوه عندي شغل وبتغدى برى...
رفعت راسها تناظرفيه بصدمه
ونزلت عيونها لما شافته يرفع
عينه لها...وقلبها تحسه يغوص
داخل ضلوعها...
طلع وقالت ريم بابتسامه:يالله
ماتبغين تغديني..
******************
سلمت ع أهلها وجلست جنب
أمها بعد ماطلع أبوها وإخوانها
يسلمون ع طلال....
رهف:كيفك أموله..
أمل:الحمدلله تمام
إبتسمت لماشافت رنا داخله
وضمتها:ألف مبروك أموله...
أمل:الله يبارك فيك...
جلست وقالت:ساره ماجت
أم خالد:توها داقه علي وتقول
بتجي...
أمل:وإنتي ماعندك نيه تولدي...
رهف:تقول الدكتوره الأسبوع
هذا ولادتي إن شاءالله...
أمل:الله يسهل عليك ويقومك
بالسلامه..
رنا:بتسافرون بعد شوي
أمل:لاماراح نسافر اليوم بنسافر
الجمعه...طلال مشغول الأيام
هذي وأجلنا السفر ليوم الجمعه
ولأن خالتي بعد مسويه حفله
يوم الخميس ..
دخلت ساره وضمت أمل تبارك
لها وجلست جنبها..
ساره:كيفك وكيف طلول..
إبتسمت أمل لأنها عارفه قصد
ساره...وطنشتها...
قامت ولبست عباتها لماقال لها
رائد إن طلال ينتظرها وهو منغاظ لأنه ماشاف أمل ...فقدها أمس في الليل كانت قبل
لماترجع من زواج تحجر عليه
ماتبغاه ينام لين تسولف له
عن كل شئ في الزواج ....
***************
جالسه في الحديقه مع ريم ورنا لمارفعت عيونها وشافت فيصل طالع...
من بعد الزواج رجع لعادته أول
ماتزوجوا...صار طول الوقت
برى البيت...هي ماصدقت يتحسن معاها وصارت تشوفه
ويجلس معاها حتى لومع أهله
..
ريم:إحم إحم نحن هنا..تراه
طلع من زمان..
إنحرجت ونزلت عيونها وقالت:
وين لميس...
ريم:دقيت عليها وشكلها مشغوله...
رنا:بديتي تجهزي لزواجك
ريم بضيق:لا
رنا:لازم تبدي من اللحين يالله
تخلصي لأن الأسبوع الجاي بنطلع للمزرعه..
ريم ضاق صدرها ونفسيتها
زفتت لماتذكرت زواجها وروحتهم للمزرعه يعني أكيد
بيلزق فيها...
رنا:اليوم بعدصلاة العشاء باخذك معاي للسوق..
ريم:لامابي
رنا:بتروحين يعني بتروحين
ناظرت في تولين:شرايك تولين
تجي معانا منها تنبسطي ونتمشى ومنها تتسوقي...
تولين:مادري بسأل فيصل
ريم:أوك دقي عليه اللحين
تولين:دقي عليه إنتي...أنا ماعندي جوال
تفاجأو البنات إن ماعندها جوال
وإن فيصل ماعطاها...
طلعت ريم جوالها ودقت ع رقم
فيصل ومدته لتولين اللي خذته
بتردد ماكانت عارفه إن ريم بتخليها هي تحاكيه...
طول مارد وجاها صوته:هلا
ريم
تولين إرتبكت لماسمعت صوته
:فيصل..
عقد حاجبه باستغراب لأنه ماعرف الصوت وقال:مين معاي
تولين:أنا تولين...
ناظروا ريم ورنا في بعض...يعني معقوله ماعرف صوتها
ريم همست:من كثرمايقابلها
ماعرف صوتها...
تفاجأ فيصل وتذكر إنه ماجاب لها جوال ..كيف نسى:هلاتولين
تولين:كيفك..
فيصل:تمام إنتي كيفك
تولين:بخير.............
فيصل:بغيت شئ..
تولين:كنت بستأذنك أبغى أروح مع البنات اليوم للسوق..
فيصل طبعا وافق لأنه عارف نفسه إنه مايطلعها من البيت
وأكيد البنت كرهت نفسها...
***
طلعوا للسوق وتسوقوا وتعشوا
ورجعوا..
جلسوا في الصاله عند أم رعد
لمادخل فيصل :السلام عليكم
جلس جنب تولين ...وقالت تولين
له:تعشيت..
تفاجأ من سؤالها وقال:أيوه..
تضايقت لأنها ماتعشت مع البنات
علشان تلقى فرصه تجلس معاه ويتعشوا مع بعض...
ريم رحمتها لأنها عارفه ماتعشت معاهم ليه....
وإنقهرت من أخوها...
قام فيصل وصعد فوق ولحقته
تولين...
بدل لبسه ورفع جواله لما جاه
مسج..
فتحه..
"تولين ماأكلت شئ اليوم علشان تتعشى معاك"...
رفع راسه متفاجأ وطلع من الغرفه...
شافها جالسه ع الصوفا وسرحانه...
دخل الغرفه وأخذ الكيس اللي
جايبه معاه وطلع...
إنتبهت عليه يجلس جنبها ويطلع
شئ من الكيس اللي معاه...
مده لها وقال:كان المفروض
أجيبه لك من أول زواجنا ...
تفاجأت لماشافت الجوال في
يده وقالت :بس أنا ماأحتاجه..
فيصل:بتحتاجينه إذا بغيت مني أي شئ وأنا مو موجود ..بدل
ما تستخدمي جوال ريم...
تولين أخذته منه تناظره:بس
أنا ماعرف له..
فيصل:مومشكله أنا أعلمك...
إبتسمت وقالت:مشكور...
ركزت نظراتها ع الجوال تهرب
من نظراته...
رفعت راسها لماسمعته يقول
:ماتبغين تعشيني...
ناظرته باستغراب :إنت قلت إنك
تعشيت...
فيصل:تقدرين تقولين مو عشا...
إبتسمت وقامت...
****************
لابسه فستانها الأبيض بكريستالات ملونه يغلب عليها
اللون الفوشي...
لماألقت نظرة أخيره ع شكلها
طلعت من الغرفه وشافته جالس في الصاله وحايس مع
أوراقه...
تحس بضيق لماتشوفه منشغل
عنها بشغله اللي يجيبه حتى في
البيت وأول أيام زواجهم....
:طلال..
رفع راسه وناظرفيها:هلا..
أمل:أنا خلصت ..ماراح تجهز
ترك الأوراق اللي في يده وهو
يطالع ساعته...وقام..
مر من جنبها وهو يبتسم لها ..
جلست في الصاله تنتظره ...
لين طلع وهو يلبس ساعته..
قامت تلبس عباتها متجهه للباب لمامسكها وهو يهمس:نسيت أقولك إنك قمر..
إبتسمت باحراج وهي تسحب يدها...
***************
تأففت وهي تطلع من غرفتها معاها عباتها وهي تسمع صراخ
شهد المزعج...
نزلت تحت وشافتها واقفه عند الدرج بفستانها الوردي المنفوش
والطوق الوردي ع شعرها الناعم...
ناظرتها بفجعه:لا ا ا ايكون بتروحين معنا بعد...
شهد وإيدها ع خصرها:ماتشوفيني لابسه ياغبيه..
صرخت تنادي إختها:مــــــــــــــي..
طلعت مي من الصاله:خير
شفيك
قالت وهي تأشر ع شهد:بنتك
بتروح معانا ليييييييه...بتفشلنا قدام الناس..
مي:إيش أسوي فيها راكبه راسها إلا بتروح..وأنا ماقدر ع لسانها..
شهد مطيره عيونها:وبروووح معك مع راكان بعد...
سميه:إنقلعي بس...روحي مع
أمك الله يفشلك بتفشلونا مع الناس أول مره نروح لهم وقاشين بزارينكم معكم..
شهد كشرت:والله عاد رايحه
رايحه...مالك شغل..
نزلت سديم:شفيكم
سميه:تعالي شوفي إختك بتاخذ
هالنتفه معاها
سديم:من صدقك
مي بضيق:إيش أسوي يعني





توقيع : محمد نور العسلي





الإثنين يوليو 01, 2013 2:43 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم

أجلس ماأروح علشانها..
طلعت شهد مطنشتهم واللي
في راسها بتسويه...
دخلت داليا وسلمت عليهم وقالت
:خالتي جهزت لأن ماجد برى
ينتظر..
سديم تلبس عباتها:أيوه خلصت
اللحين جايه...
طلعت من البيت وشافت راكان
ينتظرها ...فتح لها الباب وركبت
التفتت عليه بتحاكيه وشهقت لما
شافت اللي جالسه في الخلف
بالوسط...ومتكتفه بكل ثقه...
سميه ناظرت في راكان:بسم الله ..هذي إيش جابها هنا...
ضحك راكان وهو يحرك سيارته
يعني ماقدرت عليها...
شهد:أنا قلتلك بروح معاك يعني
بروح معاك...
سميه:يمه منها ..اللي في راسها
تسويه...
****************
ناظرت في إنعكاس صورته
ع المرايا وهو محتاس يدور ع
شئ...
قالت ببراءه:حبيبي إيش تدورعليه..
قال وهو يرفع مخدات السرير:
جوالي ماشفتيه..
قالت بابتسامه :لا..وين حطيته
وقف وعيونه تدور في الغرفه وإيديه ع خصره:مادري..نسيت
وين حطيته..
لفت تطالع فيه وهي تقول:لايكون ناسيه في المستشفى..
سكت وشكله يفكر:لا لا ماعتقد
حطت أغراضها في الشنطه وهي تقول:يمكن في السياره
أخذت شنطتها:يالله خالد بنتأخر
خالتي تنتظرنا تحت..
زفر بضيق وأخذ غترته يلبسها
وهو يفكر وين ممكن يكون حاطه...
ركبوا في السياره وفتح أدراج
السياره يدور عليه...
أم خالد:إيش تدور عليه
خالد:جوالي مادري وين حطيته
أم خالد:طيب دقوا عليه..
رنا:دقيت خالتي بس طلع مقفل
..
أم خالد:إمش يمه لانتأخر وإن شاءالله تلاقيه في البيت يعني
وين بيكون راح...
******************
ناظرت في لميس اللي جالسه
ع طرف السرير وهي تحط مناكير أحمر وقالت:غريبه لموس جيتي تجهزي عندي...
لميس:ليه ماتبغيني..
ريم:لاوالله ياشينك بس مستغربه بالعاده تقولين لي أنا
أجي..
لميس:أيوه عارفه بس قلت
أنا أجي عندك هالمره ...
دخلت ريم غرفة ملابسها تجيب
صندلها ...
ولميس سرحت تفكر هي جت
عند ريم علشان تهرب من رعد
لأنها ماتبغى تشوفه...بعد اللي
عرفته...
أحيانا تكذب اللي سمعته...بس
لماتتذكر الواقع واللي دايم تشوفه تصدق....
**************
إنبسطت كثير لماشافت البنات
حضروا كلهم....
مع إنها إستانست مع سمر وريهام خوات طلال...بس
لسى ماتعودت عليهم....
ناظرت في تولين اللي جالسه
جنب ريم وساكته...
أبعدت نظراتها وإنشغلت تسولف
مع البنات....
**
تأففت مقهوره وهي تشوف
تولين جالسه وماتحركت من مكانها...حتى ماتقدر توصل لها...
التفتت لإختها دلال اللي تناظر
ملامح لميس بتشوف أثمر فيها
اللي سوته وإلا ....وإنبسطت لما
شافتها كل شوي تسرح ....
ريم:هههههه والله شهد هذي نكته...
داليا:من جد ...أجل إذا شافت راكان يناظر فيك أو يقولك شئ
خانقته وقالت أعلم عليكم..
سميه:والله أحرجتني ...وفشلتني
عنده...
سديم:لاماعليك...هو أصلا عارف طول لسانها...
داليا :بنات شرايكم نطلع للحديقه ..
قاموا البنات وطلعوا للحديقه
الواسعه المزينه...وجلسوا ع
الكراسي...
سديم:بنات وين تولين وريم
سميه قامت:بروح أناديهم..
قامت سميه وراحت تنادي البنات
وقابلت سمر اللي جت تجلس
معاهم...
قامت تولين بتروح للحديقه وفي
إيدها كاس عصير ...وعيون رشا
الحاقده تراقبها...
مدت رجلها بحيث ماحد يشوفها
في طريق تولين قاصده تعثر
تولين اللي طاحت لماتعثرت برجلها وإنكسر الكاس في إيدها
الكل التفت لماسمع صرختها
وماانتبهوا لإبتسامة رشا الشمتانه قاصده تفشل تولين:بسم الله ماتشوفين وإنت ماشيه
ياكافي ماتعرفين تمشين..
ركضت ريم لتولين وشهقت لما
شافت يد تولين تنزف دم ...
ريم:بسم الله عليك تولين...
كانت تتألم من يدها ودموعها
حابستها ...ساعدتها ريم وريهام
وقوموها ودخلوها للمجلس..
وريهام تحاول توقف النزيف...
وريم من فجعها ما تدري إيش
تسوي ..
أخذت جوالها وهي تشوف وحده من البنات دخلت ...
ودقت ع فيصل...
**
وقفت سميه:شنو...وينها اللحين
لمياء:دخلوها البنات للمجلس
وريم دقت ع فيصل ياخذها للمستشفى لأن يدها تنزف..
قاموا البنات يشوفونها..
بس مالقوها لأنها طلعت مع
ريم لفيصل بعد مالفت يدها...
***
مسك يدها يشوف جرحها وعاقد حاجبه ..
وهي تتألم وحابسه دموعها
من ألم يدها وفشيلتها قدام
الناس...
فيصل:كيف طحتي...
ماردت عليه لأنها لوبتتكلم بتبكي
وزياده ع كذا خايفه يخانقها ..لأنها فشلته..لأنها زوجته ...
رفع راسها وعيونه بعيونها الدامعه:تولين...
نزلت دمعتها ومسحها بأصبعه:خلاص لاتبكين...
قام لمادخل الدكتور يعالج يدها
ووقف بعيد جنب ريم اللي ساكته وراحمتها لأنهاعارفه إحساسها...
***
ركبت في السياره مع فيصل
وهي سرحانه إنصدمت لماسمعت إن رعد سافر فجأه..
ناظرت في جوالها...حتى ماقال
لها بمسج...
قررت ماتروح لبيتها وتجلس عند
ريم اللي أصرت عليها تجلس عندها...
طلعت من غرفة التبديل وشافت
لميس جالسه ع طرف السرير
وتناظر في جوالها اللي ع الكومدينه...
وقفت عن تسريحتها تفتح الدرج
بتاخذ الكريم وهي تقول:شفيك
تنتظرين مكالمه...
أبعدت نظراتها وهي تقوم:لا...
ريم:رعد إتصل...
لميس وهي تاخذ ملابسها:لا...
عرفت إنها متضايقه علشان كذا
تأففت ..يعني إلى متى تلاحق
إخوانها ...وتحل مشاكلهم...
ناظرت نفسها في المرايا...:وأنا
مين يحل مشكلتي...
*****************
جالسه ع كرسي التسريحه
تمشط شعرها وعيونها ع خالد
اللي واقف يفكر وين حاط جواله لأنه دوره بكل مكان وما
لقاه...
جلس ع طرف السرير بعد ما
إقتنع إنه أكيد ناسيه ع مكتبه في
المستشفى وإلاوين راح يكون
إذا كان دوره بكل مكان ومالقاه...
إبتسمت وهي تقوم :إلا حبيبي
أخذت إجازه علشان نروح للمزرعه لأن عمي مصر نروح
كلنا...
خالد:أيوه...
فتحت دولابها وطلعت علبه حمرا مغلفه بشريطه فضيه..
جلست جنبه ومدتها له:تفضل...
إبتسم لما شاف الهديه وأخذها:المفروض أنا اللي أهديك حبيبتي...
إبتسمت وهي تشوفه يفتحها وهي كاتمه ضحكتها ع شكله
لماشاف جواله ..
رفع نظراته لها وقال:إنتي ماتتوبين أبدا..
ضحكت لماسحبها له..وهو يقول:إيش أسوي فيك اللحين..
طيحتي قلبي ع بالي طاح مني
وفيه أرقام مهمه..
قالت وهي تضحك:بسم الله ع قلبك..وبعدين أنا كنت ماراح أعطيك إياه إلا بعد يومين بس
كسرت خاطري..
خالد:بعـــــــد...
رنا ضحكت:علشان تحرم ترميه
ع الأرض بكل مكان ..وكنت بدعسه بس الحمدلله إنتبهت له
وإلا كان ضاعت الأرقام صدق
..
إبتسم خالد وعيونه تتأملها بحب
ذابت الحواجز بينه وبينها..وحبه
لها كل يوم يكبر...ويكتشف فيها
شئ جديد...والأهم شقاوتها
وعفويتها اللي دافنتها بغرورها...
ويتمنى إن الله يخليها له ولايحرمه منها ويحبها
دووم...
****************
ناظر في خاله بصدمه...
ملكته ع مرام الأسبوع الجاي
بهالسرعه....
مستحيــــــــــــــل...
ناظر في مرام اللي تناظره بتحدي ...
وعرف إنها اللي دبرت لكل شئ...
حاول يلغيها بتحججه بشغله و
سفره...بس ماقدر مامشت ع
خاله وعنده حل لكل شئ...
قبض ع إيده بقوه بقهر...
****************
دخل للبيت وهو يحاكي رعد
في الجوال...
وقف لماشافها في الحديقه
واقفه عند حوض الورد عليها
فستان أبيض نعوم وخصلات
شعرها يحركها الهواء....
سكر جواله وعيونه عليها..الأيام
اللي راحت إنشغل كثير ولاشافها
حتى هي ماكانت تشتكي...
قرب منها وهي إنتبهت لوجوده
وإبتسمت:هلا فيصل...
بادلها الإبتسامه:أهلين...أشوفك
في الحديقه ...وينها ريم...
تولين:ريم نايمه وخالتي طالعه..
يعني جالسه لوحدها ..يعني
كانت تجلس لوحدها لماريم
تكون نايمه أو طالعه للسوق
تجهز...لوحدها وعمرها ماشتكت...وعمره مافكر يجلس
معاها....ويتهرب منها...
تولين قالت لماشافته طول يناظر فيها:شفيك...
إبتسم وقال:سلامتك...أتأمل زوجتي......إشتقت لها..
لفت وجهها لحوض الورد وهي
تبتسم باحراج...
التفتت تناظره لماحست بيده تمسك يدها اللي ملفوفه بشاش
يناظر فيها:كيفها يدك ..
تولين:الحمدلله ماتآلمني...
عمره ماسألها عن يدها قبل
معقوله متحملته هالقد...
تعلقت عيونه بعيونها ..وشاف فيها وحس باللي كان يهرب منه
وخايف منه....الحـــــــب...
قطف ورده بيضا من الحوض وقرب منها ودخلها في شعرها ...
إبتسمت وأناملها تلامس الورده..
إختفت إبتسامتها لماحست بأصابع يده تتخل شعرها وبدى
قلبها ينبض بقوه وإختفى فيصل
من قدامها وحل مكانه ريان
وأصابع ريان..حتى عطر ريان

أبعد يده لماشاف عيونها اللي
توسعت بخوف ورجوعها خلفها
..
فيصل:تولين شفيك..
غمضت عيونها وفتحتها لماإختفى ريان من قدامها...
قالت وهي تحاول تضبط أنفاسها:مـ مافيني شئ ..أنا بدخل داخل...
مشت بتدخل ووقفها فيصل
اللي قال وحيرته تزيد من تصرفاتها:لبسي عباتك بنروح لأهلك..
تولين:مـابي..
فيصل:لازم نروح اليوم لأن بكره بنروح المزرعه وبنطول
راحت متردده ولبست عباتها
وطلعت معاه...
أول ماوصلوا ظلت جالسه ما
نزلت :ماراح تنزل معاي...
فيصل:لا بروح مشوار دقيقه
وراجع ماراح أطول...
ترددت مانزلت وهو يناظرها..
:ماراح أطول..
نزلت ودخلت البيت...
وقفت في الحديقه وتحس بخوف موطبيعي وموعارفه
ليش...
:ياهلا والله بالغزال..
تجمدت حواسها لماسمعت الصوت ...وزادت دقات قلبها...
التفتت بسرعه لماحست بيد
ع كتفها تتخل شعرها..وشهقت
وعيونها توسعت برعب:ريــــــــــــــان....
إبتسم وعيونها تآكلها:ياعيون
ريان ..إشتقت لك ياعسل..
بعدت يده اللي نزعت عباتها بصرخه لمادفعها ع الجدار وأنفاسه الكريهه تحاوطها...
ريان ماحس بنفسه إلا طاير في
الهوا وظهره ضرب في الجدار بقوه حس عظام ظهر تكسرت
وماستوعب العيون السود اللي
تقدح نار ..إلا باللكمات اللي تسدد في وجهه بوحشيه ...
قدر بصعوبه يفلت من يدين فيصل ويهرب...
فيصل اللي كسرت خاطره تولين وماقدر يتركها و نزل علشانها...
حمد ربه مليون مره ...لأنه رجع
وجن جنونه لماشاف ريان ولد
عمتها يتحرش فيها...
التفت لتولين اللي كانت تبكي
بقوه وترتجف ..
راح لها وإنصدم لما بدت تصارخ وتضربه:إبعـــــــد عنـــــــي...
ريـــــــان إتركنـــــــي...إتركنـــــــي...
حاول يسيطر ع إنهياره ويمسك
يديها :تولين إهدي أنا فيصل
أنا فيصل...
أبعد شعرها عن وجهها وإيده
الثانيه ع خدها يبغاها تناظر فيه:
تولين طالعي فيني...طالعي فيني...أنا فيصل فيصل مو ريان
شهقت ودموعها تنزل وهي تناظر فيه وإيدها ماسكه ذراعه..
ضمته بقوه وبكاها يزيد ...
رفع راسه لما شاف الخدامه
قدامه وبعيون دامعه راحمه
تولين..وقالت له مايجيب تولين
هنا لأن هذي مو أول مره يحاول فيها ريان يعتدي عليها
والحمدلله ماقدر عليها..
صدمته كانت كبيره وهو يحضن
تولين...يعني هذا سبب خوفها
وهروبها منه...ريـــــــان...ريان النذل...شبت النار في جوفه وهو يتوعده...
معقوله أهلها ساكتين ..معقوله
كانت حياتها بهالشكل لدرجة أبوها فاتح بيته لعيال أخته ومادرى عن بنته أو يمكن عارف ومطنش...
أخذها معاه وهو مصمم ماتدخل تولين هالبيت...وريان
حسابه معاه...
**
غطاها زين لمانامت بصعوبه
وعيونه تتأملها..
معقوله هالبراءه هذي كلها
يصير فيها كذا...
غمض عيونه بقوه...لو صار فيها
شئ...إيش ممكن يصير فيه..
فتح عيونه لمادق جواله ورد بسرعه وهو يطلع من الغرفه...
ضغط ع جواله بقوه وبعصبيه:سافـــــر.....الحيوان...وإنتوا ليه ماوصلتوله قبل يسافر...إيش كنتوا تسوون .......إنقلع ..
رمى جواله ع الكنبه بقوه...متى
أمداه يسافر بهالسرعه...الحيوان
***************
دخلت بيت رعد مبسوطه لغرفة
لميس وفتحت الباب لقت لميس
تسكر شنطتها:يالله لمووس تأخرنا البنات ينتظرونا...
لميس وهي تطلع عبايتها:زين
هذاني خلصت..
ريم بفرحه:وناسه أول مره نروح للمزرعه مع بعض ..إحنا
البنات في سياره وحده....ونا ا ا اسه...
ضحكت لميس وهي تاخذ شنطتها وطلعوا ...
تفاجأو برعد داخل البيت والخدامه معاها شنطته...

ريم:أهلين رعد..الحمدلله ع السلامه...
رعد:الله يسلمك...
لميس مقهوره منه...طنشته
وماسلمت عليه...قالت له:أنا
بروح مع البنات...
طلعت مطنشته وريم ماتلومها
ويستاهل أخوها...
************
راحوا بيت عمهم لأن البنات مجتمعين هناك...
سلموا ع بعض وركبوا السياره "صالون...جمس"..
أما ريم ولميس دخلوا علشان
يسلمون ع عمهم...
ريم:بروح أشوف أمل...تقول سديم إنها جايه..وبغرفتها..تاخذ
أغراضها اللي تبغاها...
لميس:ماتستغنى عن أغراضها
القديمه....روحي وأنا بنتظر عمي ينزل بس بسرعه...
صعدت ريم فوق وظلت لميس
واقفه في الصاله...تحاول تبعد
رعد عن تفكيرها....
إنتبهت لرنا اللي لماشافتها ماسلمت عليها تناظرها ببرود...
جت الخدامه:مدام رنا...
رنا إستغربت لماشافت الظرف الكبير اللي مدته لها الخدامه:هزا
مان برى في إعطي أنا هزا ..يقول هق بابا خالد...
خذته منها :خلاص أنا أعطيه
إياه...روحي...
غصب عنها إيديها فتحت وطلعت
اللي داخله..
توسعت عيونها بصدمه لماشافت صورها مع بندر..
طاحت من يدها لماسمعت صوت خالد...اللي وقف قلبها...
تحركت بسرعه لميس اللي إنصدمت لماشافت الصور وجمعتهاكلها وخبتها ورى ظهرها وتغطت لمادخل خالد...
خالد:السلام عليكم...كيفك بنت العم..
لميس بشكل طبيعي:هـ هلا
خالد..الحمدلله إنت كيفك..
خالد:بخير الله يسلمك...
ناظر في رنامستغرب:شفيك حبيبتي..
رنا بارتباك :مـ مافيني شـ شئ
خالد إبتسم:ماراح تغيرين رايك
وتروحين معاي..
لميس قالت بسرعه قبل تفضحهم رنا:لا خالد خلها تروح
معانا ..البنات كلهم بيجتمعون..
خالد:أوك...
طلع لماسمع صوت رائد يناديه
ورنا مومصدقه إن خالد ماعرف
شئ وإن الصور ماوصلت له...قبلها...لكن...
التفتت تناظر في لميس بصدمه





توقيع : محمد نور العسلي





الإثنين يوليو 01, 2013 4:59 am
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير
الرتبه:
المدير
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 997
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/02/2013
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hms-alqlop.ahlamontada.com


مُساهمةموضوع: رد: رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة



رواية قتلني واصبح معشوقي كاملة روعة بل اكثر من روعة


بسم الله الرحمن الرحيم
راحوا بيت عمهم لأن البنات مجتمعين هناك...

سلموا ع بعض وركبوا السياره "صالون...جمس"..

أما ريم ولميس دخلوا علشان
يسلمون ع عمهم...

ريم:بروح أشوف أمل...تقول سديم إنها جايه..وبغرفتها..تاخذ
أغراضها اللي تبغاها...

لميس:ماتستغنى عن أغراضها
القديمه....روحي وأنا بنتظر عمي ينزل بس بسرعه...

صعدت ريم فوق وظلت لميس
واقفه في الصاله...تحاول تبعد
رعد عن تفكيرها....

إنتبهت لرنا اللي لماشافتها ماسلمت عليها تناظرها ببرود...

جت الخدامه:مدام رنا...

رنا إستغربت لماشافت الظرف الكبير اللي مدته لها الخدامه:هزا
مان برى في إعطي أنا هزا ..يقول هق بابا خالد...

خذته منها :خلاص أنا أعطيه
إياه...روحي...

غصب عنها إيديها فتحت وطلعت
اللي داخله..

توسعت عيونها بصدمه لماشافت صورها مع بندر..

طاحت من يدها لماسمعت صوت خالد...اللي وقف قلبها...

تحركت بسرعه لميس اللي إنصدمت لماشافت الصور وجمعتهاكلها وخبتها ورى ظهرها وتغطت لمادخل خالد...

خالد:السلام عليكم...كيفك بنت العم..

لميس بشكل طبيعي:هـ هلا
خالد..الحمدلله إنت كيفك..

خالد:بخير الله يسلمك...

ناظر في رنامستغرب:شفيك حبيبتي..

رنا بارتباك :مـ مافيني شـ شئ

خالد إبتسم:ماراح تغيرين رايك
وتروحين معاي..

لميس قالت بسرعه قبل تفضحهم رنا:لا خالد خلها تروح
معانا ..البنات كلهم بيجتمعون..

خالد:أوك...

طلع لماسمع صوت رائد يناديه
ورنا مومصدقه إن خالد ماعرف
شئ وإن الصور ماوصلت له...قبلها...لكن...

التفتت تناظر في لميس بصدمه
...

***************

نزلت عيونها للصور بهدوء
وقالت:أنا بحرقهم..

وتوجهت للمطبخ تاركه رنا واقفه بجمود وعيونها مثبته ع
باب المطبخ...

لميس أنقذتها ..أنقذتها من اللي
راح يصير لها لوخالد شاف الصور ..بتخسره..وتخسر حبه..
بتخسر كل شئ حتى حياتها..

لكن لميس أنقذتها وسترت عليها
..
لميس بنت عمها اللي تبرأت منها
وضايقتها بحياتها حتى شرفها
طعنت فيه وهي حتى ماتعرف
الحقيقه...حسدها من مميزات
لميس اللي تفوقها بكل شئ
وغرورها أعمى عيونها...

كان ممكن لميس تنتقم من هذا
كله وتتركها تنفضح...كان الفرصه قدامها لكنها أخفت الصور ولافضحتها ...ليـــــه...

دخلت المطبخ وشافتها واقفه
قدام حوض الغسيل ..وتناظر
في الصور اللي أكلتها النار...

رنا:ليه...

ناظرتها لميس وقالت:لأنك بنت
عمي...

وطلعت من المطبخ تاركه رنا
واقفه بصدمه وندم...

***

طلعت من المطبخ وشافت عمها نازل من الدرج اللي إبتسم لماشافها وسلمت عليه
..
سلمت ع أمل اللي مقهوره لأنها
ماتقدر تروح معاهم لأن طيارتهم
بعد ساعتين ..وطلعت..

طلعت معاه برى بعد ماتغطت
لماسمعت أصوات الشباب...


شافت البنات كلهم راكبين جوا
السياره وراحت لهم وقبل توصل للسيارة..سمعت صوت
سميه وريم يتخانقون ع المكان
اللي جنب الشباك..

قالت سديم:لا إنتي ولا هي لميس تجلس فيه..

جلست لميس جنب الباب وجنبها ريم وبعدها تولين وجنبها سديم
..وبالخلف جلست لمياء و
سميه..وساره..وداليا

لفت لميس وجهها للشباك
يناظرون في الشباب اللي واقفين يسولفون وطاحت نظراتها ع رعد اللي جاي من بعيد..لابس بنطلون أسود وقميص أسود فاتح أزاريره الثنين ونظاراته السود ع شعره
وماسك جواله بإيده ومفتاح سيارته وخلفه واحد من الحرس
شايل شنطته وشنطة اللاب توب
..

قال رائد لماشافه بصوت عالي: ‏the black man‏ وصل

ضحكوا الشباب وقال رائد وهو
يشوف رعد يسلم ع الشباب:
ماأشوفه إلا لابس أسود جابلي
الكآبه موكفايه علي سميه..

شهقت سميه اللي سمعته:حمار

وقالت سديم:الله يفضح إبليسه

همست لمياء لساره بصوت واطي:شوفيه يجنن ولد اللذ...آآه

لكزتها ساره يعني إسكتي وهي
تقول:إنطمي وإستحي زوجته
معانا لاتسمعك..

لمياء:ماقلت شئ غلط...

ساره:ولو إنطمي وغضي بصرك ..

لمياء بتريقه:علشانك متزوجه
يعني تقولي غضي بصرك

ساره:لاحبيبتي المتزوجه واللي
ماتزوجت كلهم سواء(وقل للمؤمنت يغضضن من أبصارهن)..

زفرت سديم بقوه وهي تتأفف:أففف اللحين متى يتحركون ذولا بنموت من الحر..

سميه:إكشفي ماحد شايفك..
السياره مظلله..

كشفت وجهها وطاحت عيونها
بعيون رائد اللي واقف يحكي
مع ماجد..وحست بقشعريره
بجسمها ورجعت تغطت...
وهي تلف وجهها للجهه الثانيه..

رفعت عيونها عن شنطتها وتعلقت بعيونه السود واقف يحكي في جواله..لابس بنطلون
جينز وقميص بيج ..
حست بشعور غريب يسري بجسدها وهي تتذكر اللي صار
لماراحت بيت أهلها..
غمضت عيونهابقوه لماتذكرت
اللي صار...حضنه الدافي لما إحتواها..وحسسها بالأمان وإن
ريان لايمكن يقرب لها وفيصل
معاها...
ماكانت تبغاه يعرف إن ريان
كان يحاول يضيعها...ماتبغاه
يكرهها أو يشيل فكره عنها..

فتحت عيونها لماسمعت أصوات
البنات وهم يشوفون الشباب
يتناقشون من اللي راح يسوق
الجمس..

شافوا رائد أخذ مفتاح الجمس
وإبتسامته شاقه وجهه من الفرحه...

صرخت داخلها سديم لماشافته
متجه للسياره...لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
لاياربي ..مو را ا ا ائد...إيش بسوي اللحين...أنزل..أنزل...بنت
عيب إيش تنزلين علشان يشكون بشئ....إييييش يشكون
أنا إيش قاعده أقول...خلا ا اص
..

حبست أنفاسها لماشافته يجلس
في مكانه وهو يعدل كابه الأسود...وهويقول:السسسلام
عليكم...كيفكم بنات...

ردوا البنات بصوت واطي ...
وشافوا فيصل ركب جنبه...وسيارة فيصل أخذها واحد من
رجاله .....

أما بقية الشباب ركبوا مع رعد اللي ناظر في فيصل بنظره غريبه ونقل بصره للخلف...ثم
أبعد عيونه وكأنه موعاجبه الوضع..
..
وطبعالميس لاحظت نظرته
اللي آلمتها...

وأبورعد مع أم رعد وركبت معاهم رنا..لأن خالد مع رعد...

حركوا السيارات وطلعوا من القصر ولاقوا السيارات الثانيه...

***************

عدل جلسته وإنتبه لها لأنها جالسه خلف رائد..
مسنده راسها ع الشباك..

لف وجهه لقدام وهو يطلع جواله من جيب بنطلونه ويكتب
مسج...

رفعت راسها لماحست بجوالها
يهتز لأنها حاطته ع الصامت وفتحت المسج...

رفعت راسها لماقرته تناظر فيه
لقته يطالع قدامه وجواله بيده..

بعدت نظراتها لجوالها تناظر فيه
وإبتسمت بحزن...للحين مهتم
فيها حتى بعد ماعرف عن حياتها واللي صار لها وماكرهها..

فتح جواله لما جاله مسج منها
.."أنا بخير ....."

:إحم إحم...

رفع راسه لرائد اللي يناظره بتسليه وهو يحط جواله :خير..

رائد بتسليه:ياخي كان رحت بسيارتك أريح لك...

كبح إبتسامته وعطاه نظره ..
بسم الله كيف إنتبه...

ضحك رائد وهو يرفع عيونه
للمرايه وتعلقت بعيونها ..

مانتبهت ع نفسها لأنها كانت سرحانه فيه لماسمعت صوته

إنتبهت وسحبت الغطا ع عيونها
وهي تلف وجهها لريم ..
وهي تسب نفسها ع غبائها..

اللحين إيش بيقول...أففف عاد
هو لله شايف نفسه...

أححح ..غمضت عيونها لماحست بضربه ع راسها من الخلف ..ولفت وجهها للخلف شافت سميه اللي قربت وهمست:ماتحبينه ها..

فتحت عيونها بوسعها هذي كيف
إنتبهت...الدبه..

التفتت لماحست بالسياره تهدي
عند المحطه..

فتح رائد الباب وقال:تبغون شئ
بنات..

ماحد رد عليه ..رفع حاجبه وقال:ترى فيصل متزوج وزوجته
موجوده يعني ماراح يعطيكم
وجه...

إبتسم فيصل ونزل من السياره

كل البنات تشاوروا إيش يبغون
إلا سديم ساكته ومو لمهم..

رائد :بس ماتبغوون شئ ثاني...
فيه ناس يبغون شئ..

كان يقصد سديم اللي إنقهرت
والبنات يقولون له لا وهو متجمد
مكانه إلا يبغاها تحكي...
وسديم عصبت ووضح عليها...

شهقت لما جتها ضربه ع راسها
من سميه وهي تقول:قولي
إيش تبغين خلصينا...

ضحكوا البنات اللي عرفوا قصدها ...

سديم همست بعصبيه:وجع مابغى شئ...

سمعها رائد وقال:فكري..

البنات ماسكين ضحكتهم ع رائد
اللي لسى واقف...

حس بأحد مسكه من تيشيرته
بقوه وسحبه ع ورى :تعا ا ا ا ا ا ال إنت..أشوف حلت لك الوقفه..

عدل تيشيرته بضيق:وإنت شــ..

شهق لماشاف الأكياس اللي في يد فيصل:ليـــــه..

مشى فيصل :لوبخليك مامشينا
إلا الليل..

كشر بضيق:دب..

ركب السياره وهو يسمع ضحك
البنات..

ناظر في فيصل بغيظ وفيصل
إبتسم وهي يعطي ريم الأكياس
لأنها أقرب...

همست سديم:أححسن...

***********

رشا جلست:ليـــــه...

دلال كشرت:عبودوه مارضى..

رشا:قهر ليه...البنات كلهم راحوا
في سياره وحده..وإحنا نروح لوحدنا..

دلال سكرت شنطتها:عاد اللي
ميتين علينا..مالت عليهم..

رشا:ولو..

دلال رفعت راسها:بس ها هذي
فرصتك وفيصل بيصير قدامك
أربع وعشرين ساعه..

رشا إبتسمت:عارفه..

دخلت أم عبدالله:دقيتي ع أخوك

دلال:أيوه دقيت..وشكل بعد
مو صاحي...يعني يالله نمشي
العصر...

تأففت أم عبدالله وطلعت..

رشا:وهذا للحين ماترك السم
اللي يشربه..

دلال:لا..أحسن خلي ريم تبتلش
فيه...

************

لفت وجهها للشباك لماتذكرت
اللي صار...وقلبها يدق بقوه من
الرعب...لوخالد شاف الصور..

غمضت عيونها بقهر...توها تفكر
في سمعة أهلها...

بس مين اللي أرسل الصور
معقوله بندر ...بس هي سمعت
إن رعد بلغ عنه الشرطه بتهمه
ماتدري إيش بالضبط..بعد ماسافر ..علشان يمنعه يرجع
لأنه لو رجع بتقبض عليه الشرطه وينسجن...

بس أكيد موصعبه عليه يرسل
أحد يعرفه...النـــــذل..

بس اللي صدمها أكثر تصرف
لميس معاها...

عمرها ماتوقعت إن لميس تسوي اللي سوته لها...

بعد ماكانت تسعى تخرب حياتها...

إنتبهت ع صوت أبوها يحاكيها
وإنقطعت أفكارها...

*************

دخلوا داخل المزرعه ...وعيونها
تدور مبهوره باللي تشوفه..طبعا
هذي أول مره تشوف فيها مزرعه مع إن عند أبوها بس ما
كانوا ياخذونها معاهم...

التفتت لفيصل اللي سايح بجسمه ع الكرسي ومنزل الكاب ع وجهه ونايم...

نزل رائد وهو يتمغط من التعب
وإيده ع رقبته ..

وأبعد عن السياره شوي علشان
البنات ينزلون..

حس بيد ع كتفه وفتح عيونه
وهو يرفع الكاب عن وجهه..

سحبت يدها لماشافته صحى
والتفت عليها..

تولين همست:وصلنا..

إنتبه إنهم داخل المزرعه...

إبتسم وهو يرجع راسه ع ورى
وإيده ع رقبته يدلكها وهو يشوفها نزلت بسرعه...

أخذت شنطتها ونزلت وهي تحاكي ريم...اللي ضاق صدرها
لماعرفت إن عبدالله بيجي اليوم
ومعاه خالتها وخواته...

قطعت حكيها لماشافت رعد من بعيد ينزل من سيارته ..

شافته رفع راسه يناظر فيها..
رمشت بعيونها وتحس رجولها
جمدت مكانها..مع إنها ماكانت
تشوف نظرة عيونه لأنه لابس
نظارته..
لفت وجهها بهدوء ومشت مع
ريم ...

شال نظارته عن عيونه اللي تلاحقها بنظراتها بضيق..يعني
للحين زعلانه و مومسامحته...
تنهد بضيق والتفت خلفه لماسمع خطوات رائد السريعه
ومر من جنبه بسرعه وبإيده جواله...

إبتسم ع شكله وراح للشباب ...

وصل للسياره وفتح باب السياره الأماميه بسرعه يبحث
عن شاحن جواله لأنه نسى يشحنه وينتظر مكالمه..

قطع بحثه السريع صوت نغمة
جوال جايه من السيت الثاني..

إستغرب لماشاف شنطه صغيره
بيضاء فتح الجيب الخارجي وطلع الجوال ناظر في شاشة الجوال بعد ماإنقطع الإتصال
وإتسعت عيونه لماشاف الوضع
"سدووومه وكلي عذووبه"...

إبتسم وهو يرفع حاجبه وحس
بخطوات خلفه..

التفت وشافها جايه تمشي بسرعه..

حط نفسه منشغل ..والتفت لها
لماشافها متنحه مكانها ..

رائد:تبغين شئ..

قالت وهي تأشر ع السيت الخلفي بتردد وإرتباك:شـ...شنطتي..

سكر الباب وقال وهو يعطيها
ظهره مبتعد:خذي راحتك يالعذوبه كلها

ماستوعبت اللي قاله كل همها
تاخذ شنطتها وتبتعد..فتح الباب
وسحبت شنطتها ورجعت بسرعه..

دخلت عند البنات في الغرفه اللي كانوا كل وحده متمدده ع
سريرها بينامون من تعب السياره...

دخلت لميس عليها بيجامتها وقالت لريم تفسح لها مكان
بتنام جنبها ..

ريم:اللحين إنتي عند غرفه وسرير إيش كبره وجايه تزاحميني ع سريري..

ماردت عليها لميس وتمددت جنبها معطيتها ظهرها...
كانت هربانه من الغرفه علشان
رعد...

:جوا ا ا ا ا ا ا ا ا الــــــــــي...

التفتوا كلهم ع شهقة سديم اللي
فرغت شنطتها كلها وهي تبحث
عن جوالها:جوالي جوالي وينه

قالت سميه اللي يالله تفتح عيونها تخاف يطير النوم منها:بسم الله دوري عليه زين يعني
وين بيروح...

سديم التفت بخوف:مالقيته وين راح...

داليا:يمكن طايح في السياره

أخذت جوال سميه ودقت ع
ماجد اللي كان جالس مع الشباب وقالت له يدور ع جوالها
في السياره...

رجع دق عليها وقال لها إنه مالقاه فيها..

سديم بخوف :يعني وينه...

ماجد:إنتي متأكده إنك جايبته
معك من البيت

سديم:أيوه متأكده...طيب إرجع
دوره ودق عليه...

سكرت منه..وقالت:ياويلي بنات
مالقاه...

شهقت :لايكون طاح من السياره عند المحطه....ياويلي
صوري فيه

سميه شهقت وهي تقوم:إنتي من جدك

داليا:مجنوونه..أناكم مره قلتلكم
لاأحد يصور في جواله..خطرالصور في الجوال لوضاع
رحتي فيها..

شدت قبضة يدها بخوف لمجرد
إنهافكرت إن جوالها يكون ضاع
وإنتشرت صورها..

شهقت فجأه:را ا ائـــــد

سميه بحيره:إيش

قامت بسرعه:رائد..أكيد معاه

سميه:ياسلام وإنتي إيش عرفك
إنه هو أخذه وليش أصلا

سديم:إلا هو لماجيت للسياره
باخذ شنطتي كان هو موجود
ولما راح قالي يا العذوبه كلها
يعني أكيد شايف الوضع في جوالي

داليا:عذوبه؟؟؟من وين جايبه
هالكلمه إنتي

سديم:هذا وقتك إنتي...اللحين كيف بخليه يرجع جوالي يووه ياليت أمل موجوده..

وكملت بعصبيه:وأصلا لييييش ياخذه الدووب

ضحكت سميه:اللحين إنتي واثقه إن هو اللي ماخذه

دخلت الغرفه معها مخدتها:السلام

شهقت سديم وهي تنط:ســـــاره

رجعت خلفها بفجعه:يمه بسم
الله شفيك

البنات ماتوا ضحك ع شكلها وسديم لاصقه فيها تترجاها تحاكي أخوها يرجع لها جوالها
وساره مفهيه موفاهمه شئ...

ساره طلعت جوالها ودقت ع أخوها :هلا رائد..

رائد ماسك ضحكته لأنه عارف
سبب إتصالها:ياأهليين

ساره بشك :إنت معاك جوال سديم

رائد:مين سديم

ساره عصبت لأنها عارفه أسلوب
أخوها:رويد لاتستغبي تراني عارفه حركاتك ...رجع جوال البنت

رائد:أي بنت

ساره :ر ا ا ا ا ا ا ا اائـــــد

ماقدر يمسك نفسه وضحك:ههههههههههههههههههه

ساره زاد غيظها منه:حما ا ا ا ار
حرام عليك البنت بتموووت عندنا
وإنت قاعد تضحك

رائد سكت فجأه:والله

ساره:ياسلام يعني ماتبغاها تبكي تبغاها تضحك..

رائد عدل جلسته :تبكي...ليش

ساره:شنو اللي ليش...شوف راح أعد لين عشره إذا ماجيت ترجع الجوال ياويلك...

سكرت بوجهه وقالت لسديم
:خلاص سدومه ...اللحين بيجيبه

سميه مقهوره:أخوك مزحه زي
وجهه..

سديم مسحت دموعها:أبي جوالي

ردت ساره ع جوالها :جبته

مشت للشباك وطلت شافته واقف يأشر لها بجوال سديم..

شهقت:جوالك

راحت سديم بسرعه عندها وشافته رافعه علشان تشوفه..

رائد بهدوء:خليها تشوفه ماله داعي تبكي

إستغربت ساره من نبرة صوته
بس رائد رجع قال بسرعه :إذا
تبغى جوالها تقول لي

ساره:شنو

رائد رفع حاجبه بضحكه:عطيها
الجوال وخليها تقول لي أرجعه
وإلا ماراح تشوفه

قالت لهم وسديم إنصدمت:نعم

سميه إستانست بس قالت بعصبيه تخفي وناستها:لاوالله
ترا بكلم ماجد وأعلمه

ضحك رائد لأنه سمع صوتها العالي:خليها تعلمه عاد اللي
بيصدق إني ماخذه

ساره:خذي كلميه وإلا ماراح تشوفي جوالك أخوي وأعرفه

أخذت سديم الجوال غصب لماتذكرت صورها..

إبتسم لما سمع صوتها الهامس
وقال:أيوه إيش تبغين..

سديم مقهوره منه داخلها قالت:أبغى جوالي..

رائد إبتسم:شفتي كيف غصب عنك بتحاكيني مو تتجاهليني

مافهمت عليه وتذكرت تجاهلها
وتطنيشها له في السياره..وعصبت بس إنصدمت لماسمعت همسه الهادي والغريب: لاعاد تصوري في جوالك....

صنمت وعيونها عليه وهو واقف
ومنزل راسه ..ودقات قلبها إرتفعت..

سمعته مره ثانيه وهوينزل النظاره من شعره لعيونه:ولاعاد تبكين...

شدت قبضتها ع الجوال ونظرات البنات عليها..

مدت الجوال لساره وقلبها تحس
البنات سمعوا دقاته ..

سميه:شفيك ..

سديم :ها مـ مافيني شئ..

التفتت لساره وقالت:جيبي جوالي

وطلعت من الغرفه..

ناظروا البنات في بعض باستغراب ..

إنتبهت ع نفسها واقفه وسط الممر لها دقايق ..وماتسمع غير
صوته اللي في راسها..عصبت وقالت:حتى ماعتذر الدب..

التفتت لماسمعت صوت ضحكه
وشافت سميه واقفه عند باب الغرفه وتضحك:لك ساعه تحاكينه ولاإعتذر أجل إيش كان
يقولك ها ومخليك واقفه زي الهبله هنا وتحاكي روحك

عصبت سديم وقالت:مالي خلقك إنتي بعد..

وشهقت فجأه تحاكي نفسها:إيش عرفه إني مصوره في جوالي....لا ا ايكون
فتحه لا لا لا أنا حاطه رمز قفل
أجل إيش عرفه

رفعت راسها لسميه اللي قالت
مفجوعه:لا هذا أكيد هبل في إختي..

صرخت مقهوره:سميــــــــــه

****************

طلعوا البنات برى عند الحريم
وجلسوا معاهم...

سديم كانت تحاكي أمها لما التفتت للبنات وإنصدمت لماشافت نظراتهم مصوبه عليها
كأنه شئ غريب قدامهم..

قالت بقوه:خيــــــر..

ضحكوا البنات ...وسديم عصبت
منهم لأنها فهمت قصدهم..

وشهد مبحلقه عيونها فيها تبغى
تعرف إيش السالفه:شفييكم..

ناظرت فيهاسديم براحه..الحمدلله إنها ماتعرف وإلا كان فضحتهم...

جتهم دلال تمشي بدلع :ها ا اي

الجده بتكشيره:وعليكم السلام
وشو هذي هاي..سلمي سلام
المسلمين..

البنات كتموا ضحكتهم ع شكلها.

دلال كشرت بضيق من هالعجوز اللي كل شوي مفشلتها...

ناظرت في المكان تدور لها مكان تجلس فيه وطاحت نظراتها ع لميس...
ناظرت فيها بنظره غريبه
وبغرور ..كشرت لما مالقت مكان إلا عند الجده وإضطرت تجلس فيه...

بين سوالفهم ..دق جوال الجده
قعدت تحوس لين طلعته من جيبها..بعد ماسكرت..

الجده وهي تتلفت حولها:رعد يبغى الشنطه بقيس سكر أبومحمد الظاهر إنه نسى حقته

دلال ماصدقت وخطفت الشنطه من جنب الجده قبل توصل لها يدها:أنا بعطيها له..

وقامت مشت مبسوطه لأنها لقت شئ يخليها تقابله وتقهر لميس...

وقفت لما أعترضت طريقها لميس وهي تاخذ الشنطه من يد
دلال:أعتقد إن رعد متزووج ...

وناظرتها نظره قويه وراحت...

الكل قاعد يطالع الموقف وعجبهم ردة فعل لميس....

أما دلال كانت مصدومه ماتوقعت لميس بتسوي كذا..و
مفتشله وميته قهر...

الجده:إجلسي يادلال...وإنتي يا
ام عبدالله المفروض ماتخلين
بنتك تطلع كذا عند الرجال ..هو
مومحرم لها...

أم عبدالله إنقهرت من تصرف لميس وكلام أم محمد وماتدري
إيش تقول...:إ..إيه عادي مافيها
شئ ..كانت قريبه من عندك وإخذته ..وبعدين رعد متعود عليها وهي متعوده عليه...مافيها
شئ...

الجده:لا فيها..الرجال متزوج ..زوجته فيه وخواته فيه...وعيب
تطلعه ولايجوز بنتك كبيره مو بزر ...مثل ماتغطت عن غيره
تتغطى عنه وإلا الغطا ع كيفها...

أ م عبدالله تفشلت وفضلت تسكت لا تطيح وجهها زياده..
دلال نفسها تخنقها ..وضاع وجهها قدامه...قامت من مكانها
بغرور وراحت ...

البنات يناظرون بعض ويتبسمون
بردت كبودهم الجده...

سميه تهمس بحماس:وه بس
كفوو أم محمد...بردت كبدي...
ودي أقوم أبووس راسها...

ضحكت ريم وهي تقول:إهجدي
بس ...

**

لميس مقهوره من دلال بس تبغى ترز روحها عنده...وزين
إنها ماسكتت لها...

قطعت أفكارها لماشافته واقف
بثوب أسود وشماغه لافه ع راسه زي الحمدانيه ولابس نظاره سودا وفي إيد جواله...

رفع راسه لماحس بوجود أحد
وحسته تفاجأ لماشافها...

شدت قبضتها ع الشنطه ومشت
له بتردد..وهي تشوف إبتسامته
..
مدت له الشنطه :تفضل...

لما طول ما أخذها رفعت راسها
لقته يطالع فيها ماقدرت تشوف عيونه من النظاره...

أخذها من يدها ..كان بيتكلم
لكنها عطته